الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ليلة رعب في المستشفى

بقلم : زهرة - الجزائر

فأجابتني بحسرة لقد توفيت رحمها الله

أنها ليلة لا تنسى عندما دخلت المستشفى بسبب ضيق في التنفس ، فقد نقلت فور مرضي إلى المستشفى ، ولكني لم أتلقى العلاجات الكاملة فاضطررت للنوم في المستشفى وكانت تلك هي الليلة الأكثر رعباً في حياتي ففي تلك الليلة حدثت أحداث غريبة ومريبة ، أتذكر أنه في تلك الليلة عندما هممت بالنوم وكانت الساعة تشير إلى 12 ليلاً ، نمت ثم استيقظت وكنت أظن أن النهار بزغ وقد كانت الغرفة مظلمة ، ولكني أتذكر أني نمت ساعات طويلة والغريب في الأمر أني كنت أسمع أصواتً غريبة جداً مثل الصراخ والبكاء والاستنجاد وكأنها جريمة قتل تحدث ، لأنها كانت بجانبي مريضة وعندما شعرت بالخوف كانت بجانبي طاولة حاولت الاستناد عليها ، لكني لم أجدها وبالنسبة لصوتي فلم أتجرأ على النطق بحرف ، فقرأت القران في قلبي والخوف يتملكني ثم غفوت ، وعندما استيقظت وجدت أمي بجانبي وقصصت عليها القصة فضحكت بسخرية وقالت : لقد كنت تتوهمين لأني كنت بجانبك طول الليل وسألتها بالنسبة للمريضة التي كانت بجانبي فأجابتني بحسرة لقد توفيت رحمها الله ، فبعد هذا الحديث تأكدت أن ما حدث لم يكن طبيعيا بتاتاً ، أرجو التفسير وشكراً .

 

 


تاريخ النشر : 2016-06-30

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر