الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : سيتوقف موقع كابوس عن استقبال المزيد من المواضيع مع انتهاء شهر رمضان المبارك .. وذلك لاغراض الصيانة

خالي والدابة الغريبة

بقلم : الغايب - اليمن
للتواصل : [email protected]

خالي والدابة الغريبة
أفكر كيف أصل إلى بيتي وأهرب

بادئ ذي بدء أود أن أقدم جزيل شكري للأستاذ إياد العطار على هذا الموقع الأكثر من رائع ، وأنا من أشد متابعيه منذ أن كان اسمه (مملكة الخوف) .

أود أن أعرفكم بنفسي فأنا من اليمن وبالتحديد من محافظة حضرموت حيث التاريخ القديم والحضارات المطموسة وتاريخ بدء البشرية.

بالنسبة لي شخصياً لم يحدث لي ولله الحمد أي قصص غريبة ، غير قصة واحدة لكنها ليست بتلك الغريبة تماماً و ربما حصلت للكثيرين منا ، وسأحكيها في وقت لاحق.

لكن تذكرت قصة رواها لي خالي حين كان شاباً فيقول : ذات مرة خرجت إلى السوق لأشتري بعض الأغراض لمنزلي ، وبينما أنا في السوق إذا برجل يلاحقني من مكان إلى آخر ، وأنا لا أعرفه تماماً ولم يسبق لي أن رأيته ، فلما دخلت أحد محلات بيع الخضار جاء خلفي وضربني على كتفي وقال لي: أنت فلان بن فلان ، قلت له نعم ومن أنت ؟ قال لي : لا يهم ، ولكن أود أن أقول لك بأن شيئاً ما سيحصل لك الليلة ، ولكن لا تخف منه و كن قوياً ،  وذهب ذلك الرجل ، لم أهتم لكلامه فقلت ربما هو مجنون أو أحد يعرفني وأخبره باسمي ولم أعره أي اهتمام .

و حين حل المساء كعادتي أتسامر مع أصحاب لي على القهوة إلى بعد العشاء بقليل حيث أن الليل يحل بظلامه الدامس والطرق المؤدية إلى المنزل مظلمة ولكني اعتدت على ذلك ولا أخشى شيئاً ،في ذلك المساء عدت إلى بيتي ووجدت شيئاً مهولاً أمامي شيئاً يشبه الجمل في شكله وليس بجمل، كبير ضخم لونه أبيض ناصع البياض ينظر إلى بحدة ، هول الشيء جعلني لا أفكر بأي شيء آخر لا أدري ما أفعل ، فقلت في نفسي لعلي أسلك طريقاً آخر لبيتي ، ولكني فوجئت بنفس الدابة موجودة في الطريق الآخر، جلست أستعيذ بالله من شر هذا المخلوق العجيب، وبعد حوالي فترة من الزمن تحرك و ولى يمشي لا أدري إلى أين ، لكني لم أفكر أين ذهب، بل أفكر كيف أصل إلى بيتي وأهرب.

لا أدري ما هذا الشيء الذي قابلته في طريقي ، ومن هو الرجل الذي قابلته في النهار، لكن بعد هذه الحادثة لم يحدث لي شيء آخر.


تاريخ النشر : 2016-11-23

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر