الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حياة باردة ولا اعلم هل هي لعنة ؟ ! !

بقلم : SAD SMILE - عمان

اشعر بوحدة قاتلة

أنا فتاة ابلغ من العمر 21 عاما وأدرس في الجامعة وسأتخرج قريبا واحصل على شهادة بكالوريا ... أنا لدي كل ما تحلم به اي فتاة مال وعائلة طيبة كثيرا وأخوة وصحة وعافيه شخصيتي جاذبة ولطيفة كما يقولون لي من قبل القليل من الزميلات أبي يعمل وأمي ربة منزل .. فأنا كما أخبرتكم سابقا أنا املك كل مستويات الراحة النفسية والمادية والمعنوية تقريبا لكن !! لا أتمتع بشي واحد وهو عند جميع البشر وأنا لا أملكه ،

العلاقات الاجتماعية والاختلاط مع البشر !! اشعر بوحدة قاتلة منذ أن كان عمري 6 سنوات ،نعم نحن عائله وحيده أمي وأبي وحيدين من قبل الجميع من حولنا ,, يكرهوننا بسبب أو من غير سبب ،سواء من عائلة أبي أو أمي الكل يتمنى الموت لنا ويكرهوننا اشد كره وهم أقربائنا ,, 

اعرف ما يدور في أذهانكم ستسألون ما السبب !! أنا أيضا لا اعلم دعوني في البداية اصطحبكم لطفولتنا كنا سعداء كثيرا لأننا نلعب مع بعضنا البعض بكثرة وخصوصا في الخارج شعرنا في البداية بأننا وحيدين على الرغم من وجود الجيران وأصدقاء أبي في العمل, إلا أن لا يوجد تواصل بيننا وبينهم

حتى أبي نفسه على الرغم أنه إنسان طبيعي جدا ولكنه طيب أكثر من اللازم , أستطيع أن أقول ليس لديه مشكله أن يعطي منزلنا من أجل رجل تعرف عليه منذ دقيقة ونعيش نحن في الشارع !!! نعم ربما هو مختلف وغريب وساذج لكن هذا هو أبي ! وأمي امرأة طيبة كثيرا .. 
فهما طبيعيان جدا فأين المشكلة لماذا هذا الكره !! لماذا لا يوجد ناس يحادثوننا أو حتى يتكلمون معنا ،هل يوجد بنا مرض ما !! أم أننا نعاني من فيروس خطير ومكتوب على منزلنا ممنوع الاقتراب !! سأعطيكم مثالا جميع من في عائلتي أخوتي ووالدي لا يوجد لديهم أصدقاء فقط علاقات سطحية جدا الآخرين يتحدثون معنا من أجل مصلحة ما أو عمل ... عائلتي وصلت لمرحلة نعرف أن الناس يستغلوننا بأبشع الطرق ونبتسم في وجوههم مستمتعين ،أتعرفون لماذا لأنهم تكلموا معنا وكأننا لم نصدق أن هناك شخص يريد أن يتكلم إلى احد منا !!

وألان بعد مرور سنوات وكبرنا سألنا أمي وأبي لماذا لا يزورنا أحد من أبناء عمي أو خالي، فكان جوابهم بكل بساطة ،لأنهم لا يريدونا ,طبعا صدمنا ردهم ولم نصدقهم وذهبنا لهم ,كذبنا أمي وأبي لنرى بأنفسنا وحدث ما حدث تفرقنا وأصابتنا عين وسحر قوي وكرهنا بعضنا وحتى جيراننا يكرهوننا !!

كانوا يحرضوننا على بعضنا البعض لنتقاتل ونكره والدي !! 
ليس هم فقط جميع من حولنا لا يكفي أنهم يكذبون علينا بل يحاولون بشتى الطرق لإلحاق الأذى لنا !! سأعطيكم موقف بسيط ... 
في يوم كنت امشي في ممرات الجامعة وصادفت فتاة كانت تطلب مني منديلا ومددت يدي لحقيبتي لأعطيها ,وفجأة صرخت فتاة أخرى وقالت توقفي أنا سأعطيك بدلا منها ! تعجبت وابتسمت وأخذت الأمر بحسن ظن لكنني أتفاجأ بأن الفتاة تنظر لي باحتقار واستصغار وكأني قتلت احد من عائلتها !! ما هذا !! لماذا ! فانا لا أعرفك حتى !! وكأنني كنت أخطط لقتل الفتاة لا مساعدتها !! 
اقسم لكم لن تصدقوا لو تحدثت للصباح أمور أعجز عن تفسيرها حقا كنت سيئة الظن في أمي وأبي اعتقدت أنهم هم المخطئين لكن اتضح كل شي كأنها لعنة وأصابت أفراد عائلتي فقط !! أمر عجيب حقا بعد ما فهمت انه مهما حاولت واجتهدت سيبقى الحال كما هو فقلت لنفسي ما الذي أريده من الناس فهم غير مهمين بالنسبة لي ..

انقطعنا بشكل كلي عنهم أكثر من السابق وبعد مرور سنوات تزوجت أختي، ولكي أصدمكم فحالها لم يتغير هي الأخرى تعيش في عزلة وزوجها يمتلك الكثير من العلاقات الاجتماعية وكان يستغرب من أختي أن هاتفها لا يحمل أرقاما غير عائلتها !!
وسألها أليس لديها صديقات أو بنات عم أو بنات خالة ؟ أختي تصرفت وخلقت أسماء وهميه وعلاقات كاذبة لدرجة جعلتني اتصل بها لفترة لتمثل عليه أني إحدى صديقاتها لكي لا يشك بها زوجها ... صدقوني هي لم تفعل ذلك إلا أنها تشعر بالإحراج والنقص ماذا تخبره بأنها لا أحد يحادثنا لا نملك أصدقاء لا يوجد لدينا معارف لنا !! بأننا نصمت لأشهر لا نملك أخبار أي احد من أقاربنا, نسمع بأن خالي تزوج وجدي توفى من أفواه الناس !! أعرف ستقولون لي صلة الرحم لكن لكم أن تتخيلوا بأن لو فقط فكرنا في المجيء لهم يقفلون الأبواب في وجهنا ويصدوننا بكل الطرق ليخبرونا نحن لا نريدكم وأيضا يضروننا بشكل شرير وحقد كبير جميعهم متفقين ضدنا .. !!! 

ونسيت أخبركم بعلاقتي مع أدم أو الذكور بصفة عامة .. في نظري جميع الرجال متشابهين فجميعهم في نظري من صنف واحد ممكن لان أنا فقط أرى السيئين منهم !! لا اعلم فأنا لا أتكلم كثيرا مع الرجال ,قبل 4 سنوات تزوجت من شاب لا أعرفه كنا متقاربين في العمر كنت سعيدة وخائفة وبريئة بشكل من الغباء يمكن القول أحببته وهو عشقني كثيرا تزوجنا رسميا ،و كان يتعجب من براءتي ويخبرني هل حادثت شابا من قبل فكنت، أخبره بلا لم أفعل وسألني هل أتحدث مع أخوتي الذكور فقلت له قليلا فكان حديثي واضحا بأني لم أتحدث مع رجل من قبل !! 
وكان يتصرف بغرابة دائما ما يحادثني عن الأمور الجنسية فقط وليس عني أو عن حياتنا بالمستقبل وكنت أوافق فقط من أجله لكن رفضت في الآونة الأخيرة وهو غضب مني .. ثم بدأ يسألني كم هو مصروفي وأنه لا يملك المال لتسديد احتياجاتي، وانه يجب أن أساعده وبكل براءة وافقت واخبرني ليس لدية المال الكافي لنسكن في منزل خاص بنا،

حالته كانت لا تسمح له بالزواج تماما ، ولكنني وافقت وتنازل أبي عن الكثير من شروطه من أجله، صدقوني فعلنا أشياء ليتم الزواج بأي شكل لكن وكأنما الله كان يريد أن أصحو من غفوتي ....
بعد فترة وفجأة اخبر أبي أنه يريد الانفصال عني أبي تفاجأ جدا وصدم من رده، وبذلك لم يتم الزفاف لأنني طلبت أن ننفصل فورا قبل أن يقول لي ذلك أمامي ... ولم أريد أن اعرف السبب حتى وتفاجأت بأنه يخونني مع فتيات أخريات..

 كان يحادث الفتيات أﻷخريات بأمور جنسية، وعندما قررت الانفصال أخبرني انه نادم ويجب أن نرجع لبعضنا ،ورفضت والسبب لا أريد رجلا يتخلى عني بكل سهوله

واخبرني بأنني أنا من سأندم على هذا القرار وبدا في الشتم فقد اخبرني أنني لن أتزوج بعد طلاقي وكأنما واثق بذلك ! وأخبرته بكل جرأة بأنه ليس الرب لكي يحكم بذلك!! وانفصلنا فقط على الورق فكيف يحكم علي بأني لن أتزوج!! لقد كرهته أشد الكره ... وصدمت كثيرا بكيت وكرهت أي رجل أراه أمامي سواء شاب أم رجل كبير بسن !!

الآن هو متزوج وحقا أنا لم أتزوج من بعده، فكنت أخطب لكن لا يتم الزواج !! ولقد تعجبت كيف ذلك ماذا يحصل معي !! في داخلي سامحته ليس من أجله بل من أجل نفسي كي يرتاح عقلي وأن لا أحمل أي مشاعر حقد اتجاهه ..

لقد دخل حياتي وخرج منها ولم يتغير شي !! بكل بساطة أنا ألان لا أهتم للزواج ولا للحب مرة أخرى لأنني أكره الرجال أحب أن أرى أسمائهم على الورق ولا أراهم أمامي! 
أنني اشعر بالخوف والكآبة ليس من أجل ما مررت به بل بالحياة نفسها صدقوني الوحدة شي جميل نتقرب من الله بشكل قوي جدا ,,,لكن لماذا يحدث هل هي بالفعل لعنة !! ليس لدي أي مشكله أن أخرج الآن من هذه الدنيا البائسة حقا لا أخاف من الموت ليس لدي ما أخسره صدقوني احسد كثيرا من الذين يموتون طبيعيا دون تدخل منهم . . .
عندما كنت صغيره ظننت أنه سيحصل تغير بحياتي سيحبني شخص سأحظى بأصدقاء عندما أكبر سأعيش وأتمتع بالحياة وصدمت في طريقي أنه أنا كما أنا حياتي باردة ومجمدة لم يتغير أي شي لا اليوم ولا غدا ولا حتى بعد سنوات !!

ملاحظة : هذا طبيعي أم هي لعنة ؟ . . . برايكم أحياتي باردة كما أراها أم لا ؟

تاريخ النشر : 2016-05-26

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر