الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ليلة رعب مضيئة

بقلم : AshMay - سوريا

فجأة ظهر ضوء أحمر شديد لمدة ثانية واحدة في الغرفة المجاورة

السلام عليكم إخواني و أخواتي .. أقسم أن ما سأكتبه في هذه القصة حصل فعلاً بدون أي مبالغات ..

لقد تركنا منزلنا في دمشق لظروف خاصة لمدة شهرين تقريبا ، و قررت أن أعود إليه لوحدي من دون عائلتي لكي أنظفه وأرتبه على أن يلحقوا بي في اليوم التالي ، استيقظت في ليلة ذلك اليوم قبل أذان الفجر من أجل صلاة قيام الليل وقراءة القرآن الكريم وعندما هممت للصلاة ، فجأة حصل ما لم أكن أتخيل أنه سيحصل معي في حياتي!

فجأة ظهر ضوء أحمر شديد لمدة ثانية واحدة في الغرفة المجاورة واختفى ومن شدته انعكس على الجدران لباقي غرف المنزل  و بعدها بلحظات بدأت جميع أضواء المنزل تعمل وتنطفئ بسرعة لا تصدق كما نشاهد في النوادي الليلية في الأفلام !

وعندها شعرت برعب ، لم أكن أتصور أنه موجود وسرت قشعريرة شديدة في جسدي وأحسست بشعر رأسي يقف ويشيب لأنني فوراً فهمت ماذا يحصل ! وأصبحت أركض في المنزل كالمجنون وبدأت أسمع أصوات ارتطام وتكسير وأصوات أخرى لا أعرف مصدرها أو ماهيتها .

ركضت إلى زاوية وانحشرت بها وبدأت أقرأ آية الكرسي بصوت مرتفع وكلما رفعت صوتي كلما زادت سرعة الأضواء وارتفعت الأصوات ، و ظللت أعيد آية الكرسي ربما لعشرات المرات لأنني نسيت جميع الآيات والسور الأخرى من هول الموقف ، ولا أدري كم لبثت على هذه الحالة وعندما بدأت المساجد بقراءة القرآن الكريم الذي قبل أذان الفجر ( يسمونه التذكير في سوريا ) بدأت هذه الأحداث تخف شيئاً فشيئاً، وعندما أذن الفجر فجأة اختفى كل شيء وذهبت الأصوات وعاد كل شيء كما كان !

صليت الفجر ولم أستطع النوم وعند أول خيط ضوء خرجت من المنزل ولم أعد إليه إلا وأهلي معي!  و سبق وأن حصل الكثير من الأحداث والمشاهدات والأصوات في هذا المنزل ولكن كانت هذه المرة الوحيدة التي تحدث بهذه الشدة والوقاحة إن صح التعبير، وشعرت أنهم فعلوا كل ذلك فقط من أجل أن لا أصلي أو أقرأ القرآن الكريم .

مع العلم أنه ليس ماس كهربائي لأن الماس الكهربائي لا يزداد مع قراءة القرآن ولا يختفي مع أذان الفجر.

تاريخ النشر : 2016-04-25

شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر