الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

بيتنا المسكون

بقلم : رامي - العراق

قال بأن هناك شخصاً يرتدي ملابس سوداء كان واقفاً وراء الباب

كنت دائماً أحب سماع قصص الرعب و ما وراء الطبيعة و عالم الجن ، لكني لم أكن أتوقع أن تحدث معي !
قبل 3 سنوت رممنا بيتنا القديم ، و استغرق وقت الترميم 5 أشهر ، و بعد ذلك عدنا لنسكن فيه مرةً أخرى ، و هنا بدأت الأمور الغريبة تحدث ..

أقسم بالله أن هذا ما حدث معي ، كنت جالساً أمام التلفاز و رأيت ظلاً على السلم ، نهضت لأتأكد لكني لم أجد شيئاً ! و في اليوم التالي أخبرتني أمي عن اختفاء بعض الأشياء من المنزل ، كنا مستغربان من ذلك ، و بعد فترة قرر أبي أن نسافر في الصيف و سافرنا ، لكننا عدنا بعد 11 يوم فقط لأن أبي منشغل كثيراً فلم نستطع البقاء وقتاً أكثر .
عندما عدنا الي البيت أخبرنا عمي عن أشياء غريبة تتعلق بالبيت ، لأننا جعلنا مفاتيحه لدى عمي حتى يتفقده بغيابنا ، قال لنا : كلما أشغل الأنوار أجدها مطفأة ، و أرى الأبوب مغلقة من الداخل !

أبي لم يصدقه لانه من النوع الذي لا يصدق الخرفات ، و بعد عدة أيام سمعنا صوت أخي الصغير يصرخ و هو في الطابق الثاني ، ذهبنا اليه و وجدناه خائفاً جداً ، أخبرنا بأن هناك شخصاً يرتدي ملابس سوداء كان واقفاً وراء الباب و عندما صرخت اختفى ، و أخبرنا أيضاً أنه رأى البارحة ظلال كثيرة تحوم داخل الغرافة .
و قال أبي ذات يوم أنه قد وجد الباب مقفلاً لوحده مع العلم أن المفاتيح كانت بيده .. تجاوزنا هذه الأمور ، و بعد شهر قررت أن أنتقل إلى غرفة أخرى لأني تعبت من أخي ، فقد كان فوضوي و لا يبالي و كنا دائماً نتشاجر .
المهم .. انتقلت للغرفة الجديدة ، كانت بجوار غرفة أخي لكنها أكبر بكثير .. مضى الوقت و جاء الشتاء و في إحدى الأمسيات هطل مطر غزير أدى لانقطاع التيار الكهربائي ، و بعد أن أنهيت دروسي ذهبت للنوم ، كانت الساعة الحادية عشر و النصف ، و أقسم بالله هذا ما حدث معي ..

لقد نمت لمدة لا تقل عن 5 دقائق و سمعت ضرباً على الباب فاستيقظت مرعوباً و ناديت .. من هناك ؟ لم يرد أحد ! فعدت للنوم ، و مرة ثانية شعرت بأن أحداً سيدخل الفرفة ، فقد كان الباب يفتح و يغلق ، فاستيقظت و نهضت من على السرير ، و ذهبت نحو الباب فوجدته مغلقاً ، فتحته و تجولت في المنزل فلم أجد أحداً .. تلك الليلة بقيت مستيقظاً و لم أستطع معاودة النوم بسبب الخوف .

ذهبت إلى المدرسة في الصباح و عندما عدت نمت حتى صلاة المغرب ، بعدها نهضت و صليت و قرأت القرآن ، ثم استرجعت ما مر بي أمس و خطرت على بالي جميع المقالات التي تتحدث عن الماورئيات و البيوت المسكونة و بحثت في النيت عن علامات البيت المسكون و وجدتها تنطبق على منزلنا ، فذهبت في اليوم التالي إلى أحد الشيوخ و أخبرته عن الحوادث الغريبة التي حدثت في منزلنا ، فقال أن بيتنا مسكون بالجن لأنه بقي 5 أشهر مغلقاً و مظلماً ! و يجب أن تأتوا بأحد يطرد هؤلاء الجن منه .

شكرته و عدت للمنزل و خشيت أن أخبر والدي عما قاله لي الشيخ لان أبي لا يؤمن بهذه الأشياء ..
و إلى يومنا هذا ما زلت أسمع أصوات غريبة و أناس تتحدث ، و أسمع أيضاً صوت التلفاز شغال و عندما انزل لأطفئه أجده مغلقاً، و لا أعلم ماذا أفعل !!
و شكراً

تاريخ النشر : 2016-09-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر