الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قصص واقعية غريبة

خطأ طبي ..!

بقلم : مهند -  سوريا

خطأ طبي ..!
رأوا مشهدا تقشعر له الأبدان

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.. تحية لكل رواد موقع كابوس ، هذه أول مشاركة فعلية لي في الموقع و أتمنى أن تنال إعجابكم...

أحببت أن أخبركم بقصة حصلت منذ أكثر من 50 عاماً... و هي قصة واقعية حصلت في سوريا عام 1959 أخبرني بها أبي و جرت احداثها عندما كان في المدرسة الابتدائية .

يقول لي أبي:
"عندما كنت في المرحلة الابتدائية من دراستي كان مدير المدرسة رجلاً عجوزاً ناهز الستين من عمره و في طريقه للتقاعد ، و قد كان رجلاً محبوباً بالرغم من طباعه الحادة و تشدده في التعامل مع الجميع ، بمعنى أنه كان جدياً بشكل كبير و حياته لا تعرف معنى اللهو و المزاح .

و قد كان هذا العجوز المعروف بالأستاذ (طاهر ) مصاباً بداء السكري شأنه كشأن أغلب العجائز ، و قد كانت تعتريه نوبات إغماء تدوم أحياناً ليوم كامل يكاد يتوقف قلبه عن العمل فيها ، و لأن أسرته تعلم جيداً بمرضه لذلك لم يكن الأمر سيئاً كثيراً ، فهو على (حافة القبر) كما يقولون بالعامية .. و الجميع كان يتوقع موته قريباً ، و خاصة عندما ازداد تدهور صحته و أصبح يتغيب عن الدوام في المدرسة ، بل ذهب أهل البلدة لأبعد من ذلك عندما طالبوا وزارة التربية بإحالته للتعاقد و وضع من هو أقدر منه!!!

و في صبيحة أحد الأيام استيقظ سكان البلدة على نحيب أسرة الأستاذ طاهر ، و قد تبين أن الأخير قد فارق الحياة منتصف الليلة الفائتة بحسب خبرة ممرض القرية !... فالطبيب الوحيد بالبلدة الريفية الصغيرة شبه النائية كان قد رحل للعاصمة في زيارة لأحد أقربائه تستغرق يومين ، و لما لم يكن هناك سوى مساعده الممرض (أحمد) فقد استدعوه للكشف عن الأستاذ حسب المثل الشعبي القائل( أحسن من بلا) أي انه أفضل من لا شييء وقد أنبأهم "الخبير في الطب البشري" أحمد بأنه قد مات منذ سبع ساعات أي قرابة منتصف الليل !!

و لأن أسرة الأستاذ طاهر و السكان المحليين كانوا يتوقعون ذلك..لذا لم يفاجأ أحد ، و سرعان ما باشروا بمراسم الصلاة و التحضير للدفن ، وتم دفن الأستاذ طاهر في مقبرة البلدة الوحيدة في ظهيرة يوم وفاته ، و اتجه السكان لتقديم التعازي في بيت المفقود..

و مساء اليوم المشوؤم نفسه قدم طبيب القرية من العاصمة و أخبروه بنعي المرحوم الأستاذ طاهر مدير المدرسة الابتدائية ، و لكن الطبيب(و يدعى كمال) تفاجأ جداً بهذا الخبر فهو يعرف جيداً الأستاذ طاهر ، و لم يكن يتوقع موته بالفترة القريبة ، فذهب إلى أسرة المفقود ليتسفهم عما حصل..
و هناك اخبروه بأنهم استيقظوا صباحاً و ذهب أحد أبناء الاستاذ لإيقاظه ليتناول الفطور ، و لما لم يستجب قام بإخبار شقيقه الأكبر ورأمه ، و عندما هرعوا إلى حجرته وجدوه مستلقياً على فراشه بلا أي حركة ، ووالواضح أنه فارق الحياة ، فقد بدا وجهه شاحباً للغاية .. و عندها و ليتأكدوا من الأمر استدعوا مساعد الطبيب كمال ليفحص المريض و قد اخبرهم بموته.. إلى هنا كان كل شيء طبيعي ، فهناك عائلة استدعت ممرضاً ليفحص مريضهم ثم تبين أنه ميت...لا شيء في ذلك..

بدأ الابن الأكبر للمرحوم بمدح الممرض و مساعد الطبيب أحمد بأنه بدأ يتعلم المهنة ، ووأنه بارع في عمله ، و لم يستغرق فحص الجثة عنده سوى دقيقتين ، كما أنه استطاع تحديد وقت الوفاة بدقة كبيرة... عندها صعق الطبيب كمال ، فهو يعلم تماماً خبرة مساعده المحدودة ، فهو إذا أردتم الحقيقة لا يفعل شيء سوى تخدير المرضى و حقن الإبر..!

كما أنه لم يطلع مساعده على كيفية تحديد وقت الوفاة فكيف استطاع تحديد الوقت بتلك الدقة..التي هو نفسه يعجز عن تحديدها ؟؟
عندها بدأ الشك يغزو نفس الطبيب كمال ، و طلب من أهل المرحوم السماح له بنبش القبر لإلقاء نظرة على الجثة.... و رغم دهشتهم من هذا الطلب الغريب إلا أنهم لم يعترضوا على ذلك..

صبيحة اليوم التالي كان اثنان من شبان القرية يقومون بإزاحة التراب و نبش القبر بحضور الطبيب كمال و بعض وجهاء البلدة ، و عندما انتهوا من إزالة التراب و بدأت الجثة بالوضوح عندها ذهل كل من كان حاضراً ..
فقد رأوا مشهداً تقشعر له الأبدان ، و لا يتمناه المرء لعدوه ، لقد وجدوا الأستاذ طاهر العجوز القدير و قد قام بتمزيق كفنه و نهش لحم ذراعيه ، و تشويه وجهه بيديه العاريتين ، لقد كان منظراً مريعاً بحق ، فقد كان الدم منتشراً بكثافة على وجه الفقيد...

لقد بدا واضحاً و جلياً أن الأستاذ طاهر المريض بالسكري أصيب بإحدى النوبات ، ووفقد وعيه .. فظن الجميع أنه مات بمن فيهم الممرض أحمد ، و من ثم ارتكبوا خطأهم الثاني بتعجيل مراسم دفنه... فدفنوه و هو على قيد الحياة ، و عندما استعاد وعيه وجد نفسه في حفرة مظلمة لا يسعه الحركة فيها ، و الشعور بالاختناق يزداد أكثر فأكثر ، فعلم أنه في قبر مظلم وحيداً و لن يفيده الصراخ ، فهو يعلم جيداً أنه لا يوجد حارس للمقبرة في قريتهم ، فتيقن من أنه سيموت لا محالة...

و عندما أدرك المسكين أي مصير ينتظره و أي نهاية سينالها ، فقد عقله في آخر لحظات حياته ، و جن جنونه ، فقام بتمزيق جسده إلى أن فارق الحياة بشكل كلي هذه المرة لا مجال للعودة فيه !!! "
أسأل الله لي و لكم حسن الخاتمة

*ملاحظة*:
الجدير بالذكر عزيزي القارئ بأن أسرة الفقيد قامت برفع دعوى قضائية ضد الممرض أحمد الذي قام بتشخيص الوفاة.. إلا أن هيئة المحلفين لم ترى كون الممرض مذنباً ، بحكم أنهم هم من طلبوا منه المجيئ وؤفحص المريض ، و قام محامي الإدعاء برفع تهمة القتل غير المقصود ضد الممرض ، إلا أن القاضي قرر إخلاء سبيله بعد عدة أيام من اعتقاله لنقص الأدلة و إسقاط الدعوى من قبل المدعي العام ..

تاريخ النشر : 2016-08-25

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

أحداث مع عائلتي
دوزي - السعودية
من قبلني ؟
أمين-Ghostman - المغرب
المقبرة
مراد الروح - العراق
قصص جن حقيقية
سفاح شات المحبين - السودان
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (24)
2016-09-05 13:56:54
116134
user
24 -
نيوشا
نفس ماحدث مع الفنان الكبير محمود قابيل ايضا دفن حيا عندما اصيب بنوبة سكر
2016-09-03 23:39:27
115777
user
23 -
بلو راى
صديق لى حكى عن جدته توفت ٤ مرات واستيقظت مرتان أثناء الغسل ومرتان عندما كانوا يحملونها متجهين بها نحو القبر ....رغم أن الذى قام بإعلان الوفاة فى الأربع مرات كانوا أطباء وفى المرة الخامسة ...سارعوا بدفنها خشية أن تستيقظ مرة خامسة.....وهذه قصة حدثت بالفعل لجدة صديقة والتى كانت بلغت من العمر أرذله......اذا رفقا بالممرض.
2016-09-03 06:31:55
115639
user
22 -
عبق الزهور
ليس خطأ طبى
التمرجى ليس طبيبا اصلا
الامر لا يتعدى جهل اهل المريض الذين سلموه لشخص هم يعلمون جيداانه لا طبيب ولا غيره
لعن الله الجهل والجهلاء
2016-09-02 08:19:49
115482
user
21 -
موفق
الهم ارحم في الاخرة واعطه فسيح جنانك وبركاتك ورحمتك
2016-08-30 18:39:37
114894
user
20 -
ساعه قدر
الحقيقه انه لاامر مروع ان يحص هذا
ولكنه ليس غريب فهذت ليست الا قصه
من بين الملايين من اخواتها
نسال الله العفو والعافيه وحسن الخاتمه
2016-08-28 04:13:19
114203
user
19 -
عابـ الزمان ـر
العودة للحياة في قبرك .. اشعر بقشعريرة ..
2016-08-28 03:25:12
114181
user
18 -
مجرد معلق
الدفن حيا من اسوء انواع الموت اخ الحمد لله علي اني حي
2016-08-28 03:17:30
114170
user
17 -
أحدهم
قصة مخيفة فعلاً
2016-08-27 23:18:25
114128
user
16 -
مجهولة-2-
ذلك الشعور -اعنى الدفن حيا-شعور رهييييب بمعنى الكلمه
كلما قرات عنه اشعر باختناق وكان الهواء اختفى
شاهدت فيلما-لا اذكر اسمه عن ذلك حيث قام احدهم بدفن اعداؤه احياء

انا ايضا مصابه بالسكرى
ساخبرهم ان يتاكدوا من موتى جيدااااااااااا
2016-08-27 07:43:11
113920
user
15 -
روز
يوجد الكثير من هذه القصص لقد كترت هذه الايام
لان بعض الأطباء لا يفقهون شيئا بالطب ينجحون بالواسطات
حرام عليهم اللي ما بنجح بالطب ما ياخد واسطة ترى حياة الناس امانة
2016-08-27 06:37:53
113901
user
14 -
"مروه"ل
غيبوبه سكر والجاهل شخصها موت.. اسال الله ان ينتقم منه حي او ميت لما قدمت يداه..ال ممرض ال:\
الله يبعد المرض عن الجميع
2016-08-27 05:21:46
113889
user
13 -
حاكمة مملكة جهل غربي
اقصد ما مشكلة .ههههههه .انا صأصاب بهذا مرض قريبآ.من بشر يلي يعاندوا فيا .عناد عيني عينك.هههههه.وستاكون نهايتي مثل عم طاهر.
امممممم بعد هذه رسالة سأذهب الى طبيب ربما انا مصابة به لان هههههههههههههه.
2016-08-27 05:21:46
113887
user
12 -
Roaa. ..~...¤....Laibya
هههه امزح انا اسمع عن هذا مرض منتشر في عجائز .لكنني اعرف قريبة لي صغيرة مصابة به.مهم هل مات طاهر بسببه .او كلام فارغ لأن قريب عاش مع هذا مرض6سنوات تقريبآ ربما.
2016-08-27 02:54:39
113875
user
11 -
الهارف
يا ابن عمي هيئة المحلفين موجودة بامريكا مش عندكم
2016-08-26 19:28:15
113848
user
10 -
مصطفى عراقى
قصه مؤثره حاولت تخيل شعور هذ الرجل قبل وفاته فعلا شىء مفزع جدا,, مشكور اخى على مشاركة القصه معنا ونتمنى رؤية المذيد من مواضيعك مجددا .
2016-08-26 18:39:46
113828
user
9 -
كينغ
سبحان الله الذي لا يُخطئ
2016-08-26 17:24:25
113804
user
8 -
نوره
شيء مؤسف ماحدث للاستاذ طاهر
الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته والله يحمينا من هالاخطاء
افضل الموت بخطاء طبي ولا اندفن حيه بسبب تشخيص خاطئ
2016-08-26 16:24:38
113761
user
7 -
Shadwoo Shadwoo
انتشرت كتير الحوادث دي ومن زمااان اوي

الواحد خايف يحصل بيه كده هههههههه
2016-08-26 16:24:38
113760
user
6 -
فتى الســلام
الأخطاء الطبية قد تتسبب في الموت بحد ذاتها
2016-08-26 16:24:38
113758
user
5 -
ضوء القمر
المتني القصة بجد T.T وخصوصا الطريقة لا ولم يتحاسب المساعد...... بس وصلت ساعة الأستاذ طاهر المسكين..
2016-08-26 16:21:51
113731
user
4 -
Seytanlik gece yarisi
ليرحمه الله بفسيح جناته
2016-08-26 16:21:51
113730
user
3 -
هبــــــــــة
مؤسف ما حصل لـ "طاهر"
كل هذا بسبب ذاك الممرض فلو كان بيدي لجعلته ليتلقى اسوء العقوبات
كان يعلم انه لا يملك الخبرة الكافيــــة لفحص المريض فلماذا فعل كل هذا
ألأجل التباهي و التفاخر فقط.دمر حياة المريض من اجل ذلك ؟

قصة مؤلمـــة حقا مهنــــد

تحياتي لك :)
2016-08-26 16:21:51
113729
user
2 -
حاكمة مملكة جهل غربي.
هههههه هل كل من مصاب بسكر يعني عجوووز .
اذن انا عجوز.....
2016-08-26 16:21:51
113722
user
1 -
زهرة الاقحوان
فعلا قصه تقشعر لها الابدان
رحم الله هذا المسكين انه من ضحايا غباء الاخرين
move
1