الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

لغز المخيم الصيفي

بقلم : إكرام ميكا - الجزائر
للتواصل : [email protected]

وصلنا إلى المخيم و كنا بأعداد كبيرة من كل أرجاء البلاد

قد يمر الإنسان بمواقف لا يستطيع نسيانها وتبقى راسخة في ذهنه طوال حياته ، و لكل منا ذكريات قد تكون أليمة ، مفرحة ، ذات مغامرة شيقة و أحيانا مرعبة ، كثير منا لا يصدق كل ما يقال عن الأشباح وعن قصص البيوت المهجورة التي تسكنها أرواح من آلاف السنين وعن المدارس المسكونة بأرواح طلاب أسيئت معاملتهم  ، و الكثير من الحكايات المريبة التي لطالما أخافتنا ، فالأغلبية لم تسنح لهم الفرصة لعيش أقسى لحظات الرعب و قد أكون من بين القلائل الذين عاشوا تجربة خاصة مرعبة في سن معين ..

قبل اثنا عشرة سنة كان صيفا حارا ومنطقتي لم تكن ساحلية ، و بعد رجاء كبيير قرر والدي أن يرسلنني لمخيم صيفي لمدة عشرين يوم في منطقة جميلة بالجزائر ، كنت متحمسة للغاية لقضاء عطلة جميلة لا تنسى و فعلا لم أنسى العطلة إلى الآن ..

وصلنا إلى المخيم  و كنا بأعداد كبيرة من كل أرجاء البلاد  ، و رغم كبر المخيم فإنه لم يتسع للجميع فقاموا بتوزيعنا , البنات في الغرف والأولاد في الخيام ، قضينا سبعة عشرة يوما رائعة بين السباحة على الشواطئ في النهار و بين الغابة والرحلات لمشاهدة جمال المدينة في المساء وسهرات تثقيفية وترفيهية في الليل ..
 
كانت الأحداث عادية و روتينه إلى غاية الليلة الثامنة عشر ، في هذا اليوم شب حريق فجأة في الغرفة التي قضينا فيها أيامنا الماضية ، لم يسبب الحرق أضرارا بشرية فلقد استطاع المسؤولون عن المخيم السيطرة عليه و إطفاءه بسرعة
ولم يلتهم الحريق شيئا من أغراض أحد و لكن بعد ما تفقد كل منا حقيبته اتضح أن لكل منا غرض مفقود و الأغراض هي عبارة عن أشياء تذكارية قمنا بشرائها من بائعين على الشاطئ ، كانوا هؤلاء البائعين من الصحراء واستنتجنا في تلك اللحظة أن واحدا من المقيمين في الغرفة يسرق حاجيات الغير ..
ظل هذا اللغز قائما إذ أننا لم نعرف من السارق و أيضا لم يعرف أحد سبب الحريق إلى الآن ، غرفتنا لم تعد صالحة للسكن فقرروا أن يعيدوا صيانتها واضطررنا نحن إلى الانتقال لغرفة أخرى  ، كانت غرفة بعيدة عن النزل قليلا بجانب الحمامات و لم تكن تستعمل لسنوات عديدة  ، تعج بالأفرشة والبطانيات الشتوية والأسرّة القديمة ، اضطروا لتنظيفها وإخراج كل تلك الخردة لتصبح نزلا لنا للأيام الثلاث الباقية ، لم يستغرق تنظيفها الكثير من الوقت ..
 
انتقلنا للغرفة بعد ما أتممنا وجبة العشاء و كانت نظيفة و كبيرة الحجم ، انتهت السهرة على الساعة العاشرة فتوجهنا إلى الغرفة ، كانت الأسرة ذات طابقين فقررت النوم في السرير السفلي الذي يقابل النافذة ، أُطفِئت أنوار الغرفة و باشر الجميع للنوم بعد الإرهاق الشديد ..
 
أخيرا عم الهدوء في الغرفة ، لم تكن المسؤولة عن مجموعتي معنا فمن عادتهم السهر لوقت متأخر ، غفت عيني لدقائق وفجأة في ظل هذا الصمت أسمع طقطقات أظافر طويلة ، كان صوتها مزعجا و يثير الغضب ، صرخت أنا ومن فوقي في السرير على فتاة اعتادت تطويل أظافرها ظنا منا أنها هي من تحدث الصوت ..

تكلمت الفتاة بخوف " أقســم أنني لست أنا " انتابني شعور غريب ، نعم إن الصوت آتٍ من فوق وتلك الفتاة نائمة في سرير سفلي !! لم أستوعب شيء و لم أرد أن أرعب نفسي بما أنني كنت أكبرهم سنا  ، فجأة أسمع صراخ من فوقي جميــــعهم ، عندما وجهت ناظري إلى السماء شاهدت يدا ذات أظافر طويلة لشخص بالغ متدلية تتحرك ببطئ وتختفي صرخت بأعلى صوتي ، لم أستطع تحمل الأمر ، لقد كنت في لحظات رعب قاتلة ..

كل من في الغرفة يبكي ويصرخ ، لم نستطع الهرب و كلنا لم نتحرك من أسرتنا ، الكل رأى تلك اليد المخيفة و الكل بدأ يهلوس من شدة الرعب ، بدأ الجميع يتخيل أشياء مرعبة ، لقد كانت لحظات لا تمحى من الذاكرة ، و بعد مضي ربع ساعة تقريبا أتت المشرفة مسرعة و أنارت الغرفة تسأل عن الذي حدث فأخبروها عن كل ما جرى وعن اليد المخيفة التي رآها الجميع ، باشرت بطمأنة الجميع أنه لا يوجد شيء من هذا وأنها محض خيال ..

 لكن الخوف كان واضحا عليها وبعدما هدأ الجميع ونام ظلت المشرفة خارج الغرفة و لم تجرأ على النوم و بدوري أنا لم استطع النوم ، كانت النافذة بجانبي فأسمع المسؤولين يتحدثون عن الأمر و يطمئنون المشرفة علينا أن لا تخاف لكي لا تخيف الأطفال ..

أمضينا اليومين المتبقيين في الغرفة المريبة ، كنت أتمنى أن لا يأتي الليل أبدا ولم أكن أرى سوى الكوابيس  ، عاش كل من في الغرفة رعبا في تلك الليلتين ..
 
و إلى يومنا هذا و أنا بالغة عندما أتذكر حادثة المخيم أرتعب كثيرا ولا أستوعب هل من الممكن أنني كنت أتخيل أم أنها حقيقة !! ، لكن المرعب في الأمر أن الجميع رأى اليد المخيفة و لست أنا فقط ، و الغرفة بجانب الحمامات لم تستعمل أبدا وحتى المخيم لا يستعمل إلا في الصيف والحريق المفاجئ أيضا الذي لم يعرف سبب اندلاعه ..

تبقى الشكوك واردة و يبقى احتمال أن ما رأيناه مجرد خيال أيضا وارد  ، و لكن لا يوجد شك في كمية الرعب التي أصابتني لحظتها و أصابت الجميع , كانت لحظة رعب لا يحس بها الإنسان إلا نادرا .

تاريخ النشر : 2016-04-14

انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

تلبس الجسد
عاشقة الظلام - مصر
المقبرة
دنيا - الجزائر
البيت المسكون!
Nelover - الجزائر
الرجل الغامض
اسلام من جزائر - الجزائر
مقهى
اتصل بنا
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (30)
2016-05-05 14:50:10
92699
user
30 -
The Killer EMO
ربما حدث ذلك بسبب قربها من الحمامات وبسبب أنها لم تستعمل منذ مدة ... وأعتقد ، اذا صدق حدسي ، أنهم يظهرون أنفسهم بوتيرة أعلى صيفا ، ففي الصيف الماضي ، وبعد خروجي من البيت ، رحت للبحث عن رفيقتي ، كان ذلك مساءً ، سألت أخي الأصغر الذي كان يلعب مع رفاقه ان كان قد رآها أم لا ، فأشار بيده نحو أحدهم وقال : أليست تلك هي ؟ نظرت اليها وقلت له : لا صديقتي لا تسير كالعجوز !! لكن بعد تدقيق النظر اتضح لي أنها مجرد ظل بلا ملامح ! كانت تسير ببطء شديد ، ثم مرت وراء شجرة لتختفي هناك !! انه الصيف ...
2016-04-20 08:28:28
90336
user
29 -
MARWA
سبحان الله .....
2016-04-19 08:23:13
90125
user
28 -
unknow
جمييلة ومخييفة
حبييييييييييييييييت
2016-04-19 08:23:13
90123
user
27 -
achraf
ادا كان مقلب كانو خبروكم بعدها انو مقلب
والله تجربتك غريبة ومخيفة
2016-04-19 07:34:41
90116
user
26 -
نورهان الحزينة
القصة فعلا تخوف
موقف صعب وماحدا يتمنى يوقع فيه
قصتك قريبة للواقع ويمكن تصير لاي احد
اعتقد انو اللي شفتيه كان حقيقة والله اعلم
2016-04-18 17:46:21
90037
user
25 -
هابي فايروس
11؟
أقرأ القصه جيدا:)
سيد فهيم:)
2016-04-18 15:16:39
90009
user
24 -
فؤش
تحيه طيبه وبعد
المخيم لطالما اثير حوله القصص
علما طوال عمري لم احب الذهاب اليه
قصتك مرعبه وقد تكون واقعيه
مع مرور الزمن اندثر الخبر
وﻻاحد يعلم الي وقع يومها
2016-04-17 10:06:08
89746
user
23 -
ali mansor
بالفعل تجربة مخيفة واقسم اني تخيلت نفسي مكانك ولكن لا اريد ان اكون مكانك في الواقع فرعب الخيال شديد لكن بالتأكيد رعب الواقع اشد….

سلمت يداكي على المشاركة الرائعة
2016-04-17 09:41:21
89741
user
22 -
تنسيم عايشة
بتخووووووف كتيير
2016-04-17 07:13:18
89707
user
21 -
نور
اعتقد ياصديقتي ان القصة حقيقية
المفروض يرقو المكان بالقرآن قبل ليحضرو الاطفال
والله يحمي الجميع
2016-04-17 04:56:37
89691
user
20 -
صفاء المقبول
الغرفة مسكونةوالمخيم ايضا
2016-04-16 16:54:03
89649
user
19 -
إكرام ميكا
مشكك
انا كنت نائمة في السرير السفلي والصوت اتي من فوق...سمعته فوقي
والفتاة التي اعتادت تطويل اظافرها كانت نائمة فالاسرة السقلية معي...لدلك ارتعبت لحظتها
2016-04-16 16:47:19
89644
user
18 -
إكرام ميكا
شككرا لكم على تعليقاتكم اصدقـــــــــــــــائي
2016-04-16 13:06:09
89592
user
17 -
صوت الاحزان.
اتفق مع صديقي النافد ربما مجرد خدعة او مقلب يريدون تخويفكم لا تهتمي كثيرا ياصديقتي
2016-04-16 13:14:11
89547
user
16 -
جودي - فلسطين
ربما مقلب من احدى الفتيات..
2016-04-16 13:01:30
89455
user
15 -
جودي - فلسطين
ربما مقلب من احدى الفتيات :
2016-04-15 16:57:58
89438
user
14 -
Darkness nightmare
صح .. في ثغرة و في وايد إسالة لازم يكون لها إجابات -_- بس القصة حلوة ^_^
2016-04-15 05:44:28
89308
user
13 -
CHANYEOL -EXO-
لا بد انه شبح اعتاد تطويل اظافره :)
2016-04-15 05:43:23
89302
user
12 -
رغووده
حبيبتي القصه مرعبه لاكن اكيد اليد حقيقيه
2016-04-15 04:41:26
89278
user
11 -
محمد ابو العز الى هابي فايروس
ممكن تنورينا شو هيا الثغرة يا فهيمة زمانك ( هابي فايروس )
وبعدين القصة تجربة مو ادب رعب لحتى تكون كاملة مكملة يا فهمانة
2016-04-14 23:12:08
89274
user
10 -
هابي فايروس
توجد ثغره في القصه:)
2016-04-14 23:07:22
89262
user
9 -
عبدو عبد الرحيم العرائشي المغربي
العيب فينا نحن البشر نظن أننا وحدنا في هذا العالم لمجرد أننا نملك عينين ضعيفتين مجال رؤيتهما ما بين الفوق البنفسجي وتحت الأحمر...فنقوم بأعمال وأفعال تزعج السكان الآخرين ثم نركن الى الزوايا نبكي و نشير بأصابع الاتهام للجن وننعتهم بالارهابيين مع أنهم هم من يجب أن يشيروا بأصابع الاتهام لنا..أما من لا يؤمنون بالجن فلا كلام عنهم.مع أن في أغلب أحاديث نبينا عليه السلام أوضح لنا أننا لسنا وحدنا ويجب لزوم بعض الحدود والأهم أنه بين لنا تحصينا لا نهاية له لكن للأسف ليس الكل يرى أنه ليس وحده بهذا العالم...الواضح أن ذلك البيت كان مهجورا منذ مدة فسكن به نفر من الجن.فبعودتكم اليه أزعجتم راحتهم فكان رد فعلهم ارعابكم لتعودوا أدراجكم وتدعوهم ينعموا بالراحة كما بالسابق..العيب بالمسؤولين لم يقوموا ولو حتى تطهير المكان بالقرآن قبل أن يدخل اليه أطفال بريئون لا ذنب لهم سوى حبهم للتخييم...تحياتي
2016-04-14 23:03:42
89257
user
8 -
الناقد
ربما مجرد مقلب أو خدعة قام بها أحد المشرفين أو الأطفال ليخيفوكن و يستمتعو بذلك ههههههه
2016-04-14 16:14:30
89215
user
7 -
هيرلين
امممممممم انها حقيقه فكيف يمكن ان يكون خيال جماعي ؟ :)
2016-04-14 16:06:05
89209
user
6 -
بين الحقيقة والخيال
متضاربه
2016-04-14 15:24:40
89199
user
5 -
غموض الظلام
مشك...ربما كان في الغرفة اربع
اسرة اثنان اثنان معا يعني سرير فوق سرير لأن حسب كلامها
انهم كانو أكثر من فتاتين في الغرفة
قصتك مرعب حقا تقريبا نفس الأشياء التي حدثت معي والتي تحدث الأن احيانا الحمدلله انك خلصت بسلامة من الحريق ومن هذا الرعب وشكرا
والسلام عليكم
2016-04-14 12:33:02
89165
user
4 -
الكسندرا
حبيبتي مخيفة القصة لا اقصد ارعابكي لكن اليد اكيد هي حقيقة ليست خيال فلا يعقل ان تكون كذلك مع ان الكل شاهدوها تحياتي
2016-04-14 12:28:03
89162
user
3 -
مشكك
هناك ثغرة في قصتك قلتي ان الفراش من طابقين وانك اخترت النوم في السرير السفلي فكيف ان صاحبتك التي اعتادت تطويل الاظافر ناءمة في السرير السفلي اذن انت نمت في السرير العلوي ام ماذا ؟؟!!؛!
2016-04-14 11:46:49
89154
user
2 -
ريم ❤
الله معكي لا تخافي
2016-04-14 10:25:30
89140
user
1 -
اللة الملك الحق المبين
المشرفةالتى اتضح عليها الخوف ربما رات اليد من خارج غرفتكن الم تسالى اهل تلك المنطة و تحياتى لك
move
1