الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : غرائب العشق والغرام

أطباء مغتصبون ! : قصة الطبيب المحتال

بقلم : حسين سالم عبشل
للتواصل : [email protected]

بعض الاطباء هم ذئاب متخفين في زي الحملان

كلنا قد سمعنا حكاية  ليلى و الذئب من أمهاتنا قبل أن ننام ، فالذئب لبس ثياب جدة ليلى ليخدعها ولكن ليلى كشفت حيلته ، و بطلة قصتنا أسمها  كانديس فولي التي استطاعت كشف حقيقة ذئب تنكر في زي طبيب وخان شرف مهنته وغدر بضحاياه .

 جون سكني بيرجر ولد عام 1961م في مدينة زامبيا الإفريقية و درس الطب في جنوب أفريقيا ، و في عام 1987 م  أنتقل للعيش في كندا حيث عاش في مدينة كيبلينج و عمل في مركز طبي و تزوج من ليزا ديل مان و هي أم لبنت و ولد من زواج سابق و أنجب منها طفلين ، وحصل على الجنسية الكندية عام 1993 م ، أحبه سكان مدينته و أشتهر بتعاونه معهم و أخلاقه العالية .

أطباء مغتصبون ! : قصة الطبيب المحتال
الطبيب جون سكني بيرجر

في ليلة عيد القديسين من عام 1992 م و بينما كانت الفتاة كانديس فولي ذات 23 عام تعمل في محطة للوقود شعرت بالدوار فاتصلت بصديقها الذي أخذها إلى عيادة الطبيب جون سكني بيرجر ، دخلت الفتاة كانديس  ذات 23 عام إلى عيادة الطبيب جون لعمل فحوصاتها الطبية ، و لم تعلم المسكينة أنها دخلت إلى شبكة العنكبوت و  أنها تواجه مجرم يتستر بثياب الطب البيضاء ، حيث أجلسها على السرير و بعض أن فحصها و قاس لهم ضغط دمها ، أخبرها أنها تعاني من ارتفاع الضغط بسبب الإرهاق و التوتر ، و قرر إعطاءها حقنة مهدئة و مدت كانديس ذراعها و قام الطبي جون بحقنها و بعد دقائق قليلة شعرت كانديس بدوار شديد و لم تستطع تحريك أطرافها ، لقد كانت واعية لكنها مشلولة و شاهدت الطبيب جون و هو يتقدم نحو و ينزع عنها ملابسها و يقوم باغتصابها ، لقد شعرت بما يحصل لكنها لم تستطيع الحركة أو المقاومة ، و بعدما انتهى من جريمته و عندما عاد لها وعيها سألها أن كانت رأت كوابيس و أخبرها أن هذا بسبب تأثير الحقنة .

تظاهرت كانديس بتصديق كلامه حتى لا يؤذيها ، لكنها تعرف أنها تعرضت للاغتصاب ، وخرجت من العيادة مذعورة تشعر بالدوار و الألم , ذهبت لمنزلها حيث وضعت ملابسها الداخلية في كيس و ذهبت لمركز الشرطة حيث قدمت بلاغ ضد  جون سكني بيرجير ، و عملت فحص طبي للتأكد من تعرضها للاغتصاب و تم استدعاء جون لقسم الشرطة ، و لكنه نفى ذلك ، فقرر المحققون أجراء فحص  للتأكد من تطابق عينه من دمه  مع السائل المنوي للمغتصب ، توجه جون إلى المختبر الجنائي حيث أخذوا منه عينه دم من ذراعه و بعد عدة أسابيع جاءت النتائج سلبية و أثبتت أن جون بريء و أغلقت القضية عام 1994م .

أطباء مغتصبون ! : قصة الطبيب المحتال
كانديس فولي .. تزعم بأنها تعرضت للاغتصاب

شكلت هذه الحادثة صدمة لكانديس التي شعرت بالظلم و أن من اعتدى عليها قد أفلت من العقاب و اعتقدت أن الشرطة تقف مع جون ضدها .

كذلك وقف المجتمع ضدها حيث أن الناس تعاطفت مع الطبيب جون الذي كان طبيب مشهور بسمعته الطيبة في المدينة و سمعته كزوج وأب ورب عائلة ، جعلت منه الرجل المثالي ، بالمقابل نظر المجتمع لكانديس نظرة احتقار ، فهي أم عزباء ساعدها الطبيب جون بولادة أبنتها فتنكرت لجميله و أتهمته باغتصابها .

لم يقف مع كانديس غير والديها و بعض الأصدقاء الذي تخلوا عنها هم أيضا بالنهاية و لم يبقى معها سوى والديها فقط ، و عندما شعرت كانديس  أنها صارت غير مرحب بها بمدينة كيبلينج ، انتقلت لمدينة البيرتا ريد دير حيث سكنت هناك ، و لكنها لم تستسلم فقررت استئجار محقق خاص لكي يجمع الأدلة ضد الطبيب جون ، و وقع اختيارها على المحقق لاري اوبراين لتعقب الطبيب جون و التحقيق بالقضية .

أطباء مغتصبون ! : قصة الطبيب المحتال
بلدة كيبلينج الكندية .. مكان هادئ وآمن .. يصعب على اهلها الطيبين تصديق ان طبيب يقوم بإغتصاب مريضته!

بعد جهد و متابعة طويلة تمكن المحقق من الحصول على ظرف عليه بقايا لعاب من جون و أرسله للفحص في المختبر ، و لكن العينة كانت ملوثة وغير صالحة للفحص لان أثار اللعاب قد جفت ، حاول المحقق لاري مرة أخرى و تسلل المحقق إلى  سيارة جون و أستطاع أن يجمع بعض الشعر المنثور على وسادة المقعد الأمامي للسيارة و أرسلها إلى المختبر لفحص الحمض النووي ، و لسوء الحظ كانت الشعرات لا تحمل جذور لفحصها ، و لكن المحقق لم ييأس أيضا لأنه كان مؤمن بقضية كانديس ، لهذا حاول للمرة الأخيرة و جمع عدة عينات تخص جون و أرسلها للمختبر و بعد أسبوعين  جاءت النتائج ايجابية تدين جون ، و تقدمت كانديس بالنتائج للمحكمة في نوفمبر عام 1996 م ، لكن المحكمة رفضت الأدلة بسبب أنها أخذت بطريقة غير شرعية و بدون أذن من المحكمة و قررت فتح القضية من جديد ، و تم استدعاء جون للفحص من جديد .

أطباء مغتصبون ! : قصة الطبيب المحتال
الطبيب جون أثناء اخذ عينة الدم من ذراعه بعدما زعم بأن اصابعه بها مشكلة

دخل جون إلى المختبر لأجراء الفحص وسط تغطية إعلامية كبيرة ، حيث حضر العديد من الصحفيين و كثير من سكان المدينة الذين أعربوا عن تضامنهم مع طبيبهم المحبوب ، وعندما حاولت الممرضة أخذ عينه دم من أصبعه رفض مدعياً أنه مصاب بمرض نادر سوف يتسبب بموته أن أخذوا عينه من أصبعه ، لهذا رفع كم قميصه و طلب منها أخذ العينة من ذراعه ، وعندما حاولت الممرضة سحب الدم منه وجدت صعوبة بذلك مما دفعها لتغيير الحقنة ، وكانت كمية الدم التي خرجت قليلة ، إضافة إلى أن لون الدم كان غامق بعض الشيء ، و لكن أحدا لم يعر الأمر إي اهتمام ، و بعد عدة أيام جاءت نتيجة الفحص أن العينة خالية من الحمض النووي ، بمعنى أصح كانت العينة تالفة ، و تم إغلاق القضية مرة أخرى .

اضطرت كانديس المسكينة للاختفاء من عيون الناس الذين اتهموها أنها تريد الشهرة و الابتزاز بتلفيقها الاتهامات لهذا الطبيب المحبوب و المشهور بالمدينة ، و عاشت أسرة الطبيب جون حياة هادئة تملئها المحبة و التفاهم ، لكن ذلك لم يستمر طويلا ، ففي صباح يوم مشئوم من أيام شهر يناير عام 1998 م حصل أمر هز كيان تلك الأسرة السعيدة ، حيث أن ابنة زوجة كانديس ذات الخامسة عشر عام أمها أنها وجدت أغلفة لواقي ذكري بالقرب من سريرها ، كما شكت الفتاة من وجود أثار حقن على ذراعها .

شعرت الأم بالدوار و تذكرت الاتهامات التي أطلقتها كانديس حول قيام زوجها الطبيب بتخديرها ثم اغتصابها ، فذهبت لغرفة مكتبه و فتشت بين أعراضه فوجدت بعض العقاقير الطبية و الحقن ، و عندما واجهت زوجها بذلك ، ادعى انه لاحظ أن ابنتها كانت تعاني من السعال و صعوبة في التنفس لهذا أعطاها حقنة مهدئة لكي تنام بهدوء ، لكن زوجته الغاضبة لم تصدقه لان هذه ابنتها و ليست ابنته و لهذا استدعت الشرطة رغم محاولاته التوسل لها و طلبه التفاهم معها ، و عندما حضرت الشرطة لما يجدوا أدلة ملموسة عن حدوث اغتصاب و ربما زالت الأدلة مع الوقت لان الفتاة الصغيرة تنبهت للأمر بعد عدة أيام من حدوث الأمر .

أطباء مغتصبون ! : قصة الطبيب المحتال
لم تنجو منه حتى ابنة زوجته التي هي بمثابة ابنته

رغم نجاة الطبيب جون من هذه الحادثة أيضا ، إلا أنها لم تكن بغير فائدة ، لأنه بسببها تم فتح قضية اغتصاب كانديس من جديد ، وتم أخذ الطبيب جون للمختبر لأجراء فحص مطابقة الحمض النووي ، وهذه المرة أيضا حاول جون أن يمنعهم من أخذ عينة من أصبعه و خلق لهم الكثير من الأعذار ، لكنهم كانوا صارمين معه و تم أخذ عدة عينات من دمه إضافة إلى خصلات من شعره ، كما أخذوا عينة لعاب من فمه .

وبعد أن مر الوقت ثقيلا على الجميع في انتظار النتيجة ، جاءت النتائج ايجابية تدين المتهم جون ، و في المحكمة حاول جون الدفاع عن نفسه و التذرع أن الاتهامات باطلة و الأدلة ملفقة ضده بغرض تشويه سمعته ، و بعد جدال طويل أقر بجريمته ، و عندما سأله القاضي عن كيفية تملصه من جميع الفحوصات الطبية و كيف أستطاع أن يغير النتائج إلى سلبية ، أجاب جون أنه قد قام بعملية زراعة أنبوب مطاطي في ذراعه تحت الجلد مباشرة بطول 15 سنتيمتر و قد ملئه بدم شخص أخر ، و عندما كان يطلب منه الفحص كان يقدم لهم ذراعه التي فيها الأنبوب و يتم السحب منها ، أنها خطة شيطانية لا تخطر على البال !.

أطباء مغتصبون ! : قصة الطبيب المحتال
حيلة الطبيب جون الشيطانية عن طريق زرع انبوبة فيها دم لشخص آخر في ذراعه!

و بعد جلسات طويلة من المحكمة واجه فيها تهم اغتصاب فتاتين و استخدام لعقاقير مخدرة بطرق غير قانونية و تضليل العدالة ، و في سبتمبر عام 1999م حكمت عليه المحكمة بالسجن 6 سنين ، و أثناء فترة سجنه طالب المجرم جون بزيارة أولاده له بالسجن فوافقت المحكمة على طلبه عام 2001 م ، و لكن زوجته ليزا رفضت هذا الطلب ، فغرمتها المحكمة 2000 دولار بسبب رفضها قرار المحكمة ، أخذت ليزا أطفالها لزيارة أبيهم ، و لكن الباحثون الاجتماعيون تدخلوا و رفعوا تقرير للمحكمة يثبت أن الزيارة للسجن قد تسبب تدهور الحالة النفسية للأطفال و تم إلغاء قرار المحكمة ، و بعدها قررت ليزا رفع دعوى قضائية ضد زوجها تطلب فيها الطلاق منه و كسبت القضية .

تم الإفراج عن جون عام 2003 م بعد أربع سنين من سجنه بعد أن تم تخفيض مدة العقوبة لحسن لسوكه بالسجن ، خرج جون من السجن بعد أن خسر عائلته و تم فصله من مهنته و سحبت من الجنسية الكندية ، و تم طرده إلى بلاده جنوب أفريقيا ، و في عام 2004م أنتقل للعيش مع أمه في مدينة دربن بجنوب أفريقيا .

أطباء مغتصبون ! : قصة الطبيب المحتال
فيلم من انتاج عام 2003 يتناول قصة الطبيب جون

و تم أنتاج فلم يحكي قصة كانديس مع الطبيب المجرم جون سكني بيرجر أطلق عليه أسم  I accuse و تم عرضه عام 2003م .

ملاحظة :

1- لا أحد يعلم العدد الحقيقي للنساء التي أغتصبهن المجرم جون سكني بيرجر ، لأنه ببساطة كان يقوم بتخديرهن و لم تتقدم أي منهن بتقديم اتهامات ضده ، و لهذا تم اتهامه باغتصاب فتاتين فقط ، و طريقة وضع أنبوب دم مطاطي تحت جلده دليل أنه قد أرتكب عده جرائم اغتصاب و كان يخشى أن يُكشف أمره .

2-  المجرم جون سكني بيرجر يمثل الشخصية السيكوباثية و هي شخصية تظهر المحبة و الاحترام للناس ، كما تجدها شخصية اجتماعية و ناجحة على المستوى الشخصي ، لكنها تخفي حقدها و شرها عن المجتمع ، و لهذا من الصعوبة كشفه و التعرف عليه.

3- لا شك أن جرائم الاغتصاب من أبشع الجرائم بعد القتل ، و لهذا نجد أن عقوبتها في كثير من الدول تتراوح بين الإعدام و السجن المؤبد ، لكن في بعض الدول تكون القوانين أقل صرامة عن باقي الدول. 

 المصادر :

John Schneeberger – Wikipedia

The Case of Dr. John Schneeberger

Dr. John Schneeberger rapist and predator


تاريخ النشر : 2016-11-02

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : kabbos
انشر قصصك معنا
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (61)
2020-03-30 14:47:52
343839
user
61 -
القلب الحزين
إن عدم إعدامه وفوق كل هذا إطلاق سراحه هو بمثابة ظلم للفتيات المغتصبات.
2019-08-14 06:54:19
308965
user
60 -
مالك مالك
تعليقك ..مقال جد رائع المزيد من التقدم والنجاح دوما ❤❤
2019-05-27 13:07:56
303611
user
59 -
Waleed
روعه يسلمواا
2019-04-02 06:43:45
293747
user
58 -
فاطمة
اريد اسم الفيلم لقد اعجبتني قصته
2018-09-21 00:14:18
255886
user
57 -
حنين
ليس فقط في دول الغرب حتى في الدول العربيه تحدث ومنها العراق ظهرت قبل أشهر قصه في التلفاز تروي تحرش طبيب في فتاة مع العلم متزوجه واكتشفت الأمر ورفعت دعوه عليه
2018-08-25 00:31:45
248881
user
56 -
Adham
لماذا لا تظهر الصور
2018-06-26 22:39:00
231716
user
55 -
Sarah
لماذا لا تظهر لي الصور ارجو اصلاح المشكله
2018-06-14 23:10:17
228471
user
54 -
الوردة السوداء
كان هناك قصة تحكي عن شاب يقتل زوجته لخيانتها له ويهرب ليسكن في منزل قديم وهناك يلتقي بطفلة صغيرة يتضح في الاخر انها ميتة وان جدتها تسكن في المنزل المقابل لمنزله ما اسم هذه القصة وباي قسم توجد ارجوكم اجيبو
2018-06-12 10:27:27
227714
user
53 -
Venus ❤
أردت أن أضيف شيئا آخر بما اني سأصبح محققه بإذن الله وهو أنه لا حاجه للمحكمه بأن تطلب دليلا فيما إذا اشتكى شخص على آخر فلماذا سيصدع المدعي رأسه ويكلف نفسه بالذهاب للمحكمه ويفضح نفسه فقط هكذا وللاشيء فليس هناك دخان من دون نار واتعجب من ظلم وغباء المحكمه فقد قدمت الفتاة الدليل أيضا ولم يأخذوا بها بحجة أنها اخذته بطريقه غير شرعيه وبدون اذنها هذا يبين لي بأن المحكمة تريد أن يكون في مجتمعها نماذج من المجرمين وإلا لما استهانت هكذا بقضيتها خاصه وأن زوجته أيضا اشتكت عليه ولم يصدقوها ما هذه المحكمه بالله عليكم يستطيع شخص واحد ان يضحك بعقلهم جميعا ويخدعهم ولا يهمهم ذلك صحيح ان الغباء موهبه
2018-06-12 10:27:27
227713
user
52 -
Venus ❤
كم اتيقن يوما بعد يوم بصحة هذا المثل (المسكين سكين) ان الشخص الذي يظهر عداوته وشراسته أرحم بكثير من الذي يضع قناع الهدوء والمسكنه فمن الصعب كشفه وتصديق ما يقال عنه من سوء الأخلاق والسلوك لأن مع الأسف الناس تحكم على الشخص بالمظهر الخارجي فقط والدليل افرجوا عنه بعد أن تظاهر بحسن سلوكه إذ لو كان حسن السلوك لما ارتكب هذه الجرائم من الأصل انا أعترض بأن يفرج عن المجرم لأي سبب إلا بعد انتهاء مدة محكوميته فالتمثيل ليس صعبا بتاتا وبإمكان اي كان ان يمثل بأنه ذات أخلاق عاليه في حين أنه بعيد كل البعد عن هذه الأخلاق. جون هذا بزراعته لانبوب مطاطي في يده أوضح لي أن أشباه الرجال يستطيعون فعل اي شيء لإرضاء شهواتهم الحيوانيه
2018-06-09 22:58:12
227021
user
51 -
Truth spoken
هذي قصة توضع في قسم العشق والغرام؟
2018-04-22 19:10:28
216979
user
50 -
جهاد
قصة مخيفة
2018-03-21 17:20:20
210623
user
49 -
Mima sabah borkan
اذا غاب الضمير توقع اي شيء سيئ
الله يحفضنا قصه مخيفه
2018-03-13 13:23:06
208812
user
48 -
اسية
واو قصة مخيفة ومرعبة للبنات
2018-02-16 10:51:07
204552
user
47 -
احمد سيد
مقال رااائع جدا
2018-02-07 00:42:36
202267
user
46 -
strawberry
اسم القسم غير مناسب أبدا المفروض تسميوه جرائم وحشية، أمراض نفسية أي شي إلا عجائب العشق و الغرام لأنه لما تقرأ هذا العنوان تتصور قصص حب مثالية تتحدث عن الحب و الوفاء بس القصص مش هكة جملة لا علاقة بالعنوان
2018-01-07 06:33:23
195564
user
45 -
ميرا
أشكرك أخوي حسين ع هذا الجهد المبذول ،،
أكيد أخذت وقت طويل في جمع المعلومات و صياغتها ،،
القصة كثير مؤثرة و لازم تكون عبرة للناس ،،
احنا عايشين بزمن م فيه أمان ،،
ربي يستر علينا و يهدينا و يحسن خاتمتنا يارب.
2017-09-11 16:25:31
175239
user
44 -
رغد
يا إلهي!!ما الذي حدث لهذا العالم؟؟لماذا ينقلب الناس الى شياطين(ما اقصده الطبيب جون وامثاله)سمعت الكثير والكثير من هذه القصص..في امريكا الشرطة تحقق في جريمة قتل عائلة مشهورة بأكملها..وبعد بحث دام لسنة عن المجرم يتبين لهم انه..شخص يعمل بالامن!!وقد كان بعيدا جدا عن الشكوك..في النهاية حكم عليه بالسجن المؤبد..
2017-07-22 05:41:20
167123
user
43 -
سيد الظلام
يستاهل حكم بسجن مؤبد
2017-07-16 19:36:23
166298
user
42 -
~~~سنفوره~~~
شيء سيء بلفعل ،ارتدى ثوباً ليس من حقه ان يرتديه ارتدى ثوب البراءه وهو ضدها،ذكي ولاكن يستعمل ذكاء لإذاء الغير
2017-05-23 10:07:46
157977
user
41 -
nassima
كاين حالات مشابهة عند العرب فقط الضحابا تستحيين من قول الحقيقة
2017-03-23 02:00:46
148589
user
40 -
MeD Zi_RaM
اذا خانتك المبادئ فماذا بعدها ...
خيانة العهد والامانة توقع الاسوأ من ذلك هناك شياكين بوجوه ملائكة لا تتوقع منهم مثل هذه الاعمال البشعة ولكن هيهات ..
مشكور على هذا المقال في الصميم صديقي
2016-12-28 08:56:36
136504
user
39 -
نور
قصة مخيفة
2016-12-23 10:57:12
135704
user
38 -
سوسن
المغزى اللذي عرفته هو انو نظل مصرون على النجاح فكم شخص كان مقتربا من النجاح تم استسلم دائما انصحكم بالمحاولة والمحاولة على فكرة القصة جميلة جدا
2016-12-16 10:53:56
134570
user
37 -
محبت كابوس المجهوله
هابي فيروس يبدو انك كيبوبيه انا ايضاً واشكر موقع او منتدى كابوس على المواضيع الجميله واشكراً انيووو
2016-12-16 03:52:44
134518
user
36 -
jog
it's very good
2016-12-05 02:20:32
132823
user
35 -
ACTIONGIRL
لو يستخدم هؤلاء العباقرة عقولهم لمنفعة الناس .. لكنا نتبادل التعليقات في المريخ الآن ..!

سلمت يمناك أخي حسين .. مقال جميل ..
ننتظر جديدك بفارغ الصبر..
2016-12-04 05:17:17
132722
user
34 -
علي النفيسة
فكرة الأنبوب ذكية من مجرم خبيث، واللي أعجبني أكثر هي صرامة كانديس وإصرارها وعدم استسلامها.
أكاد اجزم أنه لو كانت كانديس قاصر اي اقل من ١٥ سنة لأصبح الحكم عليه بالإعدام او بالسجن المؤبد لان المعروف في تشريعات العديد من الدول تشدد العقوبة بالتحرش او الاغتصاب للقصر.
تحياتي الا حسين عل هذا الموضوع المفيد والممتع،،
2016-12-03 05:04:58
132622
user
33 -
Hanane La Flourane
انا باكد ان هنالك دول اقل صرامة بالحكم علا المغتصبين.انا نفسي اعيش مثل هاد القصص في مجتمعي كمعلم يغتصب فتاة بحجة المطر
2016-12-01 07:58:18
132263
user
32 -
عمرو المصرى
أجمل ما فى القصة زوجة الطبيب لأن مواقفها كلها إيجابية
2016-12-01 03:43:03
132233
user
31 -
صفاء المقبول
اى فتاة تريد الذهاب الى الطبيب لابد اخذ مرافق لتضمن سلامتها
2016-11-25 00:41:28
131290
user
30 -
معتز ابراهيم
فعلا تظهر الحقيقه ولو بعد الياس
2016-11-19 03:57:51
130240
user
29 -
مووضووع جمييل جداا
موووضووع جمييل جداا
2016-11-13 10:45:17
129312
user
28 -
sweetidevil
انا بالنسبة لي جريمة الاغتصاب اسوأ من القتل لان الاغتصاب يجعل المغتصب به يكره نفسه و ربما يقوده لامراض نفسيه
2016-11-11 14:55:50
129042
user
27 -
شادية الى غريب
نعم لا توجد كاميرات لان في ذلك الوقت لم تكن هناك كاميرات

كثيرة لهذا او ان هنالك ناس كانوا يعرفون عن اعماله


الله اعلم
2016-11-10 07:53:38
128803
user
26 -
junior
دكتور حقير

ا
2016-11-07 23:19:55
128479
user
25 -
فتاة الليل
هذا ظلم 4سنوات فقط من يعلم كم فتاة اغتصبها ذلك العجوز الخرف الغبي الشرير آسفة لكنه يستحق ذلك
2016-11-06 10:41:24
128212
user
24 -
غريب
اعتقد ان هناك المئات من الفتيات كذلك
ولكن من المعقول ان المستشفى لايوجد به كاميرات مراقبة !
2016-11-06 05:38:27
128172
user
23 -
ناصر
مقالك رائع
ما أضحكني في هذا المجرم أنه يسأل ضحاياه إن كانوا قد رؤوا كوابيس هههه وهو يعلم انه هو كابوسهم وتحية لكل زوار موقع كابوس
تحياتي ناصر مت الجزائر.
2016-11-05 12:20:07
128070
user
22 -
شهربانو
نوار اذا عندك تفاصيل عن هذه القصه اتمنى نشرها بلموقع لانها تبدو قصه غريبه جدا في مجتمعنا العربي وجزاك الله خيرا اختي
2016-11-05 09:19:53
128050
user
21 -
هابي فايروس
ايقوو:)
2016-11-05 06:51:33
128030
user
20 -
ضوء القمر
فكرة الانبوب 0.0 عبقرية لكن الحظ لم يحالفه اكثر من دلك (: مقال جميل
2016-11-04 21:45:05
127961
user
19 -
قاهر 1
من وجهة نظر الطب ليس مطقيا" ابدا"
ان يتم زرع وريد مطاطي محشو بدم في الذراع بهذه السهوله الامر يبدو خيالي جدا"
ولو فرضنا امكانيتها كيف تم اخفاء الغرز في ذراعه اثناء اخذ العينات منه طبعا" وهذاء مستحيل..
وان نجح في ذالك يفترض ان يكشف امره في اول اخذ عينه دم اذ ان الدم سيكون فاسد
2016-11-04 14:40:27
127925
user
18 -
C.N
سنفورة لقبك روعة ....♡
2016-11-03 18:48:45
127823
user
17 -
نوار - رئيسة تحرير -
بشاعة بكل ما تحمله الكلمة من معنى و مسكينة كانديس وضعت في موقف لا تحسد عليه .. مقالك ذكرني بقصة حدثت عندنا أقصد في المدينة المجاورة لمدينتي التي أقيم فيها .. حدثتني صديقتي منذ بضعة سنين عن طبيب معروف في مدينتهم و محترم من قبل الجميع و كان متزوجاً و لديه أطفال ، لكنه خلف قناع الرجل المحترم و الوقور كان يخبئ وجه رجل دنيء و منحط فقد كان يغتصب جثث الموتى من النساء في المشفى الذي كان يعمل فيه و كان يساعده و يتستر عليه حارس غرفة المشرحة ، و تم اكتشاف أمره بمحض الصدفة و لا أريد أن أطيل تعليقي أكثر من ذلك و إلا لذكرت كيف تم اكتشافه .. المهم صدم كل من كان يعرفه من فعلته هذه و تم سحب شهادة الطب منه و لا أعرف إن تمت محاكمته أم لا .

شكراً أخي حسين على هذا المقال الجميل .. تقبل مروري "المتأخر" :)
2016-11-03 19:58:22
127819
user
16 -
بدر
وقل جاء الحق وزهق الباطل غن الباطل كان زهوقا




شكرا لك على المجهود الرائع
2016-11-03 17:00:50
127803
user
15 -
سنفورة
سمعت هناك بعض الأطباء يتاجرون في أعضاء الجسم
2016-11-03 14:06:14
127770
user
14 -
مستكشف الماورائيات
ما هذه الفكرة الجهنمية التي اوجدها لكن الله يمهل ولا يهمل فبعد ان نجا هذا الشيطان الادمي لاكثر من مرة كشف امره :-) اما بالنسبة لسؤالك اختي "مروة" فقد كانت لديهم ثقة عمياء في هاذا الطبيب كما انهم ليسو عرب مثلنا كي تخجل النساء من الطبيب ;-)
2016-11-03 12:26:42
127745
user
13 -
هيبة
مقال رائع لك كل الشكر يأستاذ
2016-11-03 05:31:56
127701
user
12 -
من القاضي الي Mostsfa
اخي Mostafa
زرع ذاك الشيطان انبوب لم يزرع حقنه
عرض المزيد ..
move
1