الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

الضمير

بقلم : اميرة الأحزان - مصر

بين عقلي و قلبي من اختار ؟!


في ليالي الشتاء الباردة , جلست فتاةٌ شديدة الجمالِ و قد بدا على وجهها علامات الحزن الشديد , بدموعٍ تخفيها قطرات المطر .. و كان الهدوء يعمّ المكان لخلوّه من ايّ احد بسبب البرودة القارصة ..

ثم بدأت الفتاة تحدّث نفسها :
- سيتزوج عليّ ! طيب لماذا ؟! فأنا لم أفعل له شيء .. لماذا يا ربي ؟ ... و ماذا افعل الآن ؟

- القلب : أكيد لن يتزوج غيري ، هذا مستحيل !! أنا احبه و هو أيضاً يحبني ، يستحيل أن يتخلّى عني ..

- العقل : كفى !! ما هذا الهراء ؟ لقد تزوجك لرغبة أهله و ليس لأنه يحبك .. لقد قال لكِ هذا اكثر من مرّة , و لم تعنيه مشاعرك , كما انه حطّم كرامتكِ كثيراً .. و أنتِ ما زلت تحبينه ! كوني عاقلة و اذهبي لبيت اهلك , محتفظة بما تبقى من كرامتك ..و إذا لم يأتِ ليعتذر لك , أطلبي منه الطلاق فوراً !!

- القلب : لا !! أكيد هو يحبني .. لا أستطيع أن أنسى كل الأيام الجميلة التي كانت بيننا .. لا أستطيع تركه , الا تفهم ؟!!

- العقل : يبدو انك تريدين أن يبعثر كرامتكِ مرةً أخرى ؟ أتحبين الإهانة لهذه الدرجة ؟! و ان كنت تتذكرين الأيام الجميلة معه , فكيف نسيتي الأيام المشينة التي كان يضربكِ و يشتمكِ بها ؟!

- القلب : و حسن !! ابني حسن , ماذا أفعل به ؟ هل أحرمه من والده ؟ هل أجعله ينقسم إلى قسمين ، قسمٌ لي و الآخر لوالده ؟!

-العقل : و منذ متى يسأل عن ابنه ؟! سيتركه يذهب معكِ إلى بيت اهلك , هذا مؤكّد !!

ثم استيقظت من شرودها على صوت هاتفها المحمول و هو يرن ..
-ما هذا الرقم الغريب ؟! هل أردّ أم لا ؟ .. لا !! لن أردّ

فرنّ الهاتف مرة ثانية و ثالثة , الى ان قرّرت اخيراً أن تجيب ..
- مرحباً !
- زوجك يخونك !!

- ماذا تقولين ؟! .. من أنتِ ؟ أنتِ كاذبة !!
- ان لم تصدقيني , فيمكنك التأكّد بنفسك .. فزوجك الآن في ..

و انتهت المكالمة بعد أن أعطتها المتصلة العنوان .. مما جعلها حائرة ! هل تذهب و تتأكّد من الموضوع ام لا ؟!

- القلب : لا تذهبي إلى هناك .. أكيد أنها تكذب .
- العقل : لا أعتقد هذا ، يجب أن تذهبي إلى هناك .. و تتأكدي بنفسك !!

و كان النصر حليف العقل , فانصاعت لأوامره ..

وصلت إلى ذاك العنوان , لكنها وقفت متردّدة في الخارج ..
- أأدخل أم لا ؟ ..لا !! سأنتظر حتى يخرج من هذا البيت , و أرى ما سيحصل بعدها .

فابتعدت عن البيت بضعة أمتار في مكانٍ مخفي عن الأعين ، و انتظرت هناك ساعتين من الزمن حتى رأته خارجاً من البيت و هو يضحك برفقة فتاةٍ , بعد ان طبع على وجنتها قبلةً حنونة , ثم ودّعها و مشى .

- القلب : لا !! مستحيل أن يكون ما رأيته حقيقة .. لا !! لماذا يخونني , لماذا ؟!
ثم بدأت بالبكاء

- العقل : اخيراً عرفتي الجبان الخائن على حقيقته !! الم اقل لك الف مرة انه تزوجك تحقيقاً لرغبة أهله فقط !! و الآن صار الوقت لتبتعدي عن هذا الأحمق !!

- القلب : لا !! انا لن ابتعد كالمنهزمة المنكسرة .. عليّ ان اقتله , بعد ان أعذّبه كما عذّبني !! يجب ان انتقم منه اشدّ الإنتقام !!

- العقل : ماذا ؟! ..لا طبعاً لن تفعلي هذا !

لكنها لم تعطي لعقلها ايّ فرصة ليثنيها عن تهوّرها القادم ..و توجهت مسرعة إلى بيتها الذي لم يعد اليه بعد ..و اخذت ابنها و اعطته لأهلها ..ثم عادت لمنزلها , و اسرعت بتجهيز العشاء و كأنه يوماً عادياً آخر , لكنها وضعت فيه قرصا منوم..

و ما إن انتهى من طعامه حتى غطّ بنومٍ عميقٍ ..ثم أخذت السكين الذي أعدته لقتله , و بدأت تطعنه بغضب ..و دموعها تنهمر على خديها , و هي تصرخ عليه بقهر :
-أكرهك !! أكرهك !! أكرهك !!

حتى كادت ان تخرج احشائه من بطنه .. ثم توقفت عن طعنه , بعد ان هالها منظر الدماء الذي عمّ المكان ! فسقطت السكين من يدها المرتجفة , و صارت تتراجع الى الخلف بذهول ..الى ان لامس ظهرها الحائط , فوقعت على الأرض منهارة , و صارت تبكي بقهرٍ شديد

- الضمير : لماذا فعلتي ذلك ؟! لما لم تستمعي لكلام العقل ؟ لماذا مشيت وراء قلبك ؟ كيف ستنظرين لوجه ابنك بعد اليوم ؟

الفتاة و الدموع تنهمر من عينيها : ليتني لم اسمع كلامك يا قلبي , ليتني لم افعل !! ..آه كم انا نادمة !

اشراف :
حمزة عتيق

تاريخ النشر : 2016-03-10

أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
send
علال علي - المغرب
نجلاء عزت الأم لولو - مصر
حمزة لحسيني - Hamza Lahssini - المملكة المغربية
Marwa Elhousein - egypt
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
NANA HLAL - سوريا
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (20)
2016-03-16 14:22:49
83461
20 -
ندى (cathe )إلى أميرة الاحزان
نعم معك حق وها هى فائدة القلب انك تعيشين بفضله فهو تلك المدخة التى تدخ الدم فى جسمك وكذلك تستعمليه للشفقة والرحمة وليس لنتخذ به القرارات و (1234)شكرا لأنك معى
2016-03-14 04:49:04
83042
19 -
المجهوله ..
ان كنت مكانها فلن اكون ابدا ولو للحظه بهذه السذاجه سأرحل واترك له البيت واحرمه من ابنه وسيكبر ولدى ويحتقر اباه
لن اجعله ينعم بنعيم ان اعدم انا واحترق بالسجن ..

ساذجه للغايه لما لم تستخدم سلاح النساء .. لما لم تتصل بهذه المراءه وتقول لها : شكرا لك ع اسعادك زوجى فمنذ ان عرف انه مصاب بمرض الايدز كان حزينا للغايه والحزن لا يفارقه ..
:D ثم ترحل وتترك البيت ان كيدهن عظيم
2016-03-13 05:17:20
82758
18 -
أميرة الأحزان
نعم اخي فواز لكن اغلب النساء في هذا الموقف يتغلب عليهم القلب عن العقل
2016-03-12 17:45:51
82669
17 -
جودي - فلسطين
جميلة جدا!
احسنت :)
2016-03-12 16:50:53
82645
16 -
مصطفي جمال
العقل دائما صحيح هو لا يخطئ لكنه خالي من المشاعر القلب لديه المشاعر عاطفي زيادة عن اللزوم لكنه لا يمتلك العقل الضمير هو طفيلي يظهر بعد ان ينتهي كل شيء يجب ان يتحدو معا لكي يعطونا القرار الصائب
2016-03-12 12:08:26
82578
15 -
جـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــود ي
حوار بين قلب والعقل
2016-03-12 11:39:46
82566
14 -
1234
انا معك ندى
2016-03-12 09:42:27
82542
13 -
فواز
في البداية تفاعلت وانفعلت مع القصة
ولكن النهاية قتلت كل ذلك بسبب انها نهاية عادية لم تكون متوقعة خاصة مع الحوار الذكي بين العقل والقلب
2016-03-12 05:07:11
82496
12 -
أميرة الأحزان
ندي اعتقد أنك محقه لكن لا يجب ان نلغي القلب ايضآ القلب هو من يجعلك تعيشين حتي الان لذالك يجب التوافق بين العقل و القلب لا يجب ان يكون احد منهم اكثر من الثاني
2016-03-12 03:22:54
82482
11 -
ندى (cathe )
هههههههه كم هم اغبياء من يسمعون كلام قلوبهم فيجب على الجميع أن يسمع كلام العقل طبعا وانا براى العقل أهم من القلب فمن يتفق معى؟
2016-03-11 08:02:38
82263
10 -
"مروه"
المراه تنتقم عند الخيانه فقط .. ولم تفكر في الانتفام طول فتره الضرب والاهانه ياالهي
2016-03-11 05:00:57
82208
9 -
غريبة الاطوار
قصة جميلة تسلم ايدك
2016-03-11 03:54:09
82190
8 -
أميرة الأحزان
حمزه عتيق الشكر لك و انني سعيده أنكم أدركتم بما اقصد في هذه الفصه البسيطه و الشكر لكل من أعجبهم قصتي
2016-03-11 03:53:15
82189
7 -
أميرة الأحزان
صوت الآحزان أشكرك كثيرا تحياتي لكي
2016-03-11 03:53:15
82186
6 -
الناصح
الحكـمة للعقل دآئمآ أما القلب فدآئمآ مآ يرشدنآ إلى الخزعبلات
2016-03-10 22:03:52
82148
5 -
صوت الآحزان.
من احسن ماقرأت..أسلوبك مميز جدآ

بالتوفيق..



تحياتي
2016-03-10 17:41:49
82114
4 -
حمزة عتيق - مشرف -
أعجــبتني القصة كثيراً خصوصاً أنها توضح الصراع الذي لا ينفك بين العقل و القلب ، يجب علينا أن لا ننصاع لرغبات القلب و أن نجعل للعقل دوراً مهماً في اتخاذ قراراتنا حتى و لو كانت قاسية ، للعقل وظيفته و للقلب كذلك و لم يكن التفكير و اتخاذ القرارات وظيفة الأخير أبداً ..

تحياتي للكاتبة على هذه القصة ..
2016-03-10 17:20:39
82110
3 -
محبة دائما
بصراحة انا شايفاها شجاعة ليتني مثلها
2016-03-10 17:20:39
82107
2 -
Sad girl
دائما يكون القلب صاحب القرارات الخاطئة و الغبية
2016-03-10 17:03:17
82104
1 -
هيبة
جميل الحوار بين القلب والعقل لكن القصة محزنة :(
move
1
close