الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

تجربتي مع لعبة تشارلي

بقلم : لينا - مصر

قد سمعت عن لعبة "تشارلي" و كنت أحب لتجربتها

السلام عليكم .. أنا لينا عمري 17 سنة ، أسكن مع عائلتي المكونة من أبي و أمي و أخي الأكبر ، قد سمعت عن لعبة "تشارلي" و كنت أحب لتجربتها ، و ذات ليلة اتصلت بصديقتي سيرين و قلت لها تعالي لمنزلي لنلعب تلك اللعبة معي أنا و أخي حازم .

و في الساعة الثامنة و النصف أتت سيرين و جهزت الأقلام و الأوراق ، و سرعان ما رددنا الكلما " تشارلي تشارلي هل أنت هنا " و بعد دقائق قليلة تحرك القلم إلى كلمة نعم فقمت بالصراخ ، لم أتوقع ذلك و بعد لحظات انفتح الباب من تلقاء نفسه و شعرنا بحرارة شديدة في أجسامنا و شعرنا بحالة غريبة من الذعر ، و لكن استجمعنا قوتنا و أكملنا اللعبة و طرحنا بعض الأسئلة على المدعو تشارلي و كانت أغلب الإجابات نعم ، و عند انتهاء اللعبة مزقت الورقة دون توديع تشارلي .. لم نكن نعلم بذلك .

و بعد دقائق سمعنا صوت انكسار زجاج ، ذهبنا لنرى ما حدث و وجدنا تحطم المرآة بالكامل على الأرض ، و لاحظت ظلال أسود على الحائط و عندئذ فقدت الوعي ، و عندما شفيت و عدت إلى وعيي بدأت أشعر بحرارة غير عادية في جسدي كادت أن تحرقه ، و بدأت أنا و أخي نرى و نسمع أشياء غريبة مثل صوت بكاء طفل في منتصف الليل مع العلم أن منزلنا لا يوجد به أطفال ، و ظلال أسود على الحائط ، و ذات يوم استيقظ أخي و وجد خدوش و جروح على ذراعيه .. هل كل هذا لأني لم أودع تشارلي ؟

أرجوكم ساعدوني ما الحل ؟

تاريخ النشر : 2016-11-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر