الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

خسارة احبابي

بقلم : حيرانه - ارض ربي

اريد ان افهم ..ماذا حصل لقلبي؟

مرحباً رواد موقع كابوس, هذا الموقع الذي ليس له بديل عندي او شبيه, وفق الله مالكه واسعده دنيا وآخرة.

 

قصتي لا اعرف لها معنى, انا في حال لا يحسد عليه فقد اصبحت اخسر كل من احبهم تدريجياً وانا السبب, اصبحت اكره قربهم واخبرهم انني لم اعد اريدهم  ولكن بطريقة غير مباشرة ولأسباب ربما على الاقل بنظرهم بسيطة ولا تستحق بعدي عنهم وتركي لهم بشكل نهائي.

بقي هناك فتاة تحبني وترتاح لي وانا كذلك - وهي بقيت بعد البنات المقربات جداً اللاتي خسرتهن- و اخبرتني عنها اخبار مفرحة تخصها واقسم انني فرحت لها كما لو اني مكانها ,ولا اخفيكم هي من كانت في دعواتي لأنها بحاجة مثلي لفرج عاجل والحمد لله حصل ما تمنيت لها. و بعد كل الفرح والدردشة عبر الواتساب فجأة راودني نفس الشعور وبدأت اشعر انني لا اتحملها وانني مجبرة على مراسلتها, طبعاً كل هذه احاديث في قلبي وشعور بنفور غريب ولكني احاول ان ارفض هذا عندما افكر واسأل نفسي لماذا ؟..ماذا فعلت وماذا فعلوا ولماذا لا اشعر انني افتقدهم رغم انه قضينا سنوات طويلة معاً وتشاركنا لحظات كثيرة وتجمعني بهن قرابه ايضاً ماذا حصل لقلبي ؟ اسئلة تراودني لا اعرف لها اجابة وحالي بدونهم جميل رغم انهم مصدر سعادة ولم يجرحوني ابداً وليس بقلبي حقد ,ولكن بقلبي مشاعر تبدلت ومازالت واريدها ايضاً ان تبقى .

لا اعلم ان كانت عباراتي اوصلت لكم المعنى ولكنني سأختم بكلمات اكثر وضوح (فتاة طيبة عشرينية  ومحترمة ومحبوبة ممن حولي لأني احترم الجميع  الحمد لله. مرت علي الكثير من الايام الصعبة ولكنني بخير ,ومهما صابني افعل كل شيء حتى لا افكر بمعاناتي في حياتي. عزيزات كانوا يعنون لي الشيء الكثير ومن فترة ليست ببعيده وفجأة وبدون مقدمات تحولت مشاعر المحبة الى نفور وعدم رغبة في رؤيتهن او سماع اخبارهن. إن صحبتي معهن انتهت والآن جاء الدور على البقية ..اريد ان افهم ما الذي يحصل لي مع انني ارى نفسي بخير).

إن كان هناك من عاش نفس حالتي او لديه تفسير فليخبرني به ..فضلاً وليس امراً.


تاريخ النشر : 2016-09-22

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : غريبة الاطوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر