الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

صغيرة على الخوف

بقلم : زينووووو - بغداد

صغيرة على الخوف
وما ان نظر الرجل داخل البرميل حتى فرّ هاربا..

في البداية احب ان اوضح سبب تحوير اسمي لهذا الاسم ولو اني وضحته سابقاً .. اسمي الحقيقي هو( زينة) فعندما كنت في الدراسة الاعدادية كان في نفس صفي ثلاث طالبات يحملن نفس الاسم وهو ( زينة ) فقررنا ان نلقب كل واحدة منهن بلقب كي نميزها عن غيرها من ( الزينات )وبهذا لقبنا الاولى باسم ( زازا )والثانية التي هي انا باسم ( زينوووو )والثالثة بقيت على حالها ( زينة) وما احلاها من ايام والحادثة التي سأكتبها اليوم لها علاقة بتلك الايام ..

حدثت هذه الحادثة قبل عشرون عاماً كان عمري ثمانية عشر عاماً في الصف السادس الاعدادي واختي ( زينب ) كانت تكبرني بعام واحد لكنها رسبت في الصف السادس الاعدادي بمادة الكيمياء وبهذا لحقت انا بها واصبحنا في صف واحد معاً لكنها في القسم العلمي وانا في القسم الادبي .. كنا في فترة امتحانات نهاية الفصل الدراسي وبالضبط في مثل هذه الايام من شهر حزيران .. وبما انها فترة امتحانات لهذا نحتاج الى مكان يسوده الهدوء كي نقرأ بتركيز فاخترنا سطح المنزل لكونه كبيراً جداً ولشدة هدوء ساعات الصباح الاولى, ولم يكن خلف منزلنا منزلاً اواي شيء فقط كنت ساحة فارغة تقدر بحوالي خمسمئة متر فيها بعض اكوام الاوساخ ، فصعدنا الى السطح نحمل كتبنا في الساعة السادسة صباحاً وفعلا كما توقعنا فليس هناك غير زقزقة العصافير ونسمات باردة من الهواء ... كان جواً يساعد على القراءة فعلاً .. ومر بنا الوقت حتى بدأ الناس يجوبون الشوارع وسمعنا حركة بعض السيارات وبعض من اصوات الباعة المتجولين لكوننا في سطح المنزل فالأصوات كانت اوضح بكثير من داخل المنزل ...

وقد سمعنا ايضا صوت ( الدوار ) او ( العتاك ) وهو الذي يشتري الاغراض القديمة من المنازل او يبحث عنها في اكوام الاوساخ في الشوارع .. وقد شاهدنا من حائط السطح ( العتاك ) وهو يركن سيارته قرب الساحة الواقعة خلف بيتنا وينزل للبحث عن بعض الاغراض في اكوام الاوساخ( كقطع الخشب او البلاستك ) علها تفيده ..

نظرت اختي اليه وقالت : يا للمسكين كيف له الجرأة في تقليب الاوساخ .. كل هذا بسبب العوز والحاجة .. وبينما نحن واقفتان ننظر اليه من سطح المنزل فقد اتجه ماشياً في الساحة الى برميل كان مركونا هناك وهمَّ بأخذه .. وما ان نظر الرجل داخل البرميل حتى فرّ هاربا يركض نحو سيارته وهو خائف لا نعلم لماذا !! .. فقالت اختي زينب : ما الذي اخاف هذا الرجل ؟ فقلت لها : محتمل ان يكون كلبا داخل البرميل . فقالت لا فنحن منذ ان صعدنا لم نسمع بصوت نباح او ما شابه . فقلت لها : ايمكن ان تكون افعى افزعت الرجل ؟ ( و يا ليتها كانت افعى ) فنسينا الموضوع وعدنا الى كتبنا . وبعد حوالي عشر دقائق سمعنا ضوضاء في نفس الساحة واصوات لرجال يتحدثون فاسرعنا لننظر ما حدث ..

لقد كانت الساحة مليئة برجال الامن والشرطة وكان معهم الرجل ( العتاك ) وهو يتحدث مع الشرطة ويشير بيديه الى البرميل وهو خائف ... طبعا لم يسمح رجال الشرطة لأحد من الناس بالاقتراب من المكان فتجمع الناس للنظر من بعيد . فقط انا واختي من حظينا بمشاهدة المنظر عن قرب من فوق سطح المنزل وكأننا ( كاميرات مراقبة ) فرأينا رجال الشرطة يخرجون من البرميل جثة لفتاة محترقة ويرفعونها ببطء كي لا تتمزق اشلاؤها وكي يتم تصويرها وتوثيقها في سجل الجرائم فيما بعد وقد استطاع اربعة من رجال الشرطة اخراجها ووضعها في كيس بلاستيكي ... اول مرة ارى جثة في حياتي وبهذه البشاعة فقد كانت واضحة جداً.. شعرها المحترق وفمها المفتوح وبعض اسنانها ..

وقد صعدت امي ايضا الى السطح لتعرف ما سبب الضوضاء فقد سمعت بها من داخل المنزل ورأت معنا ما حدث لكن امي قلبها قوي لأنها اكبر منّا ولأنها كانت تذهب لحضور الجنائز لبعض من اقاربنا فلم يكن جديداً عليها ان ترى ميتاً .. لكن الصدمة كانت لي ولأختي لأني كنت صغيرة على الخوف و لأن الموضوع اكثر مما يتحمله العقل البشري ؟ ولم استطع التركيز بعدها في الدراسة ابداً فعقلي مشوش واختلطت عليّ الامور وكلما افتح الكتاب يذهب تفكيري بعيداً عن الدراسة ويتجه صوب منظر الفتاة المحروقة ... وكأنها كانت تظهر لي في كل صفحات الكتاب ..

انتشر الرعب في كل منازل الحي فالكل يسأل عن الفتاة هل هي من منطقتنا ام من مناطق اخرى وما السبب في حرق الفتاة بهذه الصورة ورميها مع الازبال .. هل هي حادثة شرف ام انتقام ام ماذا ؟ الكل لا يعرف والكل كان خائفا على بناته .. وفي اليوم التالي بدأت الامتحانات وذهبت امي معنا انا واختي للمدرسة لخوفها علينا ورأينا ان كل طالبة احضرت معها امها بسبب الخوف الذي انتشر في المنطقة ..

لحد الان اذكر هذه الحادثة حتى اني حكيتها لزوجي بعد ان تزوجت عندما كان يجلس معي في اوقات الفراغ ويحدثني عن الامور الغريبة عن الجن والاشباح التي حدثت معه عندما كان في خدمته العسكرية في الجيش الباسل ...


تاريخ النشر : 2016-07-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : غريبة الاطوار
send
أوسامي يوغي
د.حسام الدين - مصر
هشام - الجزائر
Ronza - مصر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (25)
2016-07-17 21:49:37
105364
25 -
fahd
التجربه مرعبه و خصوصا لو كانت بهالبشاعه و بهالسن ... الصج اول مره يجذبني مقال ب قسم التجارب الواقعيه .(^v^) الله لا يجعل نهايه احد من بناتنا بهالشكل(●__●) .
2016-07-15 17:02:18
104937
24 -
راية_ديدو_الاسلام
اختي انا من العراق لكن لم اسمع بهذه القصه ربما لانها حدثت قبل ولادتي ،،،
ياللغرائب التي توجد في العراق ،،
رحم الله هذه الفتاة،،،
2016-07-13 13:30:33
104456
23 -
زينووووو
احدهم : بالتأكيد تقبلت مرورك ( على عيني وعلى راسي ) ...
لقد قرأت قبل قليل خبرا على الانترنت وهو : ( مغربيان يغتصبان مشردة ويكبلا يديها قبل ان يضرما فيها النار ) ممكن تشاهد هذا الخبر بنفسك ... تقريبا جريمة مشابهة لموضوع المقال ...
2016-07-12 21:24:42
104370
22 -
أحدهم
تجربة مخيفة فعلاً.. فيلم سينمائي من سطح المنزل، لكنه للأسف كان واقعياً.
إذا كانت جريمة شرف فهذه أبشع ميتة.. اعتقد بأنها جريمة لها دوافع أخرى ربما.
تقبلي مروري زينة :)
2016-07-12 13:33:02
104331
21 -
زينووووو
الاخت العزيزة ريم
انا لم اجمع كل الفتيات لكن كان هذا شعوري في وقت الحادثة فقط والسبب من شدة خوفي ونحن نعلم ان الخوف يؤدي احيانا لبعض الافكار الغريبة ... على اية حال اقدم شكري للجميع لان المقال نال اعجابكم ...
مشكك : افتخر باني الاولى التي اعجبتك قصتها وبهذا سأنال وسام الشرف ...
ناقد : نحن حينما نرى جثثا محروقة عبر شاشات التلفاز تتأثر جميع جوارحنا فكيف بي وانارأيتها بشكل مباشر ... ولا تنسى ان النساء لها قلب ارق من الرجال فقلب الرجل قوي يتحمل هذه المشاهد ..
2016-07-12 11:27:44
104308
20 -
ريم الي زينوووو
مادا الدي تقوليه ليس كل الفتيات يكون مصيرها هيك لا تجمعينا من فضلك
2016-07-12 11:27:44
104307
19 -
ريم
يا الهي هدا مخيف
2016-07-12 07:23:42
104274
18 -
Another
رحمها الله . مشكك هل أنت بخير أم انت مصاب بالحمى
2016-07-11 19:12:17
104175
17 -
ناقد
فتاة وجدت محروقا ورحمها الله / اين الغرابة في الموضوع
2016-07-11 17:29:59
104142
16 -
سارة هديل
قصة جميبة
2016-07-11 13:26:16
104099
15 -
zeinab faisal
هييييي لقد ارسلت تعليق لماذا لم ينشر :/ عموما مشكك هل انت بخير ؟؟؟؟
2016-07-11 06:57:44
104028
14 -
شخصية مميزة الى زسنة
قدر الله وماشاء فعل والماضي اصبح ماضي
2016-07-11 05:07:01
103984
13 -
زينووووو : الى جميع من قرأ المقال
السلام عليكم فردا فردا ...
تكثر مثل هكذا حوادث في المجتمعات الشرقية غالبا ... لم اذكر كثيرا من التفاصيل لاني شخصيا لا احب القصص المطولة ولانه من الصعب وصف جثة متفحمة مرمية بهذه الطريقة ...
لم نعرف من تكون هذه الفتاة وانتم تعرفون في مثل هذه المواضيع تكثر الاقاويل والاشاعات وسمعنا كثيرا من التفسيرات .. لكن في النهاية لم نعرف هويتها ومن تكون ..
وانا من شدة خوفي شعرت في وقتها ان كل فتاة في العالم سيكون مصيرها بهذا الشكل .. ومرت عشرون عاما لكني اذكر ما حدث ....
2016-07-11 00:02:33
103980
12 -
X الى مشكك
أنا من متابع هذا الموقع من عدة سنوات بعيده بعض الشيء واعرفه جيدا لكنني لا أعلق إلا قليلاً ونادراً بالفترة الأخيره صرت اشوف تعليقاتك وشدني أنك ما بتصدق شي
سبب تعليقي ليش صدقت عالقصه :-\ أمر غريب منك فعلا
2016-07-10 21:47:57
103967
11 -
"مروه"
الجن والاشباح ارحم ممارئيتموه
اوه مقرف اكثر من مرعب
2016-07-10 21:09:38
103962
10 -
محمود اﻻحمد
صديقي أوس ﻻ تتسرع سيعود في تعليق ﻻحق ليقول و ما الغريب بالقصه؟/تحياتي لكما
2016-07-10 21:08:55
103958
9 -
البندري
حقا انا خائفه لكن هل عرفتو من هي ولماذا ماتت وكيف ؟
2016-07-10 20:00:02
103946
8 -
أوس
الله يرحمها.
مشكك : أخيرا صدقت شيء
2016-07-10 19:17:02
103934
7 -
مشكك
صدقت هذه القصة لانها منطقية
على العموم رحم الله تلك الفتاة.
2016-07-10 15:54:03
103897
6 -
Amoony♡
رحمها الله
2016-07-10 14:55:19
103882
5 -
غاده شايق
قصة حزينة .
2016-07-10 13:26:18
103847
4 -
هبــــــــــة
مخيف
2016-07-10 12:56:01
103827
3 -
maha
القصة مرعبة
بالمناسبة أحب أهل العراق....وأحب لهجتكم:)
2016-07-10 12:35:30
103804
2 -
الرواء
شكرا على مشاركتنا القصة حقا امر مرعب ،، الم تعرفوا من هي فيما بعد ؟،،يا للبشاعة حرقت حية ورميت بهذه الطريقة،، بغض النظر عما فعلت فان العرب يتصفون بالقسوة والغلظة!!!
تخيلت شكلها وكيف تالمت عند حرقها ومن يعلم قد تكون ضحية بريئة
2016-07-10 12:33:45
103800
1 -
شخصية مميزة الى زينة
لأنه لدي زميلة و جارة ايضا اسمها زينة ذكرتني بها المهم ما رأيته عادي لا اعلم مدى فزعكم فالكل معرض لراية جثة وانا في صغري رايت جثة مقطعة ومتحللة وجدة اشلاءا حملتها الشرطة من البحر ولم يجدوا كل الجسد واذكر ان الولاد كانوا يلعبون براسها اعتقادا منهم انها كانت راس دمية ولم تكن واضحة وهم يمزحون على كل حال ما حصل حصل رحمها الله على كل حال الله اعلم ما كان حالها المسكينة واية قوب متحجرة تستطيع فعل هذه الأمور
move
1
close