الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قصص واقعية غريبة

ضيوف طيبون (2)

بقلم : محمد معمر - فلسطين-قطاع غزة

ضيوف طيبون (2)
وسرعان ما هبَت أيضاً ريحٌ قويةٌ أخذت الرماد واختفت معهُ

بعد تلك الحادثة بثلاثة أيامٍ فقط، والتي سبق وأن تحدثتُ عنها في الجزء الأول من قصتي هذه، وصل مجموعةٌ من الشباب إلى المنطقة جيرانٌ لنا، منزلهم هو الأخير في الشارع. كانوا قد تواعدوا للسهر والعشاء في المنزل.

وعند حلول الساعة العاشرة تقريباً اتصل فيّ أحدهم واسمه "أحمد" وهو ابن صاحب المنزل وطلبني على عجل،، فذهبتُ إليه فأخبرني بأنَّ شيئاً ما حدثَ قبل قليل .

أحمد: قبل قليل طرق شخصٌ ما باب البيت، ورأيتُ ظلّهُ خلف الباب، ذهبتُ لأفتح الباب وأنا أنظر إلى ظله خلف الباب، وما إن وصلتُ ومسكتُ الباب بيدي،، جذبني ذلك الشيءُ إلى الخارج أنا والباب بكلَ قوة، وعندما نظرتُ إلى الشارع لم أرى أحداً..!!

ولم أكُن لأخبرَ أحداً بأنَّ هناك بعضاً من الجنّ قد اتخذوا من شارعنا طريقاً لهم،، ذلك لأني أعرف خوفهم الشديد من هذه الأمور،والذي قد يؤدي إلى الرحيلِ من المكان!!

حسناً أخبرتُ أحمد بأنهُ فقط يتوهمُّ الأمر وأقنعتهُ بأن هذه معاكسةٌ من أحدِ الشباب ولا تراجع أحداً في الأمر كي لا يسخروا منك،،

بعد نصف ساعة تجهزنا للطعام وجلسنا نأكل وعددنا يقارب الأربعةَ عشر شخصا،، من ضمنهم أنا وأخي وجاري لؤي"الجنيُّ السابق"!!

أثناء تناولنا للطعام لاحظتُ أنّ أحمد ينظر إلى النافذة فوق رأسي من حينٍ لآخر،، حتى صرخَ فجأةً: من الذي يقف في الخارج؟"

الأمرُ كانَ محيّراً بحق،، لم يكن أحداً من الحضور متغيباً لنقولَ أنه يعاكسُ من الخارج،، ضحكتُ أنا بعد أن خطرت لي فكرة على حينِ غرّة، وقلتً ضاحكاً: ربما هي زيارةٌ مفاجئة من والدك يا أحمق،،

حسناً، حلاوةُ الطعامِ كانت كافية لتنسي جميعهم ما حدث، لكن تعالوا لنرى ما هو أغرب!!

قام أحدُ الحاضرين فجأةً وترك المكان وخرج إلى الخارج،، لم يعجبني الأمر فقمتُ وتبعتُهْ، من شارعنا إلى الشارعِ الخلفيَ توجّهَ وكأنهُ يسير بلا وعي،،

تجاوز الشارع ليدخل إلى قطعةِ أرضٍ تشبه الغابة من تقاربِ أشجار الزيتونِ فيها إلى بعضها البعض،، وقفتُ بعيداً وانتظرتُهُ إلى أن خرج من الأرض فبادرتُهُ بسؤالي: كيفَ هو الأمر معهم يا صديق، هل هم كُثُر؟!!

كانَ سؤالي بمثابةِ الصاعقةِ فوقَ رأسهْ،،

حسناً سأخبركم بشيء، يبدو أن الخالق عز وجل قد منحني القدرة على اكتشافِ من هم على علاقةٍ وتواصلِ مع هذه المخلوقاتِ بطريقةٍ أو بأخرى،، لا أعرفُ كيف يحدثُ هذا لكني أكتشفُ الأمر سريعاً وبشعورٍ غامضٍ صادقِ وفي نفس الوقت غريب!!

هو تفاجأ من الأمر كثيراً وقال: وأنت من أين تعرفُ بوجودهم؟!!

قلت: لا عليكَ يا عزيزي إنهم أصدقاء جدد، لكن أخبرني، هل حدثَ شيءٌ معك؟

قال: اسمعني، هو شخصٌ لطيفٌ جداً ولا يريدُ أن يؤذي أحداً هنا،، لكنَ هناكَ أشياء لا تعجبهُ ولا يحبُّ وجودها..

قلتُ أين؟

قال لا عليك..

في المنطقة بأكملها لا تقلق،

دعنا نذهب الآن، ولا تخبر أحداً لا أريدهم أن يخافوا..

حسناً، رجعنا وأكملنا سهرتنا بمتعةٍ طبيعية ولم نتحدث عن شيء،،

رحل الجميعُ وذهبتُ إلى النوم،،

لم أنَمْ ليلتها وأنا أفكر،،لِمَ لَمْ يخبرني ما الذي لا يعجبهُ في المنطقة؟

في الصباحِ حدث الأغرب،،

شابٌ يسكنُ في القصر الذي يقع أول شارعنا لوحده في هذا القصر الكبير،،

يخرجُ إلى الشارعِ وملامحُ الذعر تبدو واضحةُ وقويةً على وجههِ الشاحب اللون!!

ما الذي حدث؟!!

كنتُ أنا وأبي من رأيناه في الصباحِ الباكر بحكم ذهابنا للعمل مبكراً،

لقد كان يرجُفُ من الخوف!!

ما بك؟!!

لم يتحدث وأشار إلى الداخل

دخلتُ مع والدي لنستكشف الأمر،، وصلنا إلى غرفةٍ ينام فيها الشابُّ بعيدةً عن القصر قليلاً،،

أثناء صعودنا للدرجات القصيرة مدخل الحجرة، لاحظنا أثراً لدائرةِ كبيرة من الحرقِ على بلاطِ الحجرة!!

وبعد أن قمنا جاهدينَ بتهدئتِهِ أخبرنا ما حدث :

لم أنم في الليل، وقفتُ أمام باب الغرفة لأستنشق بعضاً من هواءِ الفجرِ العليل،،

مرَ هواءٌ حارٌّ أمام وجهي لم أعهد مثلهُ من قبل،،

وفجأةً وبدونِ سابقِ إنذار خرج عمودٌ من النار من هذا المكان أمام وجهي مباشرةً،،

من هذه الدائرة بالتحديد،،

رجعتُ إلى الخلفِ متفادياً الأمر دونَ إرادةٍ مني،،

وسرعان ما تحول عمود النار الطويلِ هذا إلى كومةٍ كبيرة من الرماد!!

وسرعان ما هبَت أيضاً ريحٌ قويةٌ أخذت الرماد واختفت معهُ

وبقي هذا الأثر !!

.

لم تختفي هذه الدائرة حتى الآن!!!


تاريخ النشر : 2016-02-28

انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

زائر منتصف الليل
كارمن-مصر
قصتي في الكون الآخر (الأرض الثانية)
جن يلاحقني
Kareem-sy-سوريا
ساكنة منزلنا
أسماء عبد الله -السعودية (جازان)
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (15)
2019-04-18 16:29:58
296773
user
15 -
محمد معمر
أشكرك إسراء أسعدني تواجدك..
تحيتي لك
2019-04-18 15:22:02
296753
user
14 -
إسراء
يالله ... جدا جميلة روووعة
2016-03-15 04:14:50
83231
user
13 -
محمد معمر
طابت صباح ومساء أصدقائي في موقع كابوس
كل الشكر أولا على نشر الجزء الثاني والذي لطالما أرسلته بعد نشر الجزء الأول من قصتي هذه ولكن لم يتم نشره إلا في هذا الوقت..
عموما أعتذر عن أنني جعلتها جزئين مع تعمدي لذلك حتى لا يشعر القارئ بكثير من الملل مع قصة طويلة..
أما عن ماجعلني أفكر ب "مالايعجبه في المنطقة" ولم أفكر بالذي جعل ذلك الشاب يقوم من مكانه بحثا عنهم فهو أنه من المعروف عن من هم على شاكلة هذا الشاب أنهم يستطيعون التواصل معهم بشكل طبيعي أما ماجعلني أفكر بتلك المقولة فهو أنه فعلا هناك أشياء لاتعجبنا نحن هنا فكيف بهم..
عموما لقصتي جزء ثالث وأخير انتهت بعده هذه الأحداث تماما،،لكن سأحاول كتابتها بعنوان مختلف وبطريقة أتمنى أن تعجب من انتقد طريقتي في الكتابة...
نوّهت في الجزؤ الأول أنني لستُ بارعا في الكتابة..
أنا فقط مجرد شخص يمارس جنونه فقط..
تحيتي لجميعكم بلا استثناء :)
2016-03-02 22:19:04
80172
user
12 -
غاده شايق
http://www.kabbos.com/index.php?darck=387
(الناصح )
هذا هو رابط الجزء الأول .
2016-03-02 06:24:37
79883
user
11 -
الناصح
لآ آستطيع قرآءة الجزء الثآني دون قرآءة الآول

رجآءآ رآبط الجزء الآول :)
2016-03-01 22:37:42
79770
user
10 -
وتحدة
هل قصد من القصة ألا نكون مفهومة أم أنها غير متناسقة لأنها غير حقيقية ؟!
2016-03-01 04:21:16
79565
user
9 -
غاده شايق
لولا ( العميد ) مشكورا ما وجدت الجزء الأول ، قراءتها منتصف الليل جالسة وحيده عند الشرفه فتملكني الخوف الشديد فجريت الى الداخل وكأن أحدهم يجري خلفي فاسلوبك رائع ، الغريب انك شغلت بالك ب ( ما الذي لا يعجبه في المنطقه ) المفروض ان تفكر ما السبب الذي يجعل صديقك ان يقوم فجاءة ليذهب الى ما تشبه الغابه لمقابلة الجن ، جزئية غريبه للغايه !!!
2016-02-29 14:16:51
79463
user
8 -
العميد
أخي ألا تظن أن فارق سنتين بين نشر جزئي القصة هو أمر مبالغ فيه قليلا ؟؟ :)
هههههههههههههههههههه
الجزء الأول تم نشره بشهر ٣ عام ٢٠١٤
وهذا هو الجزء الثاني الآن
2016-02-29 14:16:51
79462
user
7 -
حاتم غازي
نتمنى كتابة القصة بدون أجزاء هكذا كاملة
2016-02-29 12:16:55
79422
user
6 -
seema
صراحه يبدو ان القصه ممتعه ولكنني لم افهم الكثير منها ..
ارجو من الجميع كتابه قصه بجزء واحد قدر الامكان حتى لا نفقد الكثير من الحلقات ..
تحياتي لك وحمدا لله على سلامتك ~
2016-02-28 18:00:04
79248
user
5 -
جودي - فلسطين
اووه يا الهي
الساعه الآن الواحده بعد منتصف الليل وانا لوحدي في الغرفه
اشعر بالرررعب =O
2016-02-28 15:11:04
79180
user
4 -
جزائرية
واااااااااااااااااااااااو...
2016-02-28 11:50:19
79088
user
3 -
كوثر
جن مشاغب
2016-02-28 11:30:49
79082
user
2 -
عسوله - مؤلفة -
مرعبه
2016-02-28 11:06:50
79075
user
1 -
.....
مرعبه
move
1