الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

الكاميرا تعرف تاريخ وفاتي

بقلم : ابو العز و be happy - فلسطين

أبصرتها من مسافةٍ ليست ببعيدة و هي تحمل تلك الكاميرا تحاول تصويري !!

لم يطل انتظاري حتى اشتريت كاميرا جديدة ، ذهبت إلى السوق فرأيت كاميرا أعجبتني و لكنها تبدو قديمه و غربية الشكل ، لكنني صممت على شرائها فقلت للبائع : كم ثمنها ؟؟ تفاجأت من رده فقد أراد بيعها بثمنٍ مرتفع مع أنها قديمه و تبدو مستعمله ، و مع الكثير من المحاولات للتخفيض من ثمنها إلا أن البائع لم يقبل أن يتنازل عن السعر الذي وضعه ، أخيراً اشتريتها ، و عندما وصلت إلى البيت اتصلت بأصدقائي و أخبرتهم بأن يأتوا غداً إلى منزلي لنجلس معاً و نسترجع بعضاً من ذكرياتنا ثم نلتقط صورة جماعية و نحتفظ بها للذكرى .. حل المساء فذهبت إلى الفراش و أغمضت عيني و ذهبت في نومٍ عميقٍ zZz .. لكني استيقظت لسماع أصوات لأشخاصٍ يتشاجرون فيما بينهم ، حاولت البحث عن مصدر الصوت و لكنني فشلت ..

لم  أستطع العودة إلى النوم حينها ؛ بسبب كل تلك الأصوات المزعجة ، و فجأة نظرت إلى النافذة فإذا بها تتكسر وتتحطم إلى قطع صغيرة ، و حينها اتجهت إلى الخزانة لأتناول الكاميرا الجديدة فقد خبأتها هناك ، لكني لم أجدها .. أين ذهبت ؟؟ أنا متأكد أن إخوتي الصغار كانوا يلعبون هنا .. هكذا قلت حينها ، الغرفة بفوضى عارمة ، ذهبت إلى غرفة إخوتي لكني لم أجد أحداً بها ، نظرت إلى الساعة الموضوعة في آخر الرواق ، إنها تشير إلى الواحدة و النصف بعد منتصف الليل ، ذهبت إلى غرفة والديّ  و لكني لم أجد أحداً بها !!

سمعت أصوات النحيب والبكاء قادمة من الشارع ، ذهبت لأرى ما يحصل هناك فقالوا لي أن عائلتي توفيت إثر حادث رهيب .. هنا كانت الصدمة ؛ فقد كانت آخر ذكرى لهم صوره التقطتها بكميرتي الجديدة ، جاءني أصدقائي يواسونني و يحاولون إيقاظي من هذه الصدمة ، و فجأة طلب مني صديقي أحمد أن أصوره بكميرتي الجديدة ؛ ليحاول إخراجي مما كنت فيه ،  أحضرت الكاميرا وصورته و لكن حدث شيء غريب ، و أنا أصوره بها رأيت داخل الكاميرا تاريخ وفاته بأكمله و ماذا سيحدث له ، فقد رأيته في بيته مكفناً إثر حادث تحطم المصعد ، أجل هذا ما رأيته داخل الكاميرا  ، لم   أخبره ؛ لأنني ظننت نفسي أتوهم .. لكن بعد فتره ليست بطويلة سمعت بوفاة صديقي أحمد ، ذهبت إلى بيته و كاد قلبي أن يتقطع من الخوف ، رأيته مكفناً داخل بيته ، سألت عما حصل له فقالوا لي أن المصعد قد سقط به ، قررت الخروج واستنشاق بعض الهواء النقي ، شردت لوهلة أتذكر فيها ما رأيته داخل الكاميرا ، و لكني استيقظت من شرودي عندما نادت فتاه صغيرة علي و قالت لي ..

 أنا لا استطيع أن أشتري لأمي بعض الأغراض هل يمكنك أن تساعدني ؟؟ أمسكت بيدها و ذهبت لأشتري معها بعض الأغراض ، بصراحة أحببت تلك الطفلة ؛ فقد أدخلت الفرحة بضحكاتها إلى قلبي المفجوع لفقدان عائلتي و صديقي المقرب .. عندما ما وصلت إلى البائع و اشتريت لها بعض الحاجيات ، أعطيتها الأغراض فشكرتني و طلبت مني أن أصورها بالكاميرا التي أعلقها على رقبتي ، و لكن شيء ما منعني  فأخبرتها بأنها معطله و أريد أن أذهب لإصلاحها ، أشار إلي البائع و قال لي : هلا أخذت لي صوره رجاءاً ؟؟ .. خجلت منه فأخذت له صورة و رأيت بداخل الكاميرا أن البائع  يسقط من فوق سطح منزله ، ركضت مسرعاً إلى المنزل و كاد قلبي يخرج من بين ضلوعه ..

تذكرت ما حدث لعائلتي وصديقي خلال هذا الأسبوع ، يا الهي ماذا يحدث لي ؟؟  و تذكرت ما رأيته عندما قمت بتصوير البائع وهرعت لمساعدته ولكن ما الذي يحدث ؟؟ ، أنا لا أعرفه ، عندها قررت الذهاب إلى مكان عمله ، توجهت مسرعاً إلى مكان عمله و لكن يا إلهي إنه مغلق ، سألت المحل المجاور له فأرشدني إلى منزله ، يا الهي منزله بعيد و لكن لا تعنيني المسافة ، ركبت سيارتي و انطلقت مسرعاً ..

في هذه الأثناء كان البائع و اسمه " عبد الله " يشاهد مباراة كرة القدم التي كانت تبث على التلفاز ،  فجأة تعطل التلفاز ونهض من مكانه ليصعد إلى السطح و أخذ يتمتم : أهذا الوقت المناسب ليتعطل التلفاز !! يا إلهي إنني أخشى المرتفعات .. و عندما أشاح عبد الله بنظره رأى أن السلك مفصول فقرر أن يعيده إلى مكانه ، و في هذه الأثناء وصلت أنا بسيارتي وسألت عن عنوانه فأرشدني جاره إليه ، صعدت مسرعاً إلى منزله و لكني لم أجده فتوجهت إلى السطح ، رأيته يحاول أن يعيد السلك إلى مكانه و ثلاثة أرباع جسده خارج أسوار السطح ، ندهت عليه محذراً فتفاجأ و اختل توازنه و سقط عن السطح ، ذهبت و أديت واجبي على أكمل وجه وقمت بالعزاء ، وذهبت أكمل طريقي أحاول نسيان كل ما مررت به ..

كنت حزيناً جداً ؛ لأني السبب في كل ما حدث ، خسرت كل شيء ، أصدقائي و أحبتي و عائلتي و كل ما أعرفه في حياتي ، و فجأة ظهرت لي تلك الفتاه الصغيرة مجدداً ، أظنها تحاول تغيير حياتي كلها ، سألتها عن اسمها فقالت لي " أحلام " .. حقاً قد أدخلت السعادة إلى قلبي ، سألتها عن أهلها فقالت لي أنهم ماتوا منذ مدة بحادث سيارة و لم تبقى إلا هي  على قيد الحياة ، و قالت :  ماتت أمي و مات أبي و تركوني وحيدة أعيش مع خالتي البغيضة .. رأيت الدموع تنهمر من عيونها بغزاره ، حملتها بين يدي و مسحت لها دموعها و قلت لها : ما رأيك أن نعيش سوياً ؟ أشارت لي بالقبول و بعد أخذ و عطاءٍ مع خالتها وافقت الأخيرة على إعطائي إياها ، و بعد فترة أدخلت هذه الطفلة السعادة إلى حياتي بتصرفاتها البريئة ، و في يوم من الأيام أبصرتها من مسافةٍ ليست ببعيدة و هي تحمل تلك الكاميرا تحاول تصويري ، هرعت نحوها مسرعاً كالبرق و أخذتها من يدها و لكن !! المفاجأة أنها كانت قد صورتني  فعلاً ..

الآن اتركوني في عذابي فقد قررت أن أتخلص من هذه الكاميرا لكن ... بعد فوات الأوان ..

النهاية ..

تاريخ النشر : 2016-03-25

انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

الغريب!!
الليل المقدس
إنهم هنا
العراقي - العراق
انتقام قطة
Fatiyounes - أمريكا
الكتاب من الجحيم
مصطفى جمال - مصر
مقهى
اتصل بنا
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (37)
2018-03-04 14:04:00
207397
user
37 -
Azainall2020
مميزة لكن قصيرة
..
..
ملاحظة: تم تغيير الاسم السابق ([email protected]) إلى الاسم الحالي (Azainall2020)
ودمتم بخير :)
2016-08-24 11:07:48
113102
user
36 -
ضوء القمر
قمة اعجبتني كثيرا وآخر مشهد لالتقاط الصورة كان جميل الفكره تشبه قليلا أفكار من أفلام رعب وغموض كوني شاهدت أغلبهم 3:...... أتمنى لك التوفيق وواصل.
2016-06-18 06:17:45
99105
user
35 -
زهرة الياسمين
حقا الكاميرا فقط تاريخ وفاتة لا اظن ان الفتاة تستطيع القراءة ولن يستطيع ان ياخذ صورة لنفسة من دون النظر الي العدسة ...سيجن جنونة حتما وهو يفكر كيف سيموت
2016-06-14 05:07:08
98167
user
34 -
princess
عزو وهديل،عاشت الأيادي،ألله يوفقكم يارب.
2016-06-05 08:42:46
96770
user
33 -
queen of night quite
قصه حلوة
لكن ام الطفله في البداية على قيد الحياة
ثم متوفية ؟؟؟؟؟
لكن بعيدآ عن هذا القصة رائعه :)
2016-05-31 22:17:43
96247
user
32 -
منقوله لكن جيدة
القصة منقولة عن ابواب الخوف احدى الحلقات تكلمت عن هذا الجزء المسلسل مصري بطله عمر واكد لكن نهايته ظلت مفتوحه مع الاسف و لم يكملوا المسلسل لكنه عباره عن حلقات تروى منفصله و البطل هو القصة المستمره فيه
2016-05-30 19:15:11
96157
user
31 -
إلياس
القصة رائعة
ولكن هناك تناقد في القصة
في الاول قلت ان الطفلة قالت لك ان تساعدها في شراء اغراد لامها
وثانيا قلت انت الطفلة قالت ان امها توفيت في حادث مع بقيت الاسرة
تناقد ملحوظ
2016-04-15 07:19:48
89325
user
30 -
الكسندرا
صديقاي حقا كتبتما هذا قصة رائعة لكن هل هي حقيقية
2016-04-07 12:38:16
87872
user
29 -
soukayna
فكرة رائعة استمر بالكتابة أحسنت
2016-04-05 06:55:56
87289
user
28 -
وردة الليل
شكرا جزيلا لك.ادا كانت قصة من وحي خيالك فاستمر بكتابة قصص فقصصك رائعة.وادا كانت حقيقية فيرحمك الله.
2016-04-05 06:54:30
87288
user
27 -
الرعد
شكرا.قصة رائعة خصوصا عندما تتنبا بوفاة من تصورهم.
2016-03-30 19:34:37
86107
user
26 -
الشيماء
be happy
تسلموا يارب
وبعدين يكفى ان القصة بقلم ابناء اغلى البلاد
فلسطين الحبيبة
2016-03-30 14:03:46
86054
user
25 -
be happy
الشيماء لا بالعكس وانا اعرف انك لم تقصدي الاساءة
اما بالنسبة للنهاية انا بعمري ما كملته المسلسل
فلا تعتذري ابدا
2016-03-29 19:05:37
85941
user
24 -
الشيماء
be happy
اولا نهاية حلقة المسلسل كانت ان صديقة البطل الاجنبية ستفاجيء البطل وهو راجع لبيته بتصويره بمجرد فتحه لباب البيت ..
وهو مشابه الي حد كبير لنهاية القصة ..
ممكن كنتم اخدتم فكرة القصة لكن بأحداث مختلفة تماما لان عائلة البطل والفتاة مجرد اضافات فرعية ولم تضيف للقصة جديد ..
ثانياانا لم اقصد الاساءة لكم ولا التقليل منكم بالعكس ده مجرد نقد بناء او وجهة نظر
واعتذر لو ضايقكم تعليقي
2016-03-29 13:27:13
85869
user
23 -
be happy
الشيماء كيف بنفس التفاصيل ؟
والاضافات متل الطفلة التي لم تكن موجودة
وكذلك عائلته لم تكن موجودة ايضا بالمسلسل
ونهاية الشخص لم تكن كما في المسلسل
2016-03-28 18:59:38
85752
user
22 -
الشيماء
عذرا .. لكن دي حلقة من مسلسل ابواب الخوف بنفس التفاصيل
!!!!
2016-03-28 04:14:52
85600
user
21 -
abo mishari
كيف دور على الكاميرا ومالقاها في المكان اللي خباها فيه بالبداية ، وبعدها صاحبه قاله صورني وراح جابها وصوره؟
2016-03-27 12:31:46
85514
user
20 -
أمل
لم تكن العين وحدها تلك التي تبدد شبكيتها بهمة الظلام داخلها في إنقلاب تصويري إلى النور الوضاء ..!

و لكن في العين ضروب

و خلف هذه العين عين

ف انقلب الحرف

..ثم كان رقماً أعجمياً و بدأ العد التنازلي

و معه إنشطار إسطورة ما بين الجهات الأربع لهذا الكوكب

في موعد إلتقاء في الجنوب لكليهما !

و في القلب ميثلوجيا بوذية أتت في غير أوان

في ليل المساء الأخير لأول شهر حين الثلث الأخير من الحول

هاهي روحها قادمة؛ آتية من أحقاب و أحقاب و أحقاب

..من دهر بعيد

.. Cassandra

هاهي؛ بيدين صفرا من غير عصوين و تعويذة الإستبصار لقوم الريشة المحجلة إحمراراً !؟

أبصرت بعينيها للأفق في الأعلى

لأبعد من 350 عقداً زمنياً

إنها تقرأ ما كتبه أول من خلق !

و كانت هذه عينيها هي من يبصر

..لا أعين أولئك الثلاثه !؟











****


الأخوين عز الدين و هديل ..شكراً جزيلاً لكما
2016-03-27 08:04:54
85448
user
19 -
Star
جميلة لكن لم أفهم النهاية ؟؟!!
2016-03-27 07:35:59
85438
user
18 -
هديل
نوري ميرسي ع تعليقك الحلو يا الماس
2016-03-26 18:28:44
85377
user
17 -
نوري
ابو العز و بي هابي ...ايها الثنائي المبدع ..روعة.. استمرا
2016-03-26 15:36:42
85347
user
16 -
اليمن نبض حياتي
قصصكم نوعا ما مقتبسه وانتم تضيفون عليها بعض لمساتكم
ولكن يجب ان تتنوع الافكار وفي بعض الاحيان الاقتباسات ممله قليلا
ولكن رغم كل شي اعجبتني مشكورين
2016-03-26 13:48:03
85328
user
15 -
يقين
اعتقد بأني شاهدت مسلسلا يسمى أبواب الخوف وفيه نفس هذه القصة عدا جزئية الفتاة الصغيرة
2016-03-26 05:30:16
85277
user
14 -
غريبة الاطوار
صحيح انها مكررة
لكني احببتها
وحزنت على مصير الشاب ،وعلى من سيكفل الفتاة بعد موته..
تسلم ايدك
2016-03-26 03:43:06
85267
user
13 -
be happy
ritsh
عندما قالت الطفلة انها تريد شراء اغراض لامها كانت حية
ولكنها عندما قالت انها تعيش مع خالتها والداها متوفيان
افهمت الان ام لم تفهم
2016-03-25 20:47:22
85227
user
12 -
ritsh
ملاحضه: كيف تقول الفتاه الصغيره ارجوك ساعدني لكي اشتري لأمي بعض الأغراض

وبعدها تقول الفتاه امي ماتت هي وعائلي بحادث واعيش مع خالتي البغيضه

يعني امها ميته ولا حيه
2016-03-25 15:45:05
85196
user
11 -
دنيا
جميلة جداا كما اني شاهدت،فلم يشبه القصة كثيرااا
2016-03-25 13:41:36
85172
user
10 -
be happy
مشكورين جميعا
اخدنا فكرة الكاميرا واضفنا احداث ....

توتو وعزف نورتونا الله يخليلنا اياكم
ما في منكم
2016-03-25 13:35:03
85170
user
9 -
سهر
اتفق مع تعليق رقم 8 لان بعض احداثها تشبة حلقة من مسلسل ابواب الخوف
2016-03-25 12:41:30
85162
user
8 -
عزف الحنآيٰا
جميلة جداً جداً !!
شكراً لكما أبو العـز وهديل
استمرا .. أتمنى لكما مستقبل مشرق في عالم الكتابة ومزيداً من الخيال الأدبي ..
2016-03-25 12:41:30
85160
user
7 -
Bahaa
القصه جميله ولكنها تشبه احداث احدي حلقات مسلسل ابواب الخوف
2016-03-25 12:22:42
85157
user
6 -
توتو - محرر -
هديل عز


انا من معجبيكم هنا هههه قصه جميله جدا هههه ومشوقه ايضا


تحياتي
2016-03-25 12:16:42
85155
user
5 -
هيبة
سموحة السودانية فعلا هي قصة لمسلسل اظنه بقعة ضوء... اذا كنت متذكرااا
2016-03-25 12:16:42
85153
user
4 -
سيلينا
روووووووعه
2016-03-25 11:53:16
85150
user
3 -
انابيل
القصة جميلة
ولكن النهاية حزينة
2016-03-25 11:12:11
85143
user
2 -
سموحة السودانية
قصة روعة تنفع تكون فلم مع اضافة بعض الافكار واسلوبك سلس في الكتابة
2016-03-25 10:49:22
85139
user
1 -
اريج الغرياني
قصة حزينة واحببتها جداااا
move
1