الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

كتب السحر

بقلم : علي - المغرب
للتواصل : [email protected]

اثارني فضول غير عادي نحو كتب السحر ..

اسمي علي من المغرب ، أسكن حاليا في مدينة تدعى " بن سليمان " انتقلت إليها برفقة والدي فقط ، نقطن في منزل مخيف حيث انه معزول عن جميع المنازل الأخرى  .

 بالمناسبة عمري 18 سنة أي أنني قادر على التفريق بين الخيال و التهيؤات , و الحقيقة و اليقين ، هذه السنة كنت في المستوى الأخير من دراستي ، في بداية السنة أثارني فضول غير عادي نحو كتب السحر ، فبدأت اشبع هذا الأخير بقراءة مختلف كتب السحر , منهم شمس المعارف و منبع أصول الحكمة .

 بعد قراءتي لقصص الناس التي دمرت حياتها بسبب هذه الكتب اعتقدت أنها مجرد أكاذيب لإبعاد الناس عن قراءتها  ، إلى أن جاء اليوم المشؤوم ، حيث حلمت أنني أتصارع مع فتاة قبيحة الشكل ووجهها اسود , أقوى و أسرع مني ..

 فإذا بها تضربني فاستفقت و انفي كله مغطى بالدماء , و كان نزيفا حادا .فأوهمت نفسي أنني ضربت نفسي في فترة نومي ، غسلت انفي و عدت إلى النوم , علما أنني أخاف من الماورائيات رغم حبي الكبير للقراءة عنهم

  ، بعد عودتي للنوم حلمت أنني أتزوج و لا يمكنني رؤية الحضور و الزوجة ..

 في الصباح بعد استعدادي للمدرسة رمقت شيئا بنيا على أصابعي في يدي اليمنى ، لم اعره اهتماما ،  بعد عودتي من المدرسة التقيت والدي و هو رجل متدين ، رأى ذلك الشيء البني على يدي فقال لي من أين لك بالحناء ؟.فرويت له ما حدث  .

 ظل صامتا و لأول مرة أراه حائرا ، حيث أصبح يرقيني كل ليلة , و أصبحت أنام بجانبه لكوني كل مرة أنام لوحدي أتعرض للضرب من طرف الجن ، و كلما فكرت بالحقد اتجاه أحدهم  أصابه مكروه (رغم أنني طيب )

 أصبح الحقد و العدوانية يسودان و يطغيان على تفكيري  ، و في المنام كان يأتيني قط اسود يقول لي : التزمت بشروط المعاهدة .. الآن دورك , فأساله عما يريد فيقول أريدك أن توقع بالدم بيدك اليسرى على كفك الأيمن مثلا أو اكتب كذا و كذا ..

 و كلما رفضت أتعرض للضرب ،  أصبحت أخاف بشكل غير طبيعي فإذا رن الهاتف يتملكني الخوف ، أصبحت أجاهد لأصلي ، و والدي يرقيني كل ليلة إلا أن حالي تدهورت كثيرا .
و اقسم لكم في هذا الشهر المبارك أنني ذهبت مرة عند إمام برفقة صديقي ، فإذا به يفزع عند رؤيتي و رفض مخاطبتي .

 و تطورت الأمور بعدها لأجد صورا في هاتفي أو أوراقا لطلاسم ، كما أصبحت قادرا على الإحساس بوجودهم أو سماعي لهمسهم ، و كنت غالبا أحس بأني وسط جمهور من الناس كلهم يهمسون ..

ملاحظة : أنا في عمر 18 ،  أدرك كل ما أراه ، اقسم لكم أن هذه تجربتي الخاصة , أي أنني أدرك جميع تفاصيلها ..


تاريخ النشر : 2016-06-26

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر