الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

مطاردة في الغابة

بقلم : العميد-تركيا

مطاردة في الغابة
فكرت قليلا وقلت لهم: ماذا لو كانت مجموعة من الذئاب؟

أنا متابع للموقع منذ فترة
قررت أن لا أكتفي بالتعليقات فقط وأن أقوم بمشاركة تجربة حصلت معي
أنا أعيش مع ٣ من أصدقائي في منزل
وفي يوم من الأيام في عطلة نهاية الأسبوع , اجتمعنا كعادتنا للسهرة مع الأصدقاء الذين جاءوا لمنزلنا حيث أننا في نهاية الأسبوع نجتمع مع الأصدقاء في منزلنا ونشاهد الأفلام ومن ثم يبيتون عندنا وفي الصباح يذهب كل منهم في حال سبيله.


وفي إحدى هذه السهرات وبعد مشاهدة الفلم , كانت الساعة قرابة الواحدة بعد منتصف الليل , اقترح أحد الأصدقاء فكرة جنونية وهي ( ما رأيكم أن نخرج في مغامرة للغابة ؟ ) ترددنا في البداية نظرا لأن الوقت متأخر جدا ولكننا أردنا تجربة شيء يضخ الأدرينالين في الدم.


في البداية لم أوافق ,وافق أحد الأصدقاء وبعدها اثنين آخرين أيضا وافقوا , عندها تشجعت ووافقت على الذهاب معهم .
أصبح عددنا ٥ أشخاص ,بينما اثنين من الأصدقاء قرروا البقاء في المنزل ومشاهدة فيلم آخر ,
وبالفعل خرجنا من المنزل ومشينا قرابة النصف ساعة حتى وصلنا لمدخل الغابة ,
وجدنا بوابة الغابة مقفلة حيث هناك مكتب حرس الغابات وهناك بوابة للدخول للغابة ..

 

 أثناء النهار يقوم الناس بممارسة الرياضة في الغابة
عندما وجدنا أن الباب مغلق ومكتب حرس الغابات مغلق أيضا , فكرنا في العودة للمنزل , لكن صديقنا الذي اقترح الفكرة أصر على أن ندخل للغابة واقترح أن ندخل بطريقة غير نظامية , وبالفعل ذهبنا لمكان آخر وتمكنا من الدخول للغابة بطريقة غير نظامية.

 
مشينا قليلا حتى ابتعدنا عن أصوات المدينة , الظلام دامس حيث لا ضوء إلا ضوء القمر والنجوم , لم يكن بإمكاننا رؤية أي شيء أمامنا أبعد من بضعة أمتار , أشعلنا مصابيح الهواتف التي لا تضيء أمامنا ألا لعدة أمتار فقط,كان الجو باردا قليلا ,ولكن لم تكن مشكلة حيث كنا قد اتخذنا احتياطاتنا ,بعد مسافة من المشي , بدأت أسمع أصوات خافتة لشيء يتحرك على مسافة أمتار قليلة

لم اعره انتباها حيث تخيلت أنني أتوهم , تابعنا السير وصلنا إلى مفترق طرق , مشينا في أحد الاتجاهات , ثم فجأة , بدأنا نسمع أصوات بعيدة ,توقفنا مكاننا وبدأنا بالإنصات لما يجري ,بدأت الأصوات ترتفع وتقترب , عندما أصبحت الأصوات واضحة , كانت أصوات نباح , ومن الأصوات استنتجنا أنهم مجموعة كبيرة , توقفنا مكاننا وقال أحد الأصدقاء ,ربما هم كلاب حرس الغابات ,وإذا بقينا في مكاننا لن يفعلوا لنا شيئا ..

فكرت قليلا وقلت لهم: ماذا لو كانت مجموعة من الذئاب؟ حيث احتمالية أن تكون ذئاب هي أكبر حيث أن الذئاب تهاجم في مجموعات .
في هذا الوقت كانت الأصوات قد اقتربت أكثر .

لم أتحمل نفسي , استدرت وأطلقت ساقي للريح وصرخت بأصدقائي اركضوا , بدأنا الركض بسرعة جنونية , والأصوات تتبعنا , والظلام دامس ولا يمكننا رؤية الطريق ولكن استمرينا بالركض , أنا عن نفسي ركضت بسرعة لم أتخيل أنني سوف أركض بها في حياتي ..

وخلال الركض يبدو أنني مررت على بقعة طين , حيث أنها أمطرت قبل يومين ,ولم أجد نفسي إلا ممددا في الطين على وجهي , لم أرى بقعة الطين بسبب الظلام الحالك , أحد أصدقائي قفز من فوقي حيث أنه كان خلفي وبدأ يصرخ : لقد وقع أحدهم , ساعدوه !! وأكمل الركض .

رفعت رأسي لأرى ماذا حدث فرأيت أصدقائي يركضون مبتعدين !
أحدهم كان متأخرا عنهم قليلا وقف بجانبي وبدأ يناديني هيا انهض !! يجب أن نسرع ! 
من شدة الخوف نهضت خلال أجزاء من الثانية رغم صعوبة الحركة في الطين وأكملت الطريق والأصوات تقترب أكثر فأكثر ..

لوهلة تخيلت أن الطريق لن ينتهي , فقد ركضنا لمسافة طويلة , استغربت ,متى قطعنا هذه المسافة ونحن قادمون للغابة !! ؟
فجأة توقف صديقنا الذي اعتمدنا عليه في معرفة طرق الغابة حيث أنه زارها مرارا ويعرف المنطقة ,اصطدمنا به وقلنا لماذا توقفت ؟؟!!
قال وهو يلهث بشدة , لقد أضعنا الطريق !!
ماذااااا ؟

أضعت الطريق ؟ كيف حدث ذلك .؟ جد حلا بسرعة وإلا سنصبح وليمة للذئاب !
قال اتبعوني ..

بدأنا بالركض بين الأشجار والاتجاه يمينا ويسارا حتى وبالصدفة وجدنا أنوار المدينة من بعيد .
بدأنا الركض باتجاهها ,وخلال ركضنا بدت الأصوات كأنها أصبحت خلفنا تماما , من شدة الخوف لم نستطع الالتفات , وركضنا بأسرع ما يمكننا ,خلال ركضنا هناك أيضا أصوات نباح كانت تأتي فجأة عن يميننا أو يسارنا مما تتسبب لنا برعب أكثر ..
وصلنا وأخيرا إلى أحد شوارع المدينة ..

خرجنا من الغابة وبدأنا الركض في الشارع حتى عبرنا إلى شارع آخر ونحن نسمع أصوات النباح ,أقدامي لم تعد قادرة على حملي حيث أنني ركضت كما لم اركض في حياتي ,
جلست على أحد الكراسي في الشارع وبدأت بالتقاط أنفاسي و إبعاد الطين عن ملابسي ,عندما رآني أصدقائي على هذه الحالة انفجرو بالضحك على المشهد الذي رأوه حيث أن الطين كان يملؤني من رأسي لقدمي ,بدأوا بمساعدتي في تنظيف الطين في حين أن الأصوات عادت أدراجها باتجاه الغابة ,
عندها كانت الساعة قد اقتربت من ال٣ قبل الفجر ..

عدنا للمنزل وروينا ما حدث لأصدقائنا الذين لم يأتوا معنا .
والحمد لله أننا خرجنا سالمين.

تاريخ النشر : 2016-03-12

انشر قصصك معنا
كتكوتة اوتاكو - في مكان ما
رزان - الأردن
فرح - الأردن
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (25)
2016-03-25 09:43:54
85130
25 -
بين الحقيقة والخيال
مطارده مرعبه
2016-03-22 01:59:24
84433
24 -
غموض الظلام
هههه الحمدلله على سلامتكم لو كنت انا لأصبحت وليمة لهم لكن احب التجارب المخيفة حفظكم الله
2016-03-20 09:59:02
84132
23 -
الكسندرا
انه حدث جميل ومخييييف جدا الحمد لله على سلامتكم ولكن يجب ان تاخذو هذا عبرة ولا تعيدو الكرة فيمكن المرة القادمة لن تنجو
2016-03-19 16:38:14
84020
22 -
شخصية مميزة الى العميد
الحمد لله على سلامتكم ولا داعي للمغامرة بهذا الشكل فربما كانت كلابا ضالة او ذئابا في كلتا الحالتين لن تسلموا لو لحقت بكم وانا اعرف ذلك الشعور عندما تركض ورائك 7 او 8 كلاب خاصة في الليل فهي تتشجع مع بعضها لأنني مررت بموقف كهاذا وجريت في طريق كانت مليئة بالحفر اصبحت مسطحة بالنسبة لي من الخوف وسترني الله مثلكم لكنني خينها كنت ذاهبا للعممل وتلك الكلاب موجودة على مدار السنة على الرابعة صباحا
2016-03-18 18:46:02
83872
21 -
نرمين
الحمد الله إنكم ريجعتو
سا لمين الحمدالله
2016-03-18 10:10:50
83780
20 -
العميد
الأخت تائهة شكرا على تعليقك ..
رزكار :يسعدني أن القصة أسعدتك وأسأل الله أن يفرج عنك الهم ..
أخ مهند شكرا على مرورك ..
عاشقة الرعب :أشكرك على مرورك .. قصتك لم تصل كاملة .. يبدو ان هناك خطأ في الارسال ..
2016-03-16 13:21:36
83371
19 -
عاشقة الرعب
ااخوي العميد
شكرا على القصه رووووووعه وانا احب هالشي كثير وراح اقولك موقف صارلي وانا الحين في متوسط
كنا ككل يوم عاديين وما في شي بس في الحصه السابعة كلمت صديقاتي وقلت لهم :بنات وش رايكم نروح نتمشى عقب المدرسه ؟ قالو يلا قدام
خلصت الحصه وكل وحده شالت قشها وطلعت وبدينا تمشيه لين وصلنا عند بيت مهجور عاد احنا نحب هالاشياء بس نقمط العافيه منها هههه مدري وش هالتناقظ المهم قالت وحده من البنات :ندخل ولا ؟؟قلت يلا دام حنا وصلنا يلا نتوكل على الله وندخل ودخلنا كل وحده ماسكه يد الثانيه ونسيت اقولكم حنا ٦ انا راما ومي وساره وجهينه و اماني ولينا كلهم صديقاتي الزبده نرجع للقصه قد ان كل وحده مرت بيتهم وحطت قشها عند الباب وجات وللمعلوميه قشها يعني اغراضها من الشنطه والكتب والخ ..... تجولنا في البيت وعقب كم دقيقه رجعنا للصاله يلي كنا فيها قد ان حنا اتقنا على هذا الشي. عقب زي اللي سمعت صوت
2016-03-15 18:41:32
83352
18 -
رزگار
يا اخي العميد ..

اشكرك. من كل قلبي ﻻني شعرت ان قلبي سينفجر من الهم المحيط بي .
لكن قصتك جعلتني اضحك من كل قلبي .. عسى ربي يضحك لك قلبك ويفرحك .

تقبل مروري .
2016-03-15 18:42:59
83333
17 -
مهند
قصة واقعية وحقيقية
2016-03-15 04:19:26
83236
16 -
تائهة
قصة ظريفة ذكرتني بأيام المدرسة الابتدائية
2016-03-13 16:33:23
82947
15 -
العميد
أخي عبد الحليم السوداني
شكرا على تعليقك .. الله يسلمك ..
نحن نحب هذا النوع من المغامرات. لذلك لا تقلق..
=========
أخ بكري شكرا على تعليقك ويسعدني أن تكون من أصدقاذي :)
2016-03-13 12:54:42
82865
14 -
bakry 2 .sy
يا ريت انو تكونو رفقاتي انا بمووت بهيك مغامراات طايشة ...^--^
2016-03-13 11:31:29
82836
13 -
عبد الحليم السودانى
الف حمدا لله على سلامتكم ولا تفعلوها مرة اخرى
2016-03-13 08:53:38
82797
12 -
العميد
هيرلين : شكرا على مرورك ويسعدني أن القصة أعجبتك .
‏=‏=======
كوكو : شكرا على تعليقك .. لا يجب لأن نحشر الجن في كل القصص فهناك أشياء طبيعية مخيفة ..
‏=‏======
نسيم الورد : شكرا على مرورك وتعليقك .. ولكن كما قلت لا يجب اتهام الجن بكل شيء .
‏=‏======
رماد الماء : يسعدني أن القصة أعجبتك .. أنا شخصيا أضحك كلما تذكرت الموقف ..
لا شيء أعز على الانسان من حياته .. لذلك أظن أن قرار الهروب كان صائبا .. لأن خطأ التخمين في مثل هذه المواقف قد يكلف الانسان حياته ..
شكرا على مرورك
‏=‏=========
دموع الورد : شكرا على مرورك ويسعدني أن القصة أعجبتك .. بالنسبة لمصدر الصوت .. فقد كانت أصوات نباح ..
وإلى الآن لست متأكدا هل هي أصوات كلاب أم ذئاب .. ولكن الدلائل ترجح أنها ذئاب ..
‏=‏==========
زائرة : شكرا على مرورك ويسعدني تعليقك .. الله يسلمك
‏=‏=========
هابي فايروس : يسعدني مرورك وشكرا على التعليق .. جميعنا أصدقاء في هذا الموقع ..
‏=‏========
غادة شايق : شكرا على مرورك ويسعدني تعليقك ..
بالنسبة لموضوع الذئاب .. نحن لم نتأكد بعد هل هي ذئاب أم كلاب ،. ولكن الدلائل تشير أنها ذئاب لأنها تهاجم في مجموعات .. أصواتها مرعبة .. أما موضوع أنها لم تصل إلينا .. ما ساعدنا هو فارق المسافة الكبيرة بيننا مما أعطانا فرصة للنجاة .. ولكن المسافة تقلصت بشكل كبير في آخر المطاف ..
‏=‏==========
هيفاء الجنوب : شكرا لك
ميمو ٩٠ : شكرا على مرورك
‏=‏=========
أخي سبيد هيرو : لا نستبعد أنها ذئاب .. وكلامك صحيح أنها سريعة ولكن فارق المسافة كان كبيرا بيننا مما أعطانا فرصة للنجاة .. المسافة في نهاية المطاف تقلصت كثيرا
‏=‏========
أشكر إدارة الموقع على نشر القصة وتنسيقها وأشكر الجميع على مرورهم ..
2016-03-13 05:17:20
82757
11 -
speed hero
مستحيل يكون ذئب لان الذئب سريع بجنون لكان امسك بكم
2016-03-12 22:38:49
82697
10 -
ميمو_90
قصتك جدداا حماسسيه احسنت....
2016-03-12 18:22:44
82680
9 -
غاده شايق
ركضت معكم أيضا ، الآن وقفت لإلتقاط أنفاسي ، صديقك ذاك الذي قفز من فوقك وقال ساعدوه وأكمل الركض يجب عليك قرصه لآخر العمر كلما رأيته ، أرى أنهم ليسوا بذئاب ، فلو كانت كذلك للحقوا بكم وجعلوكم لقمة سائغه ، إما أنهم كلاب عاديه لأن من عاداتها عند اللحاق بأحدهم فإنها تنبح عليه يمينا ويسارا ثم تعود ادراجها دون لمس أي شخص ، وما أعرفه أيضا أنها لا تركض وتتبع أي شخص لمسافة بعيده والله أعلم ، وإما انهم من الجن أرادت إخافتكم وطردكم من الغابه لأنكم أقلقتم مضجعها مع انني أميل للرأي الأول إلآ إذا كان لديك إحساس آخر ..

والحمد لله انكم خرجتم سالمين .
2016-03-12 18:22:44
82679
8 -
هيفاء الجنوب
برافو يابطل
2016-03-12 17:19:24
82657
7 -
هابي فايروس
ههههههههههههههههههههههه
ليتك صديقي:)
2016-03-12 15:25:25
82631
6 -
زائره
بصصصرااحه ققصصتك من اكثثر القصص تشويق وحماس فقد احسست اني معكم في القصه وحمدا لله على سلامتكم ...
2016-03-12 12:45:53
82592
5 -
دموع الورد
قصتك تحبس الأنفاس بس ايش كان مصدر الأصوات
2016-03-12 12:08:26
82575
4 -
رماد الماء
بالعكس وانا اقراها كنت متوجسة مما سوف ياتي ولكن عندما وصلت للنقطة التي اطلقت فيها رجليك للريح ووقوعك في بركة الطين تلك فانفجرت ضاحكة حتي دمعت عيناي
انا لا احد يستطيع اقناعي بفعل شئ لا اريد فعله بالذات ان كانت مغامرة من تلك المغامرات غير المسؤلة
2016-03-12 10:51:49
82557
3 -
نسيم الورد
ليتك اضفت شيئا من بنات افكارك الى القصة كرؤية كائن غريب او شيء من هذا القبيل ..حمستنا على الفاضي :p
2016-03-12 10:36:51
82554
2 -
koko
شعرت بالحماس عند قراءة القصة و لكن كيف يمكن ان يكون هذا الموقف غريبا ؟
2016-03-12 10:26:10
82549
1 -
هيرلين
حمااااس
move
1
close