الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

سحر و من ثم جن عاشق .. ما هو ذنبي؟ (٢)

بقلم : النسيم * - السعودية

اشعر بمن يراقبني مع عدم الارتياح..

اولاً شكراً لتفاعلكم اللطيف

ثانياً اشكرك اخي ساهر على تفاعلك معي..

وهذه تكلمه قصتي احبتي واكرر واقول اقسم اني صادقه بكل حرف قلته:

 

بدأت تلك الاحلام تراودني بشكل يومي او شبه يومي ، ومع التربصات وشعوري بمن يراقبني وعدم الارتياح ، لكن لم اكن اعطي الامر اهمية و خصوصاً ذلك السخيف المدعو بالـ (جن العاشق) حقاً انه سخيف! سوف اخبركم بشيء صريح اصدقائي؟ احياناً اود ان اتكلم معه واتعرف إليه واحيان اود ان اعبر له عن كرهي له وابرحه ضرباً ! هل تعلمون لماذا؟ حسناً انا امتلك صديقة احبها كثيراً ,انها ليست صديقة بل هي جنة.. يعجز لساني عن وصفها من حبي لها .. حيث كنت معها كل يوم وكل وقتي كنت اقضيه معها لا امل ولا اكل منها .. وكانت تعلم بالشيء الذي يحصل معي وكانت تنصحني وتهتم فيني ، حقاً انا محظوظة .. على العموم انا اشعر بالذنب لأنها تعرضت للأذى بسبب ذلك المعتوه !! كيف ؟؟

حسناً.. كانت ترى علامات غريبة (كدمات وغيرها) و يدها مخدوشة والقليل من الدماء ولكنها لم تخبرني بذلك ,وكنت احس بشيء ما حدث لها وعندما اسألها كانت تختلق بعض المواضيع الاخرى ومن ثم انسى انا، ولكن لم يدم هذا طويلاً حتى رأته في منامها ..

 

الحلم الاول :

كانت مقيدة لا تستطيع الحراك و لا حتى قول اي شيء ، وكان امامها شخص اسود بالكامل وسواده مميز جداً ,عيناه حمراوان بالكامل , له قرون ، ينظر إليه بحقد كبير قائلاً : اتركيها ..

وكرر : اتركي *** (قال اسمي) لتصدم صديقتي ومن ثم استيقظت بفزع شديد .. وبعد صراع عادت للنوم ورأت نفس المنام ولكن كان قد حدث العكس..

 

الحلم الثاني :

كان هو المربوط ولا يستطيع الحراك ولكن يستطيع الكلام ..

قالت له صديقتي :من انت؟ وماذا تريد مني ومنها ؟

قال : اتركيها

قالت : ومن انت ؟

قال : انا عشيقها

صمتت قليلاً وقالت : ما اسمك؟

وذكر اسمه ولكن قالت انه صعب ولم تستطع تذكره

ثم قالت : كم عمرك؟

فنظر إليها ببرود وقال : انتم البشر ضعيفون حقاً

وقالت: انا لن اتركها ، وافعل ما تريد

فنظر إليه بغضب ومن ثم استيقظت هي..

 

وعندما اخبرتني لم تتصوروا الصدمة التي تعرضت لها حقاً, لم اخف على نفسي بتاتاً بل خفت عليها هي, ومن ثم هممت وقلت لها اني اريده واريد التحدث معه ، بعضكم يقول انه مستحيل وما هذا الهراء ولكن كلمته وعرفت ماذا يريد ..

رأيت نفسي كأن روحي خارج جسدي ورأيته وهو يحتضنني من الخلف ويقول انه يريدني ومن ثم تنقل بي إلى اماكن عدة ,حتى وصلت الى الغرفة ,لكن كان هناك فراشان للنوم وهو كان بجانبي فأعطيته ظهري وقام بالنهوض وجلس امامي وقلب رأسي قائلاً انه يحبني ..

نظرت إليه قليلاً ثم سألته : ولو قلت لك اني لا احبك ؟

فنظر إلي بحزن وانزل رأسه .. لقت حزنت عليه قليلاً واحتضنته وانا امسح شعره .. لا ادري لم فعلت ذلك لكني صمتت ، ومن بعدها اظن انه ضمني ٤ مرات او اكثر وكنت استيقظ واقرا القرآن وانام وكأن شيء لم يحصل ..

مرت عدة اسابيع على ما اظن وبعدها حصلت المفاجأة ، فقد ذهبنا إلى احد المدن لحضور خطبة احد اقاربي,  وفي الصباح عدنا للمنزل ، كنت متعبة كثيراً فذهبت للنوم ، احسست بشعور غريب ، مثل الرغبة او شيء من هذا القبيل ومن ثم غفوت .. ولكني سرعان ما فتحت عيناي بتعب ونظرت الى فوقي ، اجل اقسم لكم بأني رأيته ، كان فوقي و شعره يغطي عيناه ,كان ابيض اللون وله ابتسامه جميلة, لكن ما أثار رعبي ان هناك امرأة خلفه مرتدية عباءة و تضحك.. اقسم لكم ان امي كانت بالغرفة و لم تشعر بشيء ابداً ، ومن ثم اغمضت عيناي بتعب وفتحتهما ,فسمعت صوتاً قريب يقول لي : اقرئي القرآن ، وهم ينظرون الي ولكن المرأة كانت هادئة وهو كان على وضعه ، فبقيت اقرأ إلى ان زال كل شيء ..

ونسيت ان اقول لكم ، هناك رجل اراه بشكل او احياناً صوت ينقذني من تلك الاحلام والكوابيس الغريبة ، لكن كل هذا بسبب اقاربي .. نعم كله بسببه اني اكرههم وبشدة ، ولا اطيق رؤيتهم لانهم هم من قلب حياتي بسبب افعالهم اتحمل ما ليس لي ذنب فيه.. حقاً اشعر بالظلم والاختناق ولكني دائماً اثق بالله عز وجل (الله يمهل ولا يهمل)

(ومن بعدها اصبحت ارى رجل ابيض اللون ذو شعر اسود وملامح جميلة يطاردني ، و يراني دائماً بطرف عينه ، كنت اراه وهو ينظر إلي ويبتسم وعندما اهرب يلحق بي ، بل ويمسكني ويجعلني انظر إليه ، وكنت اراه مع صديقاتي القديمات وهو بجانبي ويكلمني ويضحك معي وانا اكون مسرورة جداً ، واحياناً يضمني وانا لا ارفض ابداً

و ذات مرة كنت مريضة طريحه الفراش ، وهو مرض (القالون او القولون العصبي) تدهورت حالتي وكنت حزينة ، في تلك الليلة كانت خالتي في البيت .. لأنها تعلم اني مريضة، جلست معها قليلاً و بعدها ذهبت للنوم وانا حزينة وقلت في نفسي:  ليتنا نذهب إليها غداً ، ومن ثم نمت .. في الصباح الباكر اتت امي او اقول (شبيهه امي) واقسم لكم جسد امي ولبس امي وكل شيء ، ايقظتني من النوم ,نظرت إليها لكنها لم تلتفت الي البتة !!  كانت تنظر للخزانة, لم استطع رؤية وجهها ، و لم اهتم فقالت لي : هل تريدين الذهاب إلى خالتك اليوم؟

قلت لها وانا مستغربه : اجل ، ولكن انتم لم تكونوا موافقين اصلاً

قالت : حسناً لا عليك سوف تذهبين ارجعي للنوم

نظرت إليها مستنكرة وقد كانت تمسح على رأسي قليلاً ومن ثم غادرت وانا خلدت للنوم..

 في الساعة الثانية ظهراً نظرت امي لي وقالت : ما رأيك لو نذهب لخالتك اليوم؟

ضحكت وقلت لها : وكأنك لم تخبريني بهذا في الصباح؟

استغربت وقالت : اقول لك ماذا فالصباح؟

فأخبرتها ما حدث واقسم ان لون وجهها قد تغير وقالت لي : انا لم استيقظ اصلا؟

عندها بدأت اركز قليلاً وانا متأكدة انني كنت يقظة ولم يكن حلم او تخيل !! و من بعدها اصبحت امي تشغل سوره البقرة يومياً عند غرفتي..

 

و من هذه الاحلام ، اعترف لي اخيراً من الذي ينقذني من هذه الكوابيس..

حلمت ان ابي كان يقوم بتوبيخ اخوتي قليلاً وانا ذهبت للنوم وعندما رفعت رأسي رأيت اثنين منهم على سرير واحد و ينظرون إلي ، استغربت قليلاً مع الشعور بالغرابة وعدم الارتياح ,لكن سرعان ما دخل رجل يرتدي ثوباً ابيض وكأنه شيخ.. وصرخ فيهم قائلاً : اخرجوا واتركوها أعاذها الله منكم !!

نظرت له بصدمة كبيرة, تحول لون الغرفة الى الاحمر ,واصبح المتشكلين على هيئه اخوتي يتمايلون ويقفزون بغرابة ، انقبض قلبي خوفاً من هذه التصرفات ، وقاموا بطرد ذلك الرجل ومن ثم نظروا إلي فصرخت بهم : ماذا تريدون ؟

نظروا إلي بخبث وغضب قائلين : لن نتركك ، وكانوا يتحلفون لي ويتوعدون .. لكن الصدمة اني سمعت القران و هم نظروا إلي قائلين: لن يؤثر علينا هذا

و بعدها بدقائق سمعت صوت وقد كان يطردهم فسحبت الغطاء على وجهي و سمعت ذلك الصوت قال : انظري إلي؟

ولكني لم اتحرك فقال مرة اخرى : (قال اسمي) انتِ لك عليك فضل كبير علي , لم انساه وسوف احميك منهم..

توترت قليلاً فقال : انا شخص بأيدي و أرجل فقط

ففزعت قليلاً ولم اتكلم ومن بعدها استيقظت من هذا الحلم الشنيع..

 

وهناك احلام كثيره مثل:

اني ارى شخص يقوم برش الماء علي ويقول : نطهرك لكي تدخلي بديانة اخرى؟

فغضبت ودفعته عني وقلت له: ابتعد عني ايها المجنون  

نظر إلي ببرود .. فقلت اسم الله وتفلت في وجهه ، فصرخ صراخاً قوياً و نظر إلي بحقد..

خرجت لكن الباب طرق ومن بعدها ذهب ,وكان افراد عائلتي ينظرون ببرود ، فتحت ورأيت شخص بشرته سمراء ,شعره اسود ومجعد , يرتدي اللون الازرق و ينظر إلي بغضب , فكررت فعلتي .. فذهب يركض وهو ينظر إلي بغضب..

 

ولكن الطامة الكبرى عندما حلمت :

ان هناك قطه سوداء على ظهرها مثل اجنحه الخفاش تود الانقضاض علي ، ولكني اصدها بغضب وحذر ، فاستيقظت من النوم وكانت الطامة.. اقسم لكم بمن رفع السماء رأيتها تنظر إلي ببرود تام وكانت بالقرب من اخي !! هذه اول مره ارى فيها هذا الشي الغريب، وعندما رمشت قليلاً رأيتها تتحرك وتدخل خلف الخزانة !

وهناك المزيد من المشاكل العائلية والاشياء الغريبة التي تحصل..

انا لا اعرف متى سينتهي هذا ..ولكني ادعوا الله ان ينفك كل شيء وارتاح .. اعذروني على الاطالة فقط قلت بعض الاشياء التي تحصل وانا لا اهتم ، احببت ان اشارك بقصتي هذه وارويها لكم..

(وشكراً لكم على جسن القراءة)


تاريخ النشر : 2016-07-22

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : غريبة الاطوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر