الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

ذكريات الرعب

بقلم : عابـ الزمان ـر - اﻹمارات
للتواصل : [email protected]

ذكريات الرعب
نظرت خلفي وتفاجأت بالخادمة واقفة تنظر لي بغرابة

كنت في صغري أحب قصص الرعب بشكل جنوني واتشوق لسماع حبكته المخيفة وطريقة إلقائها .. حتى أني كنت الوحيد الذي يكثر من السؤال ..! كيف كان شكله ؟ ماذا كان شعورك ؟ كيف كانت حالتك النفسية .. ؟

ولم أكتفي بهذا .. فقد كبرت وكبر فضولي معي .. في زيارة لطيفة من صديق الطفولة والذي لا ينفك أن يجلس معي حتى يبدأ بتذكيري بجميع مراحل حياته وكيف كانت محور حياتنا تدور حول الرعب والخوف .. تشاركنا معًا  العديد من التجارب المخيفة والغريبة ولا انسى خياله الجامح في وضع الإحتمالات والنظريات تصعب معها التصديق فيبدأ بالتخيل ووضع الفرضيات والاحتمالات

 ولديه ذلك التعصب والشك أو تلك المقول المشهورة : كل ما يقوله الإنسان هو عبارة عن كذبة يصدقها هو ويريد من الجميع تصديقها .. لا اخفيكم بأن حصيلته العلمية والادبية تتفوق علي مما يجعله كثير النظريات والشكوك والبحث ليصل إلى نتيجة يتخبط فيها ولا تعلم مصداقيتها وحقيقتها .. ولسوء حظي أني مستمعٌ جيد .

الابتسامة المرعبة ..

يقول صديق طفولتي : قبل ثلاث عشرة سنة كانت هناك غرفة مهجورة لفترة طويلة جدًا في زاوية المنزل من الخلف بجانبها حمامها الخاص لم يسكنها أحد ، وبحكم أني أكبر إخوتي ويحق لي قليلاً من الخصوصية طلبت من والدي أن يمنحني تلك الغرفة ، وفي إحدى الليالي وعلى طاولتي ومع تلك الإضاءة الخافتة كنت جالسًا في غرفتي اقرأ بعض القصص المشوقة. وفجأة احسستُ بحركة خلفي ألتفت وتفاجأت بالخادمة واقفة خلفي تنظر لي بإبتسامة غريبة بارزة أسنانها بشكلها الغبي ، انزعجت جدًا وطلبت منها المغادرة على الفور ولكن وبشكل مفاجئ بدأت تلك الإبتسامة تزداد وتتوسع لتصل إلى خديها, وكأن أطراف فمها تشققت لتكشف عن عدد لا منتهية من الأسنان المخيفة ولاحظت تغير وجهها ولون عينيها إلى السواد ،

 أحسست بالخوف والرعب وببرودة غريبة في أطرافي وبزغللة في عيني وأن جسدي تجمد بالكامل لا استطيع الحراك أو الصراخ .. وبلمح البصر فتحت عيني التي كانتا مغمضتين ولا اعرف متى اغمضت عيني ؟ فوجدت نفسي مُلقا على الأَرض في وسط الغرفة لا اتذكر ما حدث أو متى اختفى ذلك الشي !!

الشبيه المخيف ..

يقول صديق طفولتي : لن انسى تلك الحادثة ما حييت ، بعدما انهيت عشاءي المتأخر كلعادة .توجهت إلى الحمام المنعزل لغرفتي اغسل يدي وفمي ، وعندما انتهيت وقفت فترة اشـاهد نفسي في المرآة وبحركة لا إرادية تحرك حاجبي فالحقيقة لم يتحرك حاجبي بل حاجب نفسي .. هل فهمت ..؟؟ (الشبيه المعاكس لصورتي) بدأت اركز اكثر في صورتي المنعكسة على المرآة وانا متيقنا أني شاهدت تلك الحركة الغريبة على حاجبه ، بدأت ابتسم ولأخفف على نفسي وتذكرت المقولة التي تقول : إطالة النظر إلى المرأة تصيب صاحبها بالجنون ، فتحت الحنفية ورششت قليلاً من الماء على وجهي ومسحته بيدي لأنظر لآخر مرّة إلى وجهي وليتني لم أفعل ، ولأتفاجأ بوجها أسودا شيطانيًا قبيح شبيه بالقرد فزعت ووثبتُ للخلف ولأنزلق وأسقط على أرضية الحمام ، وذلك المخلوق واقفًا يرمقني من خلال المرآة بشكله المخيف المرعب ،

 ولأنني لويت كاحلي والرعب تصاعد لقلبي الذي بات لا يتحمل السكون فكان سلاحي الوحيد هو الصراخ والبكاء ومحاولة خروجي من الحمام زاحفًا لأسقط بين يدي أخي الذي يصغرني سنًا مغمًا علي والذي كان قادمًا من الخارج ليسمع صرخاتي واستغاثاتي ، وفي اليوم التالي وبين ضحكات وهمسات اخواني واخواتي كان الموقف لا يحسد عليه حيث شرحت لأبي الموقف الاول والثاني فحل السكون وعلامات الدهشة تعلو وجوههم, ورأيت أبي يفكر بحزم وهو ينظر إلي, توقعته أنه سيزجرني وينهرني عن تلك السخافات وذلك لحزمه وشدته إلى أنه لم يحدث شيء من هذا ، وفي اليوم الذي يليه شرع والدي في هدم الغرفة والحمام وليسويهن بالأرض ولينهي اسوء كوابيسي وبنى لي غرفة اخر في مقدمة المنزل ولكن ولا اخفيك أمرًا اني من حينها لا أنام في الغرفة إلا والمصابيح مضاءة . انتهى


تاريخ النشر : 2016-06-13

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
انشر قصصك معنا
قصص
من تجارب القراء الواقعية
إكتئاب
إنهيار
وعدني بالزواج
Dahlia noire - ارض الله
عجوز شاركتني فراشي
ابو رامي - اليمن
شبح العناية المركزة
عامر صديق - مصر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (18)
2016-06-24 15:34:44
user
100758
18 -
سمو
القصة ليست لصاحب المقال إنما لصديقه،صديقه أخبره بقصته وهو يخبرنا بها.
2016-06-19 13:27:49
user
99429
17 -
شعيب
مخيف!!
2016-06-18 09:25:53
user
99150
16 -
سهى DZ
القصة تائقة ومشوقة و تبدو لي منطقية بعض الشيء .. اعجبني موضوعها بشدة
وكذلك طريقة السرد المتقنة وتوزيع الفقرات .. فقد جعلتني اعيش قصتك
واراها امامي صورة تنبض بالحياة !

اريد ان اجيب على المعلق رقم 14 (( المجهول )) الذي يبدو لي انه يحاول
اظهار الفطنة والتيقظ الا انه مخطئ .. يا مجهول الم تلاحظ بان كاتب القصة
استعمل قبل البدء بالسرد الجملة التالية (( يقول صديق طفولتي : )) اي ان القصة
ستظهر وكان صديقه من يحكيها .. كاتب القصة سيحكيها بلسان صديقه .
2016-06-16 07:45:52
user
98603
15 -
المجهول
في البداية القصة لم تحث لك وانما لصديق طفولك ما هي علاقة هدم الغرفة الموجود في زاوية منزلك بصيقك ؟!
2016-06-16 07:45:52
user
98600
14 -
عابـ الزمان ـر
اخت ايمان اشكر مرورك أنا أجمع القصص من أصحابها وبعض الاحيان ازور المواقع التي وقعت فيها الحادثة أو اسأل من عايش الموقف مع صاحب القصة مسألة مصداقيتها أو عدمه يعود على صاحبها .
عزيزي سيف الله وشخصية مميزة سأبلغ صاحبي قد يتضايق فهو حساس جدًا .
Dounia و Sahab -KWT وprincess والكسندراوريم أشكر مروركم الكريم .
اخي مشكك هذا شي طبيعي لانك لم تلوي كاحلك وانت تصرخ مستغيثًاتلك المواقف يعلم صاحبها من صدقها او كذبها .
اخت اية القصص التي ذكرتها حسب ما سمعت من صاحب القصة واخوه وموقف ابيه من هدم الغرفة وزرت أنا شخصيًا المكان أما ظهورالجن للبشر فهم يتشكلون كالصور البشر او الحيوانات و"الجن المارد" هو من يظهرر للبشر فقط .
اخت غاده شايق صدقتي في قولك أنا مجرد حكواتي للقصص .
2016-06-15 15:16:14
user
98509
13 -
ريم
كفو
2016-06-15 13:40:45
user
98491
12 -
غاده شايق
يا جماعة هذه القصة لم تحدث له إنما لصديق طفولته .
2016-06-15 12:09:12
user
98475
11 -
الكسندرا
تجارب رائعة ومخيفة سلمت يدا الكاتب
2016-06-15 07:35:44
user
98433
10 -
عابـ الزمان ـر
اشكر الموقع على طرح تجربتي في نشر القصص والشكر خاص للأخت "سوسو الحسناء" على التحرير والنشر
2016-06-15 02:28:28
user
98377
9 -
princess
جدآ روعة هذي القصة،زين سوة أبوك من هدم الغرفة،لكن هذا موقف جدآ مخيف،ألله يحفظك،ويارب بالتوفيق إلك أخي.
2016-06-14 20:24:26
user
98341
8 -
ҡaʀaʍ armenian
القصة رائعة لكن اسلوبك اروع
2016-06-14 14:11:56
user
98269
7 -
Sahab -KWT
اعوذ بالله .. الصراحه القصص اشعرتني بالقشعريره
2016-06-14 12:11:03
user
98248
6 -
اية
انا متاكدة من انو ده بس من خيالك بس ايش لي ادى بابوك يهدم الغرفة لان الجن ما بينكشفو ادام البشر اسفة بس ده جنون
2016-06-14 11:56:00
user
98247
5 -
مشكك
اسف كلا القصتين لم اصدقهما
2016-06-14 11:56:00
user
98243
4 -
شخصية مميزة الى صاحب التجربة
الغرفة كانت مسكونة وصاحبها لم يردك ان تكون بها وابوك عمل خيرا بتهديمها واعادت بنائها حتى تنتهي تلك المور ولكن عليك يالتحصن بالأذكار وقرآة القرىن وسورة البقرة طول الوقت في الغرفة اذا لم ترد ان يتكرر نفس الشيء
2016-06-14 10:42:40
user
98237
3 -
Dounia
قصص مدهشة و تقشعر لها الابدان
2016-06-14 10:25:30
user
98231
2 -
ايمان
"بشكلها الغبي" ههههههههههه
قصص مخيفة...!!!
هل هي حقيقية؟؟!!
2016-06-14 10:25:30
user
98230
1 -
سيف الله
قصة غريبة حقا ، و ربما ما حصل معك بسبب جني ،لا أدري حقا أو أنك كنت تتخيل ذلك بسبب حالة مرضية معينة قد تكون مصابا بها.... إعذرني إن أغضبك الجزء الأخير من تعليقي.
move
1
close