الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

الموت الرحيم

بقلم : ToOoTa – السعودية

الموت الرحيم
أنا فقط و بكل بساطة أموت كل يوم ..

لحظات انعدام الأمان ..

لحظات الخوف ..

مجرد كتابة أسمائها يجعلها أقل رعباً ولكنها مرعبة بشكل كبير .الفزع شعور مؤلم ، ارتعاش الأيدي و نبضات القلب المتسارعة كلها أحاسيس مقرفة ,أحاسيس حقيرة أسوء من الموت نفسه في حين تشعر أنه ليس عليك الخوف من الموت ..

تسأل نفسك ..هل سيكون بطريقة بشعة ؟

احتمال كبير بأن أموت مقتولة رغم أني لم أفعل شيئاً يستحق أن تكون خطة موتي بشعة الا أن وساوس قتلي لا تغادر مخيلتي .. ليست فوبيا من الموت ، وليس خوفاً من المجهول ..هو مجرد شعور بأن شخصاً بمجرد موتي سيرتاح نفسياً و لن يتوقف عن مطاردتي حتى يقتلني ..

لم أتساءل يوماً أي طريقة موت أستحقها و لكني لم أرَ نفسي أموت بسلام في أي لحظة من اللحظات. كل كوابيسي تصورني أموت محروقة أو مقتولة بطريقة مرعبة لطالما مرت علي الأيام التي أشعر فيها أنني لن أعيش طويلاً وأحيانا أفكر بطريقة لحفر الأرض أو لارتداء درع واقي من الرصاص..

كان يؤرقني اطمئنان الجميع من حولي ، يشعرني أن علي أن أحذرهم من جريمة قادمة و يجعلني انا المسؤولة الوحيدة عن اي شيء كوني كنت أعلم بهذا مسبقاً .

رغم كل شكوكي  ولكني متيقنة أنها مجرد أوهام مجرد أفكار لم تبنى لها قواعد على الواقع ولكنها في الحقيقة أوهام بدأت تغير تفاصيل حياتي ,تؤرقني , تؤذيني..

أنا فقط وبكل بساطة أموت كل يوم ..

 

___________

(عندما أقتل كنت أعلم أن هذا سيحدث )

هكذا كتبت في أحدى دفاتري ، مجرد شكوكي أنني سأقتل جعلني أخبر الجميع بأنني أعلم مسبقاً عن تلك المؤامرة ..أو ربما أردت أن أخفف عن نفسي الخوف ..

كثيراً ماكنت أتساءل لم لا يحق لي الاطمئنان ؟ لمَ لمْ أعش لحظة من الأمان ؟.. أردت لو لمرة واحدة أن أجرب النوم بسلام ، كنت أمضي ليال من البكاء ، و أطلب من الله أن يحميني ، مجرد شعوري بأنني لست قادرة على حماية نفسي يجعلني أحتقر ضعفي, أحتقر مكانتي, أحتقر مشاعري ,أحتقر كل شيء يتعلق بي .

تلك الكوابيس التي لا تفارقني ، ذلك الشخص الذي يقتلني كل ليلة لم يتوقف قط عن قتلي ، أتعبني كثرة الموت ، وتكرار الجريمة ، والمشاهد الدموية ..

 

_________

( شكراً لك )

أتذكر تلك اللحظة التي ذهبت فيها إلى المستشفى برفقة والدي حين أخبرنا الطبيب بأنني أعاني من ضعف في عضلة القلب ، و أنه لا علاج لمثل هذا المرض ، سوى التماسك..

وعدم تلقي الأخبار السيئة المفاجئة لم يكن طبيباً متمرساً أو على الأقل إنسان؛  فقد قال لوالدي بكل وقاحة أن من يعانون من أمراض القلب في سن مبكرة يموتون بسرعة.. كنت سعيدة , لم أكن متفاجئة ، شعرت بالاطمئنان و كأنني وجدت في حياتي موت رحيم ، سأموت على فراشي كالأميرات ، لن أُطعن و لن أُرمى بالرصاص ,لن أُحرق و لن أُشنق . كنت سعيدة وكأنه خبر مفرح ، كنت مدينة لذلك الطبيب الوقح ، شكراً لك : قلتها قبل أن أغادر .

 

____________

(وداعاً أيها الخوف) ..

ودعت الخوف, ودعت الجريمة التي أُقتل فيها كل ليلة ، ودعت القهر والألم  و محوت كل توقعاتي الخاطئة و خطة موتي البشعة أعدت ترتيبها ، مستعدة أيها الموت تعال و واجهني فأنت رحيم مقارنة بمخاوفي ، أنت لذيذ مقارنة بمر كوابيسي ، بل أنت أمنية لطيفة وبعدك حياة هانئة كحياة الملائكة ، أشرقت شمس جديدة ,كل شيء كان واضحاً لأول مرة منذ ثلاث سنوات أطل من نافذة غرفتي.. كان الهواء نقي و الحياة تبدو بسيطة وهادئة ، فيها الكثير من الحب والتفاؤل ، لأول مرة أعشق تفاصيل الحياة ..

حزنت قليلاً ، شعرت بخيوط النهاية بدئت تشدني إليها ، اكتئاب بسيط مع ذلك الشعور بالرضا التام ، أغمضت عيني و أنا أتذكر تفاصيل الأشياء ، واجهت نفسي بمخاوفي ، لم علي أن أعطي الموت حجم أكبر من حجمه ؟ لم علي أن أفكر به طوال الوقت ؟.. إنه شيء بسيط, ألم لا يتعدى يوم واحد فلن أعيشه كل يوم و أقاسيه طوال الوقت.. لم وليته كل الاهتمام ؟ .. كل كوابيسي كانت تعكس مخاوفي

أياً كانت طريقة موتي ومهما كانت بشعة ، أنا سأموت مرة واحدة فقط ، سأموت في يوم واحد فقط ، لن أقاسي وقت طويل بل إن ألم الخوف الذي زرعته في نفسي قد يكون أشد ألماً وأطول وقت من الموت نفسه ..

 

___________

(تجاهل) ..

لا أنكر أن الكوابيس لازالت تزورني كل ليلة ، لا أنكر أنني أقتل في كل ليلة ، و لكني تجاهلت هذه الكوابيس فأنا مريضة بمرض لن يجعلني أعيش طويلاً حتى يقتلني شخص ما ..

أنهيت المرحلة الثانوية بعد عناء طويل من سنة من الكوابيس و لأن معدلي كان منخفض جراء حالتي الصحية والنفسية فلم أجد جامعة مرموقة تقبلني ، في الحقيقة لم يؤثر هذا علي كثيراً فأنا لست طموحة من جهة الدراسة فأعظم أهدافي أن أعيش في سلام وأموت بسلام أيضاً .

 

___________

(^_^) ..

سأعيش حياة جميلة ، سأفرح كل يوم ، لن أعيش الرعب أكثر من هذا ، لن أخاف من الموت ، سأواجهه و سيتفاجأ بي كم أنا قويه وصبورة ، أي شعور حاول أسقاطي يوم ما سأهزمه اليوم ، سأتغلب على مخاوفي وسأكسر ذلك الحاجز بيني وبين الحياة . وعندما يأتي الموت إلي سأكون هادئة ، سأتقبله وسأرحب به  و أسلمه هذه الأمانة وهي على خير ما يرام . لأنني شجاعة ولن تتغلب علي الأوهام ولن تعذبني الأكاذيب ، ولن أضيع بين خيالات لا صحة لها ، ففي النهاية من له مصلحة بقتل شابه عادية ؟! .

 

___________

هذه كانت مجرد ذكريات جمعتها من مفكرة الهاتف ..

 

ها أنا أعيش الواقع خائفة ووحيدة في قبو مظلم ، بكيت و بكيت, تمنيت أن أستيقظ ويكون كابوساً كبقية كوابيسي ، تمنيت أن أرى الشمس من جديد ، أن أستيقظ ككل مرة .مرت أمام عيني حياتي الماضية ، لقد كنت أقف ثم لا ألبث أن أقع من جديد حتى تحطمت من كثرة الوقوع . ها أنا ضعيفة كما لم أضعف من قبل ، حزينة كما لم أحزن من قبل ، خائفة كما لم أخف من قبل ، حبيسة منتظرة قرار قتلي من والدي منتظرة حكم إعدامي  بسبب صورة انتشرت عبر الأنترنت حكم علي بالموت ، لتظل الصورة بلا هوية ، ليظل الشكل بلا روح ، لتظل الصورة وأرحل أنا ,لتدفن مشاعري وذكرياتي ، لتحرق بقايا جسدي و لأُلعن بعد موتي .استلقيت على الأرض الاسمنتية في ذلك القبو المظلم .

غريب كل هذه السنوات من الكوابيس كانت تحذرني من هذا اليوم الذي يفوقها رعباً و يقهرها ألماً ، لم ينبض قلبي بهذه السرعة من قبل. كنت أرتجف كالقطة الغارقة بين المطر ، أهتز الهاتف في جيبي.. انتفضت خائفة ، لا أنكر انني شعرت ببعض الأمان ، لم يكن في الهاتف سوى الفيس بوك فقط حتى أنه لا يوجد به شريحة اتصالات..

قررت أن اجري مكالمة طوارئ قبل مجيء والدي الذي حبسني منتظراً الوقت كي يقتلني .بدأت أسمع صوت الأمن من سماعة الهاتف ..ترددتُ هل أتكلم ؟ و في أثناء تفكيري قفل الخط .

بدأت أتذكر كل تلك الكوابيس فزادتني رعباً على رعبي. كنت في الماضي أقول بأنني سأتقبل الموت وسأرحب به, كنت أقول أن الموت ليس سوى ألم واحد و مرة واحدة, كنت أقول بأنني سأعيش حياة كحياة الملائكة و أن الموت لن يكون نهايتي, كنت أقول بأنني أقوى من أي شيء في العالم و أنني سأحب الموت و لن أخافه .

تباً لكم يا من سببتم لي هذا الرعب ، سحقاً لكم يا من ألقيتم بي إلى الموت ..

لن اسامح أي شخص شارك بهذه الجريمة ,سأقابلكم يوم لا ينفع نفس مال ولا بنون , يوم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فيجازيكم أشد الجزاء ويعذبكم أقسى العذاب ..

 

ها أنا قبل مجيء والدي نشرت أوراق من مفكرتي ..

لقد عشت حياة حافلة أنا لست نادمة ، قد يأتي و يزهق الباقي من روحي ، و إن لم يفعل فالذكريات كفيلة بذلك .

لا أعلم لم أخترت هذا الموقع لأنشر فيه قصتي ! ..

ربما لأنه يتعلق بقصتي بشكل ما ..

أو أنه يذكرني بشخص أحببته بشدة ..

 

تولين عبدالله ١٨ سنة


تاريخ النشر : 2016-08-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : غريبة الاطوار
أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
send
نجلاء عزت الأم لولو - مصر
حمزة لحسيني - Hamza Lahssini - المملكة المغربية
Marwa Elhousein - egypt
Nana Hlal - سوريا
الملك - لبنان
إنسان عادي - سورية
نجلاء عزت الأم لولو
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (35)
2017-04-10 16:41:32
151807
35 -
رسالة الى صاحب القصة
قصة رائعة جدا
لكنني اشك في امرما,اما ان تكوني كاتبة ماهرة او ان هذه قصة واقعية,مشاعر الخوف,الفزع,اسلوب التعبير بدون اي انجراف عن مسار المشاعر الكئيبة تدل على كلام صادر من القلب وبالضبط من اعماقه,ذلك قد احزنني حقا
2016-10-07 05:44:07
122167
34 -
мємσяу
TwT...
2016-09-24 11:42:44
119826
33 -
rana
ولكن بحق الله قولي ماا الذي دفعك لتكتبي مثل هذه القصة؟
حقا من اغرب ما قرات
ولكن لا تفهمي ما ساقوله غلط
االموت بيدد الله وحده وهو فقط الذي يعلم كيف ومتى سسنموت
2016-08-20 19:21:54
112164
32 -
سعود الشهري
"تمنيت أن أستيقظ ويكون كابوساً كبقية كوابيسي"

هذه العبارة دائماً ما تتملك عقولنا للهروب من أي مشكلة تواجهنا .. نحن نكره المواجهة لذلك وفي نقطة ضعف تغلبنا نتمنى ان ما نمر به هو مجرد كابوس عابر, حين نستيقظ لن نرى له أثر

بشكل عام ما قرأته اقرب لمذكرات شخص .. عن كونه قصة , حقيقتاً لا اعلم ان كانت بواقع الأمر قصة حقيقية مغلفه بغلاف الأدب القصصصي!

بشكل عام فكرة الموت تؤرق الكثير من الناس .. منهم من يتملكه رعب يودي به للهوس ليدمر حياته , والبعض الآخر قد يصاب بالجنون وفي كلتا الحالتين يكون الموت فيها أهون من التفكير به
##########
"و لكني تجاهلت هذه الكوابيس فأنا مريضة بمرض لن يجعلني أعيش طويلاً حتى يقتلني شخص ما"

شعرت بأن العبارة السابقة بها أمل كبير, وبقدر هذا الأمل هناك يأس!
فبحق, الموت لا يكون مخيف بحد ذاته لأنه مبغوض لا مفر منه ولكن التفكير بطريقة الموت هو المخيف حقاً .. بل انه في في بعض الاحيان يكون التفكير كثيراً بطريقة الموت المقدرة لنا يجعل البعض يقكر بالإنتحار ليقطع حبل الأفكار المرهق الذي يسيطر على حياته
ويضع حداً له بأن ينهي حياته بالطريقة الأسهل (في وجهة نظره)

* القصة جميلة جداً تحكي باختصار ما يدور في خلد اغلب الناس .. الا وهو الموت :)
2016-08-20 00:32:08
112026
31 -
fahd
هالقصه اقرب للواقع من الخيال .. لكن رائعه و اسلوب مشوق في الكتابه..ಠ_ಠ.
2016-08-17 14:43:30
111598
30 -
عز
رائعة جدا
2016-08-15 02:04:39
111053
29 -
عابـ الزمان ـر
قصة رائعة اعجبتني وبشدة..
الخوف ليس من الموت الخوف مما بعد الموت ..
2016-08-14 13:58:08
110992
28 -
moda
صرحة لم افهمها كن اسلوبك جيد
2016-08-14 12:34:55
110982
27 -
يوسف
السلام عليكي ورحمة الله وبراكته

اهلا بكي وسهلا

يا تولين

قصة رائعة جدا

الحياة والموت بيد الله وحده

واعلم ان قبلكي من البشر الكثيرون ماتو جميعهم وان الانبياء والرسل عليهم السلام وحدهم الذين يُبَشروا بعد وفاتهم

الموت حقيقة مرة لكل انسان في العالم ايان كان

الكافر المؤمن المسلم الفاجر القائد الرئيس الامين الصادق الطيب الشرير الصحيح المريض المعاق المعافي المسالم المفترس المحب

كلهم سيذوقون الموت لا محالة ويشربون من كأس الموت فيموتون

انكي تفكرين بهذا الموت ليس من سبب الكوابيس بل كنت تشعرين بان ملك الموت سياتي لقبض روحكي

لا تقلقي الله معكي وهو الوحيد الذي يعطي كيفية موتكي

الله بيديه الحياة والموت

وان اي انسان يفكر بالموت هو يفكر بملك الموت وشعوره باقتراب موته وان ملك الموت سيقبض روحه

انا مثلكي كنت اشعر بالحزن وكنت افكر ان الموت سياتي الي وانني ساقتل اواموت بموتة طبيعية

لكن كل كوابسيكي عن الموت كانت من الشيطان

لان كل انواع الكوابيس من الشيطان

لكن هذا الموقع اسمه كابوس لان الكابوس مرعب ومخيف ويتعلق هذا الموقع واسمه مناسب لكن الاحرى ان يسمى بقصر الرعب والخوف افضل من الكابوس

وان اباكي لم يحبسكي لكي يقتلكي كما تدعين بل حبسكي كي يحضر لكي مفاجئة سارة

علم الغيب عند الله وحده فقط لا غير وما اقوله هي مجرد توقعات فقط لا غير

ان الله رحيم ودود بعباده

ولا يميت عبدا من عباده الا بالحق

وان نعيم المؤمنين والمسلمين في الجنان ودخولهم السموات العلى كانت سببها هي اعمالهم الصالحة وعبادتهم لله تعالى وصلاتهم وقرائتهم للقران وايمانهم بالملائكة والانبياء والرسل عليهم الصلوات والسلامات جميعا

كما ان تفكيركي بان شخصا سيقتلكي كان من وسوسة الشيطان لكي فحسب لانكي تفكرين بامور ليست موجودة وكلها من وساوس الشيطان

وانه عندما اخبر الطبيب بان من يصابون بمرض في القلب بسن مبكرة فهذا صحيح طبيا لان من لهم امراض بالقلب وهم بسن مبكرة فهم لا يستطيعو العيش طويلا بما قد يسببه مرض القلب باعراض وهي فقدان الشهيةوالبقاء منعزلا وحيدا والبقاء بالفراش وان علاجه يكونان بحالتين بالطب العادي وهو العلاج بالادوية وما شابه ذلك والطب المتطور وهو استشارة اطباء محترفين يتقنون الطب باحتراف لمعالجة مرض القلب بتوجيهاتهم الخاصة مما اكسبو من مهارات وخبرات سنين طويلة

واخيرا وليس اخرا

ان كل افكاركي عن الموت ليست لها اساس من الصحة وان مماتكي وحياتكي عند الله وحده

وعليكي الابتعاد عن كيف ستموتين لانكي لا شان لكي بهذا فالموت لا يعلمه احد كيف يكون حاله عندما يموت الا الله فالحياة والموت عند الله وحده فقط لا غير

واسف لو قلت كلمات سيئة

والى اللقاء

والسلام عليكي ورحمة الله وبراكته
2016-08-14 11:05:29
110973
26 -
علياء سورية
القصة جميلة جدا
لقد ابكتني وألمتني كثيرا
ليتها ليست حقيقية واتمنى ان تكون نسج خيال فقط
نعم الأن وفي كل وقت نسبة كبيرة من الناس جعلو النت لتهديد البنات واستغلالهم ومن لم تنساق ياويلاه من قلوب عديمة الرحمة
أرفع قبعتي واصفق فقط لمن صان الناس كما يصون نفسه
تسلم الايادي
تحياتي
2016-08-14 10:20:06
110966
25 -
amr montasser
غريبة
2016-08-13 16:58:04
110804
24 -
عَ ـآشّـقَة فُلَسًــــــــــطٌيّنٌ
رآئعة جدآ
أعجبتني كثيرآ سلمت يداك حقآ طريقة سردك للقصة جميلة ^^
2016-08-13 15:05:17
110787
23 -
وسام
القصه جميله جدا
طريقه السرد جميله جدا
2016-08-13 14:53:30
110783
22 -
إلينا
اخر اسطر جعلتني اشك هل من المعقول هذا يحدث معك او مع احد من معارفك وانت اضفت اليه بهاراتك فقط ليبدو من ادب الرعب والعام على العموم قصة رائعة جدا اسلوب مميز واقعية تجعلنا نفكر في ان الرعب ليس من الاشباح والامور الماورائية فقط بل هناك ما هو اشد منها رعبا بكثير في الحياة الواقعة الموت الفضيحة عقل الانسان الذي لا يرحم وحتى الخوف نفسه اتمنى المزيد منك (: (^_^)
2016-08-13 14:37:05
110780
21 -
مصطفي جمال
ميرنا اذا اردتي التحدث معي في اي وقت ستجدينني في المقهي كل يوم في منتصف الليل او الساعة ال6 طبعا هذا في ما تبقى من الاجازة الصيفية
2016-08-13 09:59:42
110743
20 -
4roro4
مصطفى جمال
بسبب كونان
يبدو أن صفحتنا الجديدة ستكون افضل بكثير من القديمة
ﻻن عمري 14 سنة وتابع كونان منذ الخامسة
2016-08-13 09:26:18
110736
19 -
مصطفي جمال
ميرنا مصدومة بسبب لجملة التي قلتها

ام لان القصة اعدبتني

بالمناسبة انا ايضا اشاهد كونان لم افوت حلقة واحدة له
2016-08-13 05:43:12
110713
18 -
سيف الله
قصتك رائعة جدا فكرة و أسلوبا سلمت يداك .
2016-08-13 04:40:27
110696
17 -
4roro4
جميلة جدا جدا
ربما هذا ما يسمى بالرعب النفسي
احسنت
بالمناسبة أحب اسم تولين
مصطفى جمال
أشعر بالصدمة بشكل فظيع
فأنا من متابعي كونان
ومن عشاق اكاي شويتشي
وأرى أن صدام الأحمر والأسود كانت من أفضل السلاسل في كونان
2016-08-12 16:29:05
110631
16 -
عاشقة الرعب
غلطة
احسنت لا احسنتي ههه
2016-08-12 14:12:47
110616
15 -
عاشقة الرعب للكاتبة
اعجبتني حقا
طريقة السرد الاسلوب التعبير والفكرة
وكل شيئ اعجبني
احسنتي يا اختي ^_^
2016-08-12 13:47:23
110612
14 -
هبــــــــــة
أسلوب جـد رائع و درجة من الغموض تجعلني اكمل القصة الى النهايـة

احسنت عزيزتي اتوقع لك مستقبلا زاهــرا و مليئا بالانجازات

تحياتي لك و بانتظار جديدك :)
2016-08-12 13:47:23
110608
13 -
كينغ
مقال جمييييييييييل
2016-08-12 11:42:24
110591
12 -
لا اهتم
حبيبتي هذا اسلوب ممتاز و يلعب على اوتار العقل ليعطي النتيجة النهائية او المغزى *-*
اتعلمين ؟ بشكل او بآخر نسيت اني في ادب الرعب و العام و ظننت اني في تجارب من واقع الحياة :') ارتجفت خوفا حينها لاني ظننت ان الفتاة المسكينة سيقتلها والدها o:
هههه على كلٍّ ... من اروع ما قرأت :) الى الأمام
2016-08-12 08:18:06
110559
11 -
غريبة الاطوار - مشرفة -
رائعة جداً
2016-08-12 05:23:32
110541
10 -
Roxana
كلماتك بديعة جدا..شعرت وكأني في داخل القصة،لا داعي لأن اطيل الحديث لقد ابدعتي ببساطة... على الرغم من انني احب الخيال لكن في بعض الأحيان لا يوجد شيء اجمل من الواقع
2016-08-12 05:23:32
110533
9 -
كاتمه‏ ‏الاحزان
اتفالي‏ ‏بلخير‏ ‏وسيكون‏ ‏غدآاجمل‏ ‏باذن‏ ‏الله
2016-08-11 21:04:14
110515
8 -
زهرة الاقحوان
اتسائل هل يمكن اجراء مكالمة طوارئ دون شريحه و لماذا يتركها والدها مع هاتف من الاساس
صراحه كنت متحمسه لموت دموي اكثر , كانت ستكون نهايه مرعبه بحق

+ اتمنى توضيح اخر ثلاثة اسطر

عدا ذلك فكرة القصه رائعه و الاسلوب جميل و بأنتظار المزيد
تحياتي
2016-08-11 21:04:14
110513
7 -
عزف الحنآيآ
تولْين
وأنا اقرأ قصتك تأثرتُ كثيراً ..
أشعر بأنها قصة واقعية وليست خيالية ..
لديكِ اسلوب جميل جداً وقدرة كبيرة على ايصال الفكرة ..
موفقة دائماً عزيزتي .. دمتي بخـير ^^
2016-08-11 17:57:44
110483
6 -
اسيره بين عالمين
شعرت بانني انتمي للقصة او القصة تنتمي الي
انها رائعه فهمتها بكل تفاصيلها..
2016-08-11 17:50:32
110482
5 -
GREEN
القصة جد رائعة والتعليق ألأول كان تشجيع مني لشخصية القصة الخيالية فقط تقبلي مروري وفائق احترامي
2016-08-11 17:50:32
110481
4 -
GREEN
الأخت تولين ،ياهالة النور حول القمر ،أوتعرفين هذا معنى اسمك،《الموت》من ذا الذى لا يتسائل عنه ،كيف يكون هل هو مؤلم أم لا ،هل ستخرج الروح بيسر أم بعسر ،أيتها الأخت هناك من قال :أن الموت هو المستوى العظيم بين البشر ،كلنا سنموت يوما،ولكن العلامة الفارقة هي ؛أن الذي بتمام صحته تحدثه نفسه :لا تخف عشت اليوم إذا ستعيش غدا وأما الذى به مرض سواء روحي أوجسمي يرى العالم بنظرة سوداوية ويرى أن أبواب الحياة الكريمة كلها مطمورة بالطمي وبذلك لا يرى أي بصيص أمل،ولكن كوني علي ثقة أن الله لن ينساكي فقط تذكرى قوله تعالي (وما كان ربك نسيا)،يجب أن تكون لكي إرادة قوية حتى تعيشي وتستمري في أداء دوركي في هذه الحياه الله لم يخلقنا عبثا كل له راجعون ولكنه جعلنا خلفاء في الأرض لنعمر ،وهذا التعمير لا يتحقق إلا بالروح القوية ،وأقول لكي حلمك بالموت وكيف ستموتين بطريقة بشيعة هي فقط أضغاث أحلام ،لا تكثرتي لها،وأما مرضكي لاتفكري به كثيرا فقط عيشي اليوم وأعلمي أنكي لربما يشاء الله أن تعيشي غدا واليوم الذى يليه وهكذا توالي ،أوتعرفين عندما قرأت الاسطر الأخيرة شعرت بأن لكي شئ يغذيكي بالبهجه لم أعرف ماهو بالضبط ولكن هوشئ جيد ،وأما أباكي لا تقسي عليه ﻷنه لربما قال قولته التي ألمتكي فقط تخفيفا لحرقته عليكي فهكذا هم الأباء عادة لا يفصحون عن مشاعرهم فيظهرون وكأنهم جليد غير قابل للذوبان،أحب أن أبشركي لذيكي قدرة كتابية هائلة تابعي علي هذا الأمر واصقليه فلربما كنتي ذات شئ بالمستقبل ،تحياتي لكي وثقي أني سأدعو لكي في صلاتي أن يهون الله عليكي أمين أمين أمين
2016-08-11 17:37:48
110479
3 -
مصطفي جمال
اسلوبك رائع و قصة اكثر من رائعة الخوف من الموت اسوء من الموت نفسه
لكن لم افهم لماذا سيقتلها و من غير المنطقي ان لا يكون في هاتفها شريحة الاتصالات كانك تقول انها يجب ان تموت و فقط المهم اعجبتني النهاية حيث ربطها و كانك تقول انك اريلتها للموقع اعطبتها واقعية

قصة سوداوية جميلة
2016-08-11 17:17:57
110473
2 -
علاء
قصتك رائعة من حيث السرد
ولقد اندمجت مع قصتك
..واعجبتني..
لكن
لم افهم النهاية...
تحياتي..
2016-08-11 17:05:23
110468
1 -
شيطانه منتصف الليل
والآن قبل قليل قلت. أفضل ان تكون في أدب الرعب والعام. وبالرغم انها هنا ولكن. ايضا لم افهم شيء
move
1
close