الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

من يكونون ..

بقلم : سيف - kSA

لاحظت أن هناك من يطاردني

لا أعلم كيف أبدأ فأنا فاشل في بداية الحديث و نهايته ، لكن الموقف الذي تعرضت له يعد من أغرب ما حصل معي لذلك أحببت أن أسرده لكم  ..

في احد الأيام البائسة كنت في أشد الحاجة لشراء أغراض تخصني ، و للعلم أن المسافة طويلة جداً إلى ذلك المكان المعني ، و في طريقي إلى محطة البنزين لاحظت وجود أشخاص في سيارتهم ينظرون إلي بنظرات استعجاب و أفواههم مفتوحة للآخر !!  كأنني قادم من المريخ و أطلب السلام من سكان كوكب الأرض !!

 بداية لم أعرهم أي اهتمام و في قرارة نفسي قلت ربما شبهوني بشخص ما ، لكن عندما تحركت لاحظت أن هناك من يطاردني ، تعمدت أكثر من مرة أن أتجه ناحية اليسار أو اليمين أو أنعطف بالطريق لكن لا فائدة مازالوا يتربصون بي ، وقتها أصبح تفكيري مشوش و أصبحت أتساءل من هم وماذا يريدون ؟؟ هل هم من أعدائي ؟؟ لا أظن ذلك فلم أصل لتلك الدرجة ..

مع أنه كان بإمكاني وقتها الاتصال بصديقي فهو في تلك المنطقة أو أتصل بالشرطة إلا أنني قررت أن أسحبهم إلى وجهتي ثم أقابلهم و أتبين الموضوع ، أخيراً وصلت إلى وجهتي وعندما نزلت من السيارة و قبل أن أذهب إلى السوق انتظرتهم حتى أتوا وعندها لاحظوا أني أنتظرهم فأكملوا طريقهم و لم أعد أراهم ..

تجاهلت ذلك ، قلت ربما صدفه و أنا ضخمت الموضوع لكن عندما بدأت بالتسوق و بدأت أنسى ما مررت به رأيتهم ؟! و كانوا يتسوقون أو يدعون بأنهم كذلك و الأغرب حركاتهم المريبة ، فنظرات أعينهم تتحرك بسرعة يمينا ويسارا ، و بالطبع نلت نصيبي من نظراتهم فتأكدت أني المعني ..

ذهبت للمحاسبة و في نيتي أن أضع الأغراض في السيارة ثم أواجههم و كنت قبلها قد أرسلت لصديقي و أخبرته أن يأتي ويرى إن كان هناك من يتربص بي فأخبرني بأنه سيتصرف ، وعندما وضعت الأغراض كانت المفاجأة ، لا أثر لهم و لا لسيارتهم وكأنهم تبخروا ، رغم أني رأيتهم قبل دقائق فكيف أمكنهم التحرك بسرعة !!  عدت أدراجي ولم أرهم بعدها ..


إلى الآن لا أدري ما هي نيتهم وقتها ومن هم وماذا استفادوا من تعقبي رغم طول المسافة ؟!

تاريخ النشر : 2016-04-14

شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر