الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قتلة و مجرمون

ذئب السهول .. جنكيزخان

بقلم : باسم الصعيدي

ذئب السهول .. جنكيزخان
قاد حرب خاطفة علي ما يقارب من ربع سكان الآرض وأباد معظم شعوبها ..

وضع جنكيزخان نصب عينيه الهيمنة علي العالم ولم يكترث بعدد القتلي بل قاد حرب خاطفة علي ما يقارب من ربع سكان الآرض وأباد معظم شعوبها وطافت قصص الرعب عن سيد الحرب المنغولي العالم وتحولت إلي اسطورة  ، وفي العصور الوسطي لم يكن أحد اكتسب شهرة مثل هذا الشقي جنكيزخان بالرغم أنه بدوي أمي الآ أنه فتح مدن ومناطق وحولها إلي امبراطورية بضعف حجم امبراطوريتي روما والاسكندر المقدوني وصعوده الدموي ترك وراءه عدد بل أكوام من الجثث تمتد من الصين حتي الشرق الأوسط  ، فهو واحد من أعظم مزوري دوافع القتل في التاريخ حيث انه صمم على تحقيق ما يعتقده أنه قدر منزل اليه من الله ويحقق الرؤيه التي أوحت إليه بأنه هو الشخص الذي سوف يقوم بتغيير العالم .

نشأته

ذئب السهول .. جنكيزخان

طفولة جنكيزخان كانت بائسة ..

ولد " تيموجين " أو ما نعرفه باسم جنكيزخان في عام 1160م في وسط منغوليا ، رعي الغنم والآحصنة وحلب النعاج وطرد الذئاب وتعلم ركوب الخيل ، وكان والده قائد لآحدي القبائل الاربعة التي تحاربت من اجل السيادة علي البادية وعاش في جو كله مشقة وصراع ، وقد سمي " تيموجين " تيمنا بمولده في يوم انتصار والده علي أحد زعماء القبائل وقتله وكان يحمل نفس الاسم " تيموجين " ، وما لبث حتي لقي والده مصرعه علي يد أشد المنافسين للمنغوليين وهم التتار ، تاركا حملا ثقيلا ومسئولية كبيرة على الفتي " تيموجين " واستغلت قبيلته صغر عمره ورفضت الدخول فى طاعته بل وصل الامر انهم نفوه فى بادية جرداء برفقة والدته واخواته الخمسة واخته ، وتوقع الجميع انهم سوف يموتون لظروف المعيشة الكالحة في هذه البقعة وهامت العائلة في الارض تعيش حياة قاسية وتذوقوا مرارة الجوع والفقر والحرمان ، وصار " جنكيزخان " ابا لنفسه وكان عليه جمع شمل العائلة والحرص علي بقائها واخذ ينمو فى القامة والقوة بسرعة عجيبة وتمتع ببنيان صلب جعله المصارع الاول بين اقرانه ، ووضع يده علي مزراع ومراعي اسرته واهتم بها فتحسنت احوالها وزاد انتاجها وجذب القبائل للتعامل معه في التجارة ودخل في صراع مرير مع قبيلته حتي اجبارها أن تدين له بالولاء وهو دون العشرين من عمره ولكن اخيه الاكبر الغير شقيق حاول السيطرة على جنكيزخان حتي يحد من سطوته فما كان منه الا أن أستدرج اخيه وقتله دون شفقه أو رحمه وكانت هذه الجريمة ما هي الآ أفتتاحية لمهنة الذبح .

عقد الصداقة مع جاموقا

ذئب السهول .. جنكيزخان

جنكيزخان وجاموقا .. صورة من مخطوطة فارسية ..

بعدها عقد صداقة مع " جاموقا " أبن قائد عسكري قوي ودخل الشابان فى رابطا لا يتفكك بينهم وكأنهما اخوة في الدم وأصبحا نجمين ساطعين في ميدان المعركة ، ثم قام جنكيزخان بتوحيد شعوب البادية الفقراء والمرتزقة فى خطة قتالية عظمي وهو علي رأسها ضد القبيلة التي قتلت والده من التتار وبعد ما تاكد من جاهزية جنوده قاد الجيش وانقض على التتار وسحق جنود جنكيزخان الجيش التتاري وقتلوا معظمهم لكن بعض الاسري من التتار المهزومين لا يعترفون بجنكيزخان قائدا لهم ورفضوا ان يقسموا له بالولاء ، وجنكيزخان نفسه كان يعلم ان التتار لا يقدمون سوي التحدي والخصام لذا امر بتطبيق الحل وهو أن يقوم جنوده بنحر كل رجل تتاري يجدونه صغيرا كان أو كبيرا ، وعاد جنكيزخان منتصرا وقام بتوطيد سلطانه والسيطرة على جميع المناطق التي يسكنها المغول حتي تمكن من توحيد منغوليا تحت سلطانه وقام بتحطيم التقاليد التي كانت تجعل المرء يعطي الولاء إلي عشيرته وقبيلته بل صار الآن الولاء لجنكيزخان نفسه ولم يعد الامر يتعلق بمعارفك حتي ترتقي إلي المناصب بل بما فعلته لاجل جنكيزخان وما سوف تفعله حتي تثبت ولاءك  له .

ذئب السهول .. جنكيزخان

وظهرت الآساطير عن الجنود المغول الخالدون الذين لا تؤثر فيهم السهام ..

والتف الجميع حول " جنكيزخان " لانهم راوا فيه قائدا بلا هوادة وذالك جعل نفوذه يتسع بلا توقف وظهرت الآساطير حول العالم عن الجنود المنغوليين الخالدون الذين يضربهم العدو بالسهام لكنها لا تخترقهم وكأنهم جيش من الموتي الآحياء فهل كان لديهم حماية باهرة من نوع ما .. بالطبع لا .. كان الجندي المنغولي يرتدي درع مزين من المسامير المدببة وأسفل جلد الجيفه يرتدي قميص حراري يوقف اختراق السهام لآجسادهم وذالك يخفف من شدة الجرح ويسمح للمحارب بمواصلة القتال وترجيح كفة الميزان لصالح المنغوليين  ، وحدث ذات يوم ان الاخ الاصغر ل "جاموقا " ويدعي " تايشار " قام بسرقة قطيع من الخيول تخص " جوجي " من قبيلة الجلائر التابعة ل " جنكيزخان " فقام " جوجي " بقتل " تايشار " واستعادة القطيع فاستنفر " جاموقا " واخذ قبيلته ليثأر لاخيه وهجم علي قبيلة الجلائر وقتل " جوجي " وعندما وصل الامر الي جنكيزخان لم يجد هذا قبول لديه وانفكت صلة الآخوة بالدم وعلي القائدين العسكريين أن يتحاربا لفض الخلاف بينهما وكلا منهما يعلم قوة الاخر.

ذئب السهول .. جنكيزخان

صورة نادرة لجنكيزخان من مخطوطة صينية ..

كان جنكيزخان لديه سمعة مخيفة مسبقة ولكن جاموقا لديه جيشا اكبر وهذه مثلت عقبة امام " جنكيزخان " واخذ يفكر في الامر كثيرا حتي توصل لطريقة باهرة لجيشه تجعله اقوي حيث كانت العادة ان يحمل كل جندي مشعلا واحدا لكن جنكيزخان امر بأن يحمل كل جندي خمسة مشاعل وفي الظلام بدا جيشه اكبر واضخم من حجمه بخمسة أضعاف ، وعندما راي جيش " جاموقا " هذا الامر بدا يتراجع ظنا منهم أن جيش " جنكيزخان " مهول العدد وقبل أن يبدا القتال هرب كثيرا من جنود " جاموقا " ونجحت خدعة " جنكيزخان "وكانت المعركة انتصارا مذهلا له ، كما أن الحرس الشخصي ل "جاموقا" غدروا بقائدهم وسلموه إلي جنكيزخان املا بأنقاذ انفسهم ولكهم لم يدركوا أنهم خرقوا قاعدة ذهبية ل "جنكيزخان" وهي عدم التسامح مع الخونة .. وعلي الرغم أن الحرس سلموا أنفسهم إلي "جنكيزخان" ليكونوا من اتباعه إلي أنه كان يعلم أنهم خائنون وبلا وفاء ولا يمكن له التسامح مع الخيانة وقام بقطع روؤسهم جميعا ، ولم ينسي جنكيزخان أن "جاموقا" ساعده يوما في تحرير زوجته التى خطفتها قبيلة الميركيت وأراد أن يستعيد صداقته معه ولكن الاخر أثر الموت فكان له ما اراد ، وامر جنكيزخان بتكسير عظام ظهر "جاموقا" وتركه يقاسي موتا اليما ، وبعد انتهاء الحرب اجتمعت جميع القبائل بما فيهم قبيلة جاموقا وحلفائهم عند البحيرة الزرقاء في منغوليا واعترف الجميع بجنكيزخان قائدا اعلي لهم واطلقوا عليه لقب "جنكيزخان" أي الملك الاقوي أو القائد الفولاذي واعلن "جنكيزخان" أنه لديه مهمة الهية لكي يفتح العالم وأن الاوامر تأتيه من الله مباشرة وفي احدي رؤياه قال جنكيزخان " أن الرب أعطى الدنيا للمنغوليين وسيتحقق هذا علي يديه " ومن هذه الرؤيا نفهم أن جكيزخان تملكه جنون العظمة وجعلته واهما .

غزو الصين

ذئب السهول .. جنكيزخان

غزو المغول للصين .. صورة من مخطوطة صينية ..

بعد ذالك توجه " جنكيزخان" نحو الصين التي كان يطمع في السيطرة عليها واتجه نحو مملكة التانجوت في شمال الصين فقدم ملك التانجوت ابنته كزوجه لجنكيزخان ودفع له الجزية من الايل البيضاء وتعهد بأن يرسل جنود إلي جنكيزخان في حال طلب الاخيرذالك شريطه أن لايهاجم المملكة .. فوافق جنكيزخان واخذ جيشه الجرار نحو امبراطورية الصين التي كانت تحكمها عائلة "سونج" فأشتبك معهم لاول مرة في عام 1211م واستطاع أن يحرز عدد من الانتصارات عليهم ولم يستطع سور الصين العظيم أن يحميهم وسيطر على كل البلاد الواقعة داخل سور الصين ولكن فى عام 1213م عاود القتال واشتبك مع جحافل جيوش الصين وسقطت على أثرها العاصمة بكين في عام 1215م وكان لسقوطها دوي هائل وخلال هذه المعارك طلب جنكيزخان من ملك التانجوت امداده بالجنود حسب المعاهدة فرفض الاخير هذا الامر .

غزو المملكة الخوارزمية

ذئب السهول .. جنكيزخان

الشاه قام بقتل الوفد المغولي ..

توجه "جنكيزخان" بأنظاره نحو امبراطورية خوارزم التركية التي شملت افغانستان الحالية وجميع ايران المعاصرة .. في البداية لم يطلق جنكيزخان جنوده بل أرسل تجار يحملون اصنافا مختلفة من البضائع والذهب ومعهم ممثلون عن جكيزخان لآبرام معاهدات تجارية مع الشاه محمد بن خوارزم ولكنه لقي أستجابة دامية عندما قام "ينال خان " حاكم مدينة أترار بقتل جميع التجار والمبعوثين المنغول بتهمة أنهم جواسيس في زي تجار وما أن وصلت الآخبار إلي " جنكيزخان " حتي استشاط غضبا وأرسل إلى " الشاه " يطلب منه تسليم "ينال خان" لكي يعاقبه علي جرائمه لكن "الشاه" رفض الطلب وزاد الامر سوء بأن قتل الوفد الذي حمل الرسالة وعندها أطلق "جنكيزخان" العنان لجيوشه المنغولية وهاجموا مدينة "اترار" وفتحوها واسر حاكمها "ينال خان" وقلع عيناه وصب فيهما الفضة وقاموا بقتل سكان المدينة بكل أطفالها ونسائها وشيوخها ومحوها عن بكرة ابيها وما لبثوا حتى دخل المغول مدينة "بخاري" في عام 1220م وأستخدم الألاف من شعب "الشاه" كدروع بشرية للمغول وبهذا أضطر الجنود فى المدينة إلي الاستسلام وأحرق المدينة بمن فيها أحياء ولم يكترث بعدد الموتي حتى مدينة "مارفا" الجبارة بأسوارها المنيعة ودفاعها القوي بوجود خندق مائي لم تصمد امام جنكيزخان الذي كان لديه خبرة في الفتوحات السابقة جعلته يتعلم بسرعة درس التكتيكات العسكرية للشعوب.

ذئب السهول .. جنكيزخان
كان جيشه بارعا في دك اسوار المدن المحاصرة ..

وكان جيشه يتضمن مهندسين بارعين فى ضرب حصار وموانع المدن وصنعوا منجانيق ضخم يشبه المدفعية واطلقت المنجانيقات العملاقة كراتها المدمرة وسحقت اسوار المدينة ومبانيها وسوتها بالأرض واخذ الآسري وقذف بهم في الخندق المائي لصنع جسر بشري وروع هذا الأمر شعب "الشاه" ودخل المدينة واخذ جميع سكانها إلي الصحراء ثم قتلوهم وبحسب رواية احد المؤرخين أن كل محارب منغولي نحر ثلاثمائة شخص وتقول الروايات انهم ذبحوا ثلاثة ملايين شخص وصنعوا من روؤس سكان المدينة كومة كبيرة ، وفي طريقه لتعقب "الشاه" حاصر مدينة "سمرقند" وحرقوها بمبانيها الرائعة وقام باعدامات جماعية في مدينة "هرات" ولم يترك سوي اشخاص قليلين أحياء وباقي سكان المدينة سلقهم أحياء ، وفي مدينة "أوغنس" قام بتحويل مجري النهر واغرق البلدة احياء ثم قطع روؤسهم خوفا من كونهم متظاهرين بالموت ، اما الشاه محمد الخوارزمي لجا إلي إحدي الجزر الصغيرة في بحر قزوين هربا من "جنكيزخان" ومات هناك مرعوبا بعد أن خارت قواه وعزيمته ودفع غاليا ثمن رفضه طلب جنكيزخان .
وبذالك يكون الذئب المنغولي قد مزق أفغانستان وتركستان ومعظم أقطار اسيا الوسطي وايران ودمر معالمها واصبحت خرابا يبابا تاركين وراءهم بحر من الدماء . واغلب الظن ان جنكيزخان قال خلال حملته هذه جملته الشهيرة "لو انك لم تقترف ذنوبا عظيمة فإن الله ما كان ليرسل عليك عقابا مثلي".

إبادة مملكة التانجوت

ذئب السهول .. جنكيزخان

كان يترك تلالا من الرؤوس المقطوعة عند اسوار المدن ..

بلغ "جنكيزخان" الستينيات من العمر وهو عمر يبلغه عشرة في المائة من معاصريه ولكن العمر لم يوقفه لقد كان يستمد قوته ودوافعه من عاملين مهمين له ، العامل الاول رؤياه ورغبته في فتح العالم والعامل الثاني الضمني هو الوفاء فلابد من تصفية الحسابات مع المستصغرين ولا يهمه مدي قدم هذا الاستصغار وعاد بجيشه إلي مملكة التانجوت الصينية لكي يسوي حسابه معهم بعد أن رفضوا ارسال الجنود له منذ عشر سنوات مضت لذا قرر العودة والانتقام  ، وجاء هذا الرفض نتيجة شعور التانجوت انهم قوة عظمي وتعداد سكانهم بالملايين ومنطقتهم محميه بالامتداد الشاسع لصحراء "جوبي" وحاجز عظيم من الجبال التي تمتد شمال الصين لكن جنكيزخان اجتاز هذه العقابات واظهر جيشه قدرة مدمرة سريعة ورجاله كانوا يتمتعون بلياقة عالية حتي أنهم كانوا يدخلون المدن قبل غلق ابوابها وكأنهم تعاطوا المنشطات واستطاع المنغوليين تدمير كل قوة عسكرية صادفتهم ودفع شعب التانجوت إلي داخل مدنهم وبعدها صاروا هدفا سهلا لجيش "جنكيزخان" الذي اثبت مسبقا أنه يستطيع اختراق اي اسوار مدينة وادار "جنكيزخان" مجانيقاته العملاقة المدمرة ولكن هذه المرة لا تقذف الحجارة بل كرات نارية مشبعة بمواد دهنية سريعة الاشتعال كأنها قنابل ذرية مدمرة وقذفت عشرات المنجانيقات العملاقة مدن التانجوت بالنار .

ذئب السهول .. جنكيزخان

امبراطورية المغول على عهد جنكيز قبل سقوط بغداد ..

كانت الكرات النارية تنزل على شعب التانجوت تحرقهم وتقتلهم على الفور كان الامر مروع للغاية واحرق جميع المنازل الخشبية وبداخلها سكانها وجعلها انقاضا ينبعث منها الدخان ولم يجد شعب التانجوت خيار سوي الاستسلام وذهب ملك التانجوت إلي "جنكيزخان" متوسلا الرحمة ، لكن في ذالك الوقت كان جنكيزخان يحتضر ، قال البعض انه جرح جراء اصابته بسهم واخرون قالوا أنه سقط من فوق حصانه أو سممته احدي زوجاته من الاسيرات ، ولكن كان هناك راي اخر هو أقرب إلي الحقيقة وهو أنه اصيب بحمي التيفوئيد التي كانت منتشرة بين جنوده ولقي "جنكيزخان" مصرعه فى عام 1227م  ، وكما في معظم حياته كان لموته عواقب وخيمة حيث كان اخر امر له وهو علي فراش الموت يسبب القشعريرة حيث انه أمر بقتل وابادة التانجوت بنسائهم وأطفالهم وشيوخهم ، وجيشه الوفي اطاع الامر وقاموا بحرق مدن التانجوت واهلكوا جميع سكانها والطبقة الكهنوتية أبيدت واخرجوا جثث  قادة التانجوت من قبورهم واحرقوهم وحرقوا الكتب ومحو أمة التانجوت عن بكرة ابيها ، حضارة باكملها ابيدت من علي وجه الآرض وكل ما تبقي اليوم هي أثار قديمة عن حضارتهم وأثار قبورهم المهيبة ، ويقال أن اخر كلمات "جنكيزخان"  كانت " بمساعدة السماء فإنني استوليت لكم علي امبراطورية عظيمة ولكن حياتي كانت اقصر من ان تسمح لي باحتلال العالم وهي المهمة التي أتركها لكم من بعدي " .

ذئب السهول .. جنكيزخان

صورة معبرة عن قسوة المغول .. أم وأبنها وأبنتها أختبأوا داخل فرن المنزل أثناء قتل المغول لسكان المدينة .. لكنهم لم ينجوا للأسف .. إذ ماتوا اختناقا بالدخان ..

كان الامر بمثابة انجاز باهر بالنسبة لفتي جاء من البادية ليقيم امبراطورية تمتد من المحيط الهادي حتى اوروبا ونشر قوانين وثقافة لكي يخلق امة موحدة هى امة قوانين وتعليم وذات ادارة مركزية واسس الحكومات فى الاراضي التي فتحها وصنع ميراث عظيما وخلق امبراطورية من لا شئ ولم تعد منغوليا تلك الارض المنعزلة خلف آسيا فقد قلبها إلى أقوى دولة في الشرق وبهذا الانجاز جعل من جنكيزخان واحد من اكثر شخصيات التاريخ جدلا ..

أقيمت جنازة مهيبة لجنكيزخان فى منغوليا وبعد دفنه أمر ابن جنكيزخان " أوغادي" باعدام جميع الذين شاركوا في مراسم الجنازة وكل من شهد الدفن حتي لا يتسرب مكان قبره ..!!
وظل قبره مجهول إلي يومنا هذا ..!

إلي روح جنكيزخان : أصرخ في الجحيم من جرائمك .. وليس في الوجود من يسمعك .!!

المصادر :
...............

- ويكبيديا – الموسوعة الحرة
- بعض المنتديات من النت

تاريخ النشر 10 / 31 /2013

انشر قصصك معنا
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
load
تحميل التعليقات
تعليقات و ردود (88)
2021-04-24 10:44:47
85115
user
88 -
ماركو العنقاء
مش عارف بس انا معجب بفتحوحات جنكيز خان مش بدمويته
2020-06-15 05:32:42
80941
user
87 -
Amna
شيء مخيف ان كل الأرواح اللي قتلها والله أعلم بعددهم ينتظرونه في يوم الحساب عند الرب العادل الذي لا يغيب عنه شيء ولن ينفع حسبه ولا نسبه ولا جبروته
2019-11-08 17:28:20
78519
user
86 -
نور تركيا
يلعن روحه
2019-08-19 06:57:09
77343
user
85 -
عماد الرفاعي
مجنون
2017-10-26 10:21:35
67689
user
84 -
اباتب
وش يبي هل جنكيز خان
2017-09-16 17:50:55
67124
user
83 -
امين السفاح
جنكيز خان هو اكبر مجرم في التاريخ و معظم ضحاياه من المسلمين الابرياء
2016-08-29 14:42:19
59860
user
82 -
اخي العزيز
فلتعلم ان جنكيزخان لم يكن مسلم قط والاسلام برئ من هذا الطاغوت ارجع للتاريخ لتعرف
2016-08-16 18:12:40
59431
user
81 -
علاء
ما اعظم العصر الاسلامي في عصر قوته جنكيزخان كان من اعظم قادة الحروب المسلمين وكان مؤمنا بالله ويفتك باعداءه بكل سهولة وما النصر الا من عند الله سبحانه و تعالى
2016-08-16 18:12:40
59430
user
80 -
عبد الله
جنكيزخان من اعظم القادة المسلمين في التاريخ الاسلامي وهو فخر لكل مسلم لكنه كان قاسيا جدا لا يرحم اعداءه
2016-06-04 07:24:43
57025
user
79 -
سيف الله
1 تم إكتشاف قبر جنكيزخان/ 2 المأساة الحقيقية تكمن في ما حدث لبغداد و للعرب على يد حفيد جنكيزخان، هولاكو اللعين لكن من فضل الله فقد صد القائد المغوار ركن الدين الظاهر بيبرس المغول في معركة عين جالوت و قتل قائدهم ابن هولاكو و أرسل رأسه إلى هذا الأخير و لكن استمر الدمار على يد حفيد هولاكو المسمى بتيمورلنك أو تيمور الأعرج و ذلك في آسيا الصغرى"تركيا" حيث ألحق عديد الهزائم بالعثمانيين و إرتكب عديد المجازر بحق شعب تلك المنطقة / رغم كل ما إرتكبه فإن جنكيزخان يظل واحدا من أعظم القادة العسكريين على مر التاريخ
2016-04-21 08:08:19
56041
user
78 -
ملاك الليل
مصر بلدى
2015-07-08 08:46:33
48346
user
77 -
مصرية و افتخر
لولا مصر وقفت ضد الجيش المغولى كان زمان حال بلاد اوربا هو نفس حال مملكة التانجوت
مصرية و افتخر
2015-05-21 06:25:06
46740
user
76 -
ahmed hamed
طيب ياترى ممكن تجيبوا حكاية ابنه على ماأظن هولاكو
2014-12-18 17:41:04
42461
user
75 -
AMERR
لعنة الله على هأذا الكافر دمر حضارات ونساء وأطفال
جهنم خالدين فيه أبدا بإذن الله
2014-11-02 02:35:47
41311
user
74 -
انا مصري
لمابصيت للخريطه اللي بتوضح الامبراطوريه التاتريه فرحت جدا لان مع اتساعها انتهت حدودها مع حدود مصر الحمدلله علي الذي اعز مصر بعزته
2014-09-01 08:11:43
39499
user
73 -
ابراهيم الرفاعى
شكرا على المجهود الرائع
2014-07-29 14:29:08
38275
user
72 -
امير البنات
حلو ايخبل رائع بس لو مميتين العائلة داخل الفرن
2014-07-20 20:16:37
37921
user
71 -
وهل يوجد من يهتم
مقال اكثر من رائع يااستاذ باسم تسلم ايديك بجد وعجبتنى اوى الجمله الاخيره الى روح جينكز خان اصرخ فى الجحيم من جرائمك......فليس فى الوجود من يسمعك بجد المقال روووووعه
2014-05-13 08:28:48
35264
user
70 -
Qusai Snake
مقال رائع أخي باسم.. سلمت أناملك عليه..

ما يثير السخرية والتندر بخصوص هكذا طغاة سفاحين هو إيمانهم الأعمى الراسخ بأنهم يؤدون رسالة مقدسة سماوية بأسم الإله ووقوع الإختيار عليهم عدا سائر البشر لإتمامها مهما بلغت بهم درجة الخسة والوضاعة من تدني للنفس وإنعدام الواعز الأخلاقي والإنساني عالآخر.

ذكرني هذا المجرم بالمعتوه الآخر تيمورلنك لأن الأخير حسب معرفتي بأنه قتل ما يزيد عدداً عن قتلى جنكيزخان.. ولا أنا مخطئ يا ترى؟

تحياتي للجميع
2014-02-18 17:38:23
31776
user
69 -
ACTIONGIRL
عندما تربط أطراف أباك في الخيول ويقسم إلى أجزاء أمام عينيك من دون حول منك ولا قوة وعندما يباد الناس الذين عاشوا في قريتك واحدا تلو الآخر.. وعندما تضطر إلى ارتداء طوق خشبي حول عنقك وتقضي طفولتك فيه من غير ذنب سوى أنك ابن أباك وحسب .. أظن أن كل هذا كفيل بأن يصنع منك وحشا مفترسا همجيا بلا رحمة ..وحشا قاسيا بلا شفقة .. وحشا هدفه أن يكون آلة قتل وحسب.. بمعنى آخر .. كفيل أن يصنع منك جنكيزخان ..!

أنا لا أتعاطف مع هذا الوحش المصاب بجنون العظمة .. والذي يظن أنه مركز الكون .. وأنه يحمل رسالة إلهية مهمتها إبادة أصناف البشر الذين يختلفون عنه .. إنما أقول أن هناك بداية لكل شيء .. حتى جنكيزخان كان له بداية ..!

مقال رائع من روائعك أخي باسم الصعيدي ..
أحب أن أقرأ المواضيع المغلفة بأسلوبك النقي والجميل ..\
سلمت أناملك وننتظر جديدك ..

وأخي الأستاذ إياد ..
شكرا على المعلومات الإضافية فقد زادت المقال بريقا وروعة ..

جعلني هذا المقال أشاهد أحد الأفلام الوثائقة عن جنكيزخان .. وما أكثرها ..!! لم أكمل الفيلم بعد .. ربما علي أن أشاهد بقيته في الليل .. لأن النهار له لون والليل له ألوان ..!!

آسفة على الإطالة ..
2014-01-31 18:22:54
30657
user
68 -
محمد
اصرخ في الجحيم من جرائمك وليس في الوجود من يسمعك
2014-01-19 13:15:38
29913
user
67 -
salim
اللعنة على جنكيز خان وعلى كل مجرم يمحي حضارة ويبيد شعوب تصنع حضارة
2014-01-12 19:33:29
29409
user
66 -
دينة
الموضوع رائع و شيق جدا شكرا
2014-01-10 15:14:58
29249
user
65 -
qadori 14
انا معجب جدا بهذا الموقع الرائع عندما عثرت عليه عرفت بأني انتمي لهذا المكان تحياتي للجميع وسلامي لأبن بلدي اياد العطار الرائع
2013-12-27 19:47:54
28184
user
64 -
CraZzy GirL
مقآآآل جميل جدآ :)
2013-11-26 12:37:54
26713
user
63 -
اسلام الحضري
مقال رائع استاذ باسم..
لا ادري لماذا قصص القتلى والسفاحين والمجرمين تروق كثيرا لي.. :)
2013-11-26 11:57:39
26669
user
62 -
محمد حسين حجاج
المقال جميل و اسلوبه سهل جدا غير ممل شكرا
2013-11-26 11:31:56
26631
user
61 -
مايا عصام‏ ‏
شكرا على المقال الرائع و المميز و المدهش
2013-11-26 10:26:47
26555
user
60 -
ريم
موضوع رائع , استاذ اياد اتمنى يكون فى مكان بموقعك للروايات او القصص الطويلة الخيالة المرعبة بالفلكلور الغربى .. بطريقة سردك للقصص ستكون بالتأكيد روعة
تسلم..
2013-11-26 10:18:24
26548
user
59 -
ريما
أخوتي : ♥
warm dona تسلمي هذا من ذوقك
مارسيلين اميرة الظلام اسأل الله لك الشفاء العاجل
و الاخت نانا صدقا كتبتي: لو استحضرت من الجحيم روح ذلك القاتل .. لن تخرج في حوارك معه عن شي . سوى مزيد من الاصرار على القتل ..
معك حق بكل كلمة
و كل الشكل من جديد للاخ باسم و نحن بأنتظار المزيد من مقالاتك المميزة
2013-11-26 10:13:36
26545
user
58 -
متابع
موضوع جميل
2013-11-13 13:18:22
26480
user
57 -
السيد شعبان
مشكور
2013-11-10 19:56:50
26415
user
56 -
هوساوي
تسلم اناملك يا باسم على كتابة هذا المقال الاكثر من رائع واتمنى
ان تروي عقولنا بالمزيد وشكرا لكل من ساهم في هذا الموقع الجميل
شكر خاص للجميع ...
2013-11-10 18:53:09
26401
user
55 -
خلود
قصه رائعه فعلا رغم ماتحمله من مأسي وسرد اكثر من رائع
ولا يقل تشويقاً واثاره من الفلم نفسه يعطيك العافيه اخ باسم وبنتظار جديد دوما
تحيه وسلام للجميع.
2013-11-06 18:52:28
26264
user
54 -
اياد العطار
اخي العزيز أبو عمر الشامي .. اصبت يا صديقي .. اعجبتني جدا جملتك الاخيرة ..

"يجب ان يكون لدى الانسان نوع من العدالة الذاتية التي تدفعه لكراهية الظلم اينما كان و من اي شخص , و الا فهو منافق" ..

للأسف اغلبنا منافقون .. هناك اشخاص يتحدثون كثيرا عن الانسانية وحقوق الانسان فأذا وصل الامر الى اوطانهم .. وطالبهم احدهم مثلا بمنح الاقليات في بلدانهم المزيد من الحقوق والاستقلال .. او بشجب حقبة من تاريخ بلادهم تسببت بالأذى للشعوب الأخرى .. تراهم ينقلبون على كل مبادئهم .. ويصبحون عدائيين الى درجة لا تصدق .. لا بل يحاولون بكل طريقة واسلوب قلب الحقائق .. فيصبح السفاح فاتح عظيم .. والاحتلال ضرورة لابد منها لتخليص الآخرين من الظلم! ..

الوطن بالنسبة للبعض يعني الامجاد .. لا يهم اذا كانت هذه الامجاد مبنية على جماجم الآخرين .. على دماء وحقوق وعرق المستضعفين .. الناس كما اسلفت تنظر الى الصورة كاملة ولا تدقق في التفاصيل .. لو كان المغول اجدادنا .. ربما لأفتخرنا نحن ايضا بجنكيزخان ..

تحياتي لك وتقبل فائق التقدير والاحترام.
2013-11-06 16:31:10
26255
user
53 -
اياد العطار
اخي العزيز أبو عمر الشامي .. جنكيزخان يعتبر بطل قومي في عيون المغول اليوم .. هو بمثابة الاب الروحي للامة المنغولية وموحدها .. وهذه الحالة موجودة لدى اغلب الامم يا صديقي .. دائما القادة الذين يحتلون بلدان اخرى ويبنون امبراطورية عظيمة يعتبرون ابطال بنظر شعوبهم بغض النظر عن المآسي والدماء التي سببوها للشعوب الاخرى .. الناس في الغالب ينظرون الى النتيجة ولا يهتمون للتفاصيل ..

تحياتي لك وتقبل فائق التقدير والاحترام.
2013-11-06 16:08:27
26251
user
52 -
أبو عمر الشامي
يعني حتى الذي حضر دفن هذا السفاح لم يسلم , يا الهي لو أن كل هذه المجازر لم تحدث كم كانت البشرية متطورة الان , اللعنة على هذا المجرم في قبره .
لكن يا ترى هل يعتبره المغول المعاصرون سفاحا و مجرما أم بطلا قوميا ؟
2013-11-06 14:03:42
26243
user
51 -
اياد العطار
اخي العزيز أيمن .. التتار والمغول قومان مختلفان .. المغول ليسوا اتراك .. التتار اتراك .. وكلاهما عاشا في منغوليا قبل ان يقوم جنكيزخان بتوحيد قبائل واقوام منغوليا فأصبح التتار جزءا من امبراطوريته وقاتلوا تحت رايته .. ولهذا فالتسمية العربية صحيحة في الحالتين .. فالمغول هم التتار والتتار هم المغول تحت راية جنكيزخان .. لكن المغول كانوا هم المسيطرين على الامبراطورية .. ولاحقا استقل التتار بدولتهم في جنوب روسيا ..

تحياتي لك وتقبل فائق التقدير والاحترام.
2013-11-06 13:07:15
26240
user
50 -
اياد العطار
اختي العزيز السماء الصافيه .. اهلا بكِ يا عزيزتي .. هذه إحدى المدونات التي انتحلت اسم موقعنا وبعض مقالاته .. وهناك العديد من هذه المدونات والمواقع .. نحن لا نبالي لها كثيرا .. لأن مصيرها الفشل عزيزتي .. فالناس ليسوا مغفلين .. ويستطيعون التمييز بين الاصلي والمزور بسهولة .. المشكلة ليست في هذه المدونات او صفحات فيسبوك الصغيرة .. المشكلة في مواقع ومجلات وجرائد لها وزنها وثقلها تنسخ مقالاتنا من دون ذكر المصدر وتنسبها لنفسها ..

ممتن جدا لأهتمامكِ وحرصكِ على الموقع اختي الكريمة ..

تحياتي لكِ وتقبلي فائق التقدير والاحترام.
2013-11-06 18:33:06
26216
user
49 -
أبو عمر الشامي
اخي العزيز اياد , هذا فعلا ما قصدته , و لو ان هتلر انتصر في الحرب لما وجدت اليوم شخصا المانيا يذمه , الامريكان و البريطانيون انتصروا في الحرب العالمية لكنهم احدثوا مجازر لا تقل بشاعة عن النازيين - هيروشيما و ناغازاكي تكفي - و لكن لن نسمع عن ذم لتشرشل او روزفلت . ستالين بقي محبوب الجماهير حتى انهار الاتحاد السوفياتي و هو مسؤول عن موت ملايين اكثر باضعاف من جنكيز خان ,
شاكازولو زعيم قبائل الزولو في جنوب افريقيا على نفس المنوال , و هلم جرا.
يجب ان يكون لدى الانسان نوع من العدالة الذاتية التي تدفعه لكراهية الظلم اينما كان و من اي شخص , و الا فهو منافق .
2013-11-06 15:52:59
26211
user
48 -
الجزار
رائع

لكن
كل اللي مر بيه في طفولته
مستحيل يكون سبب المجازر دى كلها

واللى اروع ان جنكيز خان مطلوب مني كبحث واجباري كمان وفادني كتير

الف الف شكر
2013-11-06 15:48:53
26193
user
47 -
شريف نمر الصعيدي
صديقي العزيز باسم
مقال اكثر من رائع . مختصر مفيد جدا والقصه اسردتها بشكل رائع وجميل مشكور علي مجهودك العظيم . اتمني لك كل التوفيق
2013-11-06 14:02:29
26141
user
46 -
اياد العطار
اختي العزيزة warm dona .. شكرا جزيلا لذوقكِ ولطفكِ الجم اختي الكريمة .. في الحقيقة بعد عدة سنوات من ادارة هذا الموقع اصبحت اعرف نوعية المقالات التي تجذب القارئ ولهذا اعاني كثيرا حتى اجد موضوعا اكتب عنه .. يكون غير مكرر ولا مطروق سابقا وفيه الكثير من التشويق والغرابة ..

تحياتي لكِ وتقبلي فائق التقدير والاحترام.
2013-11-06 14:03:17
26125
user
45 -
أيمن
الملاحظة هنا ان مصادر التاريخ العربي المكتوب تذكر التتار كثيراً بينما ذكرت بالموضوع

ان التتار قوم ابيدو على يد المغول


وهناك مصادر تذكر ان التتار هم المغول


فالسؤال هل هالتتار هم المغول

ام ان هناك اختلاف ؟
2013-11-06 13:36:43
26122
user
44 -
warm dona
ريما حبيبتى
__________
كلمات مختصرة معبرة كالرصاص صغيرة وقاتله احسنت

اخى الحاااااااقد
_____________________
حلوة صراحتك ولقبك وشخصياتك المفضلة انت خلطة سرية لاذعة ولطيفة

مارسلين ........ يا اميرة الظلام
__________________________________
الف لا بأس عليكى وانشاء الله تكونى خبير وربنا يتم شفاكى على خير وانا شخصيا منتظرة تعليقك وسلامتك يا اميرة


د و ن ا
___________
2013-11-06 13:24:06
26121
user
43 -
warm dona
احسنت وابدعت وفصلت وجزلت وجملت كل ما تنتجة لنا متعة يا عزيزى ارجو الا يتوقف قلمك عن ادهاشنا

عزيزى اياد العطار اشتقت كثيرا لكتابتك على الرغم انها لم تغب عنى الا اننى تواقة دائما لكل جديد منك اردت ان ابدى اعجابى الشديد بتعليقك للاخت ندولا فهو متزن ووافى رغم اختصارة واتحفتنى فى النهاية بمدى فهمك لطبيعة قراء موقعك وحرصك على توفير الرفاهية مع المعلومة دون ملل مع كل الحق فنحن لا نبحث عن التاريخ ولا حتى مهتمون بالحقيقة نود تمضية اوقات رقيقة بين سطور مقالاتك المشوقة واحيانا المخيفة المهم انها توفر اثارة تحرك نمط ايامنا الراقدة المملة فشكرا لك وانا فعلا اعتز بوجودى هنا واتمنى للجميع اطيب الاوقات واكثرها اثارة

د و ن ا
__________
2013-11-06 13:11:51
26119
user
42 -
باسم الصعيدي

الحبيب اياد العطار

الاخت مارسلين

تحية

الف سلامة يا عزيزتى .. لقد تاثرت حينما قلت ِ " حقا انا اتالم الان"

للحظة تذكرت اختي الصغيرة بسمة .. اتمني لك ِ الشفاء العاجل وانا فى انتظار تعليقك ِ الرائع علي المقال

تحياتي ونرفع القبعة للجميع ..باسم
2013-11-06 13:11:51
26118
user
41 -
باسم الصعيدي

الحبيب اياد العطار

جوهرة الموقع.. نا نا

تحية

استطيع ان اقول ان بصماتك في مقالتي دوما تترك اثر في نفسي كما الورود برائحتها .. نتابع بشغف كل ما تجود به اناملك الذهبية ..وما زلنا نطلب ونتمني ان نقرا لك ِ مقال على صفحات كابوس .. وشاكر من كل قلبي انك ِ فضلتي اخوتنا عن المليون دولار ..من يدري ربما لو كنت مكانك كنت قلت " طز في باسم وجد ابو اللي خلف باسم هههههه"
لكن انت ِ بت اصول والاصل ليس له اصل قدامك ..

اختي الغالية

تاخري فى ارسال مقال الي الموقع هو الوقت القليل المتبقي لي بعد ساعات العمل الطويلة .. ماذا افعل ..الغربة متعبة اختي نانا
علي كل حال ممتن ليك ِ ويسلم نبض قلبك الراقي الذي لم ينسي اصدقاءه ..سعيد جدا بمعرفتك .. فانتِ من الاشخاص النادرين فى هذا الزمان ..واسمحيلي استرد عبارتي من جنابك وارفع القبعة لروحك الجميلة

تحياتي ونرفع القبعة للجميع .. باسم
2013-11-06 13:11:51
26116
user
40 -
Samah M
موضوع رائع وشيق وكنت اتمنى الا ينتهى وانا مستغرقة فى القراءة شكراااااااااااااااا جزيلا
2013-11-06 12:23:21
26105
user
39 -
السماء الصافيه
السلام عليكم استاذ اياد -القصه رااااااائعه وحقا مشوقه واحببت مشاهدتها كثيراولاكن(عندى تفسير بسيط ارجو الرد عليه لقد شاهدت موقع اسمه (موقع كابوس)ههه نفس اسم هذا الموقع فاعتقدت انه لك يا استاذ اياد ممكن تقول لى اذا كان لك ام لاوشكرا وهذا رايط الموقع(http://tamer000.blogspot.com/).شكرا
عرض المزيد ..
move
1