لا أريد حلاً ... أريد أن أفضفض فقط
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لا أريد حلاً ... أريد أن أفضفض فقط

بقلم : nana - الجزائر
للتواصل : [email protected]

كرهته بسبب أفعاله فغدر بي ..


السلام عليكم .. أنا نانا في العشرينات من عمري ، ترددت كثيراً لكي أقص عليكم قصتي التي بدأت قبل 4 سنوات ، بعد وفاة والدي بأشهر تأزمت نفسيتي خاصة بعد المشاكل العائلية التي حدثت حينها ، تعرفت على شاب و كان لطيف جداً معي ، لا يمكنني أن أصف لكم كم كانت سعادتي معه ، أنساني كل مشاكلي و تحسنت نفسيتي ، طلب مني أن أحكي لأمي عنه ففعلت ، وافقت أمي رغم فارق المستوى بيننا ..

بعد مرور سنة على علاقتنا بدأت تصرفاته تتغير معي للأسوأ ، لأنه يعلم أنني أحبه أراد استعبادي و خنقني بغيرته الجنونية ، و كثرت المشاكل بيني و بين أمي بسببه ، لأنه لم يتقدم لي حسب الأصول ، و كنت كل ما أفاتحه في الموضوع يخبرني أنه سيأتي حالما تتحسن حالته المادية ، كرهت المشاكل و قررت الانفصال عنه ، حينها جن جنونه فأصبح يتصل بصديقاتي و يتكلم عني بالسوء ، و يتصل بأمي أيضاً و كل معارفي ، كرهته بسبب هذه الأفعال و حين أيقن أني لن أعود له بدأ في خطته الخبيثة ..

عفواً لم أخبركم أني كنت متفاهمة مع أمه و كانت تحبني جداً ، و كنا أحياناً نلتقي ، اتصل بي في يوم من الأيام و التقينا في حيه ، بعد دقائق رن هاتفه و كأنه يكلم والدته ، قال لي أنها تريده فصعد للمنزل و بقيت أنتظر ، بعد قليل كلمني بأن أصعد لأن أمه تريدني في موضوع ، لم أشك في أي شيء ، لما دخلت لم أجد أحد و أغلق الباب بدأت أصرخ و ارتجف ، لم أستطع الدفاع عن نفسي من الخوف رغم أني لست جبانة ، لا أستطيع أن أصف ذلك الشعور ، سمع صراخي الجيران و دقوا الباب ، لكنه أغلق فمي حتى ذهبوا ، حينها فعل ما أراد و قال لي إن لم أتزوجكِ فلن يتزوجكِ غيري و سأسجنك بالبيت ..

عدت للبيت و حاولت الانتحار لكن عمر الشقي باقي ، ستسألوني لمَ لم أشتكِ من فعلته ؟ لأن أمي ستموت أولاً و ثانياً سيزوجونني له غصباً عني ، و لم أكن أريد ذلك لأنه مجنون بكل معنى الكلمة ، لم يتوقف هنا بدأ يستفزني و يكلم أمي و يقول لها اسألي ابنتك عما بيننا ، و أنا أكذبه ، بعدها أيقن أني لن أعود إليه مهما فعل ، فمل مني و ذهب لسبيله ..

تناسيت الموضوع و حمدت الله عما حصل ، و كلما يتقدم لي شخص أرفضه ، لا يمكنني أن أخدع شخص جاءني بالنية و تمناني أم لأولاده !! آسفة على الإطالة


تاريخ النشر : 2017-01-14
تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر