لا أدري ماذا حدث في ذلك الوقت ..
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لا أدري ماذا حدث في ذلك الوقت ..

بقلم : محمد – الأردن

شعرت أني أموت

أنا شاب في الثامنة عشر من عمري .. قبل ما يقارب ثلاث سنوات خرجت أنا وعائلتي لزيارة احدى أقاربنا في عيد الفطر ..و أثناء رحلتنا الطويلة بالسيارة شعرت بشعور غريب ,شعرت أنني قريب من الموت.. فعلا سوف أموت , ومن شدة فزعي بدأت أقرأ آيات من القران الكريم ,بعدها هدأت وعدت الى طبيعتي . بقيت لمدة يومين وأنا أشعر بثقل كبير على صدري ؛ رغم أنني قرأت القرآن والأدعية والأذكار ؛لكنه زال مع الوقت.. عندما أخبرت أمي بذلك قالت لي ربما لأنك لم تؤدي واجباتك الدينية في شهر رمضان المبارك , فعلاً انا لم أكن جيد في رمضان ,صدقت أمي وقلت انها محقة.

في هذا الوقت من السنة الماضية شعرت بشعور مشابه .. كنت أستمع الى الموسيقى ثم شعرت بالكآبة بدون أي سبب.. أطفأت الموسيقى و قلت ربما أنا متوعك.. توضأت وصليت العشاء ثم ذهبت للنوم .. أثناء نومي شعرت بشيء يتخلل قدمي ؛حينها تذكرت كلام احدى أساتذتي في المدرسة الذي قال : ان الموت يدخل من الأطراف اليدين والقدمين و من ثم يتسلل الى باقي الجسد حتى تقبض الروح ..فشعرت بخوف رهيب وبدأت أقرأ القرآن , ومن شدة خوفي قررت عدم النوم و ذهبت وأشعلت التلفاز وكتمت الصوت ,أحضرت مسجلاً و بدأت أستمع الى القرآن الكريم , بعد ساعة أو ساعتين ربما ؛ تشجعت و قررت الذهاب للنوم ..و أنا متمدد في الفراش شعرت بالتشنج يقترب ويقترب حتى أحسست أنه اقترب من قلبي.. قمت مسرعاً وذهبت وشربت الماء ونطقت الشهادتين و في هذه الأثناء استيقظ أبي ولاحظ سلوكي الغريب وقال لي : ما بك؟

قلت له : أشعر باني سوف أموت .. استغرب أبي وقال : استغفر الله , ماذا تقول ؟

ثم استيقظت أمي و لحظتها شعرت بالأمان ,اقتربت مني أمي وحضنتني و بدأت البكاء .. قرأت علي هي و أبي بضعاً من آيات القران الكريم فشعرت بالراحة و قلت : الحمد لله.. فقال أبي : هذا لأنك تستمع للموسيقى كثيراً . بالفعل أنا مدمن على سماع الموسيقى .. في الواقع توقفت فترة ولكن عدت كما كنت و في الوقت الحاضر أنا مدمن على سماعها .. ادعو لي بالهداية .

هل شعر أحدكم بشعور مماثل من قبل ؟


تاريخ النشر : 2016-08-26

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : غريبة الاطوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر