الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

الدوامة

بقلم : علي فنير - ليبيا
للتواصل : [email protected]

الدوامة
هذه الدوامة كانت تجعل من يراه تنتابه رغبة بالبصق على وجهه رغم وسامته !

حياته كلها كانت دوامةً لعينة ، تدور و تدور و تعود به إلى نقطة الصفر .. سنينَ كثيرة مرت و هو يحاول أن يكون إنساناً يحس بآدميته ، يحب كالأخرين و يكره مثلهم ، و لكن آدميته انتزعت منه ، انتزعها الفقر و الذل و اليتم و طفولة تعيسة عاشها ..

كم أشتهى أن يحصل فيها على لعبةٍ كباقي الأطفال ، انتظر طويلاً و لم يحصل عليها أبداً ، أو قطعة كعكٍ لذيذة يتلذذ بشم رائحتها و قضمها بعشق ، و لكنه لم يجرب طعمها ، كان يراها في أيدي باقي الأطفال يتلذذون بطعمها ، فكان يتكئ على الحائط و يبكي بصمت .. بدون أن يحسَّ أحدٌ بألمه و بدون أن يبالي به أحد ، أو صباح عيدٍ سعيد يرتدي فيه ملابس جديدة و لكن الصباح يأتي و عليه نفس الثياب البالية الرثة ..

حتى ابنة الجيران القبيحة التي كان يغازلها بصقت في وجهه .. نعم بصقت في وجهه ، نظر إلى وجهه المرهق طويلاً في المرآة ، إنه وسيم فلمَ بصقت تلك القبيحة على وجهه ؟! لابد من أنها الدوامة و قد ارتسمت على وجهه ، و تقود كل من ينظر إليه إلى الجنون و إلى البصق على وجهه رغم وسامته !!

إحساس بالوحدة و العدم يقتله في عالم لا أحد فيه يبالي بأحد ، لم يحصل على عمل حتى في شركة النظافة رغم شهادته الجامعية التي ثابر و جاهد للحصول عليها علها تخرجه من الدوامة ، و لكن لا شيء تغير .. لا شيء

فالشركة وظفت العديد من العمال الأجانب ، لكنها رفضت طلبه ! فعندما تقدم بطلبه نظر إليه الموظف طويلاً .. رأى تلك الدوامة اللعينة على وجهه و هي تدور و تدور ، نظر إليه برعب ، و أعاد إليه ملفه و قد خطَّت فوقه عبارة مرفوض ، و من حسن حظه أن الموظف اكتفى برفض طلبه و عدم البصق في وجهه كما فعلت تلك الدميمة .

ستبقى هذه الدوامة تدور به ما تبقی له من عمر ، و ستدور به و تدور و تدور و تدور ، و لا أحد يعلم متى ستتوقف ، لا أحد ، همس لنفسه قائلاً .. ترى كم من البشر يدورون في فلك هذه الدوامة و كم منهم ترتسم على وجهه و تقود من ينظر إليه إلى إشاحة بصره عنه ؟!! تمنى لو يلتقي بأحدٍ ما يشبهه ، يبادله مشاعر العطف و الحنان و يشعره بأنه إنسان ، عندها فقط ستتحطم جدران تلك الدوامة ليجد نفسه حراً و قد ولد من جديد ، و لن يعود يدور في فلكها أبداً .

علي فنير
5 أغسطس 2015


تاريخ النشر : 2016-12-03
تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
انشر قصصك معنا
مزيد قصص
قصص ذات صلة
مِشط آسية
عطعوط - اليمن
واختفى كل شيء
رنا رشاد - المغرب
ابتلاءٌ على مقصلة الصبر
منى شكري العبود - سوريا
إبن الشيطان
أحمد محمود شرقاوي - مصر
قصص
من تجارب القراء الواقعية
الحياة ليست للجميع
عبود - الأردن
حبي له يقتلني
أنثى و افتخر
أحلامي الغريبة
احلام فتاة
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (20)
2017-01-21 10:30:19
user
140033
20 -
ميلسيا جفيرسون
قصتك تحدثت عن الفقراء والمساكين واليتامى وعن الظلم للأجتماعي السائد هذه القصة جعلت عيناي تدمع حقا
2016-12-10 14:18:44
user
133722
19 -
سوداني ضد الوهن
فكرة القصة فكرة فلسفية جميلة

كنت اتمني لو أنك ركزت علي جانب النحس في حياة ذلك الفتي والذي سميته انت اسم الدوامة بإضافة تفاصيل مثل حدوث أشياء توتر المدير عند دخوله للمعاينة مثل سماع المدير بالتلفون لخبر سي او انسكاب القهوة علي ملابس المدير.

اكيد الدوامة كانت تحدث بسبب اقتناع الفتي بأن الفقر سيجعل حياته كلها نحس وليس بسبب الفقر في ذات نفسه وأن كانت هذه الفكرة غير واضحة في القصة

التوقيع /سوداني
2016-12-08 18:09:20
user
133478
18 -
مصطفي جمال
اسلوبك جميل و فكرة فلسفية جيدة اتمنى ان ارى بعض اعمالك القصصية القصيرة في الموقع
2016-12-08 09:25:00
user
133383
17 -
علي ابوراوي الليبي
اعجبتني القصة وكيف كانت تحكي ان الفقراء يعاملون بطريقة غير انسانية منور 
2016-12-07 12:23:49
user
133236
16 -
ايناس
رعب كبير
2016-12-07 12:23:49
user
133235
15 -
ليندة المرهفة
هذة القصة تظهر لنا ان الفقير لامكان له في المجتمع
2016-12-06 16:56:29
user
133147
14 -
منال
جميلة وواقعية
2016-12-06 09:20:26
user
133089
13 -
منى اجزائرية
رائعة اعشق هدا الاسلوب الدي يجعلك الدي يسوده الغموض واصل احييك
2016-12-06 06:45:47
user
133071
12 -
الشيهانة
من وجهة نظري انك قمت بمحاكاة لحياة الكثيرين ممن تاهوا بسبب تلك الدوامة ,,بالمجمل أعجبني الطرح وأفضل مافي الامر أنك انهيته بلفحة تفاؤل #تحياتي
2016-12-06 06:39:09
user
133070
11 -
кαямα
مؤثرة القصة .. لكن اروع شيء فيها هو ذلك الغموض اللذي يلفها ..
2016-12-06 04:01:53
user
133035
10 -
علي فنير
شكرا لكل احبابي الذين علقوا علي القصة والذين ايضا انتقدوها وانا أتقبل نقدهم بصدر رحب وأخذ ملاحضاتهم بعين الأعتبار .....انا اديب ليبي أنشر منذ مدة طويلة في الصحف المحلية والمواقع الليبية والعربية في الانترنت وعندي مجموعة قصصية تم نشرها سنة 2007 بعنوان خيال الشوق وعندي مجموعة قصصية في أنتظار ان تتحسن ظروف البلد وأقوم بنشرها ....الأسلوب قد يبدو عند البعض غريبا بعض الشيء ولكنه سرد من منطلق فلسفي فكلنا أو اغلبنا يوم ما دخل هذه الدوامة وتاه فيها لبعض الوقت والكثير منا وجد طريقة للخروج وبداية حياة مشرقة وأنا منهم ...انهيت القصة بنوع من التفآول رغم أنني في المسودة الأصلية للقصة تركت البطل تائها فيها ولا يعلم متي ستنتهي لأننا نريد بعض التفآول في زمن طغت عليه المآسي والذي يريد الأطلاع علي المزيد من أعمالي الادبية يمكنه زيارة موقع بلد الطيوب www.tieob.com وسيجد في طيوب القصة والشعر بعض من أعمالي المنشورة أو زيارة صفحتي علي الفيس بوك ALI FINEIR والدخول لصفحة الحياة قصة قصيرة ويهمني جدا تعليقاتكم وابداء الرأي فيها .

تحياتي لكم جميعا ودمتم ودام تواصلكم الجميل

علي فنير
2016-12-05 19:15:48
user
132982
9 -
زهرة المدائن
تحیاتي ولد بلادي..تسلم أیدیک..أبدعت.. صفاااء
2016-12-05 19:13:49
user
132976
8 -
محمد
ابنة الجيران القبيحة ، رغم وسامته ، ثم كيف يعرف انه وسيم
اعذرني لكن رؤيتك سطحية جدا
2016-12-05 16:51:48
user
132962
7 -
جنه الرحمن
قصه رائغه
كانها تحكى عن حالى وحال كتيرين اعرفهم تاهوا داخل دوامه الدنيا ولم يسنطيعوا الخروج منها
معبره جداشكرا
2016-12-05 14:48:30
user
132940
6 -
عزف الحنايا
جميلة ومؤثرة جداً جداً :'(
أحسنت عزيزي علي فنير :)
دمت بخير .. وبإنتظار جديدك ^^
2016-12-05 14:48:30
user
132927
5 -
إنسان ميت
كان يجب في نهاية القصة أن توضح فكرة الدوامة لكي يُزال الغموض عن القصة
2016-12-05 13:25:57
user
132900
4 -
❤️~šáŷtañlikরgécéরŷáriśi~❤️
بصراحة اعتقد انك حاولت ان تعكس الفكرة المعتادة ان الفقير لا مكان له بالحياة وهذا غير صحيح الدنيا في تغير مستمر فالفقير قد يصبح يوما غنيا والغني يصبح فقيرا في يوم ما ايضا اُسلوبك جيد من ناحية ولكن فكرة الدوامة وكلمة تدور التي كررتها لم تخدم النص أصلا عيب القصه انك ضيعت الفكرة بمنتصف الطريق وانشغلت بالأسلوب وطريقه إنهائها كانت سيئه مما جعلها سرد احداث فقط ولا تتمتع بأسلوب واضح بل هي تتمتع بنهاية مبهمة. مع ذلك ارى فيك كاتب جيد واكيد مع مرور الوقت ستتحسن لكن حاول على الأقل جعل حبكة في القصه

تحياتي
2016-12-05 12:37:35
user
132893
3 -
زهرة الجليد
غريبة جدا
2016-12-05 12:37:35
user
132889
2 -
اسماعيل
انها.غير مفهومة
2016-12-05 12:08:38
user
132886
1 -
جزائري حر
ما فهمت شيئ xDD
move
1
close