الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

معاناة مراهقة

بقلم : مريم عبدالله - السعودية
للتواصل : [email protected]

علامات وجهها كانت هادئة لكنها تكتسي بالحزن والاكتئاب

دموع .. وحدة
دفنت وجهي في وسادتي والدموع قد بللتها بالكامل ، أخرج جميع أحزاني وهمومي يومياً ، فعندما يحين موعد نوم البشر يكون موعد بكائي قد بدأ ، لا أعلم سبباً محدداً لبكائي هذا ، لكن ما أعرفه أن الجميع يكرهونني ولا يهتمون بي ، هل أنا كريهة لتلك الدرجة ؟ لماذا ولدت والجميع يكرهني ؟ من المستحيل بالنسبة لي أن أصدق شخصاً قال أنه يحبني ، سأعتبره أكبر كاذب في الدنيا .

 جميع من يتصنعون صداقتي - جميعهم بلا استثناء - يفعلون ذلك لأنني أنتمي لعائلة مرموقة وثرية ، حتى أقرب الناس لي ، نعم إنه والدي ، لقد كان قاسياً لدرجة لا توصف ، كنا ننال نصيبنا أنا وأمي يومياً من الضرب والشتم و الحرمان ، مع أنني ابنته الوحيدة التي من المفترض أن يعاملها بحنان و حب ، لكنه كان عكس ذلك تماماً ، قد أقول فقط أن أمي هي الوحيدة التي تعاملني بود لكن هذا لا يكفي  .

***
سمعت صوت صراخ وشتم صادر من غرفتهما ، لكني لم ألتفت لذلك مطلقا ؛ لقد تعودت على هذه المشاكل التي أصبحت من روتيني اليومي ، والدي يحاول افتعال المشاكل يومياً مع والدتي لأتفه سبب أو بلا سبب ، قبل فترة كنت أشك أن والدي يتعاطى المخدرات ، فقد رأيته في ذلك اليوم عندما دخلت غرفته ، وما إن رآني حتى بان القلق على وجهه ورأيته يحاول إخفاء شيء ما ..

لم ألمح سوى بعض أقراص الحبوب الغريبة وبالطبع لن يتركني أتأملها وكأنني أتأمل طبيعة خلابة فصرخ بصوته المرعب وهم ليضربني وهددني بأني لو لم أخرج فسوف أندم على خروجي لهذه الحياة ، بالفعل أنا نادمة على خروجي لهذا البؤس ، أيسمون هذا " القرف " بالحياة !! لقد حرمت منذ صغري من عطف أبي علي كبقية البشر ، لكن على الأقل فهناك أمي التي تحاول أن تعوضني ولو بأقل شيء .

***
ارتميت في حضن سريري و أدخلت يدي أسفل وسادتي و أخرجت منها روايتي التي عشقتها منذ أن رأيتها لأول مرة ، أغلقت ضوء الغرفة و قمت بإشعال ضوء خافت جدا بالكاد يمكنني من القراءة ؛ فأنا لا أحب سوى الهدوء ، و أكره جميع الأشياء الصاخبة ، تنهدت تنهيدة طويلة , كانت كافية لتعبر عن مشاعري المحترقة .

***
أنهيت قراءة الرواية التي لا طالما أحببتها أكثر من غيرها .. لمجرد أن بطل الرواية كانت حياته مشابهة لحياتي بقدر كبير ، باستثناء تلك الأحداث المرعبة التي تمر بحياته من طرف العالم الآخر ، آآه كم أحبهم وأحب كل ما يتعلق بهم ، ربما تهمس لنفسك وتقول بأني مجنونة ، لكنها الحقيقة البائسة  .

أفضل أن أعيش مع الأرواح والعفاريت على أن أعيش مع من لا يشعرون بوجودي أصلا ، لماذا الجميع هنا يتصف بالأنانية ؟ ربما لو عشت بينهم أكثر فسأصاب بالجنون .

***
لا أعلم هل أنا المتشائمة هنا أم أن الحياة تتشاءم بي ؟ أينما ذهبت أرى العيون تنظر لي بقرف ، إناثا وذكورا ، أشعر بالجنون كلما جاءت كلمة ذكور على لساني ، كم أكرههم هؤلاء الذين يطلقون على أنفسهم اسما بلا معنى ، إنهم لا يعرفون شيئا من معاناة الإناث ، أو بالأصح معاناتي كفتاة ، الأنثى مقيدة بقوانين كثيرة لا معنى ولا فائدة لها مطلقا .

 المرأة يجب أن تطيل شعرها لأنه يعتبر جمالا لها كما يقولون  ولا تستمتع باللعب والقفز والمرح بعد أن تبلغ سن المراهقة ، أما الذكور فهم حتى لو تجاوز عمرهم الستين تجدهم يقفزون كأنهم قرود لا تعرف سوى القفز والأكل والنوم ، دعوني أكمل فقط ، والأنثى لا تتمتع بالحرية بسببهم ، وإلى مالا نهاية ..

لو لم يكن هؤلاء القرود موجودون على الأرض لتمتعنا بحياة أفضل ، وعلى الأقل لن نتزوج ونشم رائحة البصل يوميا ، لا أدري إلى متى سيهتمون بالمستقبل هكذا و كأنهم خالدون مخلدون ولن تنتهي حياتهم ( كلها يومين و عالقبر ) كم أبغضهم هؤلاء الذكو ... لا بل القرود  .


***

المكان : غرفة لجين .
الزمان : الساعة 11 صباحاً .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـ أنا أتفهمك يا عزيزتي جيدا ، لكنك تقولين أنك لا تجدين من يحبك والجميع يكرهك وهذا ليس صحيحا يا حنين .
ترد حنين بحزن  :
ـ لا يا عزيزتي لجين كل هذا صحيح أنتِ فقط تري ..
قاطعتها لجين بغضب  :
ـ لا ليس صحيحا ، أنتي المتشائمة هنا ، لا تنظرين لأي شيء بتفاؤل مطلقا .
ـ صمت ...
ـ صدقيني هناك من يحبك ويتمنى لك الخير لكنك لا تفهمين .. حنيين هااي لا تغلقي الخط ..حني..
طوط .. طوط .. طوط ( صوت إغلاق الخط )
لجين تحادث نفسها بعصبية  :
ـ ما الحل مع هذه الحنين .. إنها غبييية .
لجين : فتاة جميلة الملامح ، قصيرة ، تحب صديقتها حنين وتساندها دائما وتقدم لها العون ، تدرس مع حنين في نفس الصف ، عمرها 15 سنة .

***
تنهمر الثلوج لتغطي وجهها الذي لا يمر وقت دون أن تغرقه الدموع .. هي تخبر نفسها أنها فترة و تمر .. لا تعلم لم هي مكتئبة .. لا تستطيع أن تتخيل أن أحدا يحبها .. بل ربما تكرهه لو علمت .. لأنها لا تستطيع تصديق ذلك .

***

كانت جالسة في مقعدها بهدوء تنتظر معلمة العلوم لتدخل وتشرح درسها الممل ومن ثم تغادر .. علامات وجهها كانت هادئة لكنها تكتسي بالحزن والاكتئاب ، كأنها تضع قناع الهدوء هذا مؤقتا ، لكن حزنها كان يفضحها ، و فجأة يقطع شرودها صوت أحد زميلاتها وهي تقول بسخرية للطالبات  :

ـ بنات ، ما رأيكن أن نحمل القليل من أحزان حنين يبدو أنها ثقيلة جدا عليها .
ما أن انتهت من كلامها حتى ضج الفصل بالضحك .. لكنه سرعان ما تبدل جو الضحك هذا بجو الخوف والهدوء القاتل ، وتوجهت جميع الأنظار إلى حنين وبالضبط عينيها ونظرتها المرعبة لزميلتها مها التي سخرت منها .. تتجمد مها في مكانها .. وانعقد لسانها ولم تستطع نطق حرف واحد .. بعد رؤيتها لعيني حنين التي يكاد أن لا يكون بها سوى البياض التام ...

تبدل جو الخوف هذا بعد أن دخلت عليهم أستاذتهم اللطيفة وهي تقول بمرح :
ـ هيا يا صغيراتي ألن نبدأ درسنا ؟
لم يكن هذا الكلام مناسبا حينها .. لكن الطالبات اعتدلن في جلستهن وبعضهن يرتجف من الخوف بشكل واضح ومثير للشك ..

***

لا أعلم لم اليوم فقط شعرت بسعادة ؟ لكنني رأيت الجميع بلا استثناء ، يجهزون أغراضهم للرحلة المدرسية والابتسامة لا تفارقهم .. ربما هي فرصة لكي ابتسم ولو لدقيقة ..
يأتي صوت مها ليقطع أفكاري بوقاحة  :
ـ هل ستأتي صاحبة الأحزان معنا أيضا ؟
كاد الجميع يضحك ، لكنهم نظروا إلي وكأنهم ينتظرون مني فعل شيء .. لكني قمت بتجاهلها وكأنها ذبابة مزعجة .. على ما يبدوا أني سأسكت هذه الثرثارة للأبد .

***
أخفيت وجهي بعيدا عن العالم الخارجي .. لا أريد أن يرى أحد وجهي وهو في تلك الحالة المزرية .. كان وجهي مليئا بالخطوط المبللة التي أفسرها على أنها دموع حزن .. لقد تلقيت صدمة عنيفة من والداي حينما أخبرتهم عن حلمي وحبي للكتابة وأريتهم واحدة من رواياتي التي كتبتها ، ليقول لي والدي وبكل قسوة  :

ـ لستِ أنتِ الوحيدة التي تحلمين بأن تصبحي أديبة مشهورة هناك الكثير غيرك كانوا يحلمون مثلك وأنا منهم ، لكن عندما كبرت قليلا اكتشفت أني كنت أحلم فقط .
لتضيف أمي على كلامه  :
ـ صحيح ، إذن أنتي تعتقدين بأنك قد تصبحين كاتبة مشهورة وهذا مستحييل .
قلت بغضب وأنا أغادر الغرفة  :
ـ إنه ذنبي أنا بأن أخبركم بما أتطلع إليه .. وداعا .
وأغلقت الباب خلفي بقوة لدرجة أنه كاد أن ينكسر ثم ارتميت على سريري لأبحر في شلالات دموعي المحترقة .. ربما تمنيت حينها أن أختفي من هذا العالم القاسي .

***
لماذا يفكر الجميع بهذه الطريقة ؟ لماذا يعتقدون أنه من المستحيل أن يخرج لهم كاتب أو كاتبة بمستوى أجاثا كريستي أو نجيب محفوظ وغيرهم من الأدباء الذين حققوا نجاحا باهرا .
إنهم مجرد بشر مثلنا ، لا يفضلوننا بشيء .. أريدك أن تتذكر يا أبي كل ما قلته لي عندما .. لا أدري بصراحة عندما ماذا ، لكن عندما أكبر أريدك أن تتذكر هذه الكلمات جيدا .. ولا أريد المزيد من الإحباطات  .

انتهت  .


أسئلة للقارئ :

س1 : هل القصة ممتعة ؟
س2 : هل أسلوب القصة جيد ؟
س3 : هل أسلوب كتابة القصة يعطيك انطباعا بأن الكاتب جيد في الكتابة ؟
س4 : ما سلبيات القصة ؟
س5 : ما إيجابيات القصة ؟

القصة منشورة في منتدى خارجي لنفس الكاتبة ..

تاريخ النشر : 2016-04-15

أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

صخب المدينة الهادئة - الجزء الأول
يوميات موسوس
نور إبراهيم - قنا _ مصر
السلام في زمن الفوضى
روح الجميلة - أرض الأحلام
طعم الورق
حسين الطائي - العراق
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

لعنه ما أصابتني
مشاعري لا أعرفها
جزر مجهولة
ضائع في الزمن - موريتانيا
شبح الأطفال ٢
مادارا - الأردن
الشبح خلف القفص
Nairoze - السودان
عصبية و صراخ زوجي تقتلني
مشكلتي مع تناول اللحم
عيون القطط
عذاب - سوريا
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (70)
2020-04-13 08:44:42
346035
user
65 -
The king
رااااااااااائع انت تعيشين حياة مقاربة لحياتي فانا عمري 17 سنة و اعشق الكتابة و قراءة الروايات البوليسية و اأهلي دائما مع صراع معي . اعتقد اني قد وجدت شبيها لي في هذه الحياة من حيث الهوايات و طريقة التفكير
2020-02-23 15:15:46
337905
user
64 -
Hamed
اسلوبك حلو وممتاز والله يفرج همومك، بس اختي حرام تقولي عالناس قرود حتى لو هنن قرود فعلاً
الله يقويكي
2019-12-25 10:42:36
329356
user
63 -
عشق☠
كمآ يا صديقي انها الواقع
والواقع فقط يؤلم
2018-06-16 11:06:16
228808
user
62 -
Nora Mahmoud
القصه جميله جدا فعلا بتصرف حياة كل بنت ف العمر بين ١٤ إلى ١٧ سنه انا عندى ١٥ و القصه جميله فعلا هو دا إللى انا بحس بيه و دا زى إللى بيحصل معايا من اقل الأشياء اعيط وتنهمر دموعى دائما
2018-03-04 14:03:20
207394
user
61 -
Azainall2020
ج1: القصة ليست ممتعة كفاية.
ج2: الأسلوب مميز.
ج3: نعم هذا واضح.
ج4: لا أعلم حقًا.
ج5: لا تعليق.
..
..
ملاحظة: تم تغيير الاسم السابق ([email protected]) إلى الاسم الحالي (Azainall2020)
ودمتم بخير :)
2017-06-25 19:16:35
162696
user
60 -
جملنانة
حلوة
2016-05-19 10:51:14
94796
user
59 -
نسرين
كنت اتوقع نهاية غريبة او سعيدة او او او
لكنك.... كنت مملة بصراحة في الاخير
2016-04-25 06:17:38
91113
user
58 -
علي النفيسة
ج١/ القصة نوعاً ما، فيها نوع من الكميديا
ج٢/ مقبول
ج٣/ في البداية نعم
ج٤/ النهابة غير متوقعة
ج٥/ الإيجابية في القصة الكوميديا
2016-04-24 07:34:18
90970
user
57 -
الناقد - ﻋﺎﺷﻘﺔ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ ♡
حقا صديقتي بارك الله فيكي و أسعد الله أوقاتكي

لن يعرف حق و مكانة الرجال إلا أبناء فلسطين الأحرار و الأسود الشجعا كما ذكرتي


تحيات عز و إحترام من --- السيد الناقد --- لجنابكي الكريم
2016-04-24 03:21:52
90934
user
56 -
غاده شايق
لا أرى أي مشاحنات ، بل تعليقات ظريفه أضحكتني كثيرا ...

القصه ممتعه ، أشبه بيوميات فتاة وما يُراودها من أفكار مشتته ، وأحاسيس مراهقه مضطربه .
القصة ليست لديها عقدة معينه ، طريقة السرد بسيطة و جميله و خاليه من التعقيدات .
تحياتي...
2016-04-23 15:46:06
90880
user
55 -
عاشقة فلسطين ..♡
مع احترامي لكاتبة القصة
لم تعجبني القصة من مرة لانها سببت الكتير من المشاحنات
ولا اتفق معك ع ان الاولاد قرود بالعكس اراهم اسود وماشاء الله عليهم
بيكفي انهم بيدافعو عن وطنهم وبيبذلوا الغالي والرخيص بس كرمال يتحرر

وكل وا حد منا في صفات تختلف عن البقية ...
يعني واذا كنت فتاة استمتعي ودعيك من كل هذا ..

وما دخل البصل في ذلك اطلبي اكل جاهز وما تغلبي حالك
2016-04-21 17:23:31
90606
user
54 -
هيبة
قرد !!! ماقصة القرود انا لا أرى قرد هنا؟
2016-04-21 12:53:31
90557
user
53 -
حبيبة
قصتك جميلة جدااا

وشد انتباه نظري اسلوب كتابتك
واتوقع ان تكوني في المستقبل كاتبة

تحياتي من حبيبة الى مريم
2016-04-21 12:43:01
90555
user
52 -
حبيبة
قصتك جميلة جدااا

واسلوب القصة شه انتباه نظري

واتوقع ان تكوني كاتبه في المستقبل

تحياتي من حبيبة الى مريم
2016-04-21 11:48:55
90546
user
51 -
مريم عبدالله إلى Star
صديقتي أنا بالفعل أتمنى بأن أكون كاتبة ولي طموح في ذلك ولقد رأيت تشجيعا رائعا هنا في كابوس .. أما بقية الأحداث فهي ليست من واقع حياتي مطلقا .. تحياتي لك
2016-04-21 11:39:57
90545
user
50 -
مريم عبدالله
ملاحظة : القصة ليس لها علاقة بحياتي مطلقا .
2016-04-21 11:39:57
90544
user
49 -
مريم عبدالله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعض القراء الأفاضل قد فهموا القصة بشكل خاطئ فأنا كنت أعتبر بأن الفتاة التي في القصة مخطئة في كل شيء وترى كل شيء بتشاؤم .. وليس رأيي بأن الذكور قرود فأنا أحترم الجميع .

تحياتي للجميع
2016-04-20 12:15:06
90376
user
48 -
سوسو
انه قصة خزينه من حق كل فطاله الحلم بي المستقبلي
2016-04-20 04:17:36
90286
user
47 -
تايون / سنسد
راح اقول اعجبتني القصة بسبب مقطع القرود فعلا الرجال قرود وسبب دمار الكوكب
2016-04-19 17:54:49
90235
user
46 -
sara
بصراحة ابقصة ليست ممتع ة وﻻكن ليس كل شئ بالحياة جميل كما نعتقد .
اما عن اسلوب القصة فهو جيد وطريقة الكتابة اعجبتنى جدا ربما لانه مفصلة ولكن غير مملة ولان ترتيب احداثها رائع.
اما سلبيات القصة فهي التشاءم نوعا ما وعدم تجديد الامل وعدم اﻻاكتفاء بحب امك مع انى اعلم انى لو كنت مكانك ربما كنت سافعل مثلك وﻻكن لا تؤاسى من روح الله.
والاشياء الايجابية هو انك باذن الله ستكونين كاتبة ممتازة وان امك تدعمك واتمنى ان يعوضك الله عن كل دمعة نزلت من عينيك او من عين امك .
2016-04-19 12:39:29
90176
user
45 -
جيهان
لا ادري ما اقول _ ان مسالة الرجال و النساء معقدة للغاية لذلك لن اتكلم عنها لانني ساقول كلاما قبيحا ان تكلمت عن هذه المسالة _ اما القصة فهي مذهلة و صاحبتها اروع
2016-04-19 09:57:48
90144
user
44 -
الناقد
لمذا تعتبرون الأولاد مزعجين ؟؟؟
2016-04-19 04:50:39
90087
user
43 -
Skull
الاخت مريم عبدالله:

أين الحبكة؟ كنت انتظر حدوث شي غريب او نهاية غير متوقعة مع بطلة القصة او ربما في البيت او المدرسة او او او..

الاسلوب جميل ومشوق ولكن طريقة التعبير والسرد أقرب الى صيغة مشتتة من الخواطر والافكار..

لا تنقصك مهارة الكتابة اطلاقا ولكن ما ينقص هنا في هذه القصة عناصر الاثارة والتشويق التي بالتاكيد تملكينها ولكنها غابت عنك ولم تتمكني من ادخالها او توظيفها..

تحياتي لك وبانتظار جديدك اختي..

ملاحظة: لماذا قرود وليس اسود؟ :)
2016-04-18 21:23:51
90069
user
42 -
اميرة الاحلام
انا اتفق معا راوية القصة بموضوع الاولاد فعلا انهم .......ومزعجون وان حياتها نفس حياتي لا تفرق عنها بشي واسوء ولكن الحمد لله ان الحياة اختبار وسيمضي بسرعة
2016-04-18 20:02:08
90058
user
41 -
زهراء
القصة جميلة :)
اما بالحديث عن القرود
اتفق معكِ اشد الاتفاق 3>
2016-04-18 15:22:23
90012
user
40 -
الكسندرا
رسالة لصاحبة القصة ساظل اشجعكي لتحققي حلمك حققيه ولاتنظري لمن يمنعك

.قصة ممتعة ومشوقة
.اسلوب القصة ممتاز
.نعم اكيد
.السلبيات هي المعانات التي خاضتها حنين
. الايجابيات لا يوجد فقط على صاحبة القصة الثقة بالنفس لكن اظن انه يوجد ايجابيت وهي صبر صاحبة القصة
2016-04-18 15:22:23
90011
user
39 -
انا
و كأنك تسرد بعضا من ايامي الفاشلة -_-
كما ان فكرة بطلة القصة التي تحدد وجهة نظرها بالنسبة للمساواة
بين الجنسين توافق فكرتي
2016-04-18 15:00:24
90008
user
38 -
FAHD
عزيزتي قصتك رائعه و اسلوب الكتابه مشوق و بالنظر لقصه حياه هالفتاه فالجميع بسن المراهقه معرضين للضغوط و الملل الشديد دون اشياء اخري.. الاهم سلبيات القصه بالنظر الي اسلوب الكتابه و القصه المتناوله اعجبتني القصه تقريبا بلا سلبيات . بالنسبه لموضوع الرجال قرود (●__●) متعجب من البعض يقول الرجال قوامون علي النساء و هن ناقصات عقل ..الخ . يا عزيزي لقد استعنت بحديث بغير موضعه راجع سبب نزول الحديث ثم ضعه بمكانه الصحيح.. و اكمل ان القصه مشوقه صدق جميله ومن الممكن ان تكون روايه ناجحه
#اول تعليق بالموقع ಠ_ಠ
2016-04-18 11:38:12
89968
user
37 -
صوت الاحزان
اسلوبك جيد قصة ممتعة
2016-04-18 07:07:15
89919
user
36 -
Star إلى الناقد
وأنا أيضاً كنت أمزح عزيزي
2016-04-18 05:30:11
89898
user
35 -
مها
برأيي أن القصة فيها نوع من الابداع، إذ أنها تصور تشتت الأفكار في رأس فتاة بسن المراهقة، ومن المعروف ما يحيط بهذا السن من تشوش وضياع وعدم التمييز بين الخطأ والصواب، ومن منا لم يظن أن أهله يكرهونه و أنه مظلوم ومضطهد.... أعجبتني نوعاً ما وطريقة الكتابة جميلة، موهبة بحاجة لصقل... بالتوفيق...
أما بالنسبة للتعليقات فإذا كنّ النساء قروداً فالرجال مسوخاً!!! فتصور اذا كانت الأنثى وهي المخلوق الأرق قرداً ماذا سيكون الرجل!!! يا إلهي لا يمكنني تصور بشاعة المنظر O_O
تحياتي للجميع قروداً ومسوخاً .... أقصد ذكوراً وإناثاً هههههههه
2016-04-18 05:22:04
89880
user
34 -
MARWA
محاوله جيده لكن لم الاحظ ان ترابط ف الاحداث ولا يوجد شي مشوق ابدا

هذا راي
2016-04-17 22:11:19
89865
user
33 -
الناقد - Star
صديقتي تعرفين غلاوتكي عندي و أني أحب الجميع

هدا مجرد مزاح أما إدا أردتي تغيير رأيكي فلا يهمني لأني أمزح فقط
2016-04-17 22:10:07
89864
user
32 -
الناقد - . ﻣﺤﻤﺪ ﺣﻤﺪﻱ - ﺳﻤﺎﺀ
معكما حق يا إخوتي أنتم أحبابي و أنا أمزح فحسب

سماء من إسمكي الظاهر أنكي جميلة و حاشا أن تكوني قردة هدا من باب المزاح تقبلي فائق إحترامتي صديقتي الغالية : )
2016-04-17 22:10:07
89863
user
31 -
الناقد - . ﻫﺎﺑﻲ ﻓﺎﻳﺮﻭﺱ
واو واو واو هل وصلنا للقتل ههههههههههههه

بالعكس يا صديقتي أنت تعرفين أنك عزيزة جدا على قلبي و دائما ما تجلب تعليقاتكي لي البسمة و السعادة و أحبك في الله أنا لا أتحدت عنك لاكنها الصراحة

و بما أنكي صديقتي فأنتي ستكونين راقية و متحضرة و عصرية مثلي ههه لا صديقتي أنت تعرفين أنك غالية عندي أنا أمزح معكي فهده تبقى مجرد قصة

مرة أخرى سوف أتصل بإبن عم لي ضابط بالمعهد الملكي للشرطة و سوف أبلغ عن تهديدكي صديقة الغالية

تحيات صداقة و إحترام من : السيد الناقد : لكي صديقتي المبتسمة دائما . ﻫﺎﺑﻲ ﻓﺎﻳﺮﻭﺱ

مع إحترامي للجميع
2016-04-17 18:44:17
89843
user
30 -
اميره فاطمه
لا
لا
لا
ممله لا يوجد حبكه لايوجد اثاره او غموض او مغزى مجد فتاه لديها حاله كتأب لااكثر ولا اقل وبعض الاجزاء احس انها ليس لها دخل بلقصه نهائيا مثل الموقف في الصف او انها تزيد ان تصبح كاتبه حته اني كوه ياله فهمتها

لايوجد ايجابيات
اسفه بس القصه كلش محلوه اوفر الصراحه اتمنه انج تعبين عله نفسج اكثر يجوز يوما ما عسا ولعل وتحياتي الج واسفه مره ثانيه عله تعليقي خاف زعجج بس هذا رائي لا اكثر ولا اقل
جاوووو
2016-04-17 14:10:08
89796
user
29 -
حمزة عتيق - مدير التحرير -
تحياتي للجميع .. أرجو منكم أن توقفوا الجدال بهذا الموضوع .. تبقى بالنهاية مجرد قصة .. أي تعليق فيه تجريح للنساء أو الذكور لن يعرض .. مع الود و الاحترام ..
2016-04-17 14:10:01
89792
user
28 -
هابي فايروس
الناقد؟
مشيتنا تشبه القرود؟
سأقتلك يوما ما:)
انا لا أمشي كالقرد :)
2016-04-17 13:58:58
89787
user
27 -
محمد حمدي
اسف قصدت المرتبة التي نعلوها عن النساء
2016-04-17 13:50:48
89785
user
26 -
محمد حمدي
( النساء ناقصات عقل و دين )

قيل ان رسول الله قال انهم ناقصات عقل لانهم ميالات إلى عواطفهم عن المنطق وليس لغبائهم او نقص في الذكاء بل يلاحظ ان النساء فيهم قوة ذاكرة

وقيل ناقصات دين لانهم فقط ولسبب تركيبهم الجسدي في وقت محدد ولفترة معينة لا يستطيعون الصلاة او قراءة القرءان ( ليسوا على طهارة ) وهم غير مكلفين بالعبادة أساسًا خلال هذه الفترة


(الرجال قوامون عن النساء )

المرتبة التي نعلوها عن الرجال ليست مرتبة تشريف أو اننا - الرجالَ -افضل منهم بل هى مرتبة تكليف بالرعاية والاحسان الخ الخ ويساء فهم هذه الآية فيعتبرها الرجال اننا افضل وان حقوقنا اكثر وان مكانتنا أعلى لكن هذا خاطئ فنحن ان لم نحسن القيام بما كلفنا به اخذنا الوزر على ذلك

اما عن مسألة القرود :) لا تعليق
2016-04-17 12:07:17
89773
user
25 -
سوسو الحسناء - مديرة الموقع -
مرحبا .. الرجاء من الجميع اﻹبتعاد عن المشاكل واﻹستفزاز ..
وأي تعليق فيه إساءة للرجال او النساء لن ينشر ..
2016-04-17 12:07:02
89771
user
24 -
سماء
تعليق على الكاتب رقم 22 اذا كنا نحن قردة فبتالى انتم ايضا ايها الذكور قردة لانكم تتزوجون هؤلاء النساء القردة
2016-04-17 10:05:44
89743
user
23 -
Star
أفا عليك يالناقد ،وأنا التي أقف معك دائماً يبدو بأني سأغير رأيي عنك ،وبالمناسبة الله الذي خلقنا في أحسن تقويم ،،وهذا كله بداعي المزاح ،،لكن ما لاحظته هو أنك تقول بأن مشيتهن كالقرود ،هل تراقب الفتيات ،،هيا اعترف
2016-04-17 08:07:46
89721
user
22 -
الناقد
نسبة القردة في الفتياة أكتر بكثييييير من نسبة القردة في الرجال و البنات يشبهن القرود كتيرا في مشيتهن و صوتهن
ههههههههه

مع احترامات ... السيد الناقد ... لكل فتاة لا تحس في داخلها أنها قردة
2016-04-17 04:53:11
89683
user
21 -
"مروه"
اصبحت شبه متأكده ان من يحبون الوحده هم مرضي نفسيون..بسبب ماكانوا او مازالوا يعانوه..تشبيهك للرجال بالقرود ههههه اضحكني لان هناك نسبه منهم قرود فعلا هههههه..قصه تقليديه عن المجتمعات او البيئات المنغلقه علي الفتيات ..وهذه هي النتيجه.تحياتي:)
2016-04-16 23:25:35
89680
user
20 -
The Guardian
هههههه اضحكتني بداية القصة تقريبا افكار متشابكة وغير واضحه تشبه افكاري انا في مرحلة ما من حياتي هههههههه
و انا لست قرد انا قط كسول جالس اما شاشة هذا الجهاز اللعين طول الوقت ههههههه
لكن لو قدر لي ان اكون ابا مع اني لا اتمنى ذلك
لكن ساحاول ان اكون ابا صالحا
ثانياً انا مالي علاقة بغيري مهما فعل البشر إناثا او ذكورا فل يفعلو طالما انهم لايضرونني في شيء فلا علاقة لي بهم

عموماً القصة الممتعه لكن لا اعتقد انه كل الفتيات او المراهقين يفكرون بنفس التفكير
2016-04-16 16:52:52
89645
user
19 -
جودي - فلسطين
Hzaeem

لقد ذكرت الكاتبه ان القصه منشورة في احدى المنتديات ولكنها لنفس الكاتبه


مريم عبدالله

القصة جميلة جدا وممتعه!!
اظن ان حنين كانت تبالغ قليلا في مشاعرها، ولكنه على أي حال جيل المراهقه!
أحسنت عزيزتي..
2016-04-16 14:34:02
89620
user
18 -
انابيل
القصص في الادب العربي تضمن اساساتها المشكلة والحل
اين المشكلة واين الحل ؟؟*-* ...
2016-04-16 13:47:13
89608
user
17 -
hazeem
القصه منقوله قرأتها في موقع أو مدونه لا أذكر بالضبط و لكني متأكد من أني قرأتها سابقا
1 - رد من : آدم
هناك ملاحظة أسفل الموضوع مكتوب فيها أن القصة نشرت سابقا في مدونة للكاتبة.
2021-01-01 17:49:36
2016-04-16 13:06:09
89576
user
16 -
jason.voorheees
قصة ...بصراحة ايام الرسل الله جعل الكفار منهم ذكور واناث قرود لانهم كفرو بلله.....
عرض المزيد ..
move
1