الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حياتي فراغ

بقلم : هدى - من بعد أخر
للتواصل : [email protected]

المشكلة أن حياتي فراغ و كأني أعيش وحدي على سطح كوكب مهجور

 أنا فتاة عمري 14 سنة ، متدينة و محجبة الحمد لله ، لكن المشكلة أن حياتي فراغ و كأني أعيش وحدي على سطح كوكب مهجور، هذا الإحساس يمزقني و الأسوأ أنني لا اعرف من أين أتى هذا الشعور أو كيفية التغلب عليه ؟ لست جميلة لكنني مقبولة و الحمد لله، و قد أدركت مؤخراً أن ذكائي تدنى ، كنت من قبل الأولى في صفي دائماً و لم أكن ابذل أي مجهود في الفهم ، لكنني لم اقدر هذه النعمة إلى أن بدأت تختفي رويداً ..

لست محبوبة من طرف الجميع، لأنهم يظنوني مغرورة و متكبرة ، لكن بعض الظن إثم ، كل ما في الأمر أن لا احد يفهمني كما أنني عشت عدة تجارب مغزاها أن لا صداقات حقيقية في هذه الحياة، تعرضت لخيبة أمل كبيرة، و مازلت أتعرض لها ، فأنا قليل ما اخرج من البيت ، ليس لدي مكان اذهب إليه أو احد اذهب معه ، كل صديقاتي لسن هنا .

و أيضا ديني ... لطالما حاولت الخشوع في صلاتي ، لكن الأمر لا يفلح رغم إنني محافظة عليها و في الوقت تماماً ، فصلاة الفجر أصليها بفراغ تام ، أحاول أن استشعر عظمة الهي لكن لا استطيع، لا أجد ما يسليني، أظل مستلقية طول الوقت ، كما أنني أعاني من الوسواس و الخوف من أي حركة مفاجئة ، و هذا يجعل من الصعب أن أقوم الليل، أخاف أن أرى ما يفزعني و يقطع عنى صلاتي، والله كم أتمنى أن أقوم الليل ، ربما سيزيل عني الغم و الحزن ..

و ما يزيد ذلك هو أحوال العالم ، الناس الفقراء و المساكن و الموتى كل يوم ، كل هذا يجعلني ارتعب و أدعو الله أن يفرج الهم ، آسفة على الإطالة لكن حقا اشعر أن قلبي حفرة سوداء ، احتاج للمساعدة، و خاصة في موضوع الوسواس لأنه من كثرة الخوف أرى خيالات أحياناً .

 


تاريخ النشر : 2016-07-27

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر