الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قصص الافلام

ملحمة الخطايا السبع ( Se7en )

بقلم : صبا - مصر

ملحمة الخطايا السبع ( Se7en )
 "Seven " أو "سبعة" هو فلم جريمة و غموض و دراما هوليودي من إنتاج سنة 1995

في عالم أعمى تجتاحه الجريمة و العنف ، يتكئ على عكاز الخطيئة الوهنة حتى لا يفقد توازنه بعد أن استسلم أخيراً لإعاقاته الأخلاقية ، يسير متعثراً و لكن بثبات نحو نهاية " يبدو بأنّها لن تكون سعيدة " . في عالم فقد كلّ بوصلاته الدينيّة و الأخلاقيّة و نزع عنه كل أرديته الساترة ، لـيَستَتِرَ برداء المادّية الفاضح ، هل هناك من وسيلة للعودة إلى الوراء ، أو على الأقل لإيقاف عجلة الفساد و لو هنيهة ، حتى يسترد المجتمع أنفاسه ؟ و من له القدرة و الحقّ في تصحيح مسار القطار الخارج عن سكته منذ دهر ؟ و إن وجد المخلّص المنتظر ، فما وسيلته في ذلك؟ أم أنّه كما يقال "الغاية تبرّر الوسيلة " ؟

في هاته النقاط بالذات تقاطعت ملحمة " الكوميديا الإلهيّة " لدانتي مع الملحمة المعاصرة "Se7en" لدايفد فنشر، و لذلك لم تكن بأقلّ منها جمالاً و إمتاعاً و شجاعة في مواجهة " كوميديا " عصرنا المضحكة المبكية التّي وصمتنا بالخطايا و توجت رؤوسنا بتيجان شوكها الدامية في انتظار الخلاص .

قصة الفيلم

"Seven " أو "سبعة" هو فلم جريمة و غموض و دراما هوليودي من إنتاج سنة 1995، كتبه "أندرو كيفن ووكر" و أخرجه للسينما "ديفيد فنشر"، و هو من بطولة  "براد بيت "، " مورغان فريمان "، " كيفين سبيسي " و " جوينيث بالترو ". و الفيلم يحتّل مرتبة متقدمة في قائمة أفضل 250 فيلم في التاريخ على حسب موقع " قاعدة بيانات السينما العالمية " IMDB..

ملحمة الخطايا السبع ( Se7en )
من اليمين دايفيد ميلز (براد بيت) ، و من اليسار ويليام سامرست  (مورغان فريمان)

يتحدث الفيلم عن اجتماع المحقق المحنك " ويليام سامرست " (مورغان فريمان)  المشرف على التقاعد بعد بضعة أيام مع بديله المحقق المبتدئ و المتسرع "دايفيد ميلز" (براد بيت) للتحقيق في جريمة قتل سرعان ما يكتشفان بأنّها كانت مجرد بداية فقط لسلسلة من الجرائم تجمعها نقطة مشتركة "الخطايا السبعة".

بدأت الأحداث بانتقال المحقق الغرّ "ميلز" و زوجته "ترايسي" إلى مدينة حجب الكاتب بذكاء اسمها (ربّما لأنّه يريد أن ندرك بأنّ ما سنراه في الفيلم قد يحدث في أيّ مدينة على سطح البسيطة )، مدينة تهطل فيها الأمطار بغزارة يوميّا ممّا يضفي نوعا من الكآبة و السوداويّة ، و يدفعك كمشاهد إلى توقع الأسوأ دائماَ.

يلتقي الوافد الجديد "ميلز" بزميله المحقق "سامرست" الذّي يوشك على ترك الخدمة بعد أسبوع ، لينعم بتقاعده في سلام بعيداً عن مواقع الجرائم و التحقيقات و مشاهد الجثث و الدماء ، و لكنّ القدر يأبى عليه ذلك .

ففي أوّل يوم من الأسبوع الأخير ل" سامرست" في الخدمة ، تُكتشف جثّة رجل بدين ميّت و هو منكب على صحن باستا و التي يتناولها بشكل يوميّ ، و يهرع المحققان إلى مسرح الجريمة ، و التي توكل في النهاية إلى "سامرست" نظراً لصعوبتها و حنكة الرجل و خبرته الطويلة. و لم تكد شمس اليوم الثاني تشرق حتى هزّت المدينة المكفهرة و المظلمة جريمة جديدة ، أودت هذه المرّة بحياة محامٍ مرموق ، و بطريقة بشعة لا يتصوّرها عقل . أسندت القضيّة هذه المرّة إلى المحقق "ميلز" الذّي بدا سطحياً و رَعِنًا في التعامل مع الأدلّة التّي يعجّ بها مسرح جريمته على العكس من زميله العجوز.

ملحمة الخطايا السبع ( Se7en )
مسرح الجريمة الاول ، الكلمة على الحائط هي : gluttony بمعنى نهم ، شره

و هو أمر سنراه طوال أحداث الفيلم الذّي نجح في تصوير الفرق البيّن بين شخصيّة "سامرست" الرجل المحنّك، الهادئ الذّي أكسبته سنوات عمله خبرة في التعامل مع الإشارات و الدلائل و الصبر على فكّ شيفرتها، و شخصيّة "ميلز" الشّاب المندفع، الغاضب على الدوام و الذّي غالبا ما يستسلم للعاطفة و الأحكام المسبقة دون تفكير عميق. و كأنّي بالفيلم يحاول أن يهمس في أذن كلّ مشاهد بأنّ تلك الخبرات التّي نكتسبها و التّي ستمنحنا القدرة على النظر إلى عمق الأشياء بوضوح .. هي في الحقيقة كلّ ما سنخرج به من الحياة.

يواصل كلا المحققين التحقيق في جريمته على حدا، إلى أن يكتشف "سامرست" في مسرح الجريمة الأولى رسالة تركها المجرم للشرطة (في تحدّ واضح وصريح لهم )، مرفوقة بكلمة "النهم" و التي نقشت على الجدار في مكان ما من الشقّة ، و هنا يتقاطع طريق المحققين حيث أنّ مسرح الجريمة الثانية أيضا حمل توقيعا "داميّا" من المجرم، و لكنه تركه هذه المرّة في مكان واضح قرب الجثّة، حيث خطّ بدمائها كلمة "الجشع".

ملحمة الخطايا السبع ( Se7en )
مسرح الجريمة الثانية ، الكلمة على الأرضية هي : Greed بمعنى الجشع

فيدرك الجميع الآن بأنّهم يتعاملون مع قاتل متسلسل، مهووس بالميثولوجيا و الكوميديا الإلهيّة، شخص تطوّع دون طلب لأن يكون المخلّص المنتظر للبشريّة من خلال معاقبة أصحاب الخطايا السبعة، الذّين سيكونون بدورهم درسا لن ينسى للخاطئين و سببا في صلاحهم.

أمر تأكد من خلال الجريمة الثالثة، حيث عثر على رجل يحتضر في بيته و قد كبّل إلى سريره لمدّة عام كامل، دون أن ينتبه إليه أحد من الجيران!! و على الحائط خطّ المجرم الخطيئة الثالثة "الكسل". فما كان من المحققين سوى العمل سويّا للإيقاع بهذا المجرم اللا نمطيّ كما بيّن ذلك حوار قصير بين "ميلز" و زميله "سامرست":

{ميلز:"أرأيت شيئا مماثلا من قبل؟ (متحدثا عن الجرائم و نمطها)
سامرست:" لا..."}

و في هذه المرحلة بالذات، تتجاوز كمشاهد صدمة الجرائم و صور الضحايا بما فيها من وحشيّة مرعبة منفرة، وتتغاضى عن شعور الاشمئزاز الذي لا يفارقك منذ أول جريمة، ليسكنك هاجس أكثر رعبا نابع من إدراكك أخيرا بأنّ ما يحصل ليست مجرّد جرائم عشوائية، اقترفت في لحظة ضعف إنسانيّ، إنّما هي جزء بسيط من مشروع أضخم، كان نتاج عقل عبقريّ، متلاعب و هادئ يعلم تماما ما هو بصدد القيام به.

ملحمة الخطايا السبع ( Se7en )
مسرح الجريمة الثالثة ، الكلمة على الجدار هي Sloth بمعنى الكسل

هنا ستجد نفسك مجبرا على اتخاذ موقف محدّد، فإما أن تكذّب حدسك و تقف في صفّ "ميلز" الذي لا يرى في المجرم سوى شخص معتوه مصاب بجنون العظمة، أو أن تقف في صفّ "سامرست" الذّي يعتقد بأنّه أمام "تحفة إجرامية" لم يسبق لها مثيل في الساديّة و التطرف.

يسير الفيلم على سكتين متوازيتين و مترابطتين طوال أحداثه، الأولى تطرق التحديّات المهنيّة التّي يرزح تحتها المحققين على السواء، نظرا لكونهما يمثلان المنظومة القانونية و العدليّة للمدينة و على عاتقهما يقع واجب حماية المواطنين و من ضمنهم عائلاتهما وسط محيط تفاقمت فيه الجريمة و تفشت إلى درجة التوحش. و الثانية، تقدم الوجه الإنسانيّ و النفسيّ لمطبقي القانون، هؤلاء الأشخاص الذّين يواجهون كمّا هائل من العنف و الصدمات لدرجة التخمة، فيضطر كلّ منهم إلى خلق وسيلة المواجهة أو الهروب المناسبة (اللامبالة و الهدوء لدى "سامرست"، في مقابل العصبيّة و الإنفعال في حالة "ميلز"). و يتّم كلّ ذلك من خلال تصوير علاقات الشخصيات ببعضها البعض، و تطورها طوال الفيلم (علاقة ميلز بسامرست/ علاقة ميلز بزوجته ترايسي/ علاقة سامرست بترايسي..)

و تتوالى الجرائم و تتابع معها الإشارات و الخطايا، "الشهوة"، "الكبرياء"، و المجرم دائما ما يسبق المحققين و منظومة العدالة و القانون من ورائهما، بخطوة.. خطوة واحدة و لكنّها ثابتة و كافية لأن تثبت جَلَده و عبقريّته. رغم أنّ "سامرست" و زميله "ميلز" كانا على بعد بضع خطوات منه في مناسبات عديدة، و في معظم الأوقات لم يكونا يدركان كم هما قريبين منه.. حتى كانت المواجهة المباشرة، عندما نجح "ميلز" الشاب في ملاحقة المجرم (الذي حرص المخرج أن لا يكشف هويّته حتى للمشاهد، ربما حتى يجعله جزء مما يحصل)، و لكن كالعادة، فقد إنتصر المجرم المجهول حتى أنّه صوّب مسدسه إلى رأس المحقق المذعور لبضع لحظات .. و لكنّه لسبب ما قرر أن يرحل دون أن يطلق رصاصته!!

ملحمة الخطايا السبع ( Se7en )
لم يتبق سوى خطيئتين من الخطايا السبعة (الحسد و الغضب)

شارف الأسبوع ( وهي على فكرة نفس المدّة التي قضاها دانتي في العالم الآخر في ملحمته "الكوميديا الإلهيّة" بين الجحيم و المطهر و النعيم، و هي كذلك المدّة التّي تفصل المحقق "سامرست" عن التقاعد من الشرطة) على النهاية. فيما لم يتبق سوى خطيئتين من الخطايا السبعة (الحسد و الغضب) و بالتالي جريمتين لا يعلم أحد كيف و لا متى ستحدثان. و بينما المحققان يناقشان خياراتهما القليلة المتبقيّة، في طريقهما إلى مكتبهما المشترك بدائرة الشرطة، حتى توقفت سيارة أجرة أمام مقّر الشرطة، و نزل منها رجل، و دخل مناديا على المحققّ "ميلز" (في مشهد عبقري، حمل الكثير من المعاني و الرموز)، ليستحوذ على اهتمام الجميع لا المحقق الشاب فحسب بعد صرخة مدويّة.

لنكتشف بأنّه ليس سوى "جونثان دو" مهندس "جرائم الخطايا السبع" قدم ليسّلم نفسه للعدالة، بكلّ بساطة بعد أن ارتكب جريمة جديدة، لم يخطئها المحققان من مشهد جسده و ملابسه المغطّاة بالدّماء...

و يبدو "دو" رجلا عاديّا قد تصادفه كلّ يوم في المترو، أو في عملك، أو في مقهاك المفضّل دون أن تنتبه إليه أو يثير شكوكك، قد يكون جارك أو صديقك أو ربّ عملك حتّى. و لو لا الدّماء التي تغطي جسده و تلك الابتسامة الخبيثة المرتسمة على شفتيه لما كنت صدقتَ بأنّه مجرم ساديّ، نصب نفسه قاض يقتص للفضيلة من الرذيلة، و للحقّ من الباطل و للأخلاق من الخطيئة.. و لكنه سلك في ذلك طريق الشيطان.

ملحمة الخطايا السبع ( Se7en )
جونثان دو مهندس جرائم الخطايا السبع

لا أعلم أعزائي ما قد تكون عليه ردّة فعلكم عند الوصول إلى هذه المرحلة من الفيلم، و لكنّي أذكر جيّدا بأنني تمتمت باستغراب" هل هذه هي النهاية؟..و لكن ماذا عن الخطيئتين المتبقيتين؟؟؟"، مما دفعني للتأكد من مدة الفلم، إذ لا يعقل أن تكون هذه هي النهاية!!

و فعلا فإنّ "جونثان دو" (كيفين سبيسي) احتفظ بورقته الرابحة للنهاية ، فقد قدّم عرضا لكلّ من "سامرست" و "ميلز" ينص على أن يرافقاه بمفردهما ليدّلهما على مكان دفن الجثتين الأخيرتين، و بذلك سيوقع اعترافا صريحا بارتكابه لكلّ "جرائم الخطايا" و إلاّ تظاهر بالجنون و أفلت من العقاب.

يوافق العميلان على عرضه و يرافقانه تحت أعين جيش من عناصر الشرطة، و سياراتهم و طائراتهم المروحيّة، إلى صحراء قاحلة جرداء، حيث سيقدّم لنا "دو" ( ومن وراءه صناع الفيلم) نهاية تفوق التوقعات، و لكنها بالتأكيد النهاية التّي يستحقها هذا العمل المتميّز.ممّا جعلها تصنّف ضمن قائمة أكثر 10 نهايات أفلام صادمة و غير متوقعة.

عليّ الاعتراف بأنّ هذا الفيلم قد احتّل مكانة مستحقة بين أفضل 30 فلما في تاريخ السينما، بفضل حبكته المتشعبة و التي جعلته فيلما للتفكير قبل أن يكون مجرّد عمل للترفيه، فهو يتحداك بكمّ هائل من الألغاز الفلسفيّة الكونيّة، و يدفعك إلى التخلي عن سلبيّتك و حيادك، ليلقي بك في ديدن الأحداث، و لكنّه في المقابل يمنحك فرصة اختيار دورك في هاته الملحمة المعاصرة.

فأي الأدوار ستختار؟!

 


تاريخ النشر : 2016-09-24

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : atteq
انشر قصصك معنا
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (48)
2021-05-10 06:39:29
420863
user
48 -
jeon jankook
يذكرني هذا بأغنية من اغاني بي تي اس
2020-06-23 12:45:23
359132
user
47 -
القلب الحزين
يبدو فيلماً قد أرغب بمشاهدته.
2019-10-10 06:08:18
319597
user
46 -
مخلص الحنون
فعلا كان ذكى ارتكب خمس جرائم وشال السادسة وخلى المحقق يشيل السابعة هو اعترف انة عندة حاسة الحسد وميلز للاسف كان متسرع وغاضب وشال الخطيئة السابعة وهو اراد انت تكتمل الخطايا السابعة لة ولا احد غيرة وسومرست المحقق لا زوجة ولا اولاد ما لقى اشى يشيلة ياة فلم يتبقى الا ميلز اى حد فى مكانة تقتل زوجتة وطفلها بتتركة يعيش لا طبعا بدك تحط فية مليون رصاصة لانة دمرة ودمر مستقبلة وتأسيس عائلة لم يبقى امامة حل الا يقتلة ولكن الممثل كيفن سباسى كان مبدع حطة فى مخة وقرر يشركة فى الجريمة بس خلاة للاخر مسك الختام وكان متوقع مية فى المية انة حينقتل على ايدة اعجبنى بارد الاعصاب رسمى كان مستهبلهم وعم يتلاعب فيهم بس ما اتوقع ينكشف عن طريق حاجة تافهة وهى عن طريق المكتبة لانة ما توقع كل واحد بيقرا كتاب محدد انة بتسجل اسمة ولكن جلطنى ببرودة اعصابة وكأنة مستهلسهم حتى لما قلة قطعت رأس زوجتك والطفل اللى جواتها كيف لا يقتلة ويبقى العار والحسرة تلاحقة طول العمر صحيح قتلة جريمة يعاقب عليها القانون بس فى اعتقادى مع الوضع اللى صار معة حكمة سيكون مخفف كان قادر ما يقلة ولكن اراد ان يقتل على ادة ويشوف الحسرة فى وجهة ولكن الغلطة كيف بتترك محققين معة على الارض بمسدسات ولا واحد معهم بس فقط دعم جوى كان لازم يتوقعة جميع السيناريوهات حتى سمر لو كان يتوقع انة ممكن توصل انة يقتل زوجتة ما خلاة يحمل سلاح ولكن هاى حبكة المخرج فيلم رائع بس كان لازم المفروض يكون فى الفيلم شراسة اكثر وغموض اكثر وقتل اكثر حتى يكون التشويق اكثر واكثر تقييمة 8.6 كويس بس لو المخرج حبك الفيلم اكثر وجعلة اكثر اثارة وشراسة كان ممكن وصل تسعة وفواصل كمان ومش بس هيك كان اخد جوائز اكثر مثل ما قلنا اوسكار كأفض مونتاج كان قرار صائب لانة عشان تاخد ترشيحات وجوائز اكثر كان لازم تكون الاثارة اكثر والتشويق يكون اعلى حتى تجذب المشاعد وتخلية على نار من الاحداث وتخلية مش قادر يتحمل مما سيحدث من اثارة هذا رأيى الشخصى والصح كمان الابطال كانة فوق القمة فى الفيلم بس اللى كتب سيناريو الفيلم والمخرج كان لازم يحبكة الفيلم بأثارة وموسيقى اقوى لتجذب المشاهد لكن للاسف هاى فكر المخرج والسيناريو لم يكون اوسع معقول فيلم مدتة فوق الساعتين وما يكون التشويق والانجذاب اكبر هذا لا يعقل الخلاصة الفيلم كان ينقصة شغلات اكثر
2018-12-12 22:33:42
273861
user
45 -
من سلمى الى محمد.. .صانع افلام
اعتقد بما انك قد قدمت نفسك كصانع افلام فإن ذلك يعني وجوبا أنك قادر على التمييز بين ضعف أسلوب كتابة أو إخراج او لنقل صناعة الفيلم بصفه عامه و بين إعتماد صناعه لأسلوب معالجة مختلف لا يتقيد بالأسلوب التقليدي للسينما .
أجد مجبرة هنا إلى ان الفت نظرك بأن المخرج و فريق عمله قد تعمد اختيار الأسلوب الذي يخلق عند المشاهد نوعا من الحيرة أو ما أسميته أنت التشويش و التعب، فكما قالت صاحبة المقال في عديد المحطات في مقالها بأن هناك سعيا واضحا لجعل المشاهد عنصرا من عناصر الفيلم لا مجرد متفرج خارجي.
سيفين ليس فيلما تجلس لتتابعه و أنت تتناول الفوشار او الكولا و تتثائب في انتظار النهاية، إنه عمل يستوجب أن تركز عليه كل انتباهك و تكثف في متابعته جميع حواسك بل و لتصل لمقاصده و تفك رموزه عليك متابعته مرات عديدة و الإطلاع على مصادر متنوعة كالكوميديا الإلاهية و أن يكون لديك هامش معرفي برموز الدين المسيحي كالخطايا السبعة و معانيها و علاقتها بالتطهير الروحي و غيرها.
تقول بأنك صانع افلام و لكني أرى في نقدك كثيرا من لنقل البساطة ، كلامك يخلو من كل عمق فني يجب أن يتمتع به صانع أفلام أو فنان بصفة عامة.
فأكيد من بين أساسيات المعرفة الفنية أن يدرك الفنان وجود مدارس أسلوبية متنوعة و أن يكون له إطلاع و لو سطحي عليها إطلاع يحميه من أن يقع في الخلط الخطير الذي وقعت فيه حيث عجزت عن التفريق بين الأسلوب الفني و بين انعدامه!
و كما أنك ارتكبت في حكمك على الفيلم خطيئة عظيمة إن صح القول فحكمت على ثقافه مجموعة بشرية مختلفة عن مجموعتك في كل شئ و اعتبرت بأنها يجب أن تحمل نفس ما تحمل انت و افراد مجموعتك من افكار و قيم و ان رده فعلها يجب ان تكون مطابقة لرده فعلك و لثقافتك و هو امر يجب ان تتجنبه و ان تحذر الوقوع فيه كانسان و خاصه كفنان.

ربما لو كان التعليق لم يحمل توقيع "صانع افلام" ما كنت اهتممت بالرد عليه بهذه الكيفيه و لكن اللقب الذي عرفت به نفسك يستوجب ان تكون مدركا لواجباته و مسؤوليتك نحوه.
اتمنى ان تتقبل تعليقي و رايي بصدر رحب و ان تعيد التفكير في النقاط التي تحدثت عنها .
2018-10-13 17:10:25
261050
user
44 -
محمد...صانع افلام
من وجهة نظري ان الافلام التي لا تفهم بسهولة بالنسبة للمشاهد العادي هي افلام تعاني مشاكل في الاخراج وتسلسل الاحداث يتوصيل المعلومة .. فمهما بلغ العمق الدرامي لأي حبكة فيجب ان يتم اخراجها لأن تستقطب اكبر عدد من الجمهور دون استثناء بغض النظر عن نوعية ثقافاتهم .. وهذا لا يعني اني اقصد وجوب سطحية الافلام بل على العكس انا مع العمق الدرامي لكن مع بساطة توصيل المعلومة .. فالفيلم من خلال مشاهدتي له اتعبني كثيرا في فهم تسلسل الاحداث والانتقال من مشهد الى اخر بطريقة مشووشة ..كما اني غير معجب بنهايته ابدا فكنا نعرف ان ردة فعل البطل بقتل المجرم ردة فعل منطقية الا وانها تعتبر خطيئة من وجهة نظر الفيلم وهذا امر ساذج ..كما صدمة قتل زوجة البطل لم تكن بمكانها السليم في توقع الاحداث .. لا انتقادات اكثر سأذكر و سأكتفي بقول الفيلم الذي لا يستطيع توصيل المعلومة بأبسط طريقة يجب اعادة النظر بطريقة اخراجه...
2018-06-28 06:34:39
232069
user
43 -
نينون .. محاربة الزمن
للأسف انا لا أعرف هذا الفيلم لكن هناك فيلمين لبراد بيت كان دوره من أقوى الأدوار في هذين الفلمين وهما the Armey of the 12 monkeys (جيش الاثنا عشر سعدان) مثل دوره بحرفيه تامه في هذا الدور كان شابا مجنونا وكم أحببته فقد كان وسيما ومضحكا. وفيلم the secret life of benjamain button لقد كان حزينا في هذا الدور وابكاني كثيرا خاصه عندما أصبح طفلا لا يعي شيئا والبطلة كانت الممثلة المبدعة كيت بلانشيت.
2017-12-08 01:08:34
189892
user
42 -
MEM
فيلم جميل ونهايه غير متوقعه اتوقع اخر وحده تشاهده
2017-11-27 04:49:12
187948
user
41 -
Abdo egypt
فيلم رائع
والنهاية جميلة
بس انا كنت متوقع انه هيكون قتل مراته واستغربت ازاي المحقق ميلز ما جاش في باله ان ممكن المجرم يقتل مراته
في مشهد لما كان بيحلق شعر صدره هو ومورجان فريمان عشان يلزقوا المايكرفونات وقله الجمله دي
(لو استمريت في القدوم الي المنزل متأخرا ستشك زوجتي ان هناك خطب ما) افتكرت انه هياجي في باله مراته ويشك ان المجرم ممكن يكون قتلها
2017-06-24 10:10:12
162462
user
40 -
Fofo
الفيلم رائع الاحداث والسيناريو والموسيقى التصويرية كل شيئ مذهل في هذا الفيلم ﻻ اعتقد انه يوجد فيلم عبقري مثله كيف ﻻ والمبدع براد بيت بطله بصراحة ﻻيوصف اي شخص يقول هذا الفيلم عادي هو شخص ﻻيعرف شيئ بالسينما
2017-03-28 04:22:11
149486
user
39 -
فهد عبد الكريم
كيفن سبيسي طلب من مخرج العمل ان لايذكر اسمه في اي لقاء صحافي قبل الفلم وان لا توضع له اي صورة او حتى يكون اسمه في مقدمة الفلم

ليكون ظهوره مفاجئ للمشاهديين
2017-03-25 15:00:42
149026
user
38 -
ميليسيا جيفرسون
شاهدت الفيلم انه مذهل ويكشف لنا عن مدى عبقرية المخرج اما بالنسبة لخطيئتي فهي الكسل
2016-10-25 05:26:15
126377
user
37 -
GHADA
لا اعرف كيف يقول البعض ان هذه القطعه الفريده مجرد فيلم عادي و خاصه ان يدعوا بان لا شي فيه يجذب المشاهد سوا انه ربما من قبيل خالف تعرف لا غير
او كما اصبحنا نرى ان كلما اراد احدهم ان يشتهر يقوم بمهاجمه فيلم او كتاب او شخصيه قد وقع الاجماع على ابداعها و روعتها حتى يبدو "عميقا" و "ثوريا"
ان كان الغموض في سيفين لا يجذب المشاهد
ان كانت نهايته المذهله التي كما كتب في المقال قد اصبحت اشهر النهايات
ان كانت الفلسفه الوجوديه فيه التي تجعلك تلتهم كتبا و مقالات عديده في محاوله ادراك حقيقه الخير و الشر لم تسترع انباه البعض
ان كانت رساله سيفين لم تصل للبعض
فالخلل بالتاكيد في اولائك "البعض" لا في سيفين ك"ماستربيس"
ابداء رايك من حقك لكن فقط لتتحدث عن نفسك دون اقحام بقيه "المشاهدين" فلكل لسان يتحدث به عن نفسه
تحياتي القلبيه للجميع
2016-10-23 05:04:19
126055
user
36 -
moggy
الفلم عادي جدا.......وليس فيه ما يجذب المشاهد
2016-10-18 09:01:29
124958
user
35 -
fatemah
ما سبق وشاهدت الفيلم مش من متابعين الافلام الامريكية كثير
في البداية اتوقعت انه الجثتين للمحققين .... وعند أول تعليق بنفي هذه الفكرة مباشرة خطر في بالي توقع لجثتين غير... ولفضولي لأتأكد من صحة توقعاتي شاهدت آخر جزء من الفيلم على اليوتيوب وكان توقعي صحيح.
طبعا كانت فكرتي غير انه ممكن يكون فيه هناك نوع من الخيانة والغدر من نوع ما لاجتماع الجثتين وسبب قتلهم ... بس كانت حقيقة الحدث مختلفة نوعا ما بس المهم انو توقعي مين الجثتين كان صحيح 100% ....
2016-10-16 09:05:33
124512
user
34 -
عاشق الرعب
هذا مذهل حقا أن نجد كاتب مقالات ثقافيه متميزا يبرع في النقد السينمائي كذلك تحاليلك رائعه و أسلوبك مبدع لكن عيبك الوحيد قله مقالاتك
2016-10-11 06:52:38
123237
user
33 -
ROSE
مقال جميل سلمت يداكي و تحياتي للأستاذ إياد
شاهدت الفيلم مرات عديدة و في كل مرة أحس بأنني أراه للمرة الأولى
منى : لا هذه ليست نهاية الفيلم و الجثتين ليست للمحققان ربما عليك مشاهدته
2016-10-10 05:08:59
122990
user
32 -
بشار
اسلوب رائع ست صبا - اتمنى لك مستقبلا مزهرا بالكتابة - بالتوفيق
2016-10-09 23:11:50
122948
user
31 -
العالمى
ان شاء الله ساشاهده قريبا..تحياتى لصبا
2016-10-06 15:29:18
122093
user
30 -
منى
استطعت ان اعرف نهابه الفيلم دون مشاهدته فالجثتبن هما المحققان
2016-10-03 06:36:31
121511
user
29 -
ENZO 13
شاهدت الفيلم زماان فيلم فخم جدا ونهايته كانت صادمة لي وحزينة ..
يعطيكي العافية ابدعتي ..
____________
بالنسبة ل اللي كشفوا عن نهاية الفيلم بالتعليقات شو وضعكم .. لا تحرقوا النهاية يمكن في ناس حابة تحضره .
2016-09-30 07:28:42
120811
user
28 -
رجاء
مقال جميل شوقتموني لمشاهدة الفيلم ربما هذا المساء قد أشاهده
شكرا و تمانياتي للمبدع إياد العطار بالشفاء و العافية
2016-09-29 08:45:35
120601
user
27 -
عاشق الرعب
مقال ممتاز أرفع قبعتي إحتراما لأسلوب الكاتب الجميل
أما عن الفلم فهو غني عن التعريف تحفة فنية مليئة بالمفاجات يكفي أن نعلم بأن إسم الممثل الذي أدى دور المجرم لم يكتب في بداية الفلم و لم نراه وجهه طول الفلم لأن المخرج و الممثل ذهبا بعيدا في إبداعهما ليجعلونا جزء من الفلم
يا إلهي إنه الإبداع الذي للأسف لا نعرفه في الفن العربي كل ما نراه في أفلامنا إقتباس و سرقات لا غير
أخيرا أستسمح الكاتبة و المشرفين في نشر هذا المقال في صفحتي الخاصة على فايسبوك طبعا مع ذكر المصدر
أرجو الموافقة على طلبي
2016-09-29 07:36:12
120593
user
26 -
هابي فايروس
جيد:)
2016-09-28 20:53:46
120550
user
25 -
محمود من ليبيا
بغض النظر عن الفيلم وقصته .. الأسلوب الذي صيغ به المقال رائع .. إستخدام متزن وممتع للمفردات وبعيدا عن الإستعراض والإطالة المملين .. سلمت أناملك .
2016-09-28 12:28:38
120479
user
24 -
دكتور جو
السلام عليكم و رحمه الله و بركاته
المقام جميل جدا و أظن بأنه من المقالات النقدية القليلة للأفلام التي أقنعتني بأسلوبها و بأفكارها و تحليلاتها الدقيقة

ربما أنا من الأوائل المتفرجين العرب الذين تابعوا هذا الفيلم وقت صدوره في الولايات المتحدة حيث كنت أعيش لفترة من الزمن و قد كان فيلم الموسم كما يقال هناك و تابعه عدد كبير من الناس حتى أنه قد ظهرت إشاعات حينها عن ظهور بعض المجانين المهووسين الذين حاولوا تقليد المجرم في الفيلم
هههههههههه لا ألومهم فكيفين سبايسي كان مبدعا في دوره و أقنعنا بعبقرية و صواب جرائمه
من يصدق بأن 21 سنة قد مرت على صدور 7 ؟
علي الإعتراف بأنه من أفلامي المفضلة و كما أنه الأداء الوحيد لبيت الذي أقنعني من بين كل أدواره المتعددة
فقبل هذا الفيلم كنت أرى براد بيت مجرد وجه وسيم لا غير :p
2016-09-26 14:46:59
120128
user
23 -
جديد
موضوع رائع
2016-09-26 14:46:59
120124
user
22 -
مصطفي جمال
المقال جيد كنت قد شاهدت الفيلم من قبل لكن لدي بعض الملاحظات اولا كنت متحيزة جدا اتجاه الفيلم لا يوجد فيلم بدون سلبية كان يفضل ان تذكريها و تكرار بعض الكلمات مثل كلمة دامية لكن المقال ككل جيد
2016-09-26 10:48:09
120102
user
21 -
ميسون
سيفين اشهر من نار على علم
خاصه مع مشاركه الثنائي العظيم براد بيت و مرجان فريمان انه بحق اروع فيلم درامي في التاريخ بالنسبه لي على الاقل
اشكر الاستاذ اياد و الكاتبه المبدعه صبا على هذا المقال الرائع و النقد المتميز لفيلم عظيم كسيفين
و اطلب او اقترح مقالا عن تيد بندي بقلم السيد اياد و شكرا
2016-09-26 06:17:49
120075
user
20 -
مجهوولة
ولله يبدو فلم شيق جدا وسردك لة جعلني اتشوق اكثر لمشاهدتة .. اشعر انني سأختار دور جونثان لبراءة مظهرة وبراعة عقلة الجهنمي
2016-09-26 06:17:49
120073
user
19 -
نا نا 26 / 9 / 2016
اﻻخت العزيزه صبا - مصر

عزيزتي كثيرون شاهدوا هذا الفلم الرائع واعجبوا به وحاز على جوائز عديده. انا لن اعلق على مضمون الفيلم وفكرته .
بل سأكتفي بالتعليق على اسلوبك الرائع اوﻻ وأخيرا ابتداءا من المقدمه الرائعه والتي شدتي من اول كلمه ﻻ من اول سطر . من المفرح والمثير لﻻعجاب ان يكون هناك من يرصد قيمة الحدث ويمتلك تلك القدره التي تصل حد الموهبه في تحليل اﻻحداث بهذا العمق المدهش . وكاني امام ناقد فني محترف . كم يسعدني ان اجد متابعين لكابوس على هذا المستوى الراقي والفهم
العالي .
عزيزتي نحمد الله ان قتلتنا بلا تخطيط وهدف مثل حياتنا . يل هم ضحايا فهم خاطئ ﻻيتعدى السلوكيات اﻻخلاقيه او على اﻻغلب انفعالات انيه .
انا عن نفسي لم اسمع ان لدينا قاتل متسلسل . القاتل المتسلسل يتبنى فكره تكون في اﻻغلب مخطئه وله هدف ﻻ اعرف كيف يبرره يسعى جاهدا لتحقيقه .. اجارنا الله يكفينا مانحن فيه .
تحياتي عزيزتي واتمنى لك المزيد من النجاحات .

نا نا
2016-09-25 12:47:35
119985
user
18 -
عهد
فلم جميل لقد شاهدته واستمتعت بحق
2016-09-25 10:00:13
119970
user
17 -
غزلان
شكرا لكي أخت صبا على هذا المقال الرائع فعلا نقد رائع لفيلم أروع
و كما قلتي فإن الفيلم من أجمل و أفضل الأفلام الدرامية في تاريخ السنما
و أذكر بأنني قد شاهدته لأول مرة رفقة أخي عندما كان عمري 14 سنة و قد أعجبني لدرجة الهوس الشديد مما دفعني إلى إعادة مشاهدته لمرتين متتاليتين في نفس اليوم
و كما بحثت عن الخطايا السبعة و كل نقد سينمائي كتب عن الفيلم و لكن للأسف لم أجد سوا النقد الانجليزي
و لذلك فرحت جدا لما وجدت موقعي المفضل كابوس قد نشر هذا المقال المهم و النقدي للفيلم
و كالعادة أسلوبك الأنيق الذي لا يعلى عليه بالإضافة إلى نقد رائع لاحداث الفيلم و تحليل الشخصيات و ظروف القصة أحسنت أخت صبا فقد إلتهمت المقال إلتهاما هههههههههههه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عائشة من المغرب في نهاية الفيلم لم يتبقى سوا خطيئتين الحسد و الغضب و لكي تكون الجريمة كاملة و مدوية فإن المجرم و الذي يعرف بأنه يعاني من خطيئه الحسد فهو يحسد المحقق على زوجته الجميلة و أسرته و حياته قتل زوجة المحقق الحامل و هو ما إكتشفه المحقق عندما فتح العلبة ، و هو بدور إرتكب خطيئة الغضب و قتل المجرم مما حوله بدوره إلى قاتل و خسر عمله و حياته و حريته
حسيت الفيلم يريد أن يوصل فكرة أن الجميع يرتكب الأخطاء أتمنى إنك فهمتي كلامي ..سلامي
2016-09-25 10:00:13
119969
user
16 -
"مروه"
صديقتي قالت لي عن هذا الفيلم منذ فتره وعندما بدات في مشاهدته لم اكمله بسبب منظر الرجل البدين في صحن الطعام شعرت بالقرف الشديد
ولكن انتي قصتيه بااسلوب افضل منها ههههه وصلت الفكره بدون مشاهده^^
تحياتي
2016-09-25 07:45:27
119953
user
15 -
detective
المقصود من االنهاية ان الضحيتين المتبقيتين لم يقم قتلهما و دفنهما بل الضحيتات هما القاتل جون دو لان خطيئته كانت الغيرة فهو قد غار من حاة المحقق السعيدة و الضحية الاخرى فقد قدمها النمخرج بطريقة ذكية فهي الحياة السعيدة القديمة للمحقق التي اختفت عند موت زوجته الحامل و عند ارتكابه جريمة قتل
2016-09-25 06:03:40
119941
user
14 -
علي
مع احترامي لكافة الأذواق إلا أن الفيلم سبب لي ملل كبير ... إلا أن النهاية غير متوقعة و قاسية
2016-09-25 02:53:14
119922
user
13 -
عائشة من المغرب
ما هذه النهاية
قرأت المقالة و شاهدت بعدها الفيلم كان جيدا حتى شاهدت اللقطة الأخيرة منه
هل يمكن لأحد أن يشرح لي النهاية
أكره النهايات المفتوحة و المبهمة
هل قتل المحقق المجرم أم لا :'(
2016-09-24 23:41:06
119918
user
12 -
مازن-جدة
فلم رائع و نهايته اروع!!طريقة تمثيل براد بيت للنهاية تظهر عبقريته و يستحق عليها اوسكار!!!!!!
2016-09-24 23:40:38
119915
user
11 -
4roro4
مقالة جميلة حقا
وبصراحة لا اعلم من يجب علي ان اكون

___
زينة
يمة من دانتي مالتج
2016-09-24 23:40:38
119913
user
10 -
عائشة من المغرب
شكرا على المقالة
صراحة أشعر برغبة قوية في مشاهدته خصوصا و انا من عشاق هذا الصنف من الأفلام
شكرا سلمت يداك
2016-09-24 18:25:01
119890
user
9 -
☆Angel with A shotgun☆
مقال رائع انا اعشق هذا الفلم كثيرا !!
احسنتي يا صبا

ميرنا هذا دانتي مالي ههه
2016-09-24 16:42:50
119889
user
8 -
انا
احسنت ولكن لاصدقك القول فقدت اهتمامي بالمقالة خاصة في المنتصف لانك قمت بتكرار الحديث مرارا عن تناقضات البطلين ولااظن المقدنة الرنانة تليق بمقال عن فيلم ...موفقة
2016-09-24 16:42:50
119887
user
7 -
هدوفة الورفلي
لم أشاهد الفيلم من قبل و لكني عندما قرأت بأن آخر خطيئتين هما الحسد و الغضب تبادر الى عقلي أن تكون الضحيتين الأخيرتين هما المحققان العجوز الذي سيئول الى نهاية الخدمة فهو بذلك سيحسد الشاب الذي في بدا عمله و الغضب الذي يتميز به هذا الشاب الغر حديث العهد بالعمل و لكنكي لم تقولي ذلك فأصابتني خيبة أمل نوعا ما ههههه و لكن مع ذلك أعتقد بانه فلم جميل
دمتم بود معشر كابوس
2016-09-24 16:32:01
119883
user
6 -
معلقة
فلم رائع شاهدته مرات ومرات ولا امل منه
وكثيرين يخطر لهم سؤال :
الموسيقى في مشهد المكتبة للمحققان؟؟
الموسيقى لباخ، air on string G
او اختصارا air
اتمنى من الجميع ان يشاهدوا الغلم
ويستمتعوا بباخ
2016-09-24 15:37:22
119875
user
5 -
ملاك
مقال رائع وجميل ....سلمت يداكِ عزيزتي..☺...اتمنى ان اشاهد الفيلم فعلى ما يبدو انه جميل حقاً ....☺
2016-09-24 15:37:22
119873
user
4 -
عبدالله السنكي
فلم رائع وعلي مشاهدته والخطايا السبعة رمز مسيحي استخدم في الكثير من الكتابات والعروض التلفزيونية
2016-09-24 15:19:16
119872
user
3 -
حمزة عتيق - مدير التحرير -
تحية طيبة للأخت العزيزة صبا .. سعيد جداً بقراءة مقال لك بعد طول غياب ..

استمتعت بقراءة المقال و نسيت تماماً أني قد شاهدت الفيلم .. بالفعل هو من ضمن أجمل الأفلام التي شاهدتها ، بغض النظر عن أن القصة وحدها تدفع لمشاهدة الفيلم ، لكن وجود براد بيت و مورغان فريمان في نفس الفيلم أضفى عليه نكهة خاصة ، كلاهما من عمالقة الممثلين في هوليوود ..

أرى أن مرتكب الجرائم تقمص دور الجحيم في الكوميديا الإلهية ، و المفارقة الوحيدة أن الجحيم في في شعر دانتي عبارة عن 9 دوائر ، و كل دائرة يعذب بداخلها أناس ارتكبوا خطايا معينة ، أما في الفيلم فهي عبارة عن 7 خطايا و يقوم جونثان دو بمعاقبة مرتكبيها ..

بالنسبة لسؤالك الأخير فأنا أفضل أن أبقى على حياد و أشاهد من بعيد تلك الأحداث .. و في النهاية أشكرك على هذا المقال الرائع .. مع الاحترام و التقدير
2016-09-24 15:36:36
119869
user
2 -
عربية وافتخر
فيلم شاهدته اكثر من مرة ،فعلا رووعة.
2016-09-24 15:36:36
119868
user
1 -
اريج
من اروع و اكثر ما شاهدت من الافلام عبقرية و تشويقا من لم يشاهد الفلم انصحه بمشاهدته فهو يستحق المتابعة شكرا على هذا الموضوع الرائع
move
1