الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : مكتبة كابوس

الملاك الصغير (سيناريو فيلم)

بقلم : امل شانوحة

ام فقدت ابنها .. و ارغمتها الظروف على العمل بمستشفى للأمراض السرطانية للأطفال .

هي قصّة ام فقدت ابنها .. و ارغمتها الظروف على العمل  بمستشفى للأمراض السرطانية للأطفال .. حيث تعلّق بها أحدهم .. و الذي استطاع (بالرغم من احتضاره) ان يُصّرف نظرتها  المتشائمة للأمور .. و ان يُعيد الأمل لحياتها .

 

ملاحظة : المناخ : اول الفيلم : بداية فصل الربيع .. عند لقائها بمروان : آخر فصل الصيف ..  آخر الفيلم : بداية فصل الخريف...

 

الملاك الصغير

المشهد الأول :

خارجي - الشارع - ليل

الصورة الأولى : لسيارةٍ محطّمة تحت المطر (ليلاً) .. و على الأرض : جثّتان لرجل و صبي (ذو الثماني سنوات) .. ثم منظر لمُسّعف و هو يُغلق الأكياس السوداء , و ينقل الجثّتين الى داخل سيارة الإسعاف

 

المشهد الثاني :

خارجي - المقبرة - نهار

الصورة الثانية : الناس (بثيابهم السوداء) يدخلون الى المقبرة ..  خلف النعش المُسجّى فيه جسدا الأب و ابنه .... لكن (ام الطفل) ندى (بثيابها السوداء و حجابها الأبيض) ..  تقِف فجأة عند مدخل المقبرة (بوجهٍ خالٍ من ايّ تعابير).. فينظرون الناس اليها بإستغراب (لرفضها رؤية الدفن) ..  فتشير امها لهم بمتابعة المسير ...و تراقب مع ابنتها (من بعيد) مراسم الدفن..            و ندى ما تزال في جمودها المخيف !

............................

 

لقراءة كاملة قم بتحميل السيناريو من المكتبة : انقر هنا (الحجم 1.56 ميغابايت)


تاريخ النشر : 2016-03-14

انشر قصصك معنا
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (0)
move
1