الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حظ سيء أم قضاء وقدر ؟

بقلم : LONA - سوريا

أمي لا تحب إخوتي فكيف لها أن تحبني ؟

أنا فتاة ولدت في السعودية و عندما أصبح عمري سبعة أشهر جاءت والدتي زيارة لبيت أهلها وتركتني عندهم ، تركتني لأنها تريد أن تعمل وتجني الأموال فهي تعمل كطبيبة .

عشت حياتي كلها وأنا ببلدي سوريا ربتني خالتي وجدي وخالي ، وقليلاً جدتي لكن المظاهر خداعة ، منذ سنتان توفي جدي رحمه الله كان حنون ويدعو لي  دائماً ، أحبه كثيراً كان فراقه كالصدمة لي ، وقبل وفاة جدي بسنتين ذهب خالي للعمل خارج البلاد ، أما في هذه السنة أتت والدتي وقالت : أنها تريدني أن اذهب معها ، هي لا تحب إخوتي فكيف لها أن تحبني ؟ وصارحتها بهذا الشيء ، فقالت : أنا لا أريدك من اجلي بل كي لا يطلقني والدك ، وأنا اعلم انه أصلاً لا يتذكرني ، حتى أنهم طوال عمري لم يرسلوا لي مصروفي ..

تصوروا أنا في عمر 14سنة  ومنذ أن كان عمري 7 شهور وأنا هنا و الآن بكل بساطة تقول لي أنها ستأخذني ، حتى لا يهمها أنني لا أستطيع فراق خالتي ، و أنا من المتفوقات في المدرسة ، و كما أن هذه السنة مهمة لي جداً فانا في الصف التاسع ، أبي يقول لي صراحة العلم ليس مهم ولا تفرق معهم إذا نجحت أو لا ، لدي أحلام مثل الجميع أن أتخرج وأصبح طبيبة أو صيدلانية ..

كل هذا بسبب جدتي إنها إنسانة قاسية قد قلبها من الصخر ، لأنها لا تريد أن تطلق ابنتها ، فتقول لها : اشغلي زوجك بابنته ، والآن أنا ادرس السنة و لا اعلم إذا كنت سأكملها في بلدي أم أنني سأرسب ، لأنه قال لي انه سيجري لي طلب زيارة مدة شهر خلال فترة التاسع .

 تصوروا يرعاكم الله على هذه الحالة ، أنا اكتب لكم لأخذ بنصائحكم لأنني معجبة كثيراً بالموقع وأمل أن تدعوا لي بان ابقى مع خالتي .


تاريخ النشر : 2016-11-05

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر