الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الدراسة

بقلم : آه يا وجع قلبي - السودان

أنا أقوم بكل واجباتي المنزلية عدا الدراسة .. ماذا أفعل ؟؟

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته ، أنا فتاة عمري 17 سنة ، في الفصف الثالث (علمي ) ، مشكلتي هي فشلي الدراسي .. عندما كنت في الابتدائي كنت من المتفوقين و حتى الصف الأول ثانوي كنت كذلك ، إلى أن وصلت الصف الثاني بدأت سلسلة الإهمال و الكسل ، فأنا أقوم بكل واجباتي المنزلية عدا الدراسة .

تعاظمت مشكلتي عندما وصلت إلى الصف الثالث ، زاد إهمالي و تكاسلي يوماً بعد يوم حتى رسبت في 6 مواد من أصل 7 ، و " هزأني " المعلمون و المديرة عرضوا أوراق امتحاناتي للطالبات كمثال على الطالبة الفاشلة ، و طلبت المديرة مني أن أحضر والدي لكنه كان قد سافر ، فطلبت رؤية أخي الأكبر و قالت له إذا رسبت أختك في الامتحانات القادمة لهذا الشهر فلن تقبل بأن تبقيني في مدرستها لأني سوف أشوه سمعة مدرستها ..

لقد أصيب جميع أهلي بخيبة أمل كبيرة ، فأنا التي كانوا يمنون أنفسهم بأن أكون طبيبة .. أنا فاشلة ، أعترف بذلك أمام نفسي و أمامكم ، لقد جربت كل الطرق كي أحسن من نفسي و لكني لم أستطع ذلك .

كم أكره نفسي ، لماذا أنا هكذا ؟! جميع أهلي و صديقاتي و معلماتي لا يرونني سوى فاشلة ، تبقَّى اسبوعان على الامتحانات الشهرية و لم أنجز أي شيء يذكر ، أنا الآن أرى مستقبلي المظلم أمامي ، لماذا .. لماذا ؟ لقد اسودت حياتي حقاً ، كيف أنجو من الفصل الدراسي ؟ كيف ؟ آه آه آه وا أسفاه .. وا ندماه يا ربي ماذا أفعل ؟ لقد تم القضاء عليَّ حقاً ، أنا المذنبة أنا ..

ملاحظة : عندما عاد أبي لم أستطع أن أخبره برسوبي لذلك قلت له أني نجحت ، لقد قال لي .. يجب أن تحرزي نسبة جيدة من أول سنة فأنا لن أقبل بأن تعودي أبداً حتى و لو أجلستكِ في البيت كخادمة للمنزل أو زوجتك من أي شخص ، و ما كان مني إلا أن جلست في غرفتي أبكي وحدي و أدعو ربي .. أحاول اللحاق بزميلاتي و لكن هيهات هيهات فأنا انتظر اسوداد حياتي ، كل الناس يسخرون مني .. آه آه آه يا وجع قلبي .


تاريخ النشر : 2016-11-23
تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر