الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أصوات الأطفال في منتصف الليل

بقلم : لين احمد - كردستان العراق

أصوات الأطفال في منتصف الليل
كان الهدوء يعم المكان .. ولا أحد هناك غيرهم

أولاً أنا فتاة في 13 من عمري ، و هذه القصة حصلت مع خالي .. و أعزائي القراء أنا لا أجبر أحداً على تصديق قصتي ، و وجدت موقع كابوس أفضل المواقع لنشر قصتي .. و الآن سأبدأ بقصة خالي :

قال لنا خالي أنه في أحد الأيام كان هو و بعض الأصدقاء ذاهبين إلى مكان ما ، و كان الوقت متأخراً ، أي كانت الساعة حوالي2 أو 3 بعد منتصف الليل ، و عندما كانوا جالسين و الهدوء يعم المكان و لا أحد في ذلك المكان غيرهم ، و بدؤوا بأطراف الحديث و التسلية ..

و إذا بهم يسمعون صوت أطفال يهللون و يلعبون ، تفاجأوا كثيراً و قالوا إن الوقت متأخر و لا أحد مستيقظ هنا غيرنا نحن الثلاثة ، و ذهبوا ليتفحصوا ما إذا كان هنالك أحد ما ، و عندما ذهبوا لم يجدو أحداً هناك .
رجعوا إلى مكانهم و ظنوا أنها هلوسات ، و هم يتخيلون ذلك من شدة التعب و الوقت متأخر جداً ، لكن عاد الصوت مرة أخرى و أيضاً عندما ذهبوا مرة أخرى لم يجدوا شيئاً مثل المره السابقة ، و كان المكان هادئ جداً ، فعادوا إلى جلستهم و استأنفوا أحاديثهم لكن عاد الصوت للمرة الثالثة و الغريب أنه في كل مرة لم يكن هنالك شيء ، مع أن الصوت كان واضحاً جداً و ثلاثتهم كانوا يسمعونه ، و لو كانت هلوسات لماذا كانوا يسمعون الصوت معاً ؟!

هذه قصتي عزيزي القارئ ، و كما قلت في البداية لكم حرية التصديق و لكن لو تمعنتم بالقصة جيداً سترون أنها حقيقة و يشهد الله عل أني لا أكذب ، و حتى أن خالي ليس شخصاً كذاب أبداً و هو لا يمزح ليخيفنا و لو كان كذباً لما صدقته و نشرت قصتي .

تاريخ النشر : 2016-08-22

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر