الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل هذه عوارض مصاص دماء ؟

بقلم : ارشاليوسكا – المغرب
للتواصل : [email protected]

اللون المفضل عندي هو الاحمر لون الدم

أعزائي القراء ..السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته..

انا فتاة يمكنك ان تناديني بغريبة الاطوار ,لأنني اختلف بمعنى الكلمة عن قريناتي في كل شيء ، التفكير , المعاملة و الاحاسيس ...و  بعض المواقف الغريبة التي طرأت في حياتي جعلتني احس بالريبة و الفضول ،هل هي اعراض مصاص دماء ام ماذا ؟ اختلطت علي الافكار ، المهم سوف احكي لكم عنها في السطور التالية ..

في ليلة سوداء مظلمة ,كان الجميع نيام بما فيهم انا، كان عمري آنذاك خمس سنوات تقريباً ، كنت نائمة و فجأة استيقظت وسط الظلام الحالك ووجدت نفسي اطفوا فوق السرير , اردت التأكد من الامر ،فحركت ذراعي نحو الاسفل و لم اجد شيء, فقط كنت اتلمس في الهواء ،عندها شعرت بالخوف فحركت ذراعي اكثر نحو الاسفل , فتمكنت من لمس مخدتي بقوة, و سحبت جسدي نحو الاسفل الى السرير و نمت, لم اشعر بالخوف كثيراً لأني كنت صغيرة ، و ظل الامر في ذاكرتي ، عندما اصبحت في سن التاسعة حسب ما اذكر حكيت لأبي ما جرى لي فقال لي انه تعرض لنفس الشيء..

في عمر العشر سنوات..

 كانت الساعة تشير الى الحادية عشر و النصف ليلاً ، كنت اسير مع جدتي الى المنزل, و عندما وصلنا و كانت تفتح جدتي باب المنزل, اتاني شيء يشبه القشعريرة في جسدي, وشعرت برغبة قوية و غريبة في تحريك رأسي و حدث ذلك سريعاً، و يا للمفاجأة حركت رأسي نحو الاعلى في اتجاه اليمين  فرأيت عيناً مقززة مظهرها بشع تتجسس علي و فور رؤيتي لها هربتْ و اختفت ، اصبح هذا الشعور يأتيني كل فترة فأسميته القشعريرة الغريبة لأني بالفعل اشعر بمن يراقبني في اغلب اوقاتي.

و في يوم من الايام كنت نائمة , جاءت امي لإيقاظي , و فور استيقاظي قلت جملة غريبة و بلا سبب و هي "و نمص الدماء " باللغة العربية ، لكن الغريب ان هناك صوتاً في اذني هو من قال تلك الجملة و عندها ردّدتها انا..  قد تقولون انني كنت احلم قبل استيقاظي , لكني اؤكد لكم اني لم احلم تلك الليلة اصلاً، و يبدو لي اني كنت اتكلم اثناء نومي و فور استيقاظي اكملت الكلمة الاخيرة و الدليل هو حرف الواو ..

ايضاً هناك اشياء اخرى قمت بها و قد تبدو غريبة..

مثلاً عندما اصنع الاشياء, تصبح بها قوى عجيبة, ففي احد الايام صنعت شيئاً يشبه الوردة ببعض من العقيق فأعطيته لصديقتي كي تراه و وجهته نحو الشمس ,و يا للمفاجأة  فالشمس كانت مغطاة بالغيوم, لكن فور توجيه الوردة التي صنعتها ,تنحت الغيوم جانباً و ظهرت الشمس المشرقة ، و في الليل كنت ابحث عن مخبأ اضع فيه الوردة ,فاخترت تحت وسادتي ، نعم وضعتها تحت وسادتي و نمت، و عندما استيقظت في الصباح لم اجدها بحثت في كل مكان لكن لا اثر لها.. .

و دائماً عندما اجد شيئا انا و صديقتي يكون الشيء دو اللون الاحمر هو حظي و اللون الاخضر هو حظها و حتى في برجي و هو الثور اللون المفضل عندي هو الاحمر لون الدم ، احياناً اقشر لحمي و امص منه الدم طعمه لذيذ جدا مثل لعق الحديد ,لكن لم افعل ذلك مند وقت طويل و اريد تجربته مرة اخرى..

في الصباح اشعر بالخمول و الرغبة في النوم , اما في الليل فاشعر بالنشاط و الحيوية ، تخيلوا اني اكره جملة " تعالي نخرج الجو جميل بالخارج و هناك الكثير من الناس " اكره الخروج و الاختلاط  بالناس ، فقط حينما اتواجد مع صديقة مقربة لي احس بالأمان ، احب العزلة , حساسة جداً , و خجولة ايضاً , و الشيء الذي يجعلني احب نفسي , هو اني فنانة في الرسم و الموسيقى..

فالمواقف التي مررت بها هي اني اطفو , احس بشعور غريب عندما يراقبني احد , الاشياء تكتسب قوة عندما ابتكرها , احب مذاق الدم ، الشيء المحير الذي لا اعرف سببه هو من كان يقول لي تلك الجمل و انا اكررها ؟ ..

و هناك مواقف لي مع الجن العاشق سأسردها في مقالتي القادمة ان شاء الله ، و الله يشهد على كل ما قلت و ما كتبت و لكم حرية التصديق..


تاريخ النشر : 2016-07-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : غريبة الاطوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر