الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

خجلي سيدمرني

بقلم : محتارة - ارض القلق و المخاوف

الخوف من نظرات الناس شيء رهيب و مرهق نفسيا خاصة إن كانت هذه الأفكار تلازمك طوال الوقت .

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


أما بعد أنا فتاة في الثاني و العشرين من العمر ، مشكلتي العويصة و التي لا شك أنها ستدمرني هي الخجل الشديد و الزائد عن حده ، خجلي أبعدني عن العالم و أدخلني في عزلة و انطواء ، فأنا تلك الفتاة التي لا تذهب لا إلى الأعراس أو تزور أقاربها أو يمكنها الحديث مع أحدهم ، و لا تحب حتى الخروج من المنزل أو الذهاب إلى المدرسة أو الأسواق ، ستعتقدون أن هذا طبيعي فالكثير من الفتيات لا يملكن في بعض الأحيان الرغبة في الخروج و بعضهن لا يحبون لا الأعراس و لا الأسواق ، لكن مشكلتي لا تتلخص في كوني اكره أي من هذه الأمور المذكورة بل الخوف منها هي المشكلة الحقيقية ، فكوني أحس بضيق شديد قبل الخروج هي المشكلة و تمني وجود أي سبب سيمنعني من الذهاب إلى وجهتي، أما الرعشة في اليدين و عدم القدرة على التنفس و زيادة في نبض القلب موضوع آخر ، فأنا لا يمكنني أن امشي وحيدة في الشارع دون أن تصيبني هذه الأعراض ، فالمشي في الشارع كابوسي بل أسوا الأمور اليومية التي أتعرض إليها حسب رأيي ، فالإحساس أنك مراقب و الخوف من نظرات الناس شيء رهيب و مرهق نفسيا خاصة إن كانت هذه الأفكار تلازمك طوال الوقت .

أنا لا أستطيع حتى الدخول إلى المحلات التجارية لاقتناء بعض المستلزمات أو الأغذية ؛ فأنا أخجل من الحديث مع البائع أو سؤاله أو الوقوف أمامه للدفع ، إذا كنت مع صديقاتي هن من يتكلفن بهذه المهمة ؛ فأنا لا أجرؤ أبدا إلا في بعض الأحيان ..

أما عندما أذهب إلى الأسواق و أدخل إلى محلاتها مع أمي هي من تختار و تسأل عن الأسعار و المقاسات عوضاً عني ، بل أنا ذلك الصنم الصامت الواقف ، هذه حالتي دائما و أمي دائما ما تعاتبني و تقول لي لماذا لا تسألي و لا تتكلمي و لا تشتري ، لا احد ينظر إليك ؛ فكل واحد مشغول بعمله ، ما هذا الخوف ؟ ما هذا الخجل و الغباء ؟ انظري إلى باقي البنات ..

أما المدرسة خاصة سنوات الثانوية لم أكن أشارك أو أقوم ببعض المشاريع التي يتوجب علينا قراءتها أمام القسم ، و عندما أتشارك مع بعض الزملاء و نكون مجموعة كلهم يصعدون إلى السبورة إلا أنا ؛ فدائما ما كنت أتحجج بحجتي الملازمة لي و هي التهاب الحنجرة أو في بعض الأحيان الغياب ، لكن الحمد لله كان أبي يوصلني كل يوم ، أما في الأيام التي يتعذر عليه ذلك كنت اذهب متأخرة ؛ لأتفادى المشي أمام حشود التلاميذ ، و عند الدخول كل ما أتمناه هو الوصول إلى القسم أو بالأحرى مكاني ؛ لأنني كنت في الكثير من الأحيان أصل إلى الباب و أتردد في الدخول و أعاود المشي في الممر لكي ادخل مباشرة ، و لا ادخل إلا بعد مرور حوالي عشرة دقائق و أنا أفكر ( كيف سأدخل و الهدوء يعم القسم و ستتوجه أعينهم نحوي )

و بعد تفكير مستمر أواجه خوفي و ادخل و أتوجه مباشرة إلى طاولتي الأخيرة و إلى مجموعة أصدقائي فهم كانوا مصدر أماني ، أما عندما لا توجد مقاعد في الخلف و يتوجب علي الجلوس في المقاعد الأولى كانت تعد تلك الأيام من أسوأ أيامي ؛ لأني أحس أنني فعلا مراقبة و لا استطيع حتى التحرك {سيرونني عندما أتحرك و عندما أتنفس و لو أتكلم ، و سيفكرون في هذا و هذا ..} وساوس غريبة تجعلني اعد الوقت بالدقيقة رغم أنها غير حقيقية ، أما سنة البكالوريا لم ادرس جيدا من كثرة الغيابات و تضييع الكثير من الدروس ، لكن في الشهور الأخيرة رسخت فكرة أن كل هذا سينتهي بعد هذه السنة و لن يكون هناك أي سبب يجبرني على الخروج مجددا ، فاقتنيت الكثير من الكتب الخارجية و حببت الدراسة إلى قلبي و عملت جاهدة و تعبت و سهرت و حقا نلت شهادة البكالوريا ، كانوا يقولون عني كيف تتحصل على الشهادة و لم تكن تذهب أصلا إلى الثانوية و هي بعيدة كل البعد..

أقوال عائلتي و أساتذتي لكنني نجحت و لم يكن ذلك من اجل نيل الشهادة فقط ، بل أردت النجاح حقا ، لكن بنسبة قليلة فالنسبة الكبيرة كانت للتنعم بالانعزال حيث أحس بأمان فلن أواجه الارتباك و الخجل و الاحمرار و تسارع في نبضات القلب عند الوقوف عند فكرة الخروج المحتم .

كنت أقول أنني عندي الشهادة و سأدرس في الجامعة بعد تغير أحوالي و بعض من مخاوفي ، و للآن و بعد مرور ثلاث سنوات لا زلت في البيت و لم ادخل إلى الجامعة بعد كنت أعتقد أنني سأتغير و أنها مرحلة مراهقة فقط ، بالفعل تغيرت لكن للأسوأ ، كنت أخاف من المتوسطة و الثانوية فما بالكم بالجامعة ، لم أكن أخاف من ضياع سنوات من عمري لأنني كنت أحب البيت ، فالبيت ارحم من أي مكان في الدنيا و كنت أحس بالأمان لكن في كل موسم عطلة أندم على عدم الخروج ، أفراد عائلتي يخرجون و يستمتعون و بعد إصرارهم على خروجي معهم لا استطيع فعل ذلك بل حتى إنهم تعبوا من ذلك و يخرجون و أبقى وحيدة ،

أقوم بأعمال البيت و تحضير الطعام و إن عادوا و لم يجدوا البيت نظيف يقيمون علي الحرب ، لم تؤلمني هذه الأمور من قبل بقدر ما آلمتني في موسم الصيف الماضي ، فكم اشتقت إلى البحر و إلى الخروج في النهار ، خاصة بعد انقضاءه ، ألتقي ببعض الأشخاص ، يقولون لي لازالت بشرتك هكذا لم تكتسبي سمرة كنت مختبئة في البيت ، أجيبهم بأكاذيب كأنني لا أحب البحر أو أنني اعمل و هذا لا يتيح لي فرصة الاستمتاع أبدا ، لكن هذا حقا يؤلمني فأنا أضيع عمري بيدي ..

أنا و الحمد الله فتاة عادية لا أعاني من أية مشاكل في قبول شكلي ، و لم أعاني من صدمات أو أمور كهذه ، و لم أتلقى الإساءة ، كل ما اعرفه هو أنني ولدت هكذا ، كنت اخجل قليلا عند الصغر لكنني عشت طفولة جميلة ، المشكلة كبرت و تفاقمت عند الكبر ، أنا تعبت من هذا الخجل الذي سلب الكثير مني ، أنا لا استطيع حتى الكلام أو فتح فمي في التجمعات و لا حتى المشاركة ، أتمنى لو بوسعي أن أتغير يوما ما و التخلص من هذه المشاكل .

المقربون مني يعلمون بأنني خجولة ، لكن لا أبوح لهم بهذه التفاصيل لأنني أجدها محرجة، أمي تنصحني كثيرا عندما تراني هكذا ، لكنني أقول في نفسي { يا أماه و ما في اليد حيلة } ، كرهت حالتي و أفكاري و حاولت كثيرا حتى أنني قرأت كتبا عن علم النفس و طبقت بعضا من ما ورد فيها و ما تبدلت حالتي إلا قليلا، و جربت الكثير من الأمور فقد كنت أضع سماعات الأذن بصوت عالي و بشكل دائم لتجنب الأفكار و الوسوسة و تفادي أعين الناس الذين يراقبونني حسب تفكيري و النتيجة آلام مبرحة في الرأس و الأذنين و الكثير و الكثير من الأفكار و المواقف الغريبة في حياتي لا يمكنني ذكرها جميعها لتعددها ..


إخواني القراء لا تبخلوا علي بنصيحة طيبة ربما ستساعدني على الخروج مما أنا فيه و جزاكم الله خيرا ..

تاريخ النشر : 2016-03-21

انشر قصصك معنا
فرح - الأردن
براءة روح - أرض الله الواسعة
ابنة ادم
امرأة من هذا الزمان - سوريا
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (59)
2020-01-07 17:40:35
331765
59 -
نور
اظن ان عليك الخروج من المنزل ومشاهدة العالم والتعرف الى اشخاص جدد فهذا سيساعدك
2020-01-07 17:35:51
331764
58 -
فرح
انصحك ان تذهبي الى طبيب نفسي ربما هو يجد لك علاجا لمشكلتك
2020-01-07 17:32:09
331763
57 -
مريم
اقول لك لا تفكري بكلام الناس ابدا لانه في بعض الاحيان جارح ومؤذي بل فكري بنفسك انت ليس عليك التأثر بكلامهم بل يجب ان تبيني لهم انك قوية لانهم سوف يرون انك فتاة شخصيتها ضعيفة فيبدأون بأستغلالك لمصالحهم
2020-01-07 17:02:12
331751
56 -
ليلى
انا اعاني نفس المشكلة فكنت اخجل من التحدث مع اصدقاءي في الصف او ان اسال المعلمة سؤال او عند االتحدث مع مجموعة من الاصدقاء واذا نظر الي شخص لا اعرف كيف أخبأ وجهي لقد كنت هادءة جدا ولا احد يحب الجلوس معي لأنني هكذا فأصبحت أجلس لوحدي ولا اتكلم مع احد. فقد كانو اصدقاءي يقولون لي لماذا انت خجولة ما هو السبب فانت لا تجلسين او تتحدثين معنا عليك ان تكوني مثلنا
2020-01-02 12:09:56
330886
55 -
مجهول
انا للاسف اعاني نفس مشكلتك و لكني اصغرك بكثير فعمري 13سنة فقط اواجه خجلي كي اذهب الى المدرسة و لذا انا مثلك احتاج المساعدة
2018-05-22 12:36:16
222612
54 -
ملكة زماني ...
الكل يولد هاكذا لاكن عليه ان يتشجع ..
اعتبري من تكلميه هو اخيكي او امكي
2018-04-29 23:12:51
218184
53 -
شخص
لقد كنت مثلك لكنني شاهدت فكرة لشخص مثلي في فيلم وطبقتها وساعدتني كثيرا وهو ان تخصصي يوم في حياتك وتكوني غير انتي غيري كل شيء روتينك ملابسك واخرجي وحدك وحاولي تقليد الناس في مشيهم وكوني مرتاحة تنفسي بعمق وقلدي حركات الناس كنت اجد صعوبة في الاول لكنني في الأخر علمت شيئا كل شخص وهمه لا احد يهتم بك في الشارع حتى ولو نظر شخص اليك سينساك بعد ثانية ان لم يعجب بكي بالتأكيد
2017-07-18 02:40:48
166481
52 -
نورهان
انا كنت زيك كده والله كنت اخجل امشي لوحدى في الشارع واحسهم كلهم بيبصولي ويتكلموا عليا وماكنت احب اخرج من البيت ولا حضور الاعراس او التكلم مع البائعين وسؤالهم عن الاسعار لكن دلوقتى الحمدلله بدات اتحسن مع انى لسه اخجل بردو بس احسن من الاول..ابداي بالتحدث لنفسك امام المراة وواجهي نفسك انا ليه باخجل كده مفيش اي حاجه تستحق انى اخجل كده ما كلهم مش بيخجلوا منى وعايشين حياتهم هفضل انا كده بقا قاعده في اابيتوهما بيتفسحوا ويخرجوا واقعد اعيط لوحدى في البيت طيب ليه كده ليه مش ابقى واثقه من نفسي وشجاعه ليه ليه هاخاف من نظراتهم وكلامهم ماهما بشر زيي وانا مش بخاف غير من ربنا ..حاولى تقراي اي موضوع امام عائلتك الاول ثم اصدقائك وبعين اقرايه في فصلك ده هيزيد ثقتك في نفسك وماتخجليش من اي حد ولا تنتبهي لهم حتى اعتبريهم مش موجودين حتى .كوني صداقات على الفيس بوك ده هيساعدك كتير اوي انك تتعرفي على اصدقاء جدد من بلاد مختلفه ..اقراي كتب عن تطوير الذات وكيفية التحدث مع الناس واخرجي لوحدك اتمشي شويه اقعدى مع اصحابك اللي ببحبوكي روحي الملاهي اعملى اي حاجه كنت بتتمني تعمليها عيشي حياتك وسنك ..الحياه فصيره
2016-12-14 16:29:38
134319
51 -
رانيلا
انا متعاطفة معك فانا متلك
2016-04-10 07:03:22
88379
50 -
محتارة الى عطر البنفسج
مرحبا عزيزتي اذا حاولي بالانجليزية فقط و اعلميني
2016-04-07 07:43:57
87820
49 -
عطر البنفسج
عزيزتي لقد حاولت عدة مرات ولكني لم أجد حسابا مطابقا.. هل أنتي متأكدة أن ذلك هو الاسم الصحيح؟ وهل يكتب بالعربية أم الانجليزية أم كلاهما؟ تأكدي من الاسم جيدا ومن الاحرف وأعلميني
2016-04-07 07:30:19
87819
48 -
عطر البنفسج
لا بأس المهم أنكي أتممتي الأمر.. ستصلك إضافة مني الآن في أي لحظة
2016-04-02 09:53:32
86606
47 -
محتارة الى عطر البنفسج
اعتذر عن التاخير صديقتي هذا هو حسابي على الكيك (اسيرة الاحزان thenicgl) لكل من اراد التواصل معي و مساعدتي
2016-03-26 09:06:10
85298
46 -
عطر البنفسج
حسنا اذا لا بأس عزيزتي استغرقي وقتك وسأكون في الانتظار، كما أنه بطبيعة الحال لا يستغرق إنشاء حساب فيه سوى بضع دقائق فقط لذلك لا بأس سأنتظرك وسررت لقبولك الأمر.
2016-03-25 14:54:51
85187
45 -
محتارة الى عطر البنفسج
صديقتي انا لا املك برنامج كيك لكن بعدما انتهي من فتح واحد ساخبرك
2016-03-25 06:04:51
85083
44 -
عطر البنفسج
عزيزتي محتارة هل لكي أن تعطيني أي حساب يخصك لكي أستطيع التواصل معك؟ فأنا لدي شيء قد يساعدك وأود حقا مساعدتك ولكن لا يمكنني أن أفصح عنه هنا، فإن كان لا مانع لديك دعينا نتواصل خارج هذا الموقع وإن كنتي لا تريدين مني معرفة حساباتك الشخصية فيمكننا مثلا التحدث من خلال برنامج الكيك فهو يعد الأنسب للتحدث دون الإفصاح عن الهوية أو أي معلومات شخصية..أرجو منك التفكير مليا فلن تندمي وأتمنى منكي أن تعطيني جوابا وبالمناسبة أنا فتاة ولست فتى في حال إن كنتي لا تحبذين محادثة الفتيان فلا داعي للقلق فأنا فتاة مثلك وسأتفهمك ولأني أخشى أن يختلط عليك تحديد كوني فتى أم فتاة من اسمي.
2016-03-24 22:40:26
85036
43 -
محتارة الى احدهم
حسنا سوف اجربها x)
سلام :٠)
2016-03-24 12:02:58
84934
42 -
أحدهم
العفو.. قبل أن أخرج .. إليك تقنية مكملة للتخلص من الخجل.. ببساطة حاوري نفسك على المرآة.. قد يبدوا هذا عارض من عوارض الجنون، لكنه صدقاً يقال أن الأبحاث أثبتت جدية الحديث مع النفس على المرآة في علاج عوارض نفسية متعددة..

دمت بخير .. :)
2016-03-24 09:42:30
84921
41 -
انا
عزيزتي المشتركة
انا مثلك لا أحب الخروج من البيت و بأي شكل احاول منع نفسي من الذهاب الي اي مكان
ولكن بعد ان جربت الوحدة و قسوتها تذكرت أصدقائي و عائلتي كم كأنو بضحكونني و كم اشتقت ل قصصهم الممتعة و المرعبة أحياناً و انا أوافق المشرف حمزة عتيق الرأي وان الإرادة فعلاً علاج كل الامراض
2016-03-24 09:38:58
84910
40 -
محتارة - كاتبة القصة
اريد شكر الجميع على التفاعل بردودكم و مشاركتي تجاربكم و المشاركة بالحضور و النقاش و على النصاءح القيمة التي بدورها ستفيدني كثيراا بدون نسيان احدكم و اعتذر على عدم اجابتي على بعض من الاسءلة الموجهة لي ، لانني نشرت تعليقا طويلا اجبت عن جميعها لكنه لم ينشر و لا اعرف لماذا ، شكرا مجددا و وفقكم الله جميعا

الى الاخ احدهم كنت متشوقة لمعرفة بقية الموضوع و اشكرك على تكملته و على الطرق و الحيل المقدمة لمواجهة الرهاب الاجتماعي و الخجل ، و ان اردت اية نصيحة او اي استفسار لن اخجل و سوف استشيرك :) بدوري اتمنى لك التوفيق
2016-03-24 01:50:30
84837
39 -
أحدهم
حتى لا أنسى هذه المرة في تكملة ما بدأت .. لكِ ولغيركِ من المهتمين والمهتمات بموضوع الخجل والرهاب الاجتماعي.. إليكم حيلة من الحيل .. حيلة المسرح

حيلة المسرح بكل بساطة هو أن تعيشي الأدوار الإجتماعية "المحرجة" في بيئة متحكم بها وعلى مسودة عمل قابلة للتعديل والتكرار بعدد المرات التي يريدها صاحب التجربة..

أولا اكتبي مسودة عن الحدث الذي يحرجك (الخروج للمول والتبضع.. عرض تقديمي وسط زميلات الدراسة.. تجمع عائلي.. حوار في تجمع جماهيري.. أو أي موقف آخر عشتيه أو ربما يحرجك لو عشتيه)

حددي أطار الشخصية التي تريدين تقمصها.. من أنت في المسرحية .. ما هي الصفات المفترض أن تكون فيك.. أو الصفات التي تتمنيها في الدور.. اذكري كل شئ عن الشخصية .. بلوري شخصيتها على الورقة.. ارسميها في ذهنك تماماً قبل البداية في كتابة نص الدور..

حددي الشخصيات التي ستكون في المسرحية.. من هم.. ما صفاتهم الجسدية والسلوكية والنفسية.. هل هم هادئون.. متنمرون.. غاضبون.. متفهمون.. ما هي أدوارهم في المسرحية.. أين يكونون على الخشبة.. جالسون أو قائمون.. ماذا يفعلون.. كل ذلك حسب موضوع المسرحية التي تضعينها..

بعدها اكتبي أحداث المسرحية.. من أين تبدإين.. وعن ماذا تدور الأحداث.. حاولي أن لا تتشعبي كثيرا .. فقط مجرد إطار بسيط للمسرحية.. مثلاً: دخولك الباب والجميع بالانتظار.. وعليك أن تلقي خطاباً عابراً .. ثم حواراً متبادلاً.. ثم توديع.. والمغادرة.. مثلاً..

الآن اكتبي نص ما يجب أن تقولي بأفضل طريقة تتمنيها.. حاولي أن تختاري تجارب من زميلاتك التي ترين فيهن الصورة المثالية التي تتمنين أن تكوني مثلها.. لا تتصنعي الدور كثيراً بل ببساطة.. وعبارات مفهومة ومباشرة وواضحة.. لا تتمنطقي أو تتحاذقي.. فقط عبارات اعتيادية كالتي يقولها الناس في كل يوم..

يأتي أن تعدي خشبة المسرح.. اطبعي صور الشخصيات على الورق وضعيها في أماكنها .. على الكراسي أو الجدران.. واقفين أو جالسين.. وحددي أين يكون مسار سيرك أثناء العرض ..

وأخيراً .. ادخلي خشبة المسرح وتقمصي الدور بحسب الشخصية التي رسمتيها والنص الذي تخيلتيه.. خاطبي الصور كما لو انهم اشخاص حقيقيون.. وتخيلي ردات فعلهم وحوارهم وملامحهم .. حاولي أن تعيشي اللحظة وكأنها حقيقية.. يجب أن تكون لغة جسدك ونبراتك وشدة صوت ودرجته وعيونك ولغتها وحركات يديك مطابقة للموقف وتعكس ما يريدن إيصاله من رسائل للحضور .. اشعري كما لو أنكِ هناك في ارض الواقع وفي خضم تجربة حقيقية.. لكِ أن تغيري وتعدلي من الحوار أو الأحداث في أي وقت شئت بحيث تضفين شيء من الواقعية أو الحماسة للموقف..

إذا ما شعرت ب "الهرمونات" والدفق والمشاعر فأنت نجحت في التجربة.. لا يهم الأخطاء .. اعملي "بروفات" بقدر ما يحلو لك.. مع المحاولة العاشرة (أو أكثر) ستشعرين بالثقة وستتحسن ردات فعلك.. لكن يجب أن تشعري كما لو أنك في تجربة حقيقية أو قريبة منها حتى تنجح الحيلة..

هذه الحيلة لا تؤذي أحداً لكنها تعلم "الذهن" طريقة التحكم في المشاعر وهرمونات لحظات الحرج.. مع الاستمرار والمداولة تخلقين أقنعة تلبسيها بكل أريحية ووقت الظروف المختلفة .. يقولون في الغرب (fake it until you make it) .. بمعنى تصنعي الزيف حتى تتقني الدور أو شيء من هذا القبيل.. وهذا بالضبط فحوى الحيلة ..

سأكون ممتن لو أجيب عن أي استفسار.. تفضلي.. لا داعي للخجل ..

وفقك ربي .. :)
2016-03-23 23:37:56
84814
38 -
رايه
السلام عليكم
انا كنت مثلك حتى أني كنت أحرج من السلام على صديقات امي وجاراتها فقد كنت مطئطه الرأس دوما خوفا من النظر إلى الناس لأنه وفي حسب اعتقادي سيقولن عني كذا وكذا ورائيهم في علمن اني فتاه على قدر من الجمال ومن عائله حسنه لكن امي كانت شديده جدا معنا كل شياء ممنوع وكل شياء عيب أعتقد أنها هي السبب لكن ما أن دخلت الجامعه انحلت العقدة قليلن وبعد أن تزوجت ساعدني زوجي جدااااا واكسبني ثقه في نفسي بشكل كبير وأصبحت أتحدث إلى الناس بجرأه لكن لم تحل المشكله بشكل كامل فما زلت أخجل من بعض الأمور واتمنا القيام بها و مثل هاذه المشكله لا تحل مره واحده بل تدريجيا
وبما انك قلت أن هنالك تحسن عندك ولو قليل اذا هنالك أمل ولا تضيعي عمركي
2016-03-23 13:09:26
84726
37 -
غريبة الاطوار الى صاحبه القصه
العفو عزيزتي
2016-03-23 11:28:36
84704
36 -
ياسمينا
بصى ياست الحائرة مبدئيا الخجل صفخ محمودة فى البنات لاااااااااااااكن ان خجلك يطغى على حياتك الإجتماعيخ اكبرررررررر غلط وخدى بالك الكلام ده عن تجربه انا كنت عأمله زى اللى خايفه يتقبض عليها فى اى لحظة وانا فى الكليه دلوقتى تعالى شوفينى محدش عارف يلم لسانى من الكلام وتصرفاتى كلها ثقه بالنفس ومحدش عارف ياكل حق ليا
امال ايه
الخلاصه حاولى ترجعى الجامعه لانك بالخلطه مع الاخرين حتكتسبى ثقه بنفسك والشغل برده حيخليكى تكتسبى خبرات حياتيه كتيييييييير اوى معلش طولت عليكى
شكرررررا
2016-03-23 11:21:27
84700
35 -
من محتارة _كاتبة القصة _ الى جميع اصحاب التعاليق
اولا اريد شكر الجميع على النصاءح و التفاعل مع قصتي ^_^

الى غريبة الاطوار و الى حنين شكرا
2016-03-23 11:03:04
84694
34 -
مينما
صديقتي انا ادرس علم النفس ان حالتك ليست صعبة فانت تستطيعين التخلص منها انا انصحك ان تذهبي الى طبيب نفسي فهوالحل الوحيد الذي سيساعدك
2016-03-23 09:33:45
84687
33 -
أحدهم
الخوف من العيون ... هممم

هناك حادثة حدثت لك في الصغر (ربما لا تتذكريها أو ربما تتناسينها) لكنها كانت بلا شك قاسية عليك.. قاسية بحيث اشعرتك بالحرج وسط العيون المحدقة .. ربما شعرت بالخزي ساعتها من نظرات الآخرين.. ربما رأيتِ الشماتة في عيونهم.. ربما تصورتِ أنكِ "تافهة" أو فتاة "يُشفق" لها الحال.. ربما تمنيتِ ساعتها لو تختئين بعيداً عن تلك العيون وعن ذاك التحديق.. ربما تمنيتِ لو أن تنشق الأرض وتبتلعكِ بعيداً عن تلك النظرات المحتقرة.. ولذا كردة فعل تلقائية على هذا الموقف كنت خائفة ولذا كانت ضربات قلبكِ تنذر بالنذير وبساعة الخطر.. وانفاسك كانت تلاحقك.. وكنت تريدين الهرب .. ربما التجربة هذه تكررت وبنفس "سيناريو" الأحداث.. وبدأت أنتِ ساعتها بتعلم شئ جديد إسمه "الخوف من تلك العيون المحدقة".. يسميه الآخرين "الخجل".. ربما "رهاب اجتماعي" .. لكنهم لا يعرفون دوافعه مثلما تعرفينه أنتِ..

دعيني أقول لك شيئاً.. نحن البشر لنا ثلاثة مكونات (ربما أربعة).. وهذه المكونات تتفاعل مع بعضها لنبدوا مثلما نبدوا لأنفسنا والآخرين.. ونتصرف وحسب تفاعل هذه المكونات مع بعضها.. التفاعل هذا يأتي مع الخبرة الحياتية.. فكل تجارب الحياة مخزنة في اللب الداخلي من أدمغتنا وهو الذي يتحكم بمعظم تصرفاتها وسلوكياتنا وردات فعلنا ككل العادات التي تعودنا عليها.. عندما نمر بالتجارب على نحو متواصل ومتكرر (أي كان نوع هذه التجارب) نحن نتبرمج على نفس السلوك الذي اتخذناه ساعة حدوث هذه التجارب في كل مرة مع التكرار.. وهذا التكرار من الخوض في نفس التجارب وبنفس النتائج التي بدأت لنا مريحة ساعتها هو الذي يعلمنا (عقلاً ونفساً وجسداً) كيف نتصرف في مثل هذه المواقف..

ربما تعرضت لموقف محرج لعدة مرات.. وكنتُ مقنعة من الخوف الذي سببته لك التجربة .. فكان ردة فعلك جسدية (أي الخوف الشعوري وضربات القلب السريعة والأنفاس المتلاحقة .. ربما ضيق في الحنجرة والرعشة) ولهذا تبرمجت مكونات الذات من العقل والنفس والجسد على هذا النمط من ردة الفعل.. فتكون النتيجة هي هي في كل مرة.. (تتعرضين لموقف محرج.. تخافين.. يفهم عقلك أنك في نفس التجربة تلك.. يدق ناقوس الخطر .. فتتحرك أعضاء الجسد لتلبي النداء كمثل كل مرة.. أنفاس متلاحقة دوقات قلب سريعة وضيق في الحنجرة.. وتبحثين عن الحل وهو الهروب والتواري عن الأنظار .. بمعنى آخر "تشتغل الماكينة" بنفس الطريقة في كل مرة)..

هل قرأت آخر مقالة عن ذلك الأسترالي (بيرس) الذي أكل لحم رفقائه في رحلة الهروب من السجن.. في كل مرة كان بيرس يشعر بالخوف من الموت جوعاً في الغابة الشاسعة وفي كل مرة كان اللحم البشري يبعث فيه الشعور المريح والأمل.. ولهذا مع التكرار الذي دام نحو شهرين الذي اكل فيها خمسة من رفاقه تعلم شيئاً جديداً وهو أن لحم البشر لذيذ وهو ليس كذلك.. بل أن التجربة الصعبة هي من زرعت فيه هذا الشعور والحاجة النفسية وبالتالي القناعة ولذا كان تبرمج هو على "كم هو لذيذ".. ولذا عندما هرب مرة أخرى مع صديقه أكله ليس بسبب الجوع.. فهو حين سُؤل عن سبب فعلته قال أنه يحب اللحم البشري.. لا لم يكن كذلك بل الموقف الصعب والمتكرر هو "ربى" ذلك الشعور بالمتعة من اللحم البشري والقناعة وربما حلمات لسانه كانت بالفعل تشتهيه ليس لأنه لحم بشري فكل اللحوم لذيذة.. لكن لأن التجربة زرعت فيه شيئاً جديداً وربما ليس صحيحاً.. التجربة كانت كفيلة ببرمجة فعله وشعوره وقناعته في هذا الموقف ..

لا تصدقي من يقول أن عليك الخروج والمواجهة.. ففي كل مرة ستشتغل نفس الماكينة على نفس المنوال.. وبنفس ردة الفعل.. وبنفس الإحراج.. وبنفس النتيجة من الألم النفسي.. صحيح أن الخروج سيزيد من فرص تعلمك لطريقة أفضل في التعامل مع هذه التجربة وبالتالي ربما تتغير ردات الفعل مع الوقت.. لكن بلا شك ذلك يأخذ وقتا "طويييييلاً" للتأقلم.. ذلك يتوقف على عوامل متعددة.. أولاً درجة الحجل الذي لديك.. ومدى تحملك للخضوع لتجربة "الخجل" هذه.. وسعة تحملك للتجربة في كل مرة..

أرى أنك يجب أن تتخلصي من هذه "الماكينة" أولاً.. وثم التدرب على الخروج من سجنك على نحو متدرج.. لحسن الحظ أنك تستطيعين عكس عمل هذه "الماكينة" وفي البيت ولوحدك وفي فترة محدودة من التدريب (فقط مع الجدية والإصرار).. وهناك طرق متعددة.. هناك طريقة أسميها طريقة "المسرح" واعتقد أنها عملية.. ربما سأشرحها لاحقاً.. اعتذر عن الإطالة .. :)
2016-03-23 08:48:28
84684
32 -
كاتيوشا
ليش الخجل أساسا مو هم زيك زيهم بشر لا ياخرون ولا يقدمون ...دربي نفسك وواجهي العالم بالتدريج وانسي الأفكار السلبيه
2016-03-22 23:37:47
84615
31 -
فاقد للحياة
لاداعي لاداعي للقلق ف الخجل ف الجميع انا الذي هوا انا اخجل رغم انني صبي لاتقلقي ي صديقتي
2016-03-22 16:56:24
84572
30 -
Dark maker
مارأيك بالطبيب النفسي؟.....هذا افضل حل
او حاولي مواجهة مخاوفك بالتحدث ع نفسك....انسي الدنيا...اغمضي عينيكي...قولي (الرأي لي وحدي...لست مهتمة برأي احد!!) وبالكثير الكثير من التجاهل يساعدك...حاولي تجاهل الجميع...امشي بثقة.ّ...عن طريق رفع الكتفين،الظر للامام،ابتسامة لطيفة (واثقة)، و اخيرا.....عقل متجاهل للدنيا ومافيها.
فالدار الآخرة هي الدار!!
وقولي لنا مالذي حدث معك .
:-)
2016-03-22 15:02:24
84557
29 -
مومو امال
في الحقيقة اعجبني خجلك ولم يعجبني في نفس الوقت لان الفتاة بدون حياء ليست فتاة ،
يجب عليك التخفيف من خجلك لا تبالي بالناس اغمضي عينيك لا تنظري الى حشود الناس ويجب ان تضعي هدفك امام عينيك وامشي في الدرب الذي امامك
2016-03-22 15:02:24
84553
28 -
رشيدة
شعرت كان احدهم يتحدث عني تماما. افهم شعوركي وكما قلتي سيدمركي فعلا. لقد حاولت التخلص منه مرات عدة ولكن دايما كنت افشل. في الجامعة التقيت باناس جدد وقد ساعدوني بطريقة او باخري علي التغير ولو بنسبة قليلة. حاولي التواصل مع محيطك اولا. اعتقد ان سبب الخجل الذي نحس به نابع من احساسنا بالنقص. لذا فكري اي شي يجعلك تحسين بالنقص. كوني متاكدة ان تواصلكي مع الناس بشكل مستمر سيساعدكي كثيرا حين تكونين في الشارع وحدك لا تفكري في المارة لان لا احد ينظر اليكي ولا احد يتحدت عنكي
2016-03-22 13:34:42
84531
27 -
ابتسام
كانك تتحدثين عني لكن ليس بهاذي الحده
اذكر عندما كنت طفله كنت ارفض الخروج للعب مع الاطفال وابقى في المنزل لأعمل لا شي
كانوا يجدونني غريب
اخاف من ان يسخر مني احد او ان أقع في مواقف محرجه
اذا خسرت في لعبه سوف ابكي
لو علمت ان أحدهم تكلم عني وضحك سوف ادخل بدوامه حزن وضيق وبكاء وأحقاد وأعاتب نفسي
الحل يا صديقتي هي المواجهه اصعب مافي الموضوع ان تقرري الخروج مع اهلك صديقاتك
بعد ان تخرجي سوف تمر عليك دقايق تحسين بالضيق ثم سوف ينتهي كل شي فتستمتعي بالحديث وتنشغلي وفي كل مره سوف تخف حده خجلك
فكري فيما تخسريه ببقائك وحيده
فكري كم سوف تستمتعين بلقاء صديقاتك المرحات حقا انه ممتع ويستحق المحاوله
2016-03-22 11:57:09
84525
26 -
سامي
ههههه خجلك غير طبيعي عليك بزيارت طبيب نفسي...
او ربما انت تبالغين في الموضوع
2016-03-22 11:54:45
84518
25 -
عالم نفساني
رائع ! تحدثت بصراحة و فسرت بدقة تجعل المطلع على القصة يشعر و كأنه عاش تلك اللحظات معك .. ماذا يحدث عند اهمال جرثومة في جسد مريض ؟ تصبح داءا عسيرا لا مجرد جرثومة مزعجة .. فعدم ردعها و التصدي لها منذ البداية يجعلها تقوى و تسيطر لتشرع في مرحلة التدمير ! الخجل .. حسب رأيي هو أحد أفظع و أبشع المصائب للانسان عندما تبلغ ذروتها ! تقضي على الانسان تدريجيا و تفتك به نفسيا و اجتماعيا .. و حتى جسديا ! فانظري كم خسرت علاقات بسبب الخوف من النظرات ؟ ماهي النظرات ؟ هل هي خطيرة ؟ هل تؤذي ؟ ماذا يحدث لو تكلمت الى بائع في متجر ؟ ماذا يحدث لو جلست في أول القسم ؟ .. هل ذلك يسبب أية ألم أو ضيق مقارنة بما تسببينه أنت لنفسك ؟ اه .. سيقتلك ذلك ؟ انظري كيف خسرت فائدة لجسمك بامتناعك الذهاب للبحر حتى مع عائلتك .. لماذا ؟ أهذا كله خجل و خوف من نظرة انسان ؟ هل تقبلين حسرة رؤية الاخرين يستمتعون و أنت جالسة وحيدة تقومين بأشغال المنزل في سبيل البقاء بعيدة عن الأنظار ؟ و أنت وحدك قلت أن شكلك مقبول !
اسف .. حقا أنا اسف ! أنا أعتبر ما أقوله غباء .. لأن علاج داء لا يكون بلا دواء .. مثلا , المريض يتألم عند تلقيه الحقنة لكن ليس بقدر ما يتألم عند رفضها و الرضا برؤية المرض يفتك به ! فهمت ..؟ أليس من الأفضل التحرك و مواجهة ما يحدث ؟ سيكون متعبا و لكن بعد العسر يأتي اليسر ! لن يكون أصعب من البقاء مكتوفة اليدين .. اخرجي للمجتمع .. واجهي و تحملي فذلك هو الحل الوحيد .. أنت منذ الصغر لم تواجهي خجلك فتفاقم .. فهل مازلت مستعدة للمزيد من العذاب ؟ ان قلت نعم فتقضلي بالجلوس و اهمال دراستك و مستقبلك .. ان قلت لا .. فتحركي ! :)
اسمعيني جيدا , ان فهمت حقا هذا الكلام و طبقته .. أقسم أنك ستكونين أسعد بكثير من ذي قبل !
Believe in Yourself ..
2016-03-22 08:33:03
84493
24 -
ساهر
الاخت / محتاره ... انتي لايوجد لديك خوف ولكنه خجل أكثر من اللازم .. وربما يكون نصف جمال المرأه في خجلها والخجل دليل على حسن الاخلاق ..ولكن إذا زاد الخجل عن حده فهذا ليس جيدا .. خاصة اذا تزوجتي يوم ما .. وربما انطوائك يؤخر زواجك بسبب قلة ظهورك بين صديقاتك وقريباتك وفي الاعراس ..ولو قرأتي الف كتاب لعلم النفس فلن تخرجي من خجلك ..الانسان طبيب نفسه ..فقط تحلي بالشجاعه وإبدئي بممارسة بعض الرياضه الخفيفه في البيت بتمارين سويديه لأن الرياضه علاج للخوف والانطواء ..وبعدها بعشرون يوما ستشعرين تغيرا ملحوظ في نفسك في الرغبه للخروج للتنزه وضعي في داخل عقلك النيه لزيارة صديقاتك او جيرانك او التنزه مع اسرتك ..الاخت محتاره الرياضه لها دور كبير ولكن يغفل الكثير ذلك .. ابدأي بالرياضه من الآن ولمده لاتقل عن 4 اشهر ..3 ايام كل اسبوع ..طريقه مجربه ويجهلها الكثير ..ولا تنسي الدعاء مفتاح الفرج ..
2016-03-22 08:07:07
84477
23 -
Élisabeth
يا سبحان الله انا مثلك تماما و اخيرا وجدت شخصا مثلي الخجل يكاد ان يدمر حياتي ايضا فعائلتى تعاتبني طوال الوقت عليه انها حقا حياة عسيرة
2016-03-22 07:17:01
84469
22 -
هابي فايروس
يبي لك شويه ثقه بالنفس وتنحل مشكلتك:)
2016-03-22 07:01:32
84460
21 -
شخصية مميزة الى محتارة
لا اعتقد ان حالتكي هذه مشكلة انت فقط اعطيتي المور اكثر من حقها مادمتي تستطيعين الخروج مع صديقاتكي وامكي فأنتي حتما قادرة على تغير هذا المر والندماج مع المجتمع وتجاهل المور التي ذكرتهامن مراقبة وغيرها وتصرف بعفوية وذلك بملازمة احدى صديقاتك والخروج معها دائما وتغير الجو ومحاولة الأحتكاك مع الغير بأرغام نفسي على ذلك واجبارها على التعود على العالم الخارجي لذلك لا تدفني نفسكي بين اربعت جدران وتضيعين حياتكي هباءا خاصة وانكي من المفروض في الجامعة وتكملين دراستكي من اجل الشيء الذي درستي له وهو مستقبلكي الذي اضعتي 3سنوات منه دون فائدة وخاصة انكي كنتي من النجباء فهذا اكبر خطا ارتكبته فالأحسن ان تتخلصي من هذه الأوهام وتتحركي قليلا الى الخارج بمساعدة احد ما اعتمدي على صديقاتك او تحدثي عن هذا المر مع من تثقين فيهم ربما يساعدونكي في حل مشكلتكي هذه التي هي ليست صعبة فقط عليكي بالتحلي بأرادة التغيير والعزم على الخروج من هذا السجن الوهمي الذي اغلقت على نفسكي فيه بدون ذنب ارتكبته وحاولي الرجوع الى الجامعة وتدارك السنوات التي اضعتها كبداية فهذا المر كلنا مررنا به مع اختلافه من شخص لخر لكنه انتهى لذا عليكي ان تجاهدي نفكي لتغير حالكي الى الحسن وتعيشي حياتكي كغيركي ممن هم في مثل سنكي لا ارى شيئا صعبا في الخروج والتعامل مع الناس بعفوية وبشكل طبيعي لاداعي للخوف والخجل الغير مبرررين فلا يوجد من يراقبكي او يهتم اتصرفاتكي غيركي فحاولي ان تغيري من وضعكي بنفسكي لأنكي صاحيت الشأن نحن هنا ندلكي على مقبض الباب لكن انتي من تفتحيه لتري العالم الذي اغلقتي الباب عليه
2016-03-22 05:41:22
84453
20 -
مايا من بلاد العجائب
تحية طيبة لكي اختي محتارة فأنا كنت اعاني قبل الخطوبة من مثل ما تعانيه انما مع قليل من الوقت تحسنت حالتي واصبحت اكثر جرأة بأعتقادي الافضل لك ان تتجاوزي مخاوفك لانها قد تسبب لك مشاكل اكثر في المستقبل .


تحيتي للاستاذ lonlyone .. تعجبني ردودك اخي واترقباها احيانا استمر بارك الله فيك ☺
2016-03-22 05:13:42
84449
19 -
عاشقه الغريب
تحدي خوفك جربي تمشي ضد خوفك ماتخلصي من خوفك الا بمواجهته
2016-03-22 05:06:36
84440
18 -
lonley one
تحياتي الى الاخت كاتبة المقال ..

اختي العزيزة لدي استفسارت بسيطة اتمنى ان تجاوبيني عليها لاحقاً :
1/ كم عمرك .
2/ متى بدأت اعراض هذه المشكلة بالظهور .
3 / هل هناك سبب معين لهذه العوارض مثل صدمة معينة موقف محرج راسخ في الذاكرة .
4 / ماطرق العلاج المتبعة من خلالك لهذه المشكلة .
5 / هل زرت طبيباًمن قبل او عرضتِ مشكلتك على اخصائية او اخصائية .

اختي العزيزة بما انه لاتتوفر لدي محاور علاجية قد تكون فعالة بخصوص حالتك وذلك لنقص المعلومات ، انما سأشير عليك بنقاط عسى ان يكتب الله لكِ فيها ماهو سبب لخروجك من هذه الازمة النفسية .
اختي الكريمة ماتعانين منه يعاني منه الكثير من البشر وحدة الحالة تعتمد على مدى السماح لها بالانتشار او مقاومتها لذا فأعراضها متفاوته من شخص لاخر والذي تعانين منه ماهو الا رهاب اجتماعي وهنالك انواع للرهاب ويوجد ما هو اقسى من هذا الرهاب بالتالي فهو يعد من الانواع الحميدة اي بألامكان تجاوزه بعد فترة من الوقت .
اختي الفاضلة من خلال كتاباتك لدي شخصية قوية وذلك يبدو جليا من خلال سردك لحالتك وكأن الناظر بتمعن يلحظ مدى الصراع النفسي الذي تعايشيه من خلال مقاومة مخاوف نفسية والرغبة في عيش حياة طبيعية انما المانع بنظري او ان صح القول سبب الانتكاسة هو الاستسلام في اقرب فرصة سانحة اي بمعنى لو انك تقاومي مخاوفك لفترة معينة مبدئياً مثال ذلك انجزي في اليوم الواحد مهمة قد تكون مستحيلة بالنسبة لكِ مثل الخروج للبقالة او السوق و شراء غرض بسيط و تحاكي العملية الطبيعية من بيع وشراء دون الالتفات الى مخاوفك وبعد الانتهاء مباشرةً توجهي الى المنزل باقصى سرعة ، كرري هذا التمرين لمدة اسبوع ستلاحظين زوال هذا الحاجز .
وعلى هذا المنوال ضعي نقاط وحاولي ان تتجاوزيها الى ان تجتازيها ضعي تقييم لنفسك قبل كيف كنتي والان كيف اصبحتي هكذا عزيزتي انتي تعالجين نفسك بنفسك .
اختي العزيزة كلنا نمر بفترات نحتاج مساعدة فيها فالحياة عبارة عن قمم وهضاب وبمجرد طرحك لمشكلتك امام هذا الحشد من القراء والمتابعين فهذا يعني انك اليوم ياعزيزتي انتي في القمة .

دمتي بود
2016-03-22 02:00:44
84435
17 -
انابيل
انا مثلك
للاسف لست مثلك استطيع تحاشي هذه الامور فانا مرغمة على القراءة امام الفصل والشرح لهم ايضا
ازرقت اظافري وشفتاي البارحة
لا زلت محظوظة لان احدا لم ينتبه -_-
2016-03-22 02:00:44
84434
16 -
ام سيلينا♥
محتارة
ماكنت اريد كتابته سبقني إليه اخ عبدو عبد الرحيم راي من نفس رايه وماكنت اريد التعبير عنه
في نفسي عن روعة شخصيتك وخجلك و شجاعتك ايضا" في كتابة هذه التساؤﻻت
انا اوافقك الراي ان البيت مكان اﻷمان الحقيقي والوحده في كثير من اﻻحيان اكثر راحة من
اﻻختﻻطات انا اجتماعيه بطبعي لكن برغم ذلك احب الهدوء نوعا"ما ﻻاحب الحفﻻت الصاخبه
كثيرا" أو أحبها لساعات محدودة وخصوصا"بعد اﻷمومة
اعتقد ماتعانينه رهاب اجتماعي وهو منتشر بشكل رهيب واصبح منتشر اكثر وفي تزايد
ملحوظ ،استمتعي بالبحر ~~ وبحياتك وشبابك واخرجي مع عائلتك واشتمي الهواء
فالحياة قصيرة ~ ~
صدقيني ﻻشئ مخيف وﻻ شئ يستحق الخوف والوجل اتوكلي على الله حق التوكل
حاولي تتغلبي على شعور الوسواس 'صدقيني هناك من ﻻيستطيع الخروج بسبب مرض عضال
او عق نفسيه بسبب رؤيته لجريمة عائليه او حرمان من الدراسه لفقر مدقع او يتيم ليس لديه عائله
استمتعي بما وهبك الله اسال الله ان يوفقك ويسعدك ويطمئن نفسك ويريح قلبك ويزيح همك
♥♡♥♡♥♡♥♡♥♡♥♡
2016-03-21 23:38:32
84424
15 -
غريبة الاطوار
عزيزتي ما تعانينه يسمى رهاب اجتماعي, وهو الخوف الشديد اللا مبرر من الاخرين
يمكنك تدريب نفسك بالتدريج على المواجهة, فمثلا قولي ساسلم اليوم على جارتنا او سأسال فلان في الشارع كم الساعه , او سأسال البائع عن سعر قطعة معينة..
جربي بالتدريج وسجلي بورقة وقلم ماذا شعرتي ,وسجلي الاعراض
وكل يوم زيدي معيار المواجهة ولاحظي الفرق بالاعراض, فاذا لاحظتي ان اعراض الخوف بدأت تقل وتتحسن, فأنت في الطريق الصحيح
وفي الحالات الصعبة يوجد علاج نفسي وجلسات مخصصة للخجل الشديد
وهناك علاج فردي, اي تجلسين لوحدك مع طبيب او اخصائي نفسي ويتم العلاج الفكري والدوائي وتتحسنين
وهناك علاج جماعي, اي تجتمعون جميع الاشخاص الخجولين بقاعه معينة باشراف اخصائي ويعلمكم مواجهة بعضكم البعض اولا وبالتدريج ثم تلقون مواضيع امام بعضكم البعض وهكذا..
والارداة طبعا هي مفتاح العلاج
اتمنى لك التوفيق من كل قلبي, لانني اعلم بالضبط حجم المعاناة التي في قلبك..
2016-03-21 23:38:32
84421
14 -
حنين
الحل الوحيد للمخاوف .. هو مواجهتها
2016-03-21 23:38:32
84419
13 -
عبدو عبد الرحيم العرائشي المغربي
والله صديقتي العزيزة صدقيني أني أعجبت بك كثيرا وصراحتك اللامتناهية حقا أنت انعكاس حقيقي لنفسك الرائعة. جوفك وداخلك نقيان نقاء الذئب من دم يوسف..بالله عليك كيف استطعت كتابة كل هاته السطور دون أن تخجلي ههه أمزح معك...أنا شخصيا أحب الانسان الخجول سواء ذكرا أو أنثى لأن الخجل صفة رائعة انقرضت بأيامنا وأخبرك أني أيضا كنت مثلك ولا زلت أحيانا لا أجيد التصرف حيال بعض المواقف ...لقد كان مشكلي مثل مشكلك تقريبا تصوري طول مراحل دراستي الطويلة لم أقم لالقاء العروض سوى مرتين وذلك بعض أن قاربت على الاغماء ...لكن مع المدة عملت بمجال سيغير كل تلك الترتيبات وأخفى حوالي 75 بالمائة من تلك الشخصية الخجولة حتى استطعت التغلب على الكثير من المواقف واكتسبت بعض الثقة لكن الجانب الحقيقي للخجل يظل ملازما...الحياء والخجل من صفات نبينا فلماذا نذمه نحن؟المشكل عندك أن المشكل عندك مبالغ..واعلمي أنك قاربت على سن الزواج فكيف ستتعاملين مع شريكك وذلك سيشكل لك مشاكل جمة ان لم تتغلبي على مخاوفك والآن ما عليك الا أن تثقي بنفسك وتحدي نفسك وتحدي اي شئيء يسبب لك الخجل المفرط افعل ي ضد أي مسبب للخجل ...كان الله معك وثقي بالله عز وجل لأنك نقية بداخلك أنا متأكد أنك حتى ولو حاولت التغلب على خجلك وفشلت فان الله تعالى لن يغفل عليك وقد تتعرضين لموقف ما سيغيرك الى الأبد أنا أفكر هكذا سيدتي العزيزة وثقت بالله سبحانه فأخرجني من الكثير من المحن لذا لا تقلقي وثقي بي سوف يخلصك الله سبحانه في الوقت المناسب لأن تفكيرك نقي ....تحياتي أتمنى لك حظا موفقا وأن أسمع عنك أخبارا جيدة بالقريب
2016-03-21 23:38:32
84416
12 -
ندي
صديقتي انا كنت متلك و في كتييير كلام ممكن اقول ليكي يساعدك
هاد ال Gmail تبعي
[email protected]
ابعتيلي فيه اي رابط ليكي تواصل لجتماعي فيس بوك لو شي انا ما عندي غير واتس اب و bbm بس ممكن اسوي فيس ليكي لو بدك وصدقيني راح اساعدك كتيير :) لأني دارسه تنميه بشريه
2016-03-21 19:20:47
84402
11 -
محتارة - كاتبة القصة- الى مروه
شكرا على نصاءحك بالفعل سوف تفيدني ، تحياتي ^_^
2016-03-21 18:56:10
84396
10 -
"مروه"
انا ايضا لا احب حضور الاعراس والضوضاء .ولكن نصيحتي لك هو ان تخرجي بتدريج اي اذهبي الي مكان قريب بمفردك اكثر من مره ستعتادي .وتحدثي مع من ترتاحي له فقط في البدايه ستكسري التحفظ الاول ثم ستري نفسك تكلمي الجميع بدون تفكير .يجب ان تجبري نفسك وتكوني حازمه معها لكي تقوي ثقتك بنفسك قليلا وعندما تمشي قي الشارع لا تنحني ارفعي راسك قليلا ولا تنظري لاحد هذه الامور ستقوي ثقتك بنفسك . حرام عليكي مازلتي صغيره وتجلسي في البيت انا في سنك علي فكره .ولكن افعل كل شئ. صدقيني احساس رائع ان تكوني انتي ملكه نفسك . حاولي ياصديقتي ^^
عرض المزيد ..
move
1
close