الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل أنا مصابة بمرض مجهول أم ماذا ؟

بقلم : ميتة على قيد الحياة - السودان

أحس بأني صعيفة جدا و لا أستطيع التفاهم أو التأقلم مع أحد

السلام عليكم جميعاً .. أنا طالبة جامعية عمري21 عاماً و سأبدأ بذكر ما أعاني منه كي أرتاح و لربما أجد من يشاركني همومي و آلامي

أنا أعاني من أن جسدي ضعيف جداً لدرجة الإنهيار ، بدون سبب جسمي يرتجف دائماً حتى عندما أصافح أحد ما ، و قد لاحظ الناس ذلك و دائما ما أشعر بالأحراج بسبب هذا ، و أيضاً أشعر بالتعب و الإرهاق الشديد حتى و أنا في السرير ، و إذا فعلت أقل شيء أشعر و كأني سأنهار و يغمى علي ، وخصوصاً عندما أصوم في رمضان فإن جسدي يرتجف بشدة .

أحب الوحدة و أحس بأنني ضعيفة جداً ، أخشى أن أقع في شجار مع أحد و يعرف ضعفي ، دائماً مسالمة ، أنا وزني47 و طولي175 يشبهونني بعارضات الأزياء و لايدرون بأن جسدي ميت لا حياة فيه ، أشعر كأني شبح متحرك بلاجسد ، مشكلتي أنني أعاني من ذلك كثيراً عندما أقوم بأعمالي اليومية ، و أنا إنسانة طموحة جداً و أحلم بالكثير ، لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن ، هذا بلاء من الله عظيم جداً ، ربما فعلت شيء عاقبني به .

أحياناً أشعر بأني مصابة بالإيدز رغم أني لم أتورط في علاقة جنسية أبداً لكني أشك في ذلك لأني نحيفة جداً ، شعور المرض أصبح يؤرقني و أصبحت أهمل دروسي و مذاكرتي ، إنه أسوأ شعور في الكون ، أكره النحافة جداً و أشفق على من هو مثلي وأقع في حبه بسبب نحافته الشديدة ، أشعر أني مصابة بأمراض نفسية فكل حياتي كوابيس و شكوك ، أرى الناس يعيشون حياتهم بسعادة و تلقائية و أنا وحيدة بلا أصدقاء لأني أتجنب الناس و لا أحب مزاحهم ، و لا أستطيع التفاهم و التأقلم معهم .

أدركت أن العافية هي أفضل هدية من الله و هي لا تقدر بثمن ، لكني ما تذوقت طعمها قط منذ أن أتيت إلى هذه الحياة ، أنا لست مقعدة و لست مكسورة فعندما تراني تجدني سوية ليس بي علة ، لكن عندما تعتاد علي سترى علتي ، الحمدلله على كل حال .

أرجو منكم أن تشاركوني فيما أشعر به و لو لمرة واحدة و تدعوا لي كي أصبح عادية كالبشر و أشفى من مرضي المجهول .. و شكراً .

تاريخ النشر : 2016-10-03

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر