الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

صرخات شيطانية

بقلم : محمد سيف - الرياض
للتواصل : [email protected]

رجلاً ضخماً ذو وجه مطموس الملامح ليس له إلا عين واحدة في وسط جبينه

أعزائي القرّاء في بداية موضوعي هذا أريد التنويه أن تجربتي هذه حدثت قبل أسبوع تقريباً  وما زلت أتذكرها ، ولا أريد أن أطيل عليكم فسأبدأ بسرد موقفي لكم ، أنا شاب جامعي في مقتبل العمر اعشق الخروج في طلعات للبر مع الزملاء والرفاق واعشق السهر في الصحراء ، و في ليلة الحادثة  قبل أسبوع كنت جالساً مع احد الرفاق و أسمه صالح و هو يشبهني في عاشق السهر في الصحراء ، كنّا جالسين أمام النار  نستمتع بدفئها و نتبادل أطراف الحديث حتى قال لي صالح بصوت قلق : يا محمد من في السيارة ؟

طبعاً السيارة كانت خلفنا وكنا نوجه ظهورنا لها وصالح يقابلني يعني انه يرى ما ورائي أنا لا أستطيع رؤيته ، قلت له بتساؤل : ما قصدك ؟

- قال صالح بقلق وتوتر : بِسْم الله .

سمعنا صوت صرخة عالية و مدوية بصوت خشن مخيف جعلنا نرتجف خوفاً ، قفز كلانا بسرعة للسيارة وعندما حاول صالح تحريك المقود فشعرنا بأنفاس شخص ثالث ، يا لله من يكون ؟

- صرخ صالح : أنه المقود عالق ، لا أستطيع تحريكه.

- قلت له بغضب : ماذا تقصد ؟

سمعنا طرقاً على زجاج نافذة السيارة لتتوجه أنظارنا نحوه ، وكان زجاج  السيارة معتماً فأنزلنا الزجاج وكم صدمنا عندما رأينا رجلاً ضخماً ذو وجه مطموس الملامح ليس له إلا عين واحدة في وسط جبينه ، من غير كلام سحب باب السيارة ويا لصدمتنا عندما تحطم باب السيارة صدقوني لقد تحطمت ، ارتعش جسدي بفزع وفجأة طرأ في بالي كلمة واحدة : بِسْم الله أعوذ بالله  .

لتدوي صرخة ذلك الوحش ونبدأ بتلاوة الآيات وبداء يتلاشى ببطء حتى اختفى انطلق ، صالح أخيراً ولله الحمد واستطاع صالح أن يجعل السيارة تتحرك ونحن نتلو آية الكرسي والمعوذات ، لحسن الحظ وجدنا شريط قرآن فوضعناه بالمسجل بسرعة وبدأ صوت الحق يصدح بالسيارة ودموعنا تتلألأ في أعيننا فلا نعلم هل نبكي من الخوف أم من سماع القران والخشوع  .

أخيراً ها أنا هنا احكي لكم تجربتي ويداي ترتعشان فزعاً عند تذكري لهذا.


تاريخ النشر : 2016-06-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر