الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الغدر

بقلم : Safi Maria- الجزائر

أصعب الألم.. أن تثق بالحب في زمن الغدر

نحن في هذه الحياة نصاحب ونشارك نلتقي مع أشخاص نحبهم لكننا نُفاجأ بغدر أحدهم لنا. فمن أصعب الألم.. أن ترسم الضحكة على شفاهك وداخلك ينتحب، أن تجامل من حولك بالفرح والحزن يبني حضارةً في صدرك، أصعب الألم.. أن تثق بالحب في زمن الغدر وتثق بالحياة في زمن الشقاء وتثق بالصوت في زمن الصمت والجريمة.

ارغب عزيزي القارئ أن أسألك بضعه أسئلة عن الغدر
  1. هل تعرضت للغدر يوماً؟
  2. كيف تعاملت مع الوضع؟
  3. هل بقيت مخلصاً لمن تحب بالرغم انه غدرك؟
  4. هل ستسامحه عندما يطلب العفو منك؟
  5. هل تذهب وتمضي في طريقك متجاهلاً ما حدث؟
  6. ماذا تقول له إن قابلته وحادثته؟
 ماذا تقول عن الغدر..................

أخيراً لكل من يغدر, اعلم انه قيل في الغدر

*أعلّمه الرماية كلّ يومٍ ... فلمّا اشتدّ ساعده رماني
وكم علمته نظم القوافي ... فلما قال قافيةً هجاني
أعلّمه الفتوّة كل وقتٍ  ...  فلمّا طرّ شاربه جفاني.

*الإخلاص لا يطلب، إن في طلبه استجداء ومهانة للحب فإن لم يكن حالة عفوية، فهو ليس أكثر من تحايل دائم على شهوة الغدر وقمع لها . أي غدر من نوع آخر.- أحلام مستغانمي

*في الحب تخلص المرأة لعجزها عن الغدر أما الرجل فيخلص لأنة تعب من الغدر.- وليم شكسبير

تاريخ النشر : 2016-04-22

شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر