الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

جسدي أصبح مسكوناً

بقلم : سلمى - الرياض

عادت لي نفس الحالة عندها عرفت بأن جسدي أصبح مسكوناً

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، في البداية إليكم نبذة بسيطة عني ، عمري ٢٤ عام ، وفي الواقع كنت في السابق لا أهتم بالماورائيات ولا أحافظ على صلواتي ، لكن بعد ما تعرضت له من أحداث أصبحت أحافظ عليها بشكل لا يوصف ، و إليكم ما حصل لي :

ذات نهار أمرتني أمي أن أُعد الشاي فذهبت للمطبخ وأغمي عليّ هناك ، استيقظت بعد فتره و وجدت أهلي ملتفين حولي و يبكون وأمي تقرأ علي القرآن ، بالبداية لم افهم ما الذي يجري ؟ وأخذتني أختي لغرفتي كي ارتاح ، نمت نوماً متقطعاً وأصبحت احلم بكوابيس فظيعة ، وكان حيوان اسود اجهل ماهيته يلحق بي وينهش حنجرتي ، استيقظت مفزوعة وذهبت إلى أختي اسألها : ما الذي يجري ؟ أخبرتني : أنهم سمعوا صراخي من المطبخ ووجدوني اخنق نفسي بيدي واصرخ بصوت رجل وجسدي تضخم أضعاف حجمه وبعدها سقطت مغشياً عليّ !

ذهلت بل صعقت مما جرى وبدأت تزداد نبضات قلبي واشعر بالغثيان والإعياء وعادت لي نفس الحالة عندها عرفت بأن جسدي أصبح مسكوناً ، أخذني أخي وأمي لشيخ قارئ وبدأ بقراءة بعض الآيات والنفث عليّ ، عندها أتتني الحالة وأصابني الإغماء مجدداً ، استيقظت بعد فترة وجيزة واخبرني الشيخ : أن الجان تكلم واخبرهم بأنني سكبت الماء المغلي بالمغسلة عليه وكان ذلك عن طريق الخطأ قبل أن أسمي ، تذكرت الحادثة تلك وانهرت وبكيت عندها أعطاني الشيخ زيت وماء واخبرني أن أعود له بانتظام وان ابدأ بالرقية على نفسي ..

وها أنا أصارع ما بين قوة وضعف ، فتارة أتحلى بالصبر وتارة اجزع و لا أعرف هل لمأساتي نهاية أم عليّ أن أتعايش مع ما حل بي؟


تاريخ النشر : 2016-12-13

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر