الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

كيف يكون الموت ؟؟

بقلم : Shadwoo Shadwoo - مصر

كيف يكون الموت ؟؟
كنت نائما فظهر لي ، مد إلي يده و قال هيا بنا .. فمضيت معه و لا أعرف إلى أين !!

أتعلمون كيف يكون الموت ؟؟

لا يهم اسمي أو عمري أو من أين أنا ، فعلمي أن موتي قادم لم يعد يجعلني أهتم بشيء ، سأقص لكم قصتي و أظن أنها تشبه كثير من القصص .

شاب ككثير من الشباب ، حياته ليس بها شيء يذكر ، ودعني صديقي و لم أكن أظن أن وداعه سيكون هذه المرة شيء مؤكد و ليس كسابقه ، لقد توفي بحادث ، كان هو الصديق الصالح الذي أعرفه ..

بيوم من الأيام كنت جالس بالمقهى مع أصدقائي كالعادة نتبادل الحديث تارةً حول المباريات و تارةً حول الفتيات ، لم نكن نهتم أن كلماتنا ربما تكون بذيئة و تزعج ذلك الرجل مع زوجته ، أو أن دخان الشيشة يزعج ذلك العجوز الذي حمل لتوه جهاز الربو يتمنى أن يستنشق منه قبل أن يختنق ... هكذا كنت أنا .


أنا أحمد .. هه ، و ياله من اسم جميل لا أستحقه ، عمري 24 عاماً ، دعوني أكمل لكم قصتي ...

رن هاتفي و خرجت أقف أمام المقهى أضحك تارة و أتمايل تارة حتى وجدت يداً تربت على كتفي ..

- عفواً هل أساعدك بشيء ؟

صمت قليلاً ثم تابع ...

- نعم هل يمكنك أن تدلني على هذا العنوان ؟

أرشدته إلى المكان المطلوب ثم عدت إلى أصدقائي و تابعنا الحديث ، لكن تعجبت أنه ظل يحدق بي من خلف الزجاج ثم رحل ، لم أهتم ربما ينظر لشخص آخر أو أني أشبه أحداً ما يعرفه .


بدون مقدمات و في اليوم التالي وجدته يصعد معي إلى سيارة التاكسي ..

- هل تسمح لي أن أذهب معك ؟ فالمكان الذي أقصده ليس ببعيد .

- ألست أنت من سألني على المكان الفلاني أمس ؟

ابتسم متابعاً .. نعم أنا .

هل تعلم تلك الابتسامة التي تذكرك بالطمأنينة ؟ كانت تلك ابتسامة لم أعهدها أبداً على وجه أحد ممن أعرفه ، طبعاً .. فكيف لتلك الابتسامة أن ترتسم على وجه شخص يسخر من عجوز ليُضحِك أصدقاءه أو يتكلم عن فتاة يعتبرها دقة قديمة كما يقول ، فقط لأنها رفضت أن تحادثه ... ليس هذا موضوعنا لنعود للقصة .


أخبرته بالطبع ، تبادلنا أطراف الحديث بالطريق ، نسيت أن أخبركم أنه يدعى خالد .. عمره قريب من عمري ، وجدته أخرج كتاباً من حقيبة معه و وضعه أمامي أو بالاحري أمامنا ، و كأنه كان يريد أن يلفت انتباهي له ، و من فضولي أدرت بنظري إليه لأقرأ عنوانه ( وصف الجنة ) ...

- هل أعجبك ؟

ابتسمت و قلت :
- الكتاب باين من عنوانه ، فكيف لا يعجبني .

لم أرد إطالة الحديث أكثر حتى لا أشعر بالإحراج ، فكما قلت لكم كيف هي حياتي ، و هو من بين من يقال فيهم ( سيماهم على وجوههم ) ، فاكتفيت بالنظر من النافذة تفادياً لفتح حديث آخر ، و يبدو أن الأمر لفت انتباهه ، و الدليل ابتسامته .

وصلت لمكان العمل ثم ودعته و غادرت ، توالت الصدف و أنا أراه هنا و هناك حتى شعرت أنه يتبعني ، لكن لم أهتم بهذا فيما بعد ، فلقد صرنا أصدقاء ، لكن ما يحيرني هو عند سؤاله عن منزله أجده يفتح حديثاً آخر حتى توقفت عن سؤاله .


أذكر عندما كنا نجلس مع الأصدقاء و وجدوا خالد يقبل علينا سخر صديق لي منه بقوله .. حضر سيدنا الشيخ ، و تبعه الآخرون بالضحك ، لا أدري الحقيقة إن كانوا يتحدثون عن خالد أم الرجل الذي خلفه لكني رأيت و لأول مرة الفرق بين خالد و هؤلاء الذين أسميتهم أصدقائي .

شعرت بالاختناق وقتها ، و جيد أن خالد أخذني للخارج ، ظللنا نتحدث حتي سمعنا آذان العشاء فابتسم قائلاً :

- هل نذهب ؟
- إلى أين ؟
- ضحك متابعاً ... أنت خفيف الدم يا رجل .

ثم سحبني من يدي تجاه المسجد ، وجدت نفسي أتوقف فجأة و لا أدري ما السبب هل الأمر صعب لهذه الدرجة ؟ وجدت خالد يبتسم لي و يقول :

- حسناً يا أحمد إما الآن أو غداً .

تباعدت خطواته و أدرت ظهري و أنا أشعر بالإحراج ، لكن أوقفني ذلك الصوت ، صوت سيارة تتوقف فجأة و كأنها اصطدمت بأحد .. نعم لقد كان خالد ، ركضت نحوه ، و الغريب بالأمر أنه لم يلق أحد بالاً لما يحدث ، ظللت أبكي بجانبه و أصرخ للمساعدة و أنا أتلمس دمائه بيدي ، وجدته يمسك يدي و تعود تلك الابتسامة على وجهه من جديد حتى اشتطت غضباً و أنا أصرخ به :
- لم هذه الابتسامة ؟ لن تذهب لأي مكان ، سأجلب المساعدة .

أمسك يدي سريعاً قبل أن أتحرك ثم همس لي قائلاً ... أحمد إما الآن أو غداً .

ثم فارقت يداه يدي و أنا لا أصدق ما حدث ..


مرت الأيام و أنا أشعر بالوحدة ، فقد كان لي أخا و صديقاً ، بعد ثلاثة أسابيع على الحادث ، و ذات يوم أرسلني المدير مع رجل لأحضر غرضاً ما من منزل ذلك الرجل .

بالطريق تحدثنا و علمت أنه يعمل منذ زمن بتلك الشركة ، و لا أدري كيف لم أره من قبل !!
وصلنا إلى منزله ، كان بسيطاً لكن جوه دافئ يشعرك بالأمان ، لا أدري لم شعرت هكذا عند دخولي ، دخلت و انتظرت الرجل ليحضر ذلك الغرض بينما زوجته أعدت لي الشاي .


كانت سيدة كبيرة بالسن ، و يبدو أنها تعيش مع زوجها فقط بهذا المنزل ، أقصد أنه ليس لهم أولاد ، و إلا لكنت رأيت حتى صورة لهم ، انتظرت أتأمل أركان المنزل ، فلفت انتباهي صورة تظهر نصفها و النصف الآخر مختبئ بين تلك الكتب ، اقتربت أكثر منها لأمسكها ، و تفاجئت بتلك الصورة ، فلقد كانت لخالد و هو بحفل تخرجه ، لفتت نظراتي لتلك الصورة انتباه المرأة ، اقتربت و هي تضع الشاي متابعة ...

- إنه ابني خالد رحمه الله عليه .

تابعت و الدموع بعينيها ... لقد توفي بحادث سيارة منذ ثلاث سنوات.

ابتسمت بتعجب و قلت :
- تقصدين ثلاث أسابيع .
مسحت دموعها متابعة ...
- لا يا بني لقد توفي منذ ثلاث سنوات ، هل تعرفه ؟

وضعت الصورة و يداي ترتعش و قلت :
- لا لا أعرفه ، يجب أن أذهب الآن .


خرجت من المنزل و أنا أتخبط يميناً و يساراً ، و كأن سيارةً صدمتني ، كيف يكون ميتاً منذ ثلاث سنوات ؟ إذن من كان معي كل ذلك الوقت ؟!!

لا .. هناك شيء ما غير صحيح ؟ لم أتيقن بكلامها ، ربما من الحزن عليه لم تعلم ما تقول ، سألت زوجها فيما بعد عندما رأيته بالشركة عن تلك الصورة و ردد نفس كلماتها .

خرجت من عنده و أنا أحدث نفسي .. هل جننت أم ماذا ؟ أكان من معي شبحاً ؟ ربما شخصاً ما يشبهه ، فكما يقال يخلق من الشبه أربعين ، لكن ليس لهذه الدرجة حتى نفس الاسم !!


عدت للمنزل ، و مرت الأيام و أنا في حيرة من أمري ، حتى جاء اليوم الذي غير حياتي ، خلدت للنوم و رأيت خالد يمد لي يده قائلاً :

- هيا .
- إلى أين ؟

ابتسم متابعاً ..
- ماذا ؟ ألست مستعداً ؟ و لماذا ظننت أني أتيت لك ؟

- لا أفهم شيء .

ضحك و قال :
- بل تعلم .

استيقظت على أذان الفجر ، و سمعت خطوات أمي و هي ذاهبة لتتوضأ ، و بالرغم من شعوري بالضعف و التأنيب إلا أني وضعت الغطاء على رأسي و خلدت للنوم.


لم ألقِ بالاً إلى تلك الاشارات التي توالت واحدةً تلو الأخرى تحذرني من ذلك اليوم .. يوم موتي .

سرت و أنا أجر أقدامي للعمل و بداخلي أردد ؟ هل هذه النهاية ؟ مازلت شاباً ، هل هذا صحيح أم أنها أضغاث أحلام ؟ نعم أنا من ذلك النوع الذي لن يهتم و لن يتأكد من شيء إلا عند حدوثه ، حتى لو لم أكن مستعداً له .


سأخبركم بالحدث الذي قلب حياتي رأساً علي عقب ، كنت جالساً وحدي كالمعتاد بالمقهى حتى بعث لي صديقي برسالة مضمونها " تعال إلى منزل صديقنا فلان ، السهرة عنده اليوم "

غادرت المقهى و وصلت إلى منزل صديقي المذكور ، طرقت الباب ففتح لي أحد أصدقائي ، وجدتهم مجتمعين و أمامهم طاولة عليها جميع أنواع المخدرات التي تخطر بعقلك ، في البداية أردت الانصراف فإن كنت متهوراً ، فليس لتلك الدرجة فأنا أعلم خطورتها .

لكن صديقي أجلسني و قال دقائق و نذهب ، و توالت الدقائق حتى أكملت ساعة ، بعدها لم أعد أشعر بشيء ، وجدت صديقي يمرر لي قرصاً مخدراً و هو يقول :

- جرب ولن تندم.

هه .. و بالفعل ندمت ، ما إن أخذته حتى شعرت بدوار ، ثم وجدت نفسي بطريق مظلم ، ظللت أنادي على أحد وصدى صوتي يرتد بالمكان ، حتى وجدت ضوءاً من بعيد ، ركضت نحوه و ياليتني لم أفعل ، أسرعت و أنا أجد أصوات صراخ لا أدري من أين ، و النور يعلو أكثر فأكثر حتى انمحت تلك الابتسامة على وجهه .

لم يكن ذلك نور بل نار ، و تلك الأصوات لأشخاص يلقون بها ، وجدت من بعيد رجل ملامحه تبشر بخير و ليس مثل هؤلاء ، دققت النظر أكثر فوجدته خالد ، ركضت نحوه ربما يساعدني لكن قبل أن أتحرك من مكاني وجدت الأرض تنشق بيني و بينه و يظهر جسر رفيع جداً ..

ناديته ليساعدني فقال بكل هدوء :
- اعبر

نظرت للطريق كيف ذلك ؟ سأقع هكذا ، لكنه لم يهتم بل ردد مرة أخري بكل هدوء ..
- اعبر

خطوت بأقدامي و أنا أرتعش من الخوف ، و تلك الأصوات المزعجة ترعبني ، ظللت أردد بداخلي متى ينتهي ذلك الكابوس ؟ لكنه أصبح أسوأ بدأت أشعر أن ذلك الطريق يضيق و لايتسع لموضع قدمي حتى انزلقت و أنا أصرخ على خالد ، ثم استيقظت و أنا ألتقط أنفاسي و حولي رفاقي مذعورين .


- ما الذي حدث ؟
- لقد ظننا أنك مت .
- لماذا ؟ ما الذي حدث ؟
- ما إن أخذت ذلك القرص حتى سقطت أرضاً و لم نستطع حتى سماع تنفسك ...

خرجت من المنزل و أنا مذعور ، أشعر بالبرد من ذلك العرق الذي يتصبب مني ، حتى وصلت لمنزلي ، لا أدري كيف !! لكن المهم اني خرجت من ذلك الكابوس .


شعرت أمي بالقلق عندما رأتني هكذا ، لكني طمأنتها أني بخير و أحتاج فقط للنوم ، و على الرغم أنها اشتمت مني تلك الرائحة النتنة للمخدرات إلا أنها تركتني استريح قولاً منها أنها ستحدثني عن الأمر بالصباح .

خلدت للنوم و رأيت خالد مرة أخرى ، هذه المرة كان يتجنبني و هم بالرحيل فناديته قائلاً :

- هل أنت غاضب مني ؟

لم يلقِ بالاً إلي و تابع خطواته فصرخت قائلاً :

- أخبرني ما الذي فعلته ؟
- وجدته أدار وجهه و نظر الي متابعاً :

- أنت لم تفعل شيء ، و أخذ يكررها ثم أختفى .

استيقظت على صوت أمي و هي توقظني ..

- ماذا ؟
- كنت تبكي يا بني و أنت نائم ، هل هناك شيء ؟

تلمست دموعي و قلت :

- لا شيء يا أمي .

قطع صوتنا آذان الفجر ، فوجدت أمي ترفع يديها و تدعو لي ثم قالت.. هيا يا بني قم لتصلي .


شعرت من أعماقي أني أحتاج لمن أشكو له ما بداخلي ، قمت و توضأت و ذهبت للمسجد ، خطوت بقدمي و كأنها أول مرة أدخل بها مكان هكذا ، شعرت كمن قضى حياته بعرض البحر و أخيراً وجد اليابسة ، بعدما صليت اختليت بنفسي قليلاً بركن المسجد و أنا أشعر أني بحاجة للبكاء حتى أخرج ما بداخلي .

جلست أسترجع ذكرياتٍ لي كانت مختبئة بركن الذاكرة ، و كأنها تخشي أن يعبث بها أحد ، كنت كلما مررت بجنازة أحد لم أكن أتخيل نفسي مكانه ، نعم .. كنت آخذ عمري حجة - أستغفر الله - و نسيت أن الموت ليس له عمر .


قاطع شرودي صوت عجوز بجانبي ..

- ماذا بك يا بني ؟
- لا شيء .

- لكن دموعك تنطق بشيء آخر .

دموعي ؟! لم أشعر بها و هي تنهمر على خدي ، وجدت نفسي أحدثه بما حدث و كأني أعرفه منذ زمن ، و توقعت أنه سيواسيني لكن ما حدث كان غير ذلك ، ذلك السؤال الغريب الذي نطرحه دائماً عندما يتعلق الأمر بالموت .

- مم أنت خائف يا بني ؟

نظرت له طويلاً و كأني لا أعلم مما أنا خائف ، و كأن الموت مرتبط بالبكاء و لا يهم السبب وراء ذلك .

تنهدالعجوز ثم تابع قائلاً :

- يا بني لا تعتقد أن الموت هو النهاية ، بل البداية ، نعم بداية لحياة تختارها أنت ، هناك من يخاف من أن يترك وحيداً و ينساه الناس و كأنه لم يكن ، و من هو خائف من الحساب و كأن حظه السيئ سيلاحقه بعد الموت .

التفتُّ إليه و كأن كلامه أصاب الجرح بقلبي و كأنه علم ما أريد قوله ، أحنيت رأسي قائلاً :

- لكني ...
وجدته قاطعني بقوله :
- الله يغفر الذنوب يا بني .
- و كيف علمت ما سأتحدث عنه ؟
ضحك متابعاً :
- و هل هناك شيء يؤرق علينا سوى أعمالنا ... الخوف يلاحقنا يا بني و هذا ما يجعلنا نعمل لها .

نهض ليرحل لكني أمسكت بيده و الدموع بعيني و قلت :
- و الحل ؟
- ابتسم متابعاً ... من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ، اعمل للقائه يا بني إنه كريم سيكرمك .

ثم تركني و غادر ، قررت أن أفعل ما وجب علي أن أفعله من قبل ، حدثت نفسي ساخراً .. و هل تلك الحياة تستحق أن أحزن لأجلها بالطبع لا ، منذ ذلك اليوم تركت أصدقائي هؤلاء ، و صرت ملتزماً بالصلاة و مرافقاً لأمي دائماً ، عسى رضاها علي يكون سبب نجاتي ، شعرت و كأني دخلت الجنة قبل موتي ، كم هي جميلة تلك الريح التي تداعب قلبك ، تشبه نسمة باردة بيوم صيف حار ، و كم ندمت على كل يوم فاتني لم أستغله كان سينفعني ...


توالى حضور خالد بمنامي على مر الأيام ، جعلني أشعر كم أنا محظوظ أن الله أرسل لي أحداً ليساعدني قبل رحيلي ، فكم من أناس ماتوا فجأة و لم يتمكنوا من التوبة ، نعم أنا محظوظ ، الخوف ؟ نعم مازلت خائفاً قليلاً ، فالخوف لابد منه ، فكما قال لي العجوز من قبل
- إنه ما يجعلك تعمل.

الآن هل تعلمون كيف يكون الموت ؟
هه .. بالطبع لا ، فأنتم لم تجربوه ، أنا لا أعلم لكني فقط أنتظر ...

هذه ربما تكون آخر قصة لي ، فإن صدقت تلك الرؤى فأتمنى من الله أن يسامحني و يتغمدني برحمته ، و إن لم تصدق فأنا الآن إنسان أفضل ... و بيوم من الأيام حتماً ستصدق ..

فقط تذكروني بدعوة و سامحوني إن أخطأت أو لم أخطئ فالموت قادم لا محالة .


ذكرني الأمر بقوله عز وجل ..

( قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ۖ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ )

صدق الله العظيم .


تاريخ النشر : 2016-12-28
تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

قصص الزمن
علي فنير - ليبيا  
الكريسماس الأحمر (جونثن دو مدير شركة المليار)
جارتي في القبر 2
عاصم - مصر
الحب المجنون
قلم حمرا - الأردن
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

حلمين غريبين
رهام - تونس
كتب محو الأمية
كافية - الجزائر
سأهرب من وطني
مرام علي - سوريا
مع من يتحدث أبن أخي ؟
القاتل الوسيم : قضية كاميرون هيرن
الجانب المظلم لشخصيات أحببناها جميعاً
القدر
نورالدين الجزائري - الجزائر
المنعطف الخاطئ
روح الجميلة - أرض الأحلام
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (37)
2018-10-24 23:41:37
263643
user
37 -
الغريب
السلام عليكم.......
لم اقرأ كامل القصة بعد ساقرئها بعد ان اشير لما قد يكون خطأ للأهمية
قولك:سيماهم على وجوههم
إن كنت تقصد الآية الشهيرة فقد أخطأت والصحيح (ﺳِﻴﻤَﺎﻫُﻢْ ﻓِﻲ ﻭُﺟُﻮﻫِﻬِﻢْ....)ِ
‏[ ﺍﻟﻔﺘﺢ 29:‏]
تقبل مروري
2018-04-15 15:32:56
215729
user
36 -
Šhăđwőø šhăđwøő
الصلاة هي عماد الدين

هي كعمود المنزل الذي يحمل باقى الطوابق فوقه من دونه يهدم المنزل وهي أول مايحاسب عليه العبد وأيضا هي الصلة بين العبد وربه

بعد هذا بالتأكيد الصلاة مهمة ومهمة جدا لهذا ركزت عليها
2017-07-03 11:38:21
164073
user
35 -
SONIA ALGERIA
لم استطعحبس دموعي
2017-02-26 11:16:17
144507
user
34 -
سميه
قصه رائعه وفيها نصح وعظه بطريقه جميله جدا
2017-01-13 14:49:13
139043
user
33 -
جيهان
قصة رائعة اثرت في و جعلتني ااخذ خطوة للامام شكرا
2017-01-09 08:35:40
138378
user
32 -
رؤى
أعتقد أنه ليست الصلاة فقط ما تنقي الشخص..فكثير منا يطلق العنان للسانه الذي يحمل الغيبة والنميمة وسوء الظن والبذاءة..النية السليمة وحسن الظن بالناس هما من أهم أسباب الراحة النفسية والصلاة وكافة العبادات بالتأكيد..ولكن من وجد أنه كثيراً ما يسيء الظن بالناس ويطلق العنان للسانه فليعلم أنه على الطريق الخطأ..قصة جميلة وأسلوب رائع..وفقك الله عزيزتي
2017-01-04 16:34:01
137726
user
31 -
طائر الجنة
الله ابارك فيك قصة رائعة و جميلة و لها معنى عظيم
2017-01-04 13:31:03
137683
user
30 -
هبــــــــــة
جميل يا شادوو
و لكن أرى أنكِ ركَّزتِ بشكلٍ كبيرٍ على الصلاةِ
بينما هنالكَ عباداتٌ أخرى يتقرب الى الله بها ، مثل الزكاةِ مثلًا

واصلي إبداعاك ^^
2017-01-02 21:52:40
137393
user
29 -
جزائرية
قصة جميلة و اسلوب راق
في البداية ظننت ان الشاب سيموت و سيحكي عما بعد الموت ( هههههه اعذري جهلي ) لكن سرعان ما خاب ظني و ذلك ما زاد من جمال القصة
على العموم ابدعت قصة رائعة
2017-01-01 14:07:18
137136
user
28 -
أمَال
حلوه القصه.... اشهدان لا الله اله الله واشهد ان محمد رسول الله
2017-01-01 10:07:25
137118
user
27 -
بهيج
صدق الله العظيم.
2016-12-31 22:57:32
137092
user
26 -
أسيل
انت مبدعة فعلا!
احب قصصك وافكارك كثيرا
احسنت عزيزتي :)
2016-12-31 13:31:26
137054
user
25 -
Šhăđwøø šhăđwøø
مصطفي جمال
الموضوع مش موضوع افكار
المشكلة وجودك انت
اعذرني مش حابة ابدا نكون اصدقاء ومش بحب الشراكة حتي لو كانت بقصة
عندك كتاب كتيير تقدر تعرض عليهم ده

تحياتي
2016-12-31 13:15:21
137053
user
24 -
مصطفي جمال
جربي و مش هتخسري حاجة لان عندي فكرة و شكلها مناسبة ليكي اسمعيها و بعديها حددي
2016-12-31 13:00:46
137052
user
23 -
Šhăđwøø šhăđwøø
الوردة لانا

تسسلمي حبيبتي من ذوقك
مبسوطة اني شفت اسمك

. Sleepy goust

ده شرف ليا ان حد يحب قصصي كده
ويستني اسمي اخجلتيني بتعليقك علي قد مااسعدتيني
تسسسلمي كتييير حبيبتي


مصطفي جمال
قلتلك من قبل انا مش مهتمة
شكرا علي العرض
2016-12-31 12:36:16
137048
user
22 -
Sleepy goust
القصة مره جميلة و فيها عبره معظم الأشباب ينسوها جيد جداً و احسنت كما انني أحب
قصصك الرائعة و انا عندما ارى اسمك على قصه أقرائها في الحال و في انتظار المزيد
2016-12-31 11:13:18
137044
user
21 -
مصطفي جمال
شادو المرة الفاتت اه بس المرة ديه لا لاني عارف بردو اني هترفض و مش بسببك في اسباب تانية انا هنا تعبت ايه رايك نشترك في قصة ثم على فكرة انت الوحيدة تقريبا البتخانق معاها و انا مش بهين في حد ايه رايك بقى نشترك في قصة و انا واثق انها هتكون قصة كويسة و بالمرة نستفيد من بعض و ياريت متعمليش افتراضات تانية على الموضوع ده لاني مش عاوز ابقى محرر من الاساس كل العاوزه اننا نجرب نكتب قصة و في الاخر هنبقى اصحاب ايه رايك
2016-12-31 10:19:08
137032
user
20 -
الوردة لانا
قصة رائعة ومعبرة
2016-12-31 09:59:15
137026
user
19 -
Šhăđwøø šhăđwøø
بدر

العفو يااخي ده من زوقك تسلم لمرورك
نورت

هشام الزمار
تسلم ابن بلدي من ذوقك

الشبح
اللهم اميين من ذووقك اخي تسلم لمرورك

مصطفي جمال
اممم استني افكر
لا
شكرا لمرورك مازلت لا أريد رؤية تعليقك هنا
نفس القصة كل مرة علشان مهنة المحرر
مااخدت بالك من اسم القصة ؟ اذا مهنة المحرر خلتك تعتذر للي غلطت فيهم بعدين ترجع تهين
بظن الموت يخليك تتعظ اكتر
ع العمووم نورت

محترف
تسسلم من ذووقك اسعدني مرورك
منور


كينغ
اهلييين اخي وانت بخير يارب
تسسلم من ذووقك
2016-12-31 08:14:55
137004
user
18 -
كينغ
شادو قصة رائعة ومعبرة يا صديقتي نقولك كل عام وانت بألف خير
2016-12-31 07:28:01
136995
user
17 -
محترف
قصة رائعة ومعبرة لا توحي للقاريء في بدايتها أنها تحمل كل هذ الجمال في طياتها لكن ما إن يتابع القراءة حتى يندمج سريعا ويعيش الأحداث..!
لقد وفقت في هذه القصة كثيرا شكرا لك Shadwoo
2016-12-30 23:50:13
136932
user
16 -
مصطفي جمال
حسنا العام الجديد على الابواب و بما انني سأمت من هذا الصراع التافه ما رايك ان نكون اصدقاء و ان نكتب قصة معا و نجعلها صفحة جديدة للعام الجديد لانني حقا سأمت من هذا
2016-12-30 12:12:21
136820
user
15 -
الشبح
تحية طيبة للجميع


يا لها من قصة ذات عبرة عظيمة

اللهم انر قلوبنا بنورك الكريم واهدنا الى صراطك المستقيم وسيرنا لكل ما تحبه وترضاه

واحسن خاتمتنا يا اكرم الاكرمين


تحياتى وبالتوفيق دائمااااااااا

*ودمتم بود وسلام
2016-12-29 14:34:57
136739
user
14 -
هشام الزمار -مصر
قصة رائعة والنهاية اروع
2016-12-29 09:01:24
136696
user
13 -
بدر
القصة كثير جميلة شكرا لك فيها خير كثير شكرا جزيلا لك .......واللهم ارزقنا حُسن الخواتيم.........
2016-12-29 06:21:39
136682
user
12 -
Šhăđwøø šhăđwøø
فؤش

مبارك عليك التعليق الاول ههههه

عائشة
تسلمي حبيبتي من ذوقك

شيطانة
من ذووووقك ياعمري

مرشد الظاهري
تسلم عمي من ذوقك

جنة الرحمن
اللهم آمين تسلمي


...
تسلم اخي راح اخد بالي المرة الجاية

جبروت امرأة
اهلين حبيبتي تسلمي انا كمان بحبها
بتمني تكون اعحبتك

حنين
الحمدلله واستغفر الله

محمد فيوري
تسلم اخي من ذوقك
بعرف


عالم غريب
تسلم اخي من ذووقك

مصطفي جمال
هه اسلوبي!! ياأخي ماقلتلك مليون مرة مابدي شوف تعليقك علي قصصي


تسلموا كتيير لتعليقاتكم وتشجيعكم
وتسلمي نوار علي مجهودك
2016-12-29 05:49:58
136679
user
11 -
مصطفي جمال
القصة معبرة مع ان الاسلوب لم يعجبني و انت القصة معبرة لكن القصة جيدة اعجبتني
2016-12-29 03:31:40
136660
user
10 -
عالم غريب
بارك الله فيك على مقالك الذي أكثر من رائع جزاك الله خيراً
2016-12-28 23:48:51
136644
user
9 -
محمد فيوري
شادو ، قصتك من أولها لأخرها معبرة وبها عظة وبتساوي بالتأكيد " هدف "
رغم ان الجزء الاول من قصتك مكرر كثيرا في بعض القصص والروايات
وهو أن يتقابل شخص بشخص اخر قد فارق الحياة ويتحدث معه ، ولكنك ببراعه
قدمتي لنا شيئا جديداً وهادفا بمخيلتك وقلمك وأسلوبك السلس الممتاز
للاسف اول مرة اقرأ لكي وسأراجع جميع اعمالك أكيد .
تحياتي لكي وبالتوفيق دائما ..
2016-12-28 23:39:54
136637
user
8 -
جبروت امرأة
احسنت/ي .. كم أحب قصص الموعظة والعبر
2016-12-28 23:39:54
136632
user
7 -
حنين
أستغفر الله العلي العظيم وأتوب إليه
2016-12-28 23:23:32
136622
user
6 -
......
أسلوبك جميل و سلس لكن مضمون القصة أخذ أسلوب الوعظ المباشر الصريح بشكل طاغي على حبكة القصة
وجعل القصة مكشوفة ندري ما كان و كيف ستكون الأحداث التالية ..
تحياتي
2016-12-28 23:20:27
136604
user
5 -
جنه الرحمن
القصه تمس القلوب رائعه تقبل الله منا سائر اعمالنا واحسن خاتمتنا
2016-12-28 16:43:54
136600
user
4 -
شخصية مميزة الى شادو
قثة رائعة وخؤثرة واكثر من معبرة عن حسن الخاتمة وسوؤها وعن حالنا في هذا الوقت بل هي للعبرة اكثر منها قصةوكانكي انتزعتها من الواقع لأحدهم وفقكي الله بقصة معبرة غيرها فكم من شخص محتاج لقصص من الواقع ليعتبر
2016-12-28 14:17:59
136556
user
3 -
❤️~šáŷtañlikরgeceরyarisi~❤️
كتير حلوة شادو على شعره كنت راح ابكي لانها كتير مؤثرة احسنت
2016-12-28 14:06:42
136550
user
2 -
Aisha
قصة جميلة ومؤثرة تحكي عن واقع معظم شباب عصرنا
2016-12-28 13:50:07
136544
user
1 -
من فؤش
اه قصة لكلكة الظلام شاو سوف اقرءها فيما بعد لانشغالي بحسابات نهاية السنه
حجر اول تعليق ممم
move
1