الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

رحلة بحرية مرعبة

بقلم : علي فنير - ليبيا
للتواصل : [email protected]

أستغرقت الرحلة 3 أيام كاملة في جو عاصف وأمواج عاتية


سنة 1995 وفي شهر ديسمبر قررت ان أسافر إلى طنجة بالمغرب عن طريق البحر في سفينة يونانية فخمة مستأجرة من قبل شركة النقل البحري الليبية.

 أستغرقت الرحلة 3 أيام كاملة في جو عاصف وأمواج عاتية ,وخاصة بعد دخول السفينة الي المحيط الأطلسي ولكن جو العواصف والرحلات البحرية في الشتاء كان يسحرني وأعشقه.

 وكنت في كابينة تقع في آخر الممر وحدي , استمتعت بالرحلة ولكن ما حدث في آخر يوم منها أفسد علي رحلتي وسعادتي بها .

 ففي الليلة الاخيرة من الرحلة كنت في الكابينة أغني أغنية احبها ,وعندما ختمت الأغنية بآخر كلمة سمعت صوتا غريبا لشخص آخر ,ورائي تماما يردد معي نفس الكلمة!

 تجمد الدم في عروقي .والتفت لمصدر الصوت لم اجد احدا ,ثم بدأ المصباح المعلق في سقف الكابينة بالتذبذب الى أن انطفأ تماما ،وغرقت الكابينة في ظلام دامس,
 صوت الرياح والأمواج العاتية زاد المشهد رعبا.

 تلمست طريقي الى باب الكابينة وأنطلقت مبتعدا عنها تلك الليلة لم أنم في المقصورة, وضللت حتى الصباح ساهرا ,وصلت السفينة في صباح اليوم التالي ونزلت منها وأنا احمل ذكرى حادثة مخيفة لازالت عالقة بذهني حتى الآن .

 لم أسافر عبر البحر بعد ذلك وأقتصر سفري على الطيران فقط, ليس خوفا ولكن ما كان يسحرني في السابق لم يعد كذلك .


تاريخ النشر : 2016-08-09

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر