الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أسرار اكتشفتها عن العالم الاخر .. نادرة جداً

بقلم : برفسور عالم الجن - الخليج

من يراهم و يكلمهم يدفع ثمن غالي جداً..

انا عضو هنا و لدي تجارب مع العالم الاخر.. اردت ان أفيدكم و أفيد الاجيال القادمة و أحذر الكل بأن العالم الاخر ليس له إلا بوابة واحدة فقط للدخول , من يدخل لا يخرج ابداً فاتعظ بغيرك ولاتكن ضحية..

من يراهم و يكلمهم يدفع ثمن غالي جداً..  فقدان عقله او نفسه او شخص غالي عليه..

تبدأ قصتي الغريبة جداً بسبب سحر أُصِبتُ به منذ صباي و أسحار اخرى اصابتني فأصبح قريني من الجن يكلمني, وكانت لي معه قصة طويلة امتدت الى اشهر طويلة انتهت بان فضح بسبب ذلك اسرار للجن ما كان الجن يبوح بها او يحلم انها ستخرج يوماً وما اظن احداً من الانس الاحياء يعلمها عدى من اخبرتهم بذلك..

 

بدأت القصة حينما ابلغني عن نفسه و معه جن آخر في البدن و آخرين خارج البدن يساعدونه ببعض اسرار الجن - عن بعض كيفية تأثير الجن على الانس بالسحر.. قررت ان امكر به و قد كنت رأيت منه شيئاً ظننته ذكاء, وبحكم تجربة وقعت لي كنت اعلم ان الكافر اذا اردت ان تذمره فما عليك الا ان تنفخه و اي ابرة صغيرة ستكون كفيلة بتفجيره, وعلى هذا بدأت بنفخه:

كنت اقول لها - وهي انثى - انت ذكية جداً, امثالك يجب ان يكونوا ملوكاً للجن او وزراء, انت قد تكوني نابغة عند الجن, انت شيء نادر تحت السماء ,انت مثل الابرة في كومة الحطب ,انت مثل الفيراري في المدينة الكبيرة الممتلئة بالسيارات (اقصد الممتلئة بالسيارات القديمة)انت كذا وكذا...حتى انتفخت انتفاخاً عظيماً و معها الشياطين - الذين كانوا يساعدونها داخل و خارج البدن و يأمرونها أن قولي كذا وقولي كذا -  فكانت تصيح من النشوة: انا النبيهة النبيغة, أنا النبيهة النبيغة , انا النبيهة النبيغة,  انا كذا و كذا ,تعيد ما قلت لها من كلام (وتقصد بالنبيغة النابغة)..

الحاصل انهم كلهم انتفخوا وقالوا نعم هي كذلك ,ونحن كذلك نوابغ؛ فنحن من يمدها بالعون والمشورة ,كذلك اظنه حصل معهم و كذلك قالت هي عنهم, فأظنهم لما رأوا من سوء حالتي و قلة حيلتي معهم قالوا هذا سنصيبه بالجنون لامحالة فلا يهم ما نخبره به من الاسرار فلن يستفيد احد بذلك, فأصبحت تخبرني بأسرار الجن مرة مجاهرة ومرة تلبيساً ومرة اشياء تظهر من كلامها و اشياء كنت افهمها وأخبرها بذلك وما تلبث ان تعترف بانها صحيحة, ولا ضرر لهم كما ضنوا ما دمت سأصاب بالجنون والاسرار لن تخرج, والعادة عند الجن قتل كل من يبوح بأحد اسرارهم.

و صراحة لم اقصد بمكري معه ان يبوح لي بأسرارهم بل اردت تحطيمها , ولكن كان ما كان والحمد لله رب العالمين, فلما اخبرتني بهذه الاسرار وعلمت حكمها عندهم علمت بعدها انها انتهت.

 

لما رأيت من غبائها و قلة عقلها ما يعجب منه الطفل ,قلت لها انت غبية و أنا فقط أخطأت حين اعتقدت انهم اذكياء.. و صراحة ما كان يظهر لي منها- أو بالأصح منهم- من ذكاء ,كانت فقط الخبرة و عمرها يناهز 142 سنة .. المهم عندما ظهر لي غباؤها أردت ان أمكر بها فصرت اقول لها عكس ما كنت اقولها لها في ذكائها , و كنت اعلم أني ان فعلت فهي ستصاب بعقدة الغباء وسترتكب حماقات قد تهلكها حتى تثبت لي ذكائها, فلما فعلت باحت لي أو بالأصح باحوا لي بما بقى لهم من اسرار..

كنت حريصاً على ان لا أسألهم عن شيء صغير أو كثير مخافة الوقوع في الشرك, والحمد لله اجتمع لدي معلومات كثيرة عن عالم الجن وعن السحر و العين و عن الرقية والعلاج وعن اشكالهم والونهم واشياء كثيرة.. سأخبركم عنها ان شاء الله. وهذه المعلومات تجمعت لدي بعد مدة تزيد عن العشرين شهراً من الكلام المتواصل معه, ولم أعلم العلاج الصحيح للتخلص منه الا مؤخراً, فلا تنسوني من صالح دعائكم بالشفاء والهداية و ما شاء الله من فضله, و الحمد لله رب العالمين.

 

****

1 . أنواع الجن:

 

روى الطبراني في المعجم الكبير (18020) وفي مسند الشاميين (1956) وابن حبان في صحيحه (6256) والحاكم في المستدرك (495/2) ومن طريقه البيهقي في الاسماء و الصفات (366/2) وابو الشيخ في العظمة (1644/5) وابو نعيم في الحلية (137/5) وفي معرفة الصحابة (2773/5) وغيرهم من طريق معاوية بن صالح، عن أبي الزاهرية حدير بن كريب، عن جبير بن نفير، عن أبي ثعلبة الخشني، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (( الجن على ثلاثة أصناف: صنف كلاب وحيات، وصنف يطيرون في الهواء، وصنف يحلون ويظعنون) )

 

فالجن لهم ابدان وليس كما قد يظن البعض أنهم أرواح دون أبدان وهم على هذه الانواع الثلاثة المذكورة في الحديث, ولا يوجد جن اسمه الجن النوري أو القمري كما قرأت في بعض المنتديات ولا يوجد جن اسم صنفه المردة, فمن يسمون أنفسهم المردة اذا كلمهم الرقاة هم الشياطين من فصيلة القرناء اذا خدموا السحر ويتكبرون هكذا على الرقاة لكون طريقة حرقهم لا تكون كما بقية الجن, فالقرين ليس من المنذرين و ليس بصحيح أنك لا يمكنك حرقه, بل يمكن ذلك وسآتي الى ذكر ذلك لاحقا ان شاء الله.

فالجن من صنف الحيات والكلاب سموا كذلك لكونهم يستطيعون التشكل كحية أو ككلب نستطيع رؤيتهم كما نرى الكلاب والحيات العاديين , والجن على عمومهم يستطيعون التشكل الى انسي ولكن اذا ما تركوا برفع التاء, فعالمنا مفصول عن عالمهم من رب العباد بالملائكة, فما يمنع الجني من أكل الأكل ان كان في الأسواق اوفي الشجرة هم الملائكة ,فبمجرد أن يهم بذلك يحرقه الملك وكذلك اذا اراد التشكل لإنسي ,الا أن تقتضي الحكمة الربانية أن يترك للتشكل فتتركه الملائكة يفعل ذلك ,فيفعل ذلك بآلية لا يفهمها الجن أنفسهم.

وحجم الجني هي حوالي الركبة من رجل متوسط الطول تزيد أو تنقص بقليل حسب خلقته , يزن ما بين غرام واحد الى عشر غرامات في تقديري وقريني أخبرني أنهم بين أثنين الى خمسة غرامات ,لون بشرتهم لون فضي رمادي يميل الى السواد أو البياض حسب أصل الجني وفصله, يتمايز الجن في اشكالهم الى نوعين:

- الجن العادي, ومنهم كافر ومؤمن أشكالهم مثل ما يقال عنهم غزاة الفضاء: رأس كبير تقريباً ,أعين كبيرة مع انف و فم صغير.

- أولاد ابليس و جلهم شياطين ,لهم قرنين ووجه مثل الضأن, منظرهم مرعب لمن رآهم.

 

****

2 . المادة الموازية .. الجيم:

 

هناك مادة موازية للمواد التي نراها اي هي مطابقة لها و مشتبكة معها, اذا نظر الجني لأي شيء فهو يرى المادة الموازية لها, نفس شكلها ولونها ومذاقها - ربما المذاق قد يختلف في بعض الأشياء ..لا أعلم-  و حجمها الا أن لها خصائص فزيائية مختلفة, فالجني ان أزال مثلاً من الحائط هذه المادة الموازية يستطيع المرور عبره ,و عندما يراه  الانسان يظن انه دخل في الحائط لكن الحائط غير موجود بالنسبة للجني لأنه ازاله .. و الانسان لا يستطيع رؤية الجن و انما في العادة يرى تشكّل الجن و ليس حقيقته بسبب الغشاء على العين  ..عدا الأنبياء والرسل كلهم أو بعضهم العلم عند الله , و قد يري الله بعض العباد الجن.. لا أعلم صحة الاحاديث التي تتكلم عن بعض من رأى الجن من الصحابة أو التابعين في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه..

اذا تساقطت الأمطار تسقط فوق بدن الجني وتبقى المادة الموازية من الماء فوق بدنه وتمر مادة الماء التي نراها عبر بدنه و يبتل كما نبتل نحن من الماء, هي بالنسبة له غير مرئية. و اذا تطاير الغبار في الهواء ,المادة الموازية للتراب تلتصق ببدنه بعض ان تنفصل من المادة التي نراها ,والغبار الذي نراه يمر من بدنه بعد هذا الانفصال دون أن يراه الجني. و اذا تطاير غصن في الهواء ولمس جنياً فيقع معه ما يقع مع ما سبق ذكره وهكذا مع الاشياء كلها. واذا اراد الجني أن يأكل أو يشرب يحمل من الماء ومن الأكل هذه المادة الموازية وهي تابعة لها, فاذا أكلت أنت تأكل كذلك هذه المادة وتشربها فبدنك يحتاجها كما يحتاج المادة التي نراها. واذا اراد الجني دخول البدن يعمل خرقاً في هذه المادة في البدن حتى يستطيع دخول بدنك فهو لا يفعل خرقاً في مادة لحمك التي تراها حتى يدخل.

أي اننا نرى الاشياء ولا نرى الموازي لها ,بينما الجن لا يرى الاشياء بل يرى الموازي لها ..

 

المادة الموازية سأسميها المادة جيم نسبة الى حرف الجيم - اول حرف من كلمة جن .. و بدل أن اقول المادة الموازية ,سأقول الجيم ليسهل الشرح ..

الأشياء عندنا من خبز أو أكل أو حديد أو غيره اذا فصل الجني جيمها عن مادتها ,يسيل الجيم كالماء, وهكذا ان أكل الجني من أكلك أو من عالمهم يكون الأكل في بطنه سائلاً فيستطيع المرور عبر عروقك رغم الأكل في بطنه, واذا فصل مثلا القنينة عن جيمها يسيل هذا الجيم ,ووزنه ليس بشيء يذكر حتى تلاحظ ذلك ان أنت وزنت القنينة بعض الفصل.

وهناك اختلاف في حالة الجيم للأجسام الحية حيث يكون جيمها مرتبط ارتباطاً وثيقاً بمادتها فلا يستطيع الجني فصلها عن بعضها فاذا حاول مثلاً فصل الجيم عن غصن في شجرة فلا يستطيع, فقط يتحرك الغصن بعكس ان كان الغصن مفصولاً عن الشجرة فان هو أمسك به ينفصل عن مادته وهذه حالة الاجسام الحية من شجر أو نبات أو انس أو دواب.

 

****

3 . أكل الجن:

 

الجن يـكلون مما يزرعون أو من بهائمهم, والكفار منهم يتبعون الانس فإذا لم يسمي أكلوا معه و مما يلقي الانس من الأزبال ان لم تكن مخصصة للبهائم, ويأكلون مما ينبت فوق العظام من لحم ..فتعلمون القصة لما سألت الجن المسلم الرسول صلى الله عليه وسلم المؤونة دعا لهم الله فأصبحوا يجدون الأكل فوق العظام, والعظام مادامت موجودة ينبت فوقها هذا اللحم مثل ما ينبث الزرع فوق الأرض..

وهناك أكل محبب لكفّارهم لا يعلمه جل الانس وهو الغائط, فان دخلت الخلاء ولم تستعذ بالله كما أمرنا رسول الله عليه الصلاة والسلام ,تبعوك وأنت تقضي حاجتك فيأكلون منها واذا دخلوا بدنك بسحر أو عين وسميت يأكلون من غائطك, وهم في كل الأحوال يأكلون من غائط الممسوس وهو من أهم أسباب دخولهم البدن, فأكلك مما لم تسمي عليه يستطيعون الأكل منه سواء كانوا داخل أو خارج البطن, و لا يزيد أكله معك من ذلك اذا كان داخل البدن( وقد يزيد قليلاً فقط بسبب لبسه للعين أو السحر لا أعلم),فالإنس اذا لم يسمِ يأكل معه الشياطين حتى حد معين بعدها يحرقه الملك حتى يتوقف لأنه ان أكل لك الأكل كله قتلك مع الوقت لأن بدنك يحتاج لما يأكله الجني معك يحتاج للجيم من أكلك كما يحتاج للمادة.

 

و الجن اعدادهم مهولة مقارنة مع الانس فقد أخبرني أنه على كل انسي يأتي حوالي عشرة من الجن ,وأقصد الانس فوق الأرض والآخرين في باطنها أي يأجوج ومأجوج, وموضوع لبس الجن للعين و السحر ويأجوج ومأجوج..

 

****

 4. كيف أضل إبليس الجن:

 

إبليس كما أغوى الانس أغوى الجن ,وهو لهم أكثر اغواء من الانس وأغوى من غوى من الجن هم ذريته أظلهم بطريقة عجيبة.. فالشياطين فيهم خصال ربوا عليه حتى أصبحت فيهم خصلة فهم يحبون الكذب , وينشرون الكذب, ويصدقون الكذب ,زائد فيهم حماقة عظيمة لو وضعت في فيلم هوليودي لكانت كوميديا ساخرة قد يضحك متابعي الافلام منها حتى البكاء..

هذه الخصال استغلها ابليس أبشع استغلال حتى يضلهم, فإبليس لم يكذب ذريته في أن الاسلام هو الدين الصحيح, وان من مات على غيره دخل النار فخلد فيها ..الا أنه أمرهم أن يحاربوا الله ورسوله طيلة حياتهم ويفعلون من المحرمات ما يريدونه وان جاء أحدهم الموت ما عليه الا الدخول في الاسلام فيغفر له ما تقدم من ذنبه لأن الاسلام يجب ما قبله كما تعلمون, فهم يقولون :الشياطين ليس لهم قرين فيضلهم اذا حضرهم الموت, أو أن يأمرهم بكلام آخر عوض الشهادة اذا كانوا في نزعهم الأخير.. - لا أعلم هل كان ذلك منذ القدم أو فقط مؤخراً- هو علّمهم اسم الله الأعظم وقال لهم اجعلوا أولادكم يسألون الله لكم - لأنهم على الفطرة مسلمين- أن تموتوا على الاسلام, و هكذا يظنون أنهم سعداء الدنيا وسعداء الآخرة !! وأن أكثر أهل الجنة هم أولاد ابليس !! وانهم بهذا يموتون على الاسلام رغم حربهم على ربهم !!!

ولو تدبروا كلام الله لعلموا أن ابليس ما كان ليريهم هذا الطريق لو كان لهم فيه نجاة من النار, يقول الله عز وجل:

" إنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا ۚ إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ " (6) وحزبه: أولياؤه, وأولى أوليائه هم ذريته من الشياطين..

ويقول عز من قائل : " كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَن تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ الى عَذَابِ السَّعِيرِ " (4): أي أن الذي يتخذ الشيطان ولياً فذلك الشيطان يضله, وهو أولى أوليائهم والآية واضحة وهؤلاء الحمقى يظنون أن ابليس انما هو شيطان علينا وعلى الجن دونهم وأنهم هم صفوته يريد لهم أن يموتوا على الهدى, ما لم يدركوه أن إبليس شيطان على الكل, فهم بفعلتهم تلك يحاولون المكر بربهم ..

ولسان حالهم أن ربنا نحن نحاربك ورسلك وعبادك ولا نحب أن نسجد لك سجدة أو نعبدك ونضل عبادك الذين تحب لهم الهدى و نظلمهم ونحن آخر المطاف نسألك باسمك الأعظم أن أمتنى على الاسلام ,فيفعل ربهم ذلك في ظنهم, ولا يدركون أنهم يسألون ربهم أن ينجح محاولة مكرهم به وأنهم انما يسألون ربهم ظلماً و هي حماقة عظيمة .. فيأتي الموت على الشيطان فيتشهد ويظن اخوته أنه قد أفلح.. وينتشر الخبر بينهم :فلان مات مسلماً ,فلان تشّهد ويزيدون على ذلك من الكذب ما الله به عليم ,و لا يعلم هؤلاء المغفلون أن هؤلاء قد هلكوا.. إنما أهلكوا أنفسهم بفعلتهم تلك: فيأتي الموت على أحدهم فيتشهد بلسانه وقلبه كاره لربه كرهاً عظيماً لا يزول في ثوان, ومبغض لرسله و للإسلام و المسلمين, فيكون بلسانه مسلم وبقلبه كافر فيموت على النفاق, وهو أشد عليه من الموت على الكفر, نسأل الله السلامة والعافية وحسن الخاتمة والعاقبة..

 

ألم يعلم هؤلاء الحمقى أن ربهم خير الماكرين وهم يحاولون المكر به؟

أما الجن فجلهم يعلمون أن محمد صلى الله عليه وسلم رسول الله, وأن ما أتى به فهو دين منزل من السماء, فهم اما رأوا أو سمعوا عن المسلمين من الانس وكيف أنهم يخرجون من بيتهم ويذكرون ربهم فلا يستطيع الشياطين الاقتراب منه, وكيف يكون الانسي المسلم يذكر الله فيبعد عنه أشياعهم حرقاً, وكيف يمس الشيطان منهم الانسي فيحرق ويطرد بالقرآن وأشياء أخرى ..؟

فلما رأت الشياطين من أولاد ابليس ذلك وعلمت أنه لا يمكن اخفاء كون محمد صلى الله عليه وسلم رسول الله, قالوا للجن أن الاسلام دين صحيح, هكذا بدون تعريف ..أي أن الاسلام دين صحيح ولكن أديانكم كذلك أديان صحيحة توصل الى الله .. الجن الماس يدعوك للكفر لأن في اسلامك عذاب له ,فتذهب للمسجد فتسمع للإمام في الصلاة فيعذب, وتصلي وحدك فيتعذب, وتسمي الله في أكلك فلا يبقى له سوى الغائط.. و كذلك تجد الجن - الشياطين كذلك ولكن أخصصت هنا ذكر الجن الكافر حتى تعلم أخي المسلم وأختي المسلمة سبب غوايتهم للإنس - يدعون العباد للزنى حتى ينكحوا معهم و للخمر حتى يشربوا معهم و للأفلام حتى يتفرجوا معهم.. ,هم شياطين ولكن شيطنتهم تختلف عن شيطنة أولاد ابليس جزئياً..

كنت قد رأيت رؤيا و كان قريني من الملائكة قد كلمني فيها و بشر قريني من الجن فيها بأشد العذاب بكلام شبه مباشر, و رؤى أخرى بشرّ الجن الآخر الذين يساعدونه خارج البدن وداخله بالنار, هكذا كانت في تأويل واضح والله أعلى و أعلم..

فعلمت اليهودية داخل البدن ذلك وكنت أعذبهم يومياً - أضنهم كانوا مخدرين و سأخبر بقابل الموضوع ان شاء الله بكيف و لماذا-  فكلمت قريني ليخبرني ,قالت في مفاد كلامها: نحن نُدخِل للنار و لا ندخلها.. أي يُدخِلون العباد فيها بإضلالهم لهم وهم لا يدخلونها هم ظناً منهم أنهم أولياء الله و أحباؤه !!!

ومما كان يقول لهم قريني وأظنهم كانوا مخدرين: لو افترضنا جدلاً أن الاسلام دين صحيح و ليس الدين الصحيح , وأن دينكم كذلك دين صحيح فأنتم ان حاربتم الاسلام واردتم لمن هو مؤمن به أن يرتد عنه تكونوا قد كفرتم حسب معتقدكم - أو كما قال..

تلبيسه فعلاً عجيب... يقول لي وهم يسمعون : رهبانهم و قسيسيهم يقولون لهم ان دخلتم البدن مع شيطان - يقصدون من أولاد ابليس - احذروا أن يضلكم عن دينكم..  

ويقول لهم : أنا أريد أن أضلكم - هكذا مباشرة- و لكني أضلكم بقولي الحق لكم حتى تظنوه باطلاً ,و أنا سأفعل ما تريدونه حتى تبقون على دينكم ما تريدونه.. - أو كما قال.

ويقول : أنا مرتاح من جهتكم لأني أعلم من رؤياه أنكم من أهل النار..

لهذا هو لم يكن يخاف أن يظهر تلبيسه, وهكذا كما قرأتم أضلت الشياطين الجن بهذا التلبيس الذي ذكرته آنفاً, و هناك تلبيس آخر اضلوهم به لا داعي للكلام هنا عنه حتى لا ينتشر بين من لم يسمعه من الجن.

و الجن المسلم أظنهم أغووا بعضهم بما رأوا الشياطين تفعل بأن تعيش على الكفر وتتشهد قبل الموت ؛فظن جهالتهم أن الامر ينفع ,مع قول علمائهم لهم أن الشياطين تتحايل على الله - أنا أقول يحاولون التحايل على الله لأنه لا أحد يستطيع التحايل على الله عز وجل-  وأن حسن الخاتمة بيد الله وحده ..

والشياطين يريدون لهم فعل ذلك لأنه في ظنهم المسلمون لا يعلمون اسم الله الأعظم , و بفعل شبيه ما تفعله الشياطين ينتشر الفساد و الكفر بين المسلمين, يفعل بعضهم ذلك على أمل منهم أن يتوبوا قبل الموت أو عند حضور الموت فيغفر لهم, وهذا شر عظيم وقعوا فيه؛ حيث أنه من لوازم التوبة الندم على ما فعل العبد من سوء؛ فقد يأتي أحدهم الموت فيتوب بلسانه ويكون قلبه تشرّب بحب سوء فعله طيلة حياته فيصعب عليه التوبة منه, فيموت هكذا ..

 

و مما يضلونهم به هذه الجماعات والفرق من المسلمين ,فالمسلمون من الجن يعلمون من نجاحهم في التحصين أنهم مسلمون - ما لم يقعوا في كفر- ولكن هم في الحقيقة متلبسون ببدع يستزلّهم الشياطين بها حتى يدخلون بهم للكفر. و الشياطين من أحرس العباد على معرفة أهل الحق من جماعات المسلمين؛ حتى ان حضرهم الموت يموتوا على منهجهم, وهم يعلمون أهل الحق من جماعات المسلمين بالتحصين, فهم يتبعون الانس وليسوا مثل الجن المسلم لهذا أهل الحق عندهم هم الجماعة التي تستفيد من التحصين أكثر من غير هابه بها وبعم ابتداعهم يعلمون أنهم أهل الحق ..فمثلاً يتحصّن منهم - أقصد أهل الحق - مائة بإتقان و بشكل صحيح ويستفيد منه مثلاً تسعة وتسعون ..وهذا الواحد منهم لم يستفد لأنه واقع في كفر, والآخرون - أي جماعات المسلمين الأخرى-  يتحصن مثلاً منهم مائة بشكل صحيح ويستفسد فقط خمسون لوقوعهم في الكفر فيعلم الشياطين بها أن الجماعة الاولى على الهدى لكون وقعهم في الكفر قليل, والأخرى على بدع لكون من وقع منهم في الكفر ولم يستفد من التحصين أكثر من الأولى..

 

وأهل الحق كما أعتقد و كما يعتقد قريني هم المسلمون على منهج السلف الصالح بدون افراط او تفريط, افراط في التكفير كما جماعة منهم, وتفريط في الدين كما جماعة منهم ممن يقدسون الحاكم والله المستعان.

 

في حديث أخرجه الامام مسلم في صحيحه : قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ وَأَبُو كُرَيْبٍ قَالَا حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ عَنْ الْأَعْمَشِ عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ, قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " إِذَا قَرَأَ ابْنُ آدَمَ

السَّجْدَةَ فَسَجَدَ اعْتَزَلَ الشَّيْطَانُ يَبْكِي يَقُولُ يَا وَيْلَهُ وَفِي رِوَايَةِ أَبِي كُرَيْبٍ يَا وَيْلِي أُمِرَ ابْنُ آدَمَ بِالسُّجُودِ فَسَجَدَ فَلَهُ الْجَنَّةُ وَأُمِرْتُ بِالسُّجُودِ فَأَبَيْتُ فَلِي النَّارُ "

يقول قريني: الشياطين اذا رأوا أباهم يفعل شيئاً تبعوا سنته في ذلك ,وهم فعلوا ذلك أي ما في الحديث لفعل أبيهم لذلك ولظنهم أنهم ان ماتوا على ما هم عليه دخلوا النار, وأبوهم أراه يفعل ذلك لعلمه بأن النار تنتظره يقيناً.

وهناك كلام قاله لي قريني سأذكره هنا و سأعود له في بقية الموضوع ان شاء الله.. قال لي : نحن نعلم نواقض الاسلام كما يعلمها كبار علمائكم ,طرق اضلال ابليس للجن أقول: لم تكن هذه الطرق كل الطرق التي يتبعها الشياطين ولكن أظنها أهمها، ومن الطرق التي يتبعها الشياطين إضلال الجن هي اضلالهم بالإنس، فالجن يقلدون الإنس في كثير من أمورهم حتى في الكثير من ضلالتهم، فما على الشياطين بعدها إلا الاجتهاد في غواية بني آدم وبها تكثر الغواية في الجن.

 

****

5 . تشكّلات الجن:

 

1.الحالة العادية:

و أقصد هنا الشكل التي يكون عليها الجن في خلقتهم أي في حالتهم العادية فلهم اعضاء كالإنس فلهم أرجل وأيدي ورأس و بعضهم لهم أجنحة يطيرون بها.

 

2.أفعى:

يتشكل فيها الجني كأفعى عادية، فقط ﻻ يستطيع البقاء لمدة طويلة في هذه الخلقة وليس كل مرة يترك ليتشكل هكذا ، واذا أكل شيئا من عالمنا المرئي فهو يهضمه يشكل عادي واذا عاد لخلقته الأصلية تتساقط المادة مما أكل أرضا ويحمل بدنه من الأكل الذي أكل مادته الموازية.

 

3.كلب:

نفس الشيء بالنسبة للأفعى فقط الفرق أن الشيطان اذا تشكل الى هذه الخلقة يأخذ اللون الاسود ..  و أخبرني قريني أن أولاد إبليس ان تشكلوا لكلب فلا يأخذون سوى هذا اللون ولا يستطيعون فعل غيره ,أما الآخرون فلا أعلم.

 

4.انسي:

فالأنثى يمكنها التشكل أنثى ، والذكر لذكر، و يمكنهم التشكل بأي انسي أو أنثى صالح أو طالح اذا تُركوا ,عدى رسول الله عليه الصلاة والسلام، وكذا زوجاته وبناته وكذلك الانبياء والرسل - حسب قوله , اكلهُ من عالم الإنس مثل ما سبق من التشكلات.

 

5. انسي مشوه:

يأخذون شكل ذكر أو أنثى مشوهة كخليط بين انسي وكلب وغيره إخافة الانس منهم وقد تكون أسباب أخرى والله أعلم.

وهذه الخلقات التي سبقت ﻻ يمكنه أخذها هكذا دائماً بل فقط لوقت معين.

 

6. سائل:

وهذه أهم خلقة تهم الانس، فالجني اذا أراد دخول البدن ﻻ يدخله هكذا بخلقته العادية برأس وأيدي وأرجل.. بل يتحلل بدنه حتى يصير مثل الماء و لكنه كتلة واحدة متماسكة وليست متفرقة، واذا انفصل جزء منها فكأنما فصلت عضوا من أعضائه، واذا تحلل كلياً فلا يمكنه تشكيل جزء من بدنه الى شكله العادي كأن يشكل يده كيد عادية أو غيره،

و العكس صحيح :أي اذا كان كل بدنه في خلقته العادية فيمكنه تسييل جزء صغير منه وهذا الكلام يقودنا للكلام عن خلقته التالية و ﻻ أقول الأخيرة؛ فالأشكال التي أخبرت بها هي التي أخبرني بها قريني ومن معه , وهذا ما فهمته من خلال محادثاتي الطويلة معه و الله أعلى و أعلم.

 

7. عادي مسيل:

وأقصد بها أنه يكون في خلقته العادية لكنه يسيل جزءاً يسيراً من بدنه ,وهذه الخلقة يأخذها الجني في خلقته العادية و عكسها كما سبق أن ذكرت ﻻ يمكن فإن كان في بدنك فهو ﻻ يستطيع تصليب شيء من جسمه بل يبقى كله سائل، و ﻻ يستطيع كذلك تصليب جسده كله في البدن لضيق المكان بل يبقى سائلاً حتى يخرج من الممسوس.

والعادي المسيل يتخذها الجني مثلاً ان أراد الشرب من كأسك فيسيل شيئاً من شفتيه فيمتد حتى يصير مثل الخرطوم فيشرب به من الكأس مع من لم يسم الله في شربه.

و نُقل عن مجاهد - رحمه الله - قال : (( إذا جامع الرجل أهله فلم يُسَمِّ انطوى الجان على إحليله فجامع معه )) ، فذلك قوله تعالى : لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلا جَانٌّ سورة الرحمن ، الآية: 56 (انظر : تفسير ابن جرير 27/151)

حسب قول قريني فبعض الانس ان لم يسموا اثناء الجماع يأتي الشيطان فيسيل فرجه حتى يطول ويصير دقيقاً ويلفه بذكر الانسي ويجامع معه.

 

وهناك حالة أخرى تهمنا وهي عند النوم يأتي الشيطان فيسيل كله أو جزء منه ﻻ أدري فيدخل في خيشوم المرء و هذا معنى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أمر فيه بالاستنثار ثلاثاً اذا قام العبد من النوم أن الشيطان يبيت على خيشومه.

قال النبي صلى الله عليه وسلم : " إذا استيقظ أحدكم من منامه فليستنثر ثلاثاً، فإن الشيطان يبيت على خيشومه "، والحديث متفق عليه.

و مبيت الشيطان في الخيشوم هو لهدف محدد وهو حتى يكون قريباً من دماغك بحائل حتى يستطيع ان يريك الأحلام ، وهو يحتاج لحائل بينه وبين الدماغ لهذا ﻻ يقترب من الدماغ من الداخل في حالة أن العبد غير ممسوس، وفي حالة كان القرين هو الماس يختلف الأمر حسب أعداد السحر التي يملك هي تحدد هل يخرج من البدن ويدخل من خيشومك أو يريك الأحلام دون ذلك، وعدم قدرته على الاقتراب من الدماغ في الحالة العادية تعود لوجود الملك وحرقه له في البدن من جهة الدماغ.. هذه اشياء يصعب الآن شرحها لعدم ادراككم بعد ماهية السحر والعين وكيف يريك الشيطان الأحلام، وسنعود للتطرق للموضوع فيما بعد ان شاء الله تعالى.

 

- تنبيه هام:

 

هناك بعض الناس قد يرى مثلاً قطا يمر أمامه ثم يتلاشى هذا القط ويظن أنه رأى جنياً , أو يرى رجلاً طويلاً أو قصيراً أو غيره يدخل في حائط أو يخترق بدنه أو امرأة تكلمه و ﻻ يراها الآخرون أو أشياء من هذا القبيل ؛فيظن نفسه أنه يرى الجن وهذا خطأ، فالجن ﻻ يمكنك رؤيتهم فأنت لست نبيا أو رسولا ولكن قد يحدث في النادر جداً جداً أن يري الله العبد الجن و لكن ان رآهم سيراهم على خلقتهم التي خلقوا عليها وليس كما ذكرت، ورؤية الشخص لهذه الأشياء راجع لإصابته بسحر القرين أو ما يسمى عند البعض بالسحر الأسود، في هذه الحالة يكون خادم السحر هو القرين و ﻻ يكون القرين مسحوراً كما هو مشاع عند بعض الناس فالجن ﻻ يمكن سحرها، و الخطير في هذه الحالة هو علم قرينك لما تفكر فيه لهذا يستطيع اذيتك اذىً بليغاً، فكلما اذاك بأذى يعلم منك كيف يؤثر فيك حتى يزيد أو ينقص كذلك يستطيع بها التحايل عليك حتى تترك الرقية ولكونه يستطيع أن يريك الأحلام يستغلها - بطريقة سنذكرها فيما بعد ان شاء الله-  حتى يكثر عليك الوساوس ..و هناك شيء آخر و هو أن حرقه يكون مخالفاً قليلاً للجن الآخرين و هو ليس من المنذرين أو أنك ﻻ تستطيع حرقه كما يظن البعض، ونوع السحر هذا هو نوع السحر الذي سُحِرَ به رسول الله عليه الصلاة والسلام ولكن بأبلغ أنواعه أذية, وسحر القرين يسحرك اياه الساحر ان كنت تتحصن ولم يستطع سحرك سحراً عادياً ؛فإن كنت متحصناً يقترب منك الشيطان و لكنه لا يستطيع الوسوسة أو اذيتك , وان حاول دخول بدنك يحرقه الملك حرقاً كبيراً فيهرب لا يلوي على شيء ,لهذا يأتي هنا دور سحر القرين ,فقرينك بحكم كونه دائماً معك و كونه سيعرف ما تفكر فيه وهل ذكرت ربك أم لا, تحصنت أم لا, و يعلم الأوقات التي تأخر فيها التحصين يترصد لك حتى ان تركت التحصين أو أخرته دخل بدنك, و ان تحصنت بعد صلاة الصبح- في وقتها-  يبقى حتى صلاة المغرب أي اذا دخل المغرب ولم تكن تحصنت بعد صلاة العصر فأنت دون تحصين, واذا تحصنت بعد صلاة العصر فأنت محصن حتى الشروق فإن دخل الشروق ذهب تحصينك, وإن أنت تحصنت بعد صلاة الصبح - في وقته- بقي تحصينك . هذه الاشياء كان لها قصة وقعت فعرفت ذلك بها..

 

القصة هي أني كنت اسمم له الغائط بشربي السذاب بعد الأكل (ثلاث رشفات تكفي), وكنت أعلم أنه يدخل ليلاً بدن زوجتي للأكل من فضلاتها, و في يوم ما نمناً نوماً عميقاً و لم نسمع المنبه فاستيقظنا بعد الشروق بحوالي خمسة وعشرين دقيقة و بمجرد استفقنا قلت لزوجتي أن تتحصن بسورة الكرسي ففعلت, و بمجرد انتهائها أحسّت بحرق غير عادي دون أذى من أحد أماكن خروجه من القفى و بعد قليل ذهب الحرق, عرفت منها أن الملك أحرقه لونه كان داخل بدنها و بها عرفت أن التحصين ينتهي بشروق الشمس.. و بها صدقت كلامه من قبل أن التحصين يزول بدخول المغرب وكذا بشروق الشمس..

وعودة للسحر الذي سحر به رسول الله عليه الصلاة والسلام ,فقد قال لي قد يكون رسولكم أخّر التحصين يوماً نسياناً و لهذا مسه قرينه ,أو أن التحصين لم يكن نزل بعد فسحر رسولكم (عليه الصلاة والسلام) أو كما قال.

على كل حال هذا الموضوع سنرجع له فيما بعد ان شاء الله بعد معرفتنا للسحر والعين كي نعلم كيف يرى الناس هذه الاشياء.

 

****

6 . أنواع المس:

 

للمس أوجه متعددة وليس كما يظن الكثير من الانس.. و قد قسمتها الى أربعة اقسام سأحاول ايضاحها بالتفصيل ما استطعت ان شاء الله.. و بعد هذه النبذة عن اشكال الجن يمكننا الآن فهم أنواع المس..

 

1. المس العرقي:

 

و اسمه من فعله أي من فعل الشيطان لدخوله البدن من العروق أو بعبارة أصح جريانه في العروق؛ فيدخل الجني في عروقك، فدماء الإنس ليس لها مادة جيمية لهذا بالنسبة للجن هي غير موجودة و لو كانت موجودة و سار في العروق لفصل مادة الدم عن جيمها ولقتلك بهذا، لكن في العروق تمشي مادة أخرى سنرجع للتطرق لها عند حديثنا عن العين ان شاء الله, فالجني قبل دخوله في عروقك يعمل خرقاً في أحد عروقك ويسيل و يدخل منها رويداً رويداً حتى يجري منك مجرى الدم، ويكثر عليك الوساوس فإذ ذكرت ربك أو استعدت بالله فأُعدت - يحرقه الملك فيخرج هارباً ﻻ يلوي على شيء، و لو كان الشيطان يتكلم بلسانه في عروقك لقتلك أو أذاك أذا بليغا بحكم خروج الهواء مع الكلام باللسان وفي حالة الجن خروج جيم الهواء مع كلامه فتنتفخ العروق ويهلك الانسان، و لكن طريقة كلامهم العادية مخالفة لكلام الانس لهذا ﻻ يحدث أذى بدني بسبب كلامه لك في عروقك، و هو كما يعقل يترك ملابسه خارج البدن قبل الدخول.

 

2. المس الجزئي:

 

وهو حين يأتيك ليلاً و ينام في خيشومك كما تطرقنا من قبل و هو يدخل فقط جزءاً منه في بدنك و لذا سميته المس الجزئي, وان قمت بقراءة آية الكرسي يأتيك من ربك حافظ حتى تصبح, و بالتجربة وجدت أن الملك يبقى معك حتى وقت الشروق، و ان قرأت آية الكرسي ورغم ذلك رأيت أحلاماً غير عادية فاعلم أنك ممسوس و غالباً من قرينك أو أنك واقع في كفر ﻻ تنفعك الأذكار معه، وان كنت ممسوساً و قرأت آية الكرسي  وذكرت ربك بأذكار النوم يكون تسلطه عليك بالأحلام المفزعة أقل بقليل منها ان أنت لم تذكر، مع ان الملك يستطيع حرقه حرقاً شديداً و يمنعه من اذيتك و اذا قام بذلك فسيحترق بدنك معه لهذا هو ﻻ يفعل..

لقد كانت لي قصة في ذلك و هي أني كنت كما سبق و ذكرت أنه يخرج ليلاً و يأكل من غائط زوجتي، فجلست يوماً قرب زوجتي في السرير و هي تكتب في الكمبيوتر و لما تذكرت أنه قد يكون الآن يأكل في بدنها أمرتها أن تدعنا ننام و تقرأ آية الكرسي، فلما فعلت شعرت بحرق شديد من مكان من أماكن خروجه من بدني و هو القفى فعلمت أن الملك حضر و أحرقه لدخوله بدنها, أحرقه بشدة أكثر من التي يفعل داخل البدن- أحس بها من جهة القلب ,ولي فيها حكاية أخبركم بها فيما بعد ان شاء الله-  حتى احسست بذلك بعدها هرب الشيطان من بدنها ﻻ يلوي على شيء ، علمت ذلك لتلاشي الألم من القفى بعد ذلك بقليل, وكذلك و منه علمت أن الملائكة يمكنهم حرقهم بشكل أفظع ولكن ان هم فعلوا تأذينا نحن؛ ففي حالة دخوله بدن الانسي دون عين أو سحر يكفي حرق لا يشعر به بدنك كي يطرد من البدن أما في حالة لباسهم للعين أو السحر وتخبئهم بها يكون مقدار الحرق الكافي لطرده من بدنك مؤذياً لك وربماً مميتا و الله أعلم.

فاعلموا يرحمكم الله أن هذه الأسحار من البلاء ولن يضرك شيء منه الا بإذنه , و لو شاء الله لخلق للملائكة حرقاً يطردهم ولا يؤدينا ولكن ربنا يبتلينا بذلك وهو الحكيم الرحيم, فهي كما الأمراض ربنا قادر على خلقنا لا نمرض لكنه خلقنا وخلق المرض ليبتلينا وخلق العلاج رحمة لنا كما أوجد علاج المس رحمة لنا, و الملك قد لا يستطيع حرقه في بدنك حرقا بليغا كي لا يؤذيك و لكنه يستطيع قتله بكل سهولة, فإن حاول قتلك ؛قتله الملك قبل أن يصل إليك ,فلو أراد الشيطان قتلك و كان يترك فيكفيه الذهاب لدماغك والضغط حتى تنفجر عروق دماغك فتهلك, ولو كانوا يتركون ما تركوا رسول الله عليه الصلاة والسلام حياً بعد مسه, و ما تركوا عالماً ولا صالحاً ولا من يروا فيه الخير للمسلمين الا قتلوه , ولو كانوا يستطيعون ذلك لقتلوني منذ زمن فقد كنت أستفزهم وأهينهم وأمكر بهم, بل قتلتهم مكراً وحيلة بإشاعتي لأخبارهم بين الناس ولإخباري الناس الآن أن من كان يساعدهم - خارج البدن بالإطعام وإعطائهم المخدرات حتى لا يحس بألم كثير عند الرقية - هم جن يهوديين عداوتهم للمسلمين عظيمة, أحد المس في بدني من اليهود معهم بعض الأبالسة - منهم الكثير أو كل أفراد عائلة قريني الذين دون الحلم - بعلم من ملك البلاد كما قالوا عدة مرات لإخافتي, فالحمد لله الذي حفظني ويحفظني و يحفظكم.

 

3. المس المحدود:

 

وفي هذا النوع يدخل الشيطان لبدنك بشكل عادي وليس عن طريق العروق, ولا يستطيع أذيتك كما يتأذى الإنس المسوس بسحر أو عين ؛لأنه لا غطاء له من حرق الملك له, فيأتي قرب قلبك ويتسلط عليك بالوساوس الشديدة وقد يكون هذا النوع هو المقصود في حديث رسول الله عليه الصلاة والسلام:

عن مرة الهمداني عن عبد الله بن مسعود قال ,قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن للشيطان لمة وللملك لمة فأما لمة الشيطان فإيعاد بالشر وتكذيب بالحق وأما لمة الملك فإيعاد بالخير وتصديق بالحق فمن وجد من ذلك فليعلم أنه من الله فليحمد الله ومن وجد من الآخر فليتعوذ من الشيطان ثم قرأ (( الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلا)) " . أخرجه الترمذي (2988).

و ربما يستطيع التأثير عليك بالنفخ لا أعلم, فالنفخ يأثر عليك به في حالة العين وخصوصاً السحر و لكن في هذه الحالة لا أعلم, وقد يكون هو النفخ الذي نستعيذ بالله منه في قولنا " أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونفثه ونفخه ".

اذا استعدت بالله من الشيطان الرجيم و أعدت أو ذكرت ربك فإنه يحترق و يهرب من البدن .

 

4. المس الدائم:

و ينقسم بدوره إلى نوعين خلافاً للأنواع الأخرى يبقى المس عندها في البدن حتى يشفى الانسي ,يموت أو يموت الجني.

1. مس بعين:

وفيها يمسك الشيطان بالعين ويتلحف بها كرداء يغطي كل بدنه ليتقي بها حرق الملك له كي لا يطرده من البدن, ومن تبع عيناً عندهم و دخل البدن بها يعد عندهم كمن فاز في اللوتو عندنا فوزاً كبيراً.

 

2. مس بسحر:

وفيها يدخل الجني البدن برداء تابع للسحر ككل ,والسحر ينقسم إلى ثلاثة أجزاء وليس كما يظن الرقاة جزأين, فجزأين يكونان داخل البدن والآخر خارجه,

أحدهم يدخل به الجني للبدن ويتغطى به ليحميه من حرق الملك له ويبقى في البدن, ولكي يخدم الشيطان السحر يتوجه إلى أحد سحرة الجن ويعطيه مبلغاً كبيراً من المال حتى يدخله في أحد الأبدان؛ فيدخل البدن آمناً ساكناً آكلاً بدون مقابل زائد يتمتع بأذيتك ويضلك وقد ينكح معك ,ويتمتع برؤية مفاتنك, ومقابل دخوله البدن يدفع للساحر مبلغاً كبيراً من المال يقارن بشراء بيت عند الانس, ومن يدخل للبدن عندهم يعد من أصحاب الأموال, فأروع ما يمكن أن يقع للشيطان بعد الغنى هو دخول بدن إنسي و السكن فيه أو كما قال قريني.. لهذا تجدهم مصرين على البقاء في البدن رغم الحرق ,فلسان حاله يقول : دفعت كل أموالي لدخول البدن أين أخرج لآن؟

فيفعلون كل ما في جهدهم للبقاء في البدن من تلبيس عليك في النية - سنتطرق للموضوع فيما بعد ان شاء الله-  و وسوسة حتى تترك العلاج بل حتى إحضار أتباعهم المخدرات في بدنك حتى يخف عنه الألم اذا رقيت نفسك أو رُقيت.

و القرين إذا أتاه السحر ليخدمه وليس لديه مال السحر- والشياطين قليلاً ما يمون لها مال لعدم عملهم واعتمادهم بشكل شبه كلي على الانس-  يدخل البدن بقرض أي يدفع ما لديه ويسدد الباقي إن خرج من البدن.

فهو يعلم إن هو خرج طاردته الديون فيكون أشد اصراراً من غيره على البقاء في البدن, زيادة على حبه الكبير أكثر من غيره في إضلالك.

 

عذراً على الاخطاء و الاختصارات أحياناً ؛فقد خزّنت قصتي في جهازي القديم وها أنا أنسخها لكم لعلكم تستفيدون..


تاريخ النشر : 2016-09-01

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : غريبة الاطوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر