الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : ألغاز تاريخية

الأطفال الذين تبخروا !! .. قضية عائلة سودر المحيرة

بقلم : Noha Boky - مصر

الأطفال الذين تبخروا !! .. قضية عائلة سودر المحيرة

لعلها واحدة من أكبر الغاز القرن العشرين ..

ما أكثر الأحداث الغامضة والمبهمة التي حصلت في هذا العالم سابقا ومازالت تحصل حتى الآن . قصص كثيرة أعييت الباحثين والمحققين في إيجاد تفسير مقنع لأحداثها وملابساتها حتى بعد مرور الكثير والكثير من السنوات ,, فتحولت إلى لغز يصعب حله وللأسف سيبقى لغز غامض إلى يوم الفصل .

من القصص الغامضة والمثيرة للفضول والحيرة هي قصة عائله سودر .. وهي عائلة مكونة من الأب ويدعى جورج سودر وزوجته جيني وأبنائهم العشرة .

حصلت أحداث هذه القصة في أربعينيات القرن المنصرم , تحديداً في فايتيفيل وهي مدينه صغيره تقع في ولاية فيرجينيا الغربية . كل شيء بدأ في ليله رأس السنة عام 1945 , عندما أقامت العائلة حفل صغير للاحتفال برأس السنة مع أصدقائهم المقربين , وبعد نهاية الحفل ومغادرة المدعوين بقي فقط في المنزل عائله سودر وأبنائهم التسعة , لأن ابنهم البكر كان يؤدي الخدمة العسكرية .

الأطفال الذين تبخروا !! .. قضية عائلة سودر المحيرة
كانت العائلة تستعد للنوم عندما تلقت اتصالا غامضا ..

وفي تمام الساعة 12:30 بعد منتصف الليل تلقت العائلة اتصال هاتفي , فأجابت الزوجة جيني , وكان المتصل ذو صوت أنثوي غير مألوف بالنسبة لجيني , وقد سألت المتصلة عن اسم شخص معين , لكن جيني لم تكن تعرف صاحب الاسم فأعتذرت لها قائلة أن الرقم غير صحيح , وقبل أن تضع سماعة الهاتف سمعت صوت كؤوس وضحكات عالية والمتصلة تضحك بصوت عالي فأعتقدت أنهم في حفلة وأغلقت السماعة .

عائلة سودر خلدت إلى النوم , لكن عند الساعة الواحدة بعد منتصف الليل استيقظت الزوجة جيني على صوت ارتطام شيء بسقف المنزل , وسمعته يتدحرج , ولم يحدث شيء بعدها وساد الصمت , فعادت جيني للنوم .

بعد ذلك بنصف ساعة , أي حوالي الساعة 01:30 بعد منتصف الليل أستيقظ الزوجان على رائحة دخان وحريق مفاجئ شب في أنحاء المنزل , فقفز جورج من سريره مسرعا وذهب لإحضار أطفاله لكي يخرجهم من المنزل , وأستطاع بالفعل أن يخرج أربعة أطفال بالوقت المناسب قبل أن يحدث لهم أي مكروه , وحاول الدخول مرة أخرى لمساعدة الخمس المتبقين , فكسر نافذة المنزل لأن الحريق كان قد وصل إلى الباب الأمامي , فأصيب في ذراعه من اثر تناثر شظايا الزجاج , ونجح في الدخول , لكن الرؤية كانت صعبه جدا في داخل المنزل بسبب كثافة الدخان وألسنة اللهب التي اجتاحت جميع الغرف , فعاد جورج إلى خارج المنزل خالي الوفاض بعدما فشل في الوصول إلى أطفاله الخمس الباقيين , وبهذا فأن الذين نجوا من الحريق المفاجئ هم فقط جورج وزوجته وابنهم جون 23 عام , والابنة ماريون 17 عام , وأبنهم جورج جونيور 16 عام , والابنة سيليفيا 2 عام والتي كانت مع أمها , أما من بقوا داخل المنزل المحترق فهم كل من الابن موريس 14 عام , والابنة مارثا 12 عام , والابن لويس 10 أعوام , والابنة جيني جونيور 8 أعوام , والابنة بيتي 5 أعوام .. والذين ظلوا محتجزين في غرف نومهم بالطابق العلوي لأن ألسنة النيران كانت قد التهمت السلم المؤدي إلى غرفهم.

الأطفال الذين تبخروا !! .. قضية عائلة سودر المحيرة
ابتلعت النار المنزل خلال 45 دقيقة فقط .. ويظهر إلى اليمين الموقع الذي كان ينتصب عليه المنزل

وخطر على بال الأب وهو يفكر في حل لإنقاذ أطفاله ذلك السلم المتحرك الذي يقبع دائماً خارج المنزل ولكنه تفاجئ عندما لم يجده ! , وخطر على باله أيضًا أن يقود شاحنة نقل الفحم التي يعمل عليها ويوقفها تحت نافذة غرف أبناءه , ولكن الشاحنة خذلته عندما لم يعمل محركها لسبب غامض , مع أنه كان يقودها قبل بضعة ساعات وكانت تعمل على خير ما يرام . وكانت لديه شاحنة ثانية , فحاول تشغيلها , لكنها لم تعمل هي أيضا.

وأصبح الزوجان يصيحان ويستنجدان حتى بحت أصواتهم وهب بعض الجيران للمساعدة , وحاول البعض منهم الاتصال بإدارة الإطفاء , لكنهم واجهوا صعوبة , كانت خطوط الهاتف مقطوعة , وبعد محاولات عديدة فاشلة تمكن أحدهم من الاتصال وإبلاغ المطافي , لكن بسبب برودة الجو وقلة عدد الرجال في وحدة الإطفاء – بسبب الحرب – وكذلك بعد إدارة المطافي عن مكان الحادث فأن سيارة الإطفاء لم تصل إلا عند الثامنة صباحاً , أي بعد أن أصبح المنزل كومة رماد!.

بعد توقف الحريق تولت السلطات مهمة البحث عن جثث الأطفال الخمسة , ولكن لم يبق لهم أي اثر ! ..

أين ذهبت جثثهم ؟ هل تبخروا أم استطاعوا النجاة ؟ .. كان هذا هو السؤال الذي يدور في رؤوس الجميع .

وعلى الرغم من عدم وجود جثث فقد أعلنت السلطات وفاة الخمس أطفال لأقفال المحضر مع أن والدتهم ظلت تصر على أنهم مازالوا على قيد الحياة , ولكن لم يكن بيدها حيلة فقد اقفل المحضر.

الأطفال الذين تبخروا !! .. قضية عائلة سودر المحيرة
فقدت العائلة 5 من أطفالها .. من اليسار إلى اليمين : موريس - مارثا - لويس - جيني جينيور - بيتي

وبسؤالها لأحد أفراد المطافي قال لها إن العظام تبقى حتى بعد تعرضها للنار لمدة ساعتين ولا تتحول لرماد , أما في حالة الحريق الذي ضرب منزل إلى سودر فهو لم يستمر سوى لخمسة وأربعون دقيقة , أي أن السلطات كانت يجب أن تجد جثث الأطفال كاملة ومحترقة . وللتأكد من هذا الكلام قامت جيني بجلب هياكل طيور وحيوانات نافقة وأشعلت فيها النيران , وبالفعل بقيت الهياكل محترقة من دون أن تتحول لرماد لمدة ساعتين كاملتين ! .. لماذا إذن اختفت جثث الأطفال .. لو كانوا قد احترقوا فعلا لكان من المفروض أن تبقى جثثهم المحترقة ولا تتحول إلى رماد .

حير هذا الأمر جيني , وتذكرت أن بعض أثاث المنزل الخشبي ظل قابعا في مكانه بعد الحريق رغم تعرضه لبعض التهشيم , فكيف نجا الخشب وتبخر اللحم والعظم !! .

وبرغم محاولة الزوجين الحثيثة لفتح ملف القضية من جديد لكن جميع تلك المحاولات باءت بالفشل  .

النتائج المحيرة للتحقيقات

أسفرت التحقيقات التي قامت بها الشرطة عن نتائج مذهلة وغريبة للغاية .. منها أن خطوط الهاتف قطعت عن عمد بأداة حادة ,, كما رأى احد الشهود رجل غريب يقف قرب مكان الحريق وفي يده كتلة معدنية تبين فيما بعد أنها قطعة من محرك سيارة جورج وهذا يفسر عدم قدرة جورج على تشغيل السيارة.

الأطفال الذين تبخروا !! .. قضية عائلة سودر المحيرة
حفر أساسات المنزل خلال التحقيقات ..

وعند زيارة الشرطة للمنزل مرة أخرى بعد الحريق وجدوا قطعة مطاط قاسية تشبه الكرة الصغيرة ملقاة في ساحة المنزل تبين لاحقا إنها كانت تحوي آثار مادة متفجرة , فرجحت جيني أن تكون قنبلة , وأنها ألقيت على المنزل , وأن الصوت الذي سمعته قبل نشوب الحريق بنصف ساعة كان صوت هذه القنبلة وهي ترمى وتتدحرج فوق سقف المنزل .. ومما يدعم هذا الكلام هو أن أحد الشهود , وهو سائق حافلة , قال بأنه بينما كان يمر بحافلته قرب المنزل قرابة الساعة الواحدة بعد منتصف الليلة شاهد مجموعة من الأشخاص وهم يرمون شيئا يشبه كرة نارية على المنزل . لكن الشرطة لم تأخذ بهذا الكلام وقررت أن الحادث وقع بسبب مشاكل أو تماس في كهرباء المنزل . والمفارقة هنا أن جميع أفراد العائلة الناجون قالوا بأن مصابيح أعياد الميلاد الكهربائية التي كانت تزين جدران المنزل الخارجية ظلت تعمل بصورة طبيعية رغم الحريق ولم تنطفئ إلا بعد وقت طويل , فكيف بقيت الأنوار مشتعلة إذا كانت هناك مشكلة في كهرباء المنزل ! .

الأطفال الذين تبخروا !! .. قضية عائلة سودر المحيرة
العظام التي عثر عليها في موقع المنزل المحترق ..

المفارقات العجيبة لا تنتهي هنا , فالشرطة استطاعت إلقاء القبض على الشخص الذي قطع سلك الهاتف الواصل إلى منزل آل سودر , وقد أعترف ذلك الشخص بأنه لص وأنه كان يسطو على أحد المنازل القريبة في تلك الليلة وأنه قطع السلك عن طريق الخطأ ظنا منه أنه سلك كهرباء , لكن السؤال الذي لم تجب عليه التحقيقات هو لماذا قام هذا اللص بقطع سلك الهاتف لمنزل آل سودر بينما هو يخطط لسرقة منزل آخر ! .. ولماذا لم يحدث ذلك إلا في تلك الليلة المشئومة ؟ ..

الشرطة أيضا استطاعت الوصول إلى منزل السيدة التي اتصلت بمنزل آل سودر قبل ساعة من وقوع الحادث , وقد زعمت هذه السيدة بأن اتصلت بمنزل آل سودر عن طريق الخطأ ولم تكن تقصد أي سوء .

أما أهم ما توصلت إليه الشرطة فهو بعض العظام البشرية التي عثر عليها بين الحطام , لكن مجموع تلك العظام لم تكن تكفي لتكوين هيكل عظمي لجسم إنسان.

ماذا قال الشهود ؟

الأطفال الذين تبخروا !! .. قضية عائلة سودر المحيرة
إحدى الشاهدات قالت انها رأت الاطفال في سيارة بعد الحريق

الشرطة حققت مع أناس كثيرين بشأن الحادث , وبعض الشهادات كانت محيرة فعلا ..

إحدى الشاهدات وهي سيدة من سكان البلدة قالت بأنها رأت الأطفال المفقودين داخل سيارة مرت بجوارها بعد الحريق مباشرة ! .

سيده أخرى تعمل بموقف على الطريق بين فايتيفيل وتشارلستون قالت بأنها شاهدت الأطفال الخمس في الصباح بعد الحريق بساعات , حيث أنهم كانوا يستقلون سيارة تحمل لوحه ترخيص من ولاية فلوريدا  وتوقفوا في الموقف وابتاعوا طعام الفطور وكان برفقتهم رجلان وامرأتان!.

شاهدة أخرى تعمل في فندق في تشارلستون كانت قد رأت صور الأطفال في الجريدة اتصلت بالسلطات لتقول أنها رأت أربعة من الأطفال بعد الحريق بيوم وكانوا قد قدموا إلى الفندق مساءاً مع رجلان وامرأتان بدا لها أنهم من أصل ايطالي .. وأضافت الشاهدة أنها حاولت التحدث مع احد الأطفال ولكن احد الرجلين تصرف معها بطريقة عدائية واخذ يتحدث بلغة ايطالية وفي الصباح التالي أخذوا الأطفال وغادروا .

نبوءة مخيفة

الأطفال الذين تبخروا !! .. قضية عائلة سودر المحيرة
صورة لجيني سودر في شبابها مع أبنها جون الذي كان يؤدي الخدمة العسكرية وقت وقوع الحادث

قبل أشهر من وقوع الحادث رأى جورج رجل غريب يتجول حول المنزل , ورآه مرة أخرى يتجول في الجزء الخلفي من المنزل ثم توقف أمام صندوق الكهرباء وأشار إلى جورج قائلا بنبرة تحذيرية : " هذا سيتسبب في إحراق المنزل يوما ما " , فشكره جورج على التحذير وذهب الرجل , وفكر جورج في الأمر وطلب من مسئولي الكهرباء أن يفحصوا الصندوق لكن الشركة أكدت له أن الوضع آمن تمامًا .

بعدها بشهر , جاء رجل آخر , موظف يعمل في شركه تأمين وحاول إقناع جورج بشراء وثيقة تأمين على البيت وعلى أفراد عائلته لكن جورج رفض الفكرة فغضب الرجل وقال محذرا : " منزلك الملعون هذا سوف يغطيه الدخان يوما ما وأطفالك سوف يتدمرون ". لكن جورج حمل الرجل على الخروج من المنزل ولم يعر لكلامه أي أهمية .

هل مللتم من النبوءات ؟؟

إذا ماذا سيكون رأيكم لو علمتم أيضًا أن جيني زوجة جورج رأت رجل غريب يقف أمام المنزل قرب الطريق السريع وكان يراقب الأطفال باهتمام شديد أثناء عودتهم من المدرسة .. وهذا كان قبل الحادث بفترة قصيرة جدا! ..

آل سودر يرفضون التسليم

الأطفال الذين تبخروا !! .. قضية عائلة سودر المحيرة
جورج وجيني أمام اللافتة التي وضعاها حول البيت المحترق وتتضمن جائزة لكل من يدلي بمعلومات حول اطفالهما ..

تم إغلاق محضر التحقيقات بعدما عجزت السلطات من الوصول للأطفال أو حل لغز اختفائهم . لكن عائلة سودر لم يفقدوا الأمل أبدا في أمكانية العثور على أطفالهم واستمروا بالبحث والتحقيق علهم يصلون إلى نتيجة .

بعد عدة سنوات على الحادثة وتحديداً في عام 1948 كان جورج يتصفح إحدى الصحف فشاهد صورة تلميذة في مدرسة من مدارس نيويورك وكانت شديدة الشبه بابنته بيتي ,, لا ليست شبيهة لها , بل كان جورج مقتنع تمام الاقتناع أنها هي بيتي ابنته , ولم يضع الوقت , بل استقل سيارة بالحال واتجه إلى المدرسة ومنها علم عنوان سكن الفتاه فذهب إليها ولكن والديها رفضوا أن يراها فعاد أدراجه بخيبة أمل .

في عام 1949 قرر جورج التقدم بطلب فتح القضية مرة أخرى , فوافقت السلطات على طلبه بسبب أن جورج اثبت أن هناك تباطؤ حدث في التحقيقات وأنهم حتى الآن لم يقولوا له لمن تعود العظام البشرية التي عثر عليها في مكان الحادث ..

أرسلت السلطات العظام إلى مؤسسة سميشسونيان والتي أصدرت تقريرا جاء فيه :

أولا - أن العظام التي عثر عليها بشرية فعلا وهي أربعة فقرات قطنية تعود لشخص واحد يبلغ من العمر حوالي 15 - 17 عام ..

ثانياً - أن العظام لم تتعرض بتاتاً للاحتراق . وبرأي المؤسسة فأنه كان يجب العثور على المزيد من العظام في مكان وقوع الحادث , كان من المفترض وجود هياكل عظام كاملة للأطفال الخمسة ! ..

تقرير المؤسسة جاء ليزيد الأمر غموضًا! .. أليس كذلك ؟ .. لكن إليكم المفاجأة المدوية , فأي من العظام البشرية التي عثر عليها داخل المنزل المحترق لم تكن تمت بصلة لأي من أطفال عائلة سودر المفقودين ..

عجيب حقا !! .. لمن كانت العظام إذن ؟ ..

تبين بالتحقيقات أن مصدر العظام هي مقبرة قريبة من منزل آل سودر , وهذا يفسر أنه لم تكن هناك آثار للحروق عليها ..

لكن ما الذي أتى بعظام المقبرة إلى داخل منزل عائلة سودر المحترق ؟ .. ذلك لغز لا يعرف كنهه سوى الله ..

الأطفال الذين تبخروا !! .. قضية عائلة سودر المحيرة
ملصق الجائزة .. 5000 دولار ثم ضاعفاها لعشرة .. وهو مبلغ كبير جدا في ذلك الزمان ..

وبالرغم كل المتناقضات والأمور الغريبة قررت الشرطة غلق القضية مرة أخرى . لكن جورج لم يستكن لهذا القرار , بل أستمر في المحاولة , فقام بطباعة صور أطفاله على لوحة كبيرة في الشارع , وكذلك ألصق الصور في أماكن كثيرة وكتب عليها نبذة مما حدث مع أطفاله مع وعد بتقديم مكافأة مقدارها 5000 دولار ثم ضاعفها لاحقا لتصبح 10000 دولار لكل من يدلي بمعلومة صحيحة مؤكدة فيما يخص مصير أطفاله.

وتوالت البلاغات عن رؤية الأطفال , وكان جورج يذهب بنفسه ليتحقق منها , لكن في كل مرة كان يعود بخيبة أمل جديدة ..

الصورة الغامضة

الأطفال الذين تبخروا !! .. قضية عائلة سودر المحيرة
صورة لويس في طفولته وإلى جوارها الصورة التي استلمها الزوجان بالبريد عام 1968 ..

في عام 1968 , أي بعد مرور 23 عامًا على الحادث , خرجت جيني لتحضر البريد من صندوق البريد القابع أمام منزلهم الجديد الذي انتقلوا إليه بعد الحادث مباشرة , وهناك داخل الصندوق وجدت رسالة لا يوجد عليها أي عنوان , لكن طابعها البريدي كان يحمل ختم ولاية كنتاكي ..

فتحت جيني المظروف ووجدت بداخله صورة لشاب يتراوح عمره من 35 - 30 عاما , ومكتوب خلف الصورة " لويس سودر - أنا أحب أخي فرانكي" ..

كان لويس هو اسم طفل من أطفالهم المفقودين .. فهرولت جيني إلى المنزل لتري الصورة لزوجها الذي اتفق معها تمامًا انه يشبه ابنهم بشكل كبير , نفس الشعر المجعد والعينان البنتيان وكذلك نفس الأنف .. ونفس السن أيضا .. لأن لويس لو كان نجا من الحريق فأنه الآن سيكون في الثلاثينات من عمره .

وعاد الأمل مجددا إلى الأسرة , فكلف جورج محققًا خاصًا وأرسله إلى ولاية كنتاكي ليبحث عن الشاب , لكن لم يجده ولم يأتي بأي معلومة مفيدة .

ماذا حدث بعد ذلك ؟

آل سودر لم يعيدوا بناء منزلهم المحترق أبدا بل قاموا بتشييد منزل جديد في مكان قريب , وقام جورج بتغطية المنزل المحترق بالتراب وحوله إلى حديقة من اجل ذكرى أطفاله المفقودين وقام بتعليق صورهم على جدار تلك الحديقة . وكان هو وزوجته يتولون العناية بتلك الحديقة يوميا حتى وفاة جورج في عام 1969 , حيث رحل الرجل عن هذا العالم بحسرته دون أن يعرف أي شيء عن مصير أولاده , وبقيت جيني , تلك الأم الذي أثقل الحزن كاهلها , والتي ظلت ترتدي الأسود حزنًا على أولادها إلى آخر يوم في حياتها التي انتهت في يوم ما من عام 1989.

الأطفال الذين تبخروا !! .. قضية عائلة سودر المحيرة
هنا يرقد كل من جورج وجيني سودر .. مكتوب على الشاهد ما يلي : " .. اللذان يؤمنان بالعدالة للجميع لكنهما حرما منها بواسطة القانون عندما تم خطف اطفالهم الخمسة عشية أعياد الميلاد عام 1945 في بلدة فايتيفيل

حتى بعد رحيل جورج وجيني استمر أبناءهما المتبقين على قيد الحياة في محاولة البحث , لم يفقدوا الأمل يوما حتى تساقطوا واحدا بعد الآخر .. واليوم لم يبق من العائلة نفسها سوى الرضيعة سيلفيا التي كانت على كتف أمها ليلة وقوع الحادثة , ومازالت مصرة مثل جميع أفراد عائلتها على أن أشقائهما وشقيقاتها لم يموتوا في الحريق بل خطفوا .

الأطفال الذين تبخروا !! .. قضية عائلة سودر المحيرة
سيليفيا سودر .. آخر المتبقين من العائلة وكانت رضيعة وقت وقوع الحادث ..

ومازال البحث مستمر من قبل سيليفيا وأحفاد عائلة آل سودر ..

نظريات وفرضيات

هل أحرق موسوليني المنزل؟ .. لكن ما علاقة موسوليني بالموضوع ؟! ..

الأطفال الذين تبخروا !! .. قضية عائلة سودر المحيرة
هل كان الدكتاتور الايطالي وراء الجريمة

ستكون له علاقة إذا ما علمنا بأن جورج سودر ولد في ايطاليا وهاجر في صباه إلى أمريكا , وأن زوجته جيني هي ابنة مهاجر إيطالي , وأن نسبة كبيرة من سكان بلدة فايتيفيل هم مهاجرين ايطاليين أو من أصول إيطالية ..

وكان جورج سودر قد أشتهر بين سكان البلدة بأنه يكره موسوليني بشدة , وكان يجادل كثيرا ويدخل في معارك كلامية مع بعض سكان البلدة ذوي الميول الفاشية من محبي وعاشقي الدكتاتور , وأحيانا كان هذا الجدل يتطور إلى الشتائم والتهديدات , لا ننسى أن موسوليني كان يتمتع بشعبية كبيرة لدى بعض الإيطاليين الأمريكيين آنذاك , خصوصا لدى رجال المافيا .

فهل كانت المافيا وراء الحريق واختطاف الأطفال من اجل الانتقام من جورج ؟ .. بعض الناس يوافقون على ذلك ويعتقدون أن المافيا بعد أن خطفت الأطفال أرسلتهم إلى إيطاليا حيث عاشوا هناك لما تبقى من حياتهم ونسوا تماما ما كان من شأن عائلتهم . لكن هناك أناس آخرين لا يوافقون على هذا الرأي , فالمافيا لا تخشى أحدا ولا ترحم أحدا , وقد كانت في أوج قوتها في أربعينيات القرن المنصرم , فلماذا تكلف نفسها عناء إحراق المنزل وخطف الأطفال في حين أن بإمكانها قتل جميع أفراد العائلة بضربة واحدة , وعلى فرض أنهم خطفوا الأطفال فعلا من اجل حرق قلب والدهم ثم أرسلوهم إلى إيطاليا , فدعونا لا ننسى بأن بعضهم كانوا في سن المراهقة , أي من المستحيل أن ينسوا عائلتهم حتى لو مرت عشرات السنين , فلماذا لم يحاول أيا منهم الاتصال بالعائلة ؟ ..

هناك رواية أخرى تزعم أن السبب وراء الحادث هو عمل جورج , حيث كانت المافيا تريد احتكار تجارة الفحم في المدينة وكانوا بصدد إزاحة جميع المنافسين .

رأي آخر يزعم أن الأطفال خطفوا على يد منظمة إجرامية واسعة النشاط كانت تتاجر بالأطفال وتبيعهم للراغبين بالتبني , ومثل هذه المنظمات التي كانت تتوارى أحيانا تحت عنوان العمل الخيري ولم يكن وجودها أمرا نادرا في أمريكا , وأن التمويه على عملية الخطف والتلاعب بالأدلة وتعمد إهمال الحقائق الواضحة تم بالتواطؤ مع رجال الشرطة في فايتفيل .

وبعيدا عن حبكات وفرضيات نظرية المؤامرة , فأنه يوجد من يعتقد , وهذا رأي الشرطة , أن الأطفال احترقوا فعلا وذابت أجسادهم نتيجة الحرارة العالية وتأخر وصول الإطفاء , وأن كل ما قيل حول اختطافهم ما هو إلا نتاج خيال والديهما اللذان كانا في حالة إنكار للواقع نتيجة الصدمة .. ومعهما حق .. ففقدان خمسة أطفال مرة واحدة ليس بالأمر الهين .

ختامًا ..

القضية فعلا محيرة , لغز غامض جدا من وجهه نظري , إذا فكرنا في أن الأطفال قد لقوا حتفهم اثر اندلاع الحريق إذا أين جثثهم ؟ أو ما تبقى منها على الأقل ؟ .

وإذا فكرنا أن الأطفال خطفوا على يد المافيا أو غيرها فلماذا لم يتواصلوا مع ذويهم بعد ما مر على الحادث اكتر من 20 عاما ؟. أعني إذا فعلا قام رجلان وامرأتان بخطفهما صغاراً فأظن أنهم أطلقوا سراحهم بعد مرور فترة من الزمن , إذا لماذا لم يتواصلوا مع أهلهم ؟ .. ولماذا أصلا تم خطفهم ؟ ..

ربما تجارة أعضاء أو التبني ؟؟ لكن لماذا يكبدون أنفسهم عناء إشعال حريق في المنزل في حين أنهم يستطيعون خطف الأطفال أثناء لعبهم في الساحة أو عودتهم من المدرسة ؟.

حسنا أنا استسلم فأنا لم استطع إيجاد حل لهذا اللغز ولكن ما أنا واثقة منه هو أنه حتى الآن لا بد من وجود على الأقل طفلان منهم مازالا على قيد الحياة فأعمارهم ليست كبيره للدرجة !! ربما ذات يوم واحد منهم يزيح ستار الصمت عن فمه ويحكي ما حدث له .. آمل هذا بشدة ..

ثم , من هو فرانكي هذا الذي اسمه مكتوب خلف الصورة ؟ .. لا احد من إخوة لويس يدعى فرانكي !

المصادر :

- Sodder children disappearance
- Unsolved Mysteries - Sodder_Family
- The Children Who Went Up In Smoke

تاريخ النشر 21 / 08 /2016

أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

لغز المخلوقات التى سكنت الارض قبل البشر
مدينة سيفار الجزائرية: لغز برمودا الافريقية
محمد الترهوني - بنغازي ليبيا
خرائط الألغاز .. من أين أتت؟
يسري وحيد يسري - مصر
أحاجي القدماء: عصفور الفراعنة
يسري وحيد يسري - مصر
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

أريد حلاً و أعترف بخطائي
عواصف تحت سقف واحد
سناء في عالم آخر - المغرب
هل أنا على الطريق الصحيح ؟
استشارة في مشروع
باحثة عن عمل - السعودية
إدمان النوم
粉々になった
هل أتركه أم أدعمه ؟
أمي سبب تدميري
ريما - سلطنة عمان
عمري يضيع
خالد المسكين - السعودية
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (83)
2021-02-04 14:53:21
402741
user
83 -
✨rahaf
يالله من اكثر القصص الغامضة والغريبة الي قراتها وتفاصيلها تدوخ الرأس وجدا مؤلم انو الام والأب ماتوا وما عرفوا ايش سار 😔
2020-02-11 09:16:39
336136
user
82 -
القلب الحزين
إن الامر غريب ومحزناً فعلاً.
2019-06-24 18:30:20
308300
user
81 -
راسيل
المحقق الذي تم تكليفه بالبحث عن لويس في كنتاكي اختفى لم يعد ابدا و لم يسمع عنه شيئا
اما بالنسبة لبعد المنزل عن مركز الاطفاء هو 2.5 ميل و قد استغرقهم ثماني ساعات و هذا لم يتم تفسيره
ضابط الشرطة قد عثر على ما يشبه القلب في حديقة البيت لكنه وضعه في صندوق و دفنه و بعد مدة فضح أمره و أمر بإخراج الصندوق و عند التدقيق وجد أنه قطعة من رجل لحم البقر مما أثار الشبهات حول الشرطة لماذا فعل هاذا
2019-06-14 05:37:24
306467
user
80 -
ااا
اعتقد الاطفال ماتو
2018-12-23 23:58:29
276263
user
79 -
رام
الشاب اللي بالصوره اتوقع انه فعلا ابنهم لأنه نسخه من الطفل الصغير ولكن الشاهده اللي بالفندق ليش ما اتصلت وبلغت الا لما راحو تصرفها رفع صغطي
2018-07-10 15:36:31
236151
user
78 -
الحب المعشوق
مابعرف شوبدي اول؟؟؟كرامة الميت
دفنه!!!!
2018-06-20 13:13:19
229821
user
77 -
بنت المغرب
انا مع نظرية الديكتاتور الإيطالي لأن الشاهدة تحدث معها الرجال بلهجة إيطالية
2018-04-28 08:04:39
217899
user
76 -
سارة الغامدي
ماتت الأم دون أن تعرف عن أطفالها شي، هل هم أحياء أم أموات.
لكن أعتقد أن هذه مكيدة تم التخطيط لها للإنتقام من الأم و الأب.
2018-01-10 17:51:28
196389
user
75 -
ملاك الرحمه
انا اوافق فرضية خطفهم من طرف المافيا المتاجرة في الاطفال قصد التبني ... لانهم شوهدوا اليوم التالي رفقة رجلين و امراتين... او ادعم فرضية الخطف من طرف مويسلي ... رغم قوة المافيا في قتل كل اافراد العائله الا انها من الممكن ان تكون تعمدت ذلك و حبكت لكل ذلك ،قصد حرق قلبي الوالدين... لكن مع كل هذا و ذاك الامر المحير ... هو الصورة ... ممكن ان تكون المافيا تعمدت ذلك او اسرة متبنية تترصد ما يفعله الوالدين المكلومين.. فرانكي ممكن ان يكون اخا لصاحب الصورة بالتبني .. وهذه العائله ارادت ان تعطي مؤشرا لبيان ان الولد متبنى... عظام في باحة البيت؛تواطؤ الشرطة بالتحقيقات .. يمكن ان يسفر عن ذلك قصد غلق الملف... المهم هذا تفسيري ... استمتع حقا بقراءة هكذا مواضيع بتللغة العربية لانني لا اريد التخلي عنها كوني ادرس اغلب الاوقات باللغة الفرنسية و الانجليزيه .. المهم قصة مشوقه فعلا .. شكرا للكاتب(ة) تحياتي...
2017-12-04 00:06:21
189257
user
74 -
الفارس الصامت
اتوقع انه تم خطف الاطفال وحرق المنزل امام اعنيهم واقنعو الاطفال ان اهلهم قد ماتو لذالك لم يتصلو بهم بعد عشرين عام وخصوصا لا يوجد نت في ذالك الوقت . ومن عملت هذا المافيا

تحياتي مشكور على الغز الجميل
2017-12-03 10:13:38
189129
user
73 -
fareed
بصراحة قصة مؤثرة فلآ علئ ما اظن نهاية القصة انهم قد تم خطفهم من قبل المافيا لان جورج كان اكثر عداء علئ موسليني اما قصة قديمة صح فلا ننسئ انه في ذلك زمان لم يكن التطور موجود في وقتنا الحالي مثل السفر عبر طيران لان اطفال لم يكن لديهم جواز لسفر لعبور الحدود كان الطريق الوحيد لسفر وهو مضمون لتهريب الاشخاص عن طريق القطار لانه كل دول تربطها سكك الحديد هم فعلآ تم خطفهم و حرق منزلهم من قبل مافيا ايطاليا .....
2017-10-24 12:58:06
182443
user
72 -
the god mother - السعودية
انا مع نظرية موسوليني ان يمكن المافيا او عصابة مافية خطفت البزران

وصدق جورج سودر ان يكره موسوليني
من شاف وجهه ماشاف خير
2017-10-21 06:08:11
181892
user
71 -
mazin
من وجهت نظري اظن تم خطف الاولاد واقناعهم بأن الحريق التهم كل الاسرة وانهم هو الناجين
وفرانكي انت قلت لديهم اخ اخر ف الخدمه العسكريه اظنه هو
2017-10-08 06:57:56
179854
user
70 -
mazoo
تقريبا هما اتحرقوا وتحولوا الى عظام بس اين العظام
2017-08-01 03:32:50
168704
user
69 -
لوليتا
اتعجبت من الشاب اللى بعت صورته طب ليه محاولش يتواصل معاهم بعد كدة
قصة غريبة فعلا اعتقد ان حد خطفهم بس مين معرفش
2017-06-27 11:05:22
162948
user
68 -
السيد Mm
انا عندي سوؤال الي بقراؤوا التعليق وانا باتمنى تردو عليه اولا انا رايي ان الاطفال اذا نجو لما لم يبقوا بالقرب من المنزل او يذهابوا لرؤيه ابيهما والباقي من الاسره ولمذا استقلوا سياره امر محير فعلا؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!؟؟؟؟'. الان اخوانا اتمنى ان تبدو رايكم في تعليق
2017-05-10 05:44:57
156146
user
67 -
ادهم صبري
انا اتفق تماماً مع تعليق " مجهولة "
وان الجريمة اساسها والدافع لها الانتقام.
2016-10-14 11:09:49
124015
user
66 -
حمادة
حسب كلام الشاهدة انها رات الاطفال بداخل سيارة تمر بجانب المنزل المحترق وكانوا يطلون براسهم من النافذة لكن لماذا لم يستنجد الاطفال بوالديهم هذا يعني ان هناك شخصا اقنعهم بالهرب معه وعيش حياة كريمة وانهم هربوا قبل افتعال الحريق لانه لم يذكر ان احد سمع صوت صراخ الاطفال من داخل المنزل اما الغرض من افتعال الحريق فهو لكي يمحي اي اثار تساعد في القبض علي المشتبه مثل البصمات مثلا.
2016-10-06 11:14:28
122051
user
65 -
The last king libya
الامر محير وانه لغز كبير وانه عمل جنعات كبيره ذو كثير من مال
2016-10-05 09:21:24
121872
user
64 -
فتاة ما
لكن الأخ الكبير ما دوره في القصة ؟؟!!!!!
واين هو من كل هذه الأحداث !!؟؟
لماذا لم يتطرق احد الى ذكره وهو الشخص الذي اسمه فرانكي..؟؟!
2016-09-15 14:56:26
118144
user
63 -
الجبل الاخضر اللىبى اللة الملك الحق المبين سابقا
لقد مر على القصة سنوات و سنوات ربما احرق اللة قلوب من دبر لها و فعلها فهو على كرسى العدل و تحياتى لك
2016-09-13 10:13:41
117699
user
62 -
تعليق
طبعا اكيد ماتوفو بالحريق لانهم مالقو جثثهم
النتيجة الأكيدة والحتمية واضحة هنا اختطاف بصريح العبارة
بس ماتوقع انهم احياء الى الان لان ولا واحد منهم طلع وأظهر نفسه والشاب الي أرسل صورته واضح تماما انه هو .. والصورة ارسلت عشان يعرف الام والأب انه موجود بالحياة
بس مين ارسلها محد يعرف غير رب العالمين
دام اللغز مستمر للان انا ارجح وبقوة وفاتهم من قبل الي اختطفوهم ودفنهم في مكان سري
ماحد اكتشفه لان في جثث تدفن بأماكن مجهولة ويتم إيجادها بعد فترة طويلة من موتها
2016-09-10 17:15:38
117234
user
61 -
مسيب
شكرا على المقال ولكني اكره القصص التي لم يوجد لها حل الى الان فهي مثيرة للرحمة والغضب والصداع في آن واحد
2016-09-09 17:47:11
117071
user
60 -
Chuky Here
واو !! حقا مدهش، في هذه المتاهة الكبيرة !!
الله وحده يعلم الجواب ..اين ذهبت الاطفال .
2016-09-09 02:25:37
116890
user
59 -
هيبيا
برأيي ارى انها عمليه مدبره وكل الادله تشير الى ذلك , ربما قامو بتهديد الاطفال اذا تواصلو مع عائلتهم , او ربما من احد تلك الجمعيات الغير قانونيه وقد يكون فرانكي اخ لويس بالتبني , والحريق لاقناع الاطفال المختطفين بموت عائلتهم وانهم يعرضون عليهم حياه سعيده وقد قبل الاطفال بهذا , وقد اخبرهم المختطفون بان العصابه التي قامت باحراق المنزل تسعى ورائهم ايذا لذا لايجب ان بقتربو من القضيه
2016-09-04 04:57:09
115826
user
58 -
Ph Halla
الامر فعلاً محير
من اكثر القصص التي قرأتها غرابه !
ومخيفة بنفس الوقت
الصورة والنبؤات حقاً امر مخيف !!!
وانا معك بانهم كانوا كبار وقت الحادث
لا يعقل ان يكونو قد نسوا اهلهم
لماذا لم يحاول احد الاتصال باهله؟؟
ماذا لو كان الاطفال لهم ضلوع بالحادث ؟!
ماذا لو ؟! ...

شكراً ع المقال الشيق والغامض
بانتضار المزيد

ودي~
2016-09-01 23:36:49
115407
user
57 -
semolina
اتوقع ان الجريمه مقسمه فيها اختطاف وفيها تفجير مااظن كل الأطفال خطفوا والباقين ربما تفجير مما ساعد على اختفائهم
2016-08-30 07:27:18
114761
user
56 -
Mustafa
Waw!! really amazing
its like a big maze or illogic cycle !!
Only God knows the answer that was gone with the small bodies of kids .
2016-08-30 03:19:45
114733
user
55 -
Mr.phoeniX
what a sad story
what a mysterious story
what a sad tragedy

where is detective Conan when you need him


the way u told the story was so amazing i didn't remove my eye from this article
2016-08-28 21:06:01
114405
user
54 -
جودي
يا الهي!!!
فعلا هذا العالم مخيف ومحير جدا جدا جدا..
لغز محير جدا ومعقد..ولكن من المؤكد انه كانت مؤامره قذرة على تلك العائله المسكينه
بكيت كثيرا عندما شاهدت صورة قبر جورج وجيني.. من المؤكد انهما عاشا حياة صعبه جدا..
شكرا لك عزيزتي نهى :)
2016-08-24 11:49:19
113109
user
53 -
راية_ديدو_الاسلام
لغز محير جدا ،،
لا يمكن استبعاد شجارات الوالد التي ربما تكون سبب في
ذلك فحرق البيت من اجل احراق قلب والد الاطفال
وخطف 5من الاطفال لمنحهم الى من يتعاملون بتجارة
الاطفال فتكون صفقه مربحه مال عائد نتيجة منح 5اطفال
وانتقام ،
2016-08-24 06:35:31
113042
user
52 -
EXO
اوس
شكرا لك
ان مثل هذا الكلام يعني لي الكثير
اشعر بالسعاده لتعليقك
واشكر الاشخاص الذين اثنو على معظم تعليقاتي اشكرهم من اعماق قلبي
وفقك الله وحماك
^-^
2016-08-24 02:21:00
113024
user
51 -
مجهوله
اظن ان القصه باكملها ورائها الانتقام من الاب والام فلاحظو الاب والام من اصول ايطاليه والشهود اكدو ان الرجل الذي كان برفقه الاطفال بعد الحادث كان يتحدث اللغه الايطاليه ، ربما ارادو ان يبقوا في حيره وجعلهم يعيشون لغزا صعبا مع انه كان من الممكن ان يموت الام والاب في الحريق ولكن اظن ان تخطيطهم كان دقيقا فقد اختفى السلم والسياره لم يكن فيها وقود فقد كانوا على يقين ان الاب سيخرج ويحاول انقاظ اولاده
2016-08-24 02:21:00
113023
user
50 -
جمال عبدالناصر
ار ى ان الاطفال قدخطفو لكن لنفترض انهم ماتو في الحريق اذا اين رفاتهم فمن المفترض ان يعثرو على اجسادهم كاملة واستند في رأي على قول رجل الإطفاء حيث ان الجثة او العظام لا تتحول الى رماد إﻻ بعد ساعتين من الإ حتراق وهنا الحريق لم يدم سوى 45 دفيقة فقط هذا لغز فعلا واختم قولي هذا بان ندعوا بالرحمه والمغفرة ﻷاب والام جورجو و جيني سودر
2016-08-24 02:16:37
113005
user
49 -
Swan
مع كل المواقف التي حدثت قبل حدوث الحادث انا متأكدة من انه تم خطفهم ولكن بعد الخطف الله وحده يعرف مالذي حدث لهم
2016-08-23 08:12:23
112817
user
48 -
عبد المالك - المغرب
انا اتفق مع رأي الشرطة أنهم احترقوا ولم يبقى منهم اي شيء من شدة الحرارة لأن العظام يمكن ان تتحول الى رماد بسبب الحرارة العالية وخصوصا ان البيوت الأمريكية تبنى من الخشب
2016-08-23 07:29:22
112806
user
47 -
نواف
اعتقد ان الخمسه اختطفوا بالاول قبل نشوب الحريق ... لانه لايوجد تفسير اخر لان لو ماتوا حرقا لوجدوا عظام الجثث ... لكن السؤال الاهم مالهدف من اختطافهم وحرق المنزل ... الله اعلم
2016-08-23 06:29:20
112799
user
46 -
مريم_ المغرب
اتقدم بالشكر الجزيل للكاتبة على هذا المقال الرائع
فعلا انها قصة محيرة جدا
2016-08-23 05:05:23
112772
user
45 -
كرم
طبيعي مالمحير في القصه
2016-08-23 02:19:18
112735
user
44 -
صيف بارد
الملاحظ في القصة وأكبر لغز فيها هو عدم جدية الشرطة واستهتارهم بالموضوع
هل كانوا مدفوعين لهذا؟ أم نقص كفاءة حال دون العمل على القضية بالشكل المطلوب؟
قد أتفهم نقص الكوادر والأدوات بسبب الحرب في تلك الفترة. لكن هذا لا يسمح بقبول اختزالهم لخمس جثث في عظيمات وتقديمها على أنها رفاة المفقودين الخمسة …هذا التصرف أشبه مايكون محاولة لإنهاء القضية والتخلص من أعبائها في أحسن الظنون. لأن مثل هذا التصرف قد يقرأ على أنه تواطؤ لصالح طرف خلف الأكمة. لكن من هو؟؟؟
أمر آخر لم أستوعبه .. الأب رأى صورة لفتاة واقتنع تماما أنها ابنته فذهب إلى بيت (والديها) ورفضوا أن يلتقي بها فعاد أدراجه!! أهذا كل شيء؟. توقعت أن يركز المحقق المستأجر على هذه النقطه بدفع من الأب وأن يكون هناك تحر ٍ دقيق حول أصل الفتاة وفصلها إن كانت ابنتهم فعلا وتشبه المفقودة للدرجة المربكة أم أنهم تبنوها. لكن لم يذكر شيء حول ذلك.
فهل تراجع الأب عن تأكده أم أن المتحري بحث وخرج بنتيجة لكن الأخبار لم تصلنا؟
من الواضح أن القضية لم تحظ بالجدية اللازمة من أكثر من طرف. ففيها خيوط كثيرة لم تستغل أو لم تكتمل أخبارها التي وصلتنا.
شكرا لكم
2016-08-23 02:19:18
112731
user
43 -
محمد إبراهيم _مصر_بورسعيد
لا أملك الا التحية لكاتبة المقال وانها تصلح فعلا لتكون من أدباء سينما الألغاء والجريمة التاريخية وغيرها لان طريقة الكتابة رائعة ورغم طول المقال الا ان اسلوب كتابتها اجبرنى على قرائتها لآخرها ولم اشعر بالملل
2016-08-22 17:27:00
112657
user
42 -
الايهم
قصة غامضة!!
2016-08-22 11:04:41
112534
user
41 -
عاشقة الرعب للكاتبة
سلمت يداك
مقال ممتاز واجمل مافيه اسلوبه وحبكته
مسكينة هذه العائلة
لقد تألمت لما حصل لهم حقا
في وسط المقال هناك خطأ بسيط
وضعتي خمس صور للاطفال بينما ست اسماء
لكن لم يؤثر على روعة ما كتبت
تحياتي للجميع
2016-08-22 10:17:35
112529
user
40 -
جدا محير
كل شي ضدهم هالمساكين
واسلوبك جدا مشوق
يعطيك الصحة والعافية
2016-08-22 09:58:15
112526
user
39 -
kkkkkk
لغز محير
2016-08-22 09:48:02
112525
user
38 -
انابيل
المقال رائع
رأيت للقصة على يوتيوب
أما هذا المقال فهو جميل لأنه احتوى تفاصيل رائعة
2016-08-22 09:30:16
112518
user
37 -
nosa
هذا أمر محير جداً
ماذا لو تعرض الأطفال إلى سوء المعاملة من الأهل مما دفعهم للهرب تعاوناً مع الرجلين و المرأتين هذا يفسر لماذا لم يتواصلوا مع عائلتهم بعد مرور فترة طويلة
لكنها تبقى مجرد فرضيات لا تدعمها الأدلة
2016-08-22 08:49:47
112510
user
36 -
هابي فايروس
غريب فعلاً:)
2016-08-22 06:42:45
112483
user
35 -
محمود من ليبيا
القصة حزينة جدا .. ويكتنفها الغموض بشكل شبه مطلق . صيغ المقال بأسلوب رائع وشيق .. سلمت أنامل الكاتب .
2016-08-22 05:32:07
112476
user
34 -
نور الحياة
اولا القصة مرعبه وغامضه بعض الشيء ولقد احببت المعلومات التي اضيفت على القصة
ثانيا اريد ان ارد على تعليق maha
نعم هذه القصة تم سردها على شكل فيديو على موقع يوتيوب في قناة تسمى ميدتانا
وشكرا
عرض المزيد ..
move
1