الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أأعتذر من القطة ؟؟

بقلم : مريم - السودان

كنت أنام بالقرب من الحائط وكانت تمر به قطط كثيرة

عندما كنت صغيرة تقريبا في عمر الثامنة وكعادة معظم أهل السودان أنام مع أفراد أسرتي في فناء المنزل , كنت أنام في سرير بالقرب من حائط يفصلنا عن الجيران , كنت اسمع ان منزل جيراننا به جن يسكن معهم , جيراننا نفسهم لم يقولوا شيء , ولكن باقي سكان الحي كانوا يقولون الكثير من القصص عن منزلهم . ولقد سمعت أن السكان الذين كانوا قبل جيراننا الحاليين عانوا من أمور غريبة في المنزل وان جدهم أصيب بحالة نفسية بعد تعرض للجن له , مما اضطرهم لبيع المنزل .

كما قلت أنا كنت أنام بالقرب من الحائط وكانت تمر به قطط كثيرة جدا أثناء الليل . وفي يوم بدأنا نلاحظ وجود قطة صغيرة لونها بني تسكن معنا في المنزل , لكن الغريب ان لا احد منا يذكر متى رآها أول مرة أو متى بدأت تسكن معنا .

أصحبت القطة ليلا تنام معي في السرير , كنت كلما استيقظ أجدها تنام بالقرب من رأسي , فاطردها من السرير . وأثناء النهار كنت أجدها غالبا في درج من أدراج المطبخ , كنت أضربها بالنعال "شبشب" غضبا مني عليها لأنها تزعجني ليلا .

استمر الحال لعدة أسابيع وبعدها اختفت القطة من منزلنا , ولكن اصبحت تراودني احلام مزعجة جدا عن القطط وهي تحيط بسريري تريد ان تؤذيني , وكنت استيقظ كل يوم ولا أستطيع النوم . كانت رؤية القطط في المنام تعجلني أجد صعوبة احيانا في التنفس .

وأصبحت لا استطيع البقاء في مكان ما في المنزل لوحدي , دائما احس بأن هناك شيء ما سينقض علي . وقد لاحظ أبي ما أنا عليه فقرر ان يجعلني أسافر في أجازتي لأنني كنت أجد صعوبة حتى في البقاء في الحمام لوحدي ولو للحظات قليلة , كنت أخاف جدا .

سافرت وعدت وبدأت أيام الدراسة مجددا وتناسيت الموضوع , ولسبب ما تركنا منزلنا إلى منزل آخر.

وفي ذات يوم وأنا عائدة من مدرستي رأيت نفس القطة وهي تقف أمام باب المنزل الجديد , خفت حقا , لكن قلت يمكن أن تكون قطة تشبهها ونسيت الأمر , لكن تلك الأحلام المخيفة حول القطط عدت تقض مضجعي وتقلق منامي , حتى أن أهلي أحضروا شيخا ليقرأ علي رقية شرعية .

تحسنت بعد ذلك , ومرت السنين , وقبل شهر تقريبا حدث شيء لا يصدق , ذهبت لمنزل صديقتي وهي زميلتي في الجامعة ورأيت نفس القطة في منزلها , لكنني لم انتبه للأمر إلا بعد أن عدت للمنزل ونمت فحلمت بنفس تلك الأحلام .

حتى الآن أنا أعاني ولا استطيع النوم , أحس أنني لو نمت فسوف تكتم القطط أنفاسي وتقضى علي , ولا استطيع أخبار أهلي عنها لأن الأمر مضى عليه سنين كثيرة .

أخاف أن أصبح مثل جد جيراننا القدماء مصابة بحالة نفسية , إن وجدت تلك القطة مجددا فسأعتذر منها , أود الذهاب إلى منزل صديقتي للاعتذار ولكن كيف سأعتذر منها أمام صديقتي وأهلها , أنا حقا أريد أن أصلح الأمر بيني وبينها .


تاريخ النشر : 2016-05-13

شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر