الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

خيانة أعز شخصين ..

بقلم : عابـ الزمان ـر - الامارات العربية المتحدة
للتواصل : [email protected]

 

لدي صديق اعتبره اكثر من اخ ؛لأنه رجل محترم صاحب اخلاق ,هادئ ,مبتسم دائماً, لا يتكلم كثيراً . صاحبي رغم هدوءه إلا انه يحب لعبة الملاكمة و يذهب بشكل نظامي للنادي يقضي وقته هناك ؛فقد جمع حسن الخلق وحسن الهيئة .. كان مجتهداً في دراسته و مثابر و قد حصل على منحة من الدولة بالدراسة للخارج و عاد وهو يحمل شهادة بلقب مهندس. عاد بعد غياب طويل كان ابن عمه يأخذه معه في ذهابه و ايابه ..جلست معهم في إحدى المطاعم فكان ابن عمه نشيط حركي كثير الكلام و الضحك مخالفاً لصديقي الهادئ بتلك الابتسامة التي لا تفارقه .. اخبرني أنه اراد ان يتزوج ففرحت له كثيراً وسألته من هي تلك سعيدة الحظ ,رد علي بأنها ابنت خاله وانه يريد مشورتي فنصحته كما ينصح الأخ اخاه ، فأخبرني بأنه سيقوم بخطبتها اولاً ثم سيسافر إلى الخارج و يكمل دراسته ومن ثم سيعود ليتزوجها .. قلت له قرار حكيم حتى لا يقوم احداً بأخذها منك .. كانت ابتسامته تزداد وهو هائماً في التفكير .. وبحسب كلامه ان علاقتهم وقديمة جداً؛ فقد كان يلعبون معاً عندما كانوا صغار ..هو و ابن عمه وابنت خاله .. فهو يريدها وهي تريده وهو بلا شك يحبها حباً شديداً واخبر والديه و تم الامر .جاء وقت السفر بعد 3 أشهر من الخطبة وسافر  واخبرني انه سيعود بعد 4 سنوات تقريياً ..

 

بعد نصف سنة تفاجأت بوصول بطاقة زواج مكتوب فيها اسم ابن عمه وزواجه من بيت خال صديقي ، كانت صدمة بالنسبة لي ولكني قلت عسى ان تكون ابنت خاله غير التي قرر ان يأخذها ، ليصلني الرد من احدى اخواتي انها نفس الفتاة قبلت فيه مع معارضة الجميع لها ، ويقولون بأن ابن عمه كان يتحايل في التودد للعائلة بخدمتهم واكثار الزيادة لهم مع علمه بأنه الفتاة مخطوبة إلا انه تقدم لزواجها وفي اسرع وقت ، اتصلت عليه لأخبره بأن ما يفعله خطأ جسيم إلا انه رد علي متهكم بأنه أحق من ابن عمه بها ، كان رده متخماً برائحة الحقد والحسد ذكر ان الجميع يحب ابن عمه اكثر منه واننا نمدحه كثيراً ونتجاهله و قرار الزواج هو وسيله لسلب سعادة ابن عمه فقط لا اكثر .. صُدمت من رده و فعله المشين.  بعد يومين جاءني اتصال من صديق ليخبرني بحزن شديد بأنه سيعود قريباً بعدما اخبرته احد خالاته التي فشلت تماماً في اقناع الفتاة ، وحاولت تهدئته إلا انه كان مصدوماً و أغلق الهاتف ..

حزنت على امره وقررت انتظاره إلا انه لم يتصل .. جاء موعد الزفاف وكانت الليلة هي ليلة الزواج ..وصلتني رسالة نصية على الهاتف بأنه سيحضر لقاعة الزفاف ليتفاهم مع ابن عمه ..حاولت ان ارسل له و اهدئه إلا ان الهاتف كان مغلقاً ..لم افكر في الذهاب لحفل الزفاف إلا ان قرار صديقي بالحضور بشكل مفاجئ جعلني استعجل الامر واخرج باتجاه قاعة الافراح .. عند وصولي متأخراً شاهدت جلبه كبيرة عند قاعة الافراح وسيارات الاسعاف تحمل شخصاً على ناقلة والاخر كان ابن عم صديقي ممسكاً بأنفه الذي بات مهشماً تجري الدماء بلا توقف على ملابسه البيضاء ويركب سيارة الاسعاف .. فزعت وذهبت ابحث عن صديقي, اتصلت بأختي التي حضرت العرس و اخبرتني بما جرى ..

تقول بأنهم في منتصف العرس وبحضور ابن عمه وجلوسه بجانب ابنة خاله على كرسي الزواج - تفاجأ الجميع بدخول صديقي الذي توجه مباشرة لابن عمه الذي وقف يريد اخراجه من القاعة؛ ليسكته بلكمة في منتصف وجهه و يسقط الاخير خلف الكرسي ناشراً دمائه في القاعة ، و يلتفت ناحية العروس ليبصق على وجهها أمام الحضور ويخرج وعينها لا تتوقف عن سكب الدموع .. كان الموقف صادماً حتى ان خاله- اب العروسة - كان معارضاً لزواج ابنته.. طلب من اخوتها عدم اعتراض طريقه و تركه يذهب .. لينتج عن ذلك تلك الجلبة ..ابن عم مهشم الانف ,و ابنة خاله اغمى عليها ومنهارة نفسية من الموقف المحرج في يوم زوجها ..

 

انتظرت اتصاله فقد كان هاتفه مغلق طول اليوم ، ليصلني اخيراً رسالة نصية منه يقول فيها بأنه يعتذر من الجميع على الجلبة التي احدثها ، و انه لم يحتمل بأنه وثق بأعز شخصين ابن عمه وابنت خاله و لكنهما خانوه.. وقال لي اخيراً : كنتَ خير الاخ لي ..

حاولت الاتصال ولكن لم يجب فهاتفه مغلق .. بعد يومين جاءني الخبر كالصاعقة بأن صديقي قد توفي في الطائرة عند عودته من بعد يوم الزواج .. لم يستطع تحمل الامر لم يتحمل خيانتهما .. خيانة اعز شخصين ..


تاريخ النشر : 2016-08-22

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : غريبة الاطوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر