قصص جن حقيقية 2
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

قصص جن حقيقية 2

بقلم : سفاح شات المحبين - السودان

الجني عشقها ويلبي كل طلباتها و لكن ذلك يدمرها

 في ولاية النيل الأبيض بمدينة كوستي حي النصر ، انتقلت أسرة حديثاً إلى منزل كان مهجورا منذ زمن ، كان المنزل عبارة عن غرفة واحدة وباقي المنزل عبارة عن فناء كبير جداً به أشجار كثيرة ، مرت الأشهر الأولى بسلام ، لكن الزوجة كانت تجد أموال على نوافذ الغرفة يومياً وتأخذها و تتسوق بها بدون علم زوجها .

وفي يوم من الأيام كانت تصنع الزلابية و  كانت كلما تخرج قطع من الصاج لا تجدها ، و بصوت عالي قالت : بسم الله ، و فجاءه تم قذفها بكيس ملي بالزلابية الساخنة ، أخبرت زوجها بكل شي والذي بدوره منعها من اخذ إي مال تجده ، ثم أصبح الجن يأتوهم بأكل جاهز ومال بالحقائب ، اخذ الزوج الأشياء و رماها وقال لهم : لا نريد منكم شي ، وفي الصباح وجد ابنه الرضيع ميت ، ذهب الرجل لشيخ ، فقال له الشيخ : ارحل من المنزل واترك كل شي في المنزل ، لان زوجتك كانت تشتري بمال الجن .

................................


كانت هناك بنت شابه جميلة جداً وأنا اشهد بجمالها لأنني رايتها ، المهم البنت هذه متزوجة بجني ، في البداية كانت تظنها لعبه فكانت تطلب أشياء مثلاً أقلام جديدة ودفاتر وتجدها بلمح البصر بحقيبتها ، و تطور الأمر حيث كانت عندما تذهب بطريق المدرسة يشاهدها الناس ومعها رجل يلبس عمامة وملابس سودانية ، وعند يتم سؤالها عن الرجل تنفي ذلك ، و كانت تجد عند فسحه الفطور كل ما لذ وطاب من المأكولات .

لديها هاتف لا يوجد مثله بالسودان ، وملابس ذات ماركات عالمية وعطور ليس لرائحتها مثيل ،  و لكن لكل شي عواقب ، فالبنت هذه دائماً بيدها أنبوب نقل السوائل وتنتابها حالات صرع دائماً ، الجني عشقها ويلبي كل طلباتها و لكن ذلك يدمرها ، نحن كشباب حي واحد نخاف من تلك الفتاة ، صحيح أنها جميلة ، و لكن مستحيلة فلا احد يستطع أن ينافس الجن في عشقه لها .

 


تاريخ النشر : 2016-08-08

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر