بنت الجن (3)
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

بنت الجن (3)

بقلم : شيطانة منتصف الليل - كوكب الظلام

وجدت نفسي وسط مخلوقات شكلها لا يوصف ابداً

استيقظت لأجد نفسي وسط سوق شعبي ولكن هذه المخلوقات المحيطة بي شكلها لا يوصف ابداً , انهم جداً طوال بعضهم له اجنحه ويطيرون وبعضهم له عده رؤوس كالأفعى وبعضهم قصار جداً و بعضهم كالدواب يمشون على اربع, ما هذا يا الله ؟ نهضت وظللت امشي واتخبط حولي, كانوا جداً مثلنا يلبسون ملابس ويتسوقون ويتكلمون, ظللت امشي وامشي نظرت للأعلى لأجد سماء كسمائنا ,خرجت من السوق وانا لا اعرف اين اذهب كنت انظر لهم بفزع لم يسبق لي ان رأيت هكذا أشكال قبلاً قط, ذهبت حتى وصلت لقرية من احدى قراهم تساءلت كيف سأتكلم لغتهم , وماذا لو كشفوني ؟! لكنني هدأت من روعي وتذكرت ان الله معي عندها مشيت بهدوء وظللت احاول اعود الى الليلة السابقة, كنت اريد استعادة ما قلته لعلي اتذكر بعضاً منه.

غبت عن الوعي فجأة ,كنت امشي بلا وعي كنت اشاهد وارى امامي لكنني لم اشعر انني بكامل ارادتي ,وقفت امام مرآة لأرى وجهي , تغيرت ملامحي !! كنت انظر الى نفسي بلا وعي ,عيناي سوداوان بالكامل وهناك آثار على جبهتي كأنها اثر لقرنين على وشك النمو, ظللت مشدوهة ليكلمني احدهم ..

- هل تريدين شراء المرآة يا ابنتي ؟؟

- ماذا ؟؟ لا لا شكراً لك ...

عندها لأول مرة اشعر بالضياع انا أتكلم لغة الجن , كيف ؟ لم اتعلمها قط طوال سنين عمري فقد درست تعاليم ديني وحفظت لغتي وكلام ربي على يد شيخي وابي هل معقول انني منهم؟ لا مستحيل , لا لست منهم هذا وهم ,كله وهم.

************

ظللت امشي حتى وصلت لقرية وأخذت منزلاً. عشت عند امرأة مسنة كانت جداً طيبه معي ,كذبت عليها وقلت لها انني مرتحلة وظللت لمدة أسبوع كامل, ظللت خلالها أسأل بهدوء عن هاقليش ومن يكون لكنني لم اجد جواب ,ظللت لسنة كاملة أجوب عالمهم ولكنني لم احصل جواب. بعدها يئست وفكرت ان اعود لعالمي.

خلال سنة شعرت بفراغ زعزع الإيمان الذي بقلبي ولم اعرف ماذا افعل وقتها. جلست في منزل المسنة بعد خروجها وقد اشتريت المرايا ورسمت الدائرة و بدأت اتلوا التعويذات ليدخل علي رجال ضخام البنية ويأخذوني اسيرة ...

نقلوني حتى وصلت بلمح البصر الى قصر كبير وكان جالس على العرش الذي امامي رجلاً يرتدي ملابس ملكية وتاج كبير وكنت مقيدة أمامه بسلاسل وانا خائفة ولا اعرف ما الذي يجري حولي ...

كنت مقيدة بالسلاسل وأمامي هذا الملك العظيم بوقاره وهيبته ,اكتشفوا انني من البشر وانني أعيش وسط عالمهم ,رموني في زنزانة وبعدها حضرت محاكمة ورأيت هذه المرأة التي تعاقبت بسببي فهي لم تعرف انني من البشر ابداً لكنها ساعدتني بجهالة مع ذلك حكموا عليها بالقصاص. بكيت عليها كثيراً وقتها اما انا سألوني كثيراً ولكنني لم اجب, خفت ربما إجابتي ستزيد الامر سوءاً فتعرضت للجلد بأسواطهم النارية ولَم يقدموا لي الطعام او الشراب لمدة أسبوع ,بعدها قررت الاستسلام لجانبي الشيطاني ...

اعتدلت بجلستي بالرغم من الالم الفظيع واستحضرت تلك الليلة, واجهت صعوبة كبيرة باستخراج تلك القوى, ظللت وظللت ولكن عدت الى رشدي ,ماذا افعل انا نسيت ان الله معي ولجئت للشيطان ,اللعنة. عندها جلست بهدوء حككت الحائط حتى تذوقت منه مادة حامضة وضعته في مائي وقرأت عليه سوره البقرة عندها أتى لي احد الحراس وفتح الباب رميت عليه الماء فاحترق !! انتهزت الفرصة وهربت حتى وصلت لقاعة كبيرة, حاصرتني إعداد كبيره من الجن عندها ظللت ارتل سورة البقرة  بصوت عال جداً وارشق بالماء بمن يحاول الاقتراب مني حتى خرجت خارج القصر, رأيت خيلاً امامي فأخذته وهربت الى مكان جداً بعيد, انتظرت فترة وانا محاصرة بهذه الغابة, يجب علي ان اعود الى عالمي.

بعد أسبوع نزلت في احد الاسواق غطيت وجهي بالكامل وتمشيت بينهم حتى رأيت شخصاً غامضاً يتبعني, خرجت خارج السوق ونسيت انه خلفي ليمسكني فجأة عندها كان هو السبيل لي !!

- ماذا تفعلين هنا هل انت زوجة جني ؟؟

- لا بل اتيت لأكشف سر غامض عن نفسي ؟؟

- يبدو ان حديثنا طويل فلنذهب الى بيتي.

ذهبت معه واصعدني عنده, قدمت زوجته لي الطعام وضيفتني وخرجت بأمر منه ...

- اذاً احكي لي قصتك يا شيهانة واظن ان جوابك سيكون عندي ...

- اخشى ذلك. سيد فتحي انت البشري الوحيد الذي قابلته ولكنني اخشى انني لست بشر !!

- تكلمي وسوف نرى !!

- قصتي باختصار انني ابنه شيخً يادار بن العنس, لقد كان ابي معروفاً بقريتنا فقد كان معالج من المس والجن, كبرت واحترفت حرفه والدي بعد مماته ولكن اتت لي فتاة هي التي قلبت الأمور رأسا على عقب, كانت حاله مَس مستعصية استمريت بعلاجها لشهر ونصف ثم استعنت بشيوخ ,الجني الذي كان بداخلها ينعتني بابنه هاقليش وبعدها اختفت الفتاة فرحلت لمنزلها فقال لي الجن ذات الشيء انني ابنه هاقليش ,اتيت الى هنا بحثاً عن جواب.

- امرك صعب. ابنه هاقليش انا سأتدبر الامر, سأجمع عدداً كبيراً من الجن واستفسر الموضوع.

مضى أسبوع ليطرق الباب ويدخل حراس ضخام ويقتادونا كلينا الى ذلك القصر, امسكوني وعلقوا حبل برقبتي امام حشود غفيره لكنني استمريت بقراءة القران والتشهد ,غبت عن الوعي لاستيقظ وارى نفسي على خَيل مع فتحي ,هربنا حتى وصل بي الى بحيره, رمى رملاً ودم وقرأ تعاويذ ,حاصرنا الحراس لكنه وقف ضدهم مع جن تحت امرته ,حاولت ان أساعده لكنه أعطاني ورقه ورماني بالماء لاستيقظ وارى نفسي قد عدت لعالم البشر, ظللت امشي وامشي حتى وجدني رجال رحالة أعادوني لقريتي عندها استقبلني الناس وأتيت اخواتي الي وكذلك بدر, بقيت في بيتي وأخبرت اخواتي بكل ما حدث.

مر أسبوع كامل وانا مصدومة عندها تذكرت الورقة, فتحتها لأرى ما مكتوب بها (عويسة بنت إليماز تعيش في قرية دمدمة) عندها جهزت نفسي وذهبت ابحث عن القرية قرابه شهرين حتى وجدتها, قريه شبه معدمة عفا عنها الزمن لتصبح شبه مهجورة وخالية من السكان ,كان هناك سكان قليلون سألتهم عن عويسة لكنهم اكتفوا بالصمت, رحلت حتى وجدت آخر منزل ,خرجت لي فتاه شابه وسألتها ...

- هل تعرفين عويسة بنت اليماز ؟

- اختي ومن لا يعرفها انها أشهر ساحرة في القرية كلها ,انها تتعامل بالسحر الأسود  لكن لماذا تسألين عنها ؟

- أريدها في امر ..

- لا انصحك بذلك فالكثير من النساء والرجال تعاملوا معها ولكنهم واجهوا عواقب وخيمة.

- مع ذلك اريد معرفة اين تعيش ؟

- هي لم تعد هنا فقد اختفت لسبب مجهول. آخر مرة رآها رجل من رجال القرية في ذلك الجبل.

- شكراً لك.

اكملت مسيري حتى وصلت لغار, دخلته وظللت امشي حتى وصلت ,وجدت عده سحر وفراش وطبق لأكل الطعام, تدنيت بعد ان لمحت جسداً بشرياً, دخلت حتى وجدت امرأة كبيرة جداً بالسن وقد فارقت الحياة وكانت جثتها قد بدأت تتحلل, وجدت ورقه مطوية في يدها وكان مكتوب فيها قيديشا بنت هاقليش يوم اكتمال القمر واليوم الذي سيكتمل فيه ويصبح بدراً ليقطر دماً سوف تعتلي عرشاً من ذهب لتحكم عرش هاقليش.

ماذا ؟؟ ما هذا الكلام ؟! عدت أدراجي بعد ان جلبت رجالاً اخرجوا جثتها, كانت املي الوحيد, عدت وانا محطمة بلا اجابة, حائرة وتائهة. مرت الليلة بخير والثانية والثالثة حتى تناسيت الامر ,بعدها حل اليوم الذي سوف يخسف به القمر ,انتظرنا جميعا ووقفت انا في شرفة منزلي وانا أحدق بالقمر وقد اكتمل وأصبح بدراً ثم اصبح قان كالدم, اهتزت أركان البيت وعندها فزعت, دخلت لأرى ماذا يحدث ببيتي الذي امتلأ بالجن بأشكالها وأنواعها ليخرج من وسطهم شيطان ضخم ذو قرنان كبيران يلبس تاج من الماس وملابس ملكية ,ظللت اقرأ القران وأحاول طردهم لكن عبث امسكوا بي وقيدوني لأرى نفسي في مساحة كبيرة وحولي حشود يشاهدون ويحدقون بترقب كأنهم ينتظرون حدوث امر ما, بعدها فجأة شعرت بألم حاد في راسي ,ظللت اصرخ وأصوات الهتاف تتعالى من حولي حتى شعرت ان قرنان ضخمان خرجاً من راسي وعندها تغير صوتي وتعالت صرخاتي بالأفق لاسكن بعد وقت طويل.

استيقظت لأجد وثاقي قد أحل وان ذلك الشيطان امامي, وقفت امام المرأة لأرى نفسي بقرنان عظيمان يخرجان من رأسي وكنت أرتدي ملابس ملكية والبس تاجاً كبيراً, بعدها اقتادوني الى قاعة كبيرة, ووسط فرحة الحشود اعلنوني حاكمة لهم. كنت مندهشة جداً وقتها كيف حدث كل ذلك ؟ كيف ؟!

بقيت مندهشة,  بقيت أصلي واقرأ القرآن وقد تمكنت من اقتلاع قرناي بالرغم من الضرب الذي كنت أتلقاه من هذا الشيطان الا انني لم أتخلى عن ديني ,انه هاقليش بعد سنوات قضيتها بمحاربة الشياطين والجن وطردهم اكتشفت انني منهم ...

حبست بعالمهم وانا أتلقى الجلد وأتحمل الم ليلة الخسوف حيث تعود تلك القرون للنمو مرة اخرى !! لحد الآن رفضت فكرة انني قيديشا ابنه هاقليش ,رفضت ان اكتشف بالنهاية انني ابنه شيطان مع ذلك استمرت هذه الحلقة واستمررت بالعيش سجينة هذا العالم.

عشت فيه على ذكرى والدي , عشت بعالم لطالما جهلت هويته وهوية سكانه ,ارادوني ان أكون ابنه شيطان ,ابنه هاقليش من نسل ابليس ,لكنني مصره على انني ابنه يادار بن العنس ,ابنه أسد قرمدة وشيخ الشيوخ وقاهر الوحوش ,انني من نسل آدم الذي خلق من طين لازب ليصبح خليفه الله في الارض.

*******

بعد ان سمع السكان أصوات وعويل وصراخ من منزل شيهانة ذهبوا جميعاً ليكتشفوا اختفائها بشكل مفاجئ, بالرغم من التحقيقات الا انه لم يتم العثور على دليل ملموس على مماتها لذلك تم كتابه تقرير عن اختفائها لسبب غامض ظل لغزاً للسلطات.

اما سر شيهانة المكنون كان بدر هو حافظه وهو عالمه لكنه كتم السر حتى مماته.

عند ولاده شيهانة كانت أمها تعاني من مَس من الجن ,كان شيطان عتيد لذلك عند ولاده شيهانة حملت عرق الشيطان ودمائه بداخلها لكن اصر والدها يادار على تربيتها وهكذا اتخذها ابنه له مع علمه ان ابنته الاصلية قتلها الجني وهي ببطن أمها وأن شيهانة ما هي الا ابنه هاقليش الشيطان. هذا كان السر الذي علمه بدر من يادار نفسه وكتمه في سره لمدى سنوات حتى أخفاه عن شيهانة نفسها ومات وهو حاملاً سرها.

 

تمت.


تاريخ النشر : 2016-10-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : غريبة الاطوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر