الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الطفل الصغير

بقلم : يارا - السعودية

الطفل الصغير يخيفني !!

قبل مدة ليست بقريبة انتشرت رائحة كريهة أمام الممر المؤدي إلى الحمام في منزلي ، و هي أشبه برائحة الجيف أو السمك المتعفن ، رائحة كريهة و لاذعة لم نعرف مصدر الرائحة و إلى الآن هي موجودة في المنزل ، و الغريب بالأمر أن هذه الحمام دائما ما تحدث فيه أمور مخيفه ولكن دعوني أحدثكم عن ما حدث في الأسبوع الماضي ..

كانت لي ابنة أخت صغيره عمرها أربع سنوات ، أدخلتها الحمام و انتظرتها خارجاً فغفلت عنها لمدة لا تقل عن دقيقة ، و فجأة أسمعها تصرخ بصوت عالٍ و تضحك ، فدخلت عليها و أخبرتها لما الصراخ فقالت لي أن الطفل الصغير بللها بالماء !! و صدقا كانت مبلله بالكامل فنهرتها و قامت تخبرني بأنه هو من فعلها ..

لم أكترث لكلامها فهي طفله تملك خيالاً واسع كسائر الأطفال ، مر يوم بسلام و أتى اليوم الأخر زارتنا فيه أختي الأخرى مع طفليها و أعمارهما لا تتجاوز السادسة ، كان وقتها باب الحمام مفتوحا و ابن أختي الأصغر يريد الذهاب و لكنه متردد و خائف و كلما أراد الدخول أو اقترب من الباب يرجع إلى الخلف ، فاستنكرنا خوفه الغريب وخصوصاً أنه في العادة ليس كذلك فسألته ما بك فقال لي بالحرف الواحد " الطفل الصغير يخيفني " شعرنا وقتها بالصدمة و الرعب ..

 من هو هذا الطفل الصغير و ماذا يريد ، و أصبحنا نتجنب الذهاب إلى هذا الحمام ، و لكن يا ليت الأمر انتهى وحسب ، رأى ابن أختي الآخر في المنام طفلا صغيرا في الحمام ، أدخلهم الطفل مع أبناء إخوتي الآخرين إلى الحمام و قام برشهم بالماء كما فعل مع ابنة أختي ، و كان ابن أختي يبكي و يخبره بان يبتعد ولكن قال له لن تقدر على منعي ..

استيقظ ابن أختي وهو يصرخ بصوت عال و يرتعد من الخوف ، فحاولت والدته بان تهدئة ولكنه أصبح يبكي و يخبرها بأن الطفل الصغير قوي جدا وليس طفلا عاديا ، و للعلم هو لم يعلم بقصة ابنة أختي و ابن أختي الآخر ؛ لأننا لا نتحدث بهذا الأمر أمامه فهو لا يزال صغيراً ، أصبحت أخاف جدا من الذهاب إلى هذا الحمام ولا أذهب إليه إلا للضرورة القصوى و اقسم لكم بأن ما حدث في هذه القصة حقيقي 100%  عافانا و  إياكم من أمور كهذه.

تاريخ النشر : 2016-04-25

شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر