الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قصص الافلام

الانحدار (Regression)

بقلم : عبير شعبان - تونس

الانحدار (Regression)
فيلم الانحدار وهيستريا الطوائف الشيطانية

يسير (جون غراي ) بخطوات متثاقلة مترددة نحو مكتب المحقق (بروس كونر) وبشفتين مرتجفتين يتلو صلواته طالبا من الله أن يحميه. ملابسه البسيطة وهيئته الرثة لا تعكسان أبدا سبب حضوره إلى قسم الشرطة. يطلب منه رئيس القسم أن يجلس ويعطيه ورقة, وهي عبارة عن شكوى تقدمت بها ابنته (أنجيلا) ذات السابعة عشر ضده متهمة إياه بالتحرش بها.

الانحدار (Regression)
المحقق بروس يحقق مع جون

لم تبدو الصدمة واضحة على محيا جون وهو يتلقى هذه الاتهامات وكأنه على معرفة بما كان ينتظره . كل ما قاله هو أنه لا يتذكر قيامه بعمل مماثل غير أنه أكد صدق ابنته , واصفا إياها بالقديسة , فإذا اتهمته بالتحرش فهي بلا شك صادقة فيما ادعت!.

كلماته بدت سخيفة وبلا معنى للمحقق (كونر) حتى أنها لم تشف غليله بل زادته إحباطا وعمقت رغبته بفك طلاسم هذه القضية. (جون) ذلك الرجل المتدين والذي يعمل ميكانيكي سيارات لم يحاول الدفاع عن نفسه بل ورفض توكيل أي محام حتى أنه لم يعترض حين طُلبوا منه الخضوع لجلسات علاج بالتنويم الإيحائي - التنويم المغناطيسي - لعلّه يسترجع أي تفاصيل من داخل ذكرياته المكبوتة ويكون لها علاقة بالتهم الموجهة إليه.

وبكل استسلام جلس (جون) على كرسي خشبي أمام جهاز صغير يتراقص يمينا ويسارا بحركات مسترسلة روتينية , وخلفه جلس المحقق (كونر) الذي بدا عاقدا العزم على الوصول إلى أبعد مدى في أطوار هذه القضية , وإلى جانبه الطبيب النفسي الذي أوكلت إليه مهمة تحليل أقوال وردات أفعال جون.

الانحدار (Regression)
انجيلا تتهم والدها بالتحرش بها

في البداية كان من الصعب على (جون) أن يرى نفسه كشخص منحرف يقوم بالاعتداء على ابنته. غير أن الطبيب كان يقوده شيئا فشيئا إلى الكشف عن حقيقة صدمت الجميع بما فيهم (جون) نفسه , وهذه الحقيقة تمثلت في انتماء (جون) لمذهب عبدة الشيطان , وهو الأمر الذي أكدته أبنته (أنجيلا) عند استنطاقها في الكنيسة التي اتخذتها مأوى لها. حينها بدأ المحقق كونر رحلة طويلة وشاقة للبحث عن أفراد هذه الطائفة داخل البلدة والذين يمارسون طقوسا مخيفة ويضحون بالبشر لإرضاء معبودهم , لينظم إليه لاحقا بعض رفاقه ومعارفه فيغدو الأمر برمته شكلا من أشكال الهوس ويصاب الجميع بحالة من الهستيريا

الإنحدار (Regression) هو فيلم للمخرج الإسباني أليخندرو آمينابار , تدور أحداثه في خريف عام 1990 بولاية مينيسوتا ويلعب أدوار البطولة فيه كل من إيما واتسن (Emma Watson) وإيثان هوك (Ethan Hawke) والذي أبدع كعادته في تجسيد الشخصية. الفيلم طرح العديد من القضايا لعل أبرزها قضية التأثر السريع بما يدور حولنا وإمكانية الدخول في حالة من الهستيريا والتي قد تتحول بدورها إلى هستيريا جماعية. كما طرح علينا أسئلة أكثر مما قدم إجابات . وفي هذا المقال سنتناول أمثلة من الواقع عن حالات هستيريا أصابت مجموعات من الناس بشكل متطابق . لكن دعونا ننظر أولا كيف عرَف علم النفس الهستيريا؟ وكيف لها أن تؤثر في مجموعة من البشر بنفس القوة والشكل؟ وإلى أي مدى قد تصل خطورتها على المستوى النفسي والجسدي؟ ...

الانحدار (Regression)
هناك طائفة سرية تمارس نشاطاتها في البلدة

الهستيريا كما عرفها الطبيب والمحلل النفسي سيغموند فرويد (1939-1865) هي مرض عصابي نفسي يتكون نتيجة ضغط للدوافع المكبوتة داخل اللاوعي. ولأن هذه الدوافع المكبوتة عادة ما تكون غير مقبولة لذلك تظهر الأعراض الهستيرية كوسيلة دفاعية للتنفيس عن الذات بأية وسيلة وغالبا ما تكون غير طبيعية. أي أنها وليدة حالة من صراع الذات بين المعايير التي يفرضها المجتمع وبين الغرائز والرغبات ليصاب الإنسان بخيبة الأمل والإحباط ويرد بعدها الفعل بشكل مبالغ فيه وبصورة دراماتيكية. كما إعتبر فرويد أن إضطراب الغريزة الجنسية هو السبب الأول للهستيريا ولبقية الأمراض النفسية. ويمكن لحالة من الهستيريا أن تتصاعد من فرد واحد إلى مجموعة من الأفراد بشكل سريع كالفيروس وهو ما يعبر عنه بالهستيريا الجماعية (Mass Hysteria).

عبدة الشيطان وهستيريا الطوائف السرية

الانحدار (Regression)
ظهرت موجة من الذعر من عبدة الشيطان

في فترة السبعينات والثمانينات من القرن العشرين ظهر ما يسمى الرعب من عبدة الشيطان (Satanic Panic) ليبلغ الذعر ذروته مع بداية التسعينات داخل الولايات المتحدة الأمريكية و إنجلترا وبعض البلدان الأوروبية وذلك إثر انتشار روايات وشهادات حية لأشخاص زعموا بأنهم تعرضوا للتعذيب والإستغلال النفسي والجسدي من قبل مجموعات سرية ممن يعبدون الشيطان. وقد ساهم الكثير من رجال الدين , إضافة إلى وسائل الإعلام , في زيادة وتدعيم هذه المخاوف.

البعض ممن وقعوا ضحية لهذه الجماعات الشيطانية وحالفهم الحظ في البقاء على قيد الحياة نقلوا قصصا مروعة عما زعموا أنهم رأوه أمام أعينهم من تضحيات بشرية قدمت كقرابين للشيطان وكذلك إعتداءات جنسية مروعة. وسريعا انتشرت هذه القصص في الصحف , ونشرت الكتب وسال الكثير من الحبر , و تم تصوير الكثير من البرامج عنها , وتم الربط غالبا بين الشيطانيين وعمليات اختطاف للأطفال..

الانحدار (Regression)
المذيع البربطاني الشهير جيمي سافيل والذي تبين بعد موته انه اعتدى جنسيا وتحرش بمئات الأطفال

ومما زاد في تعقيد الأزمة ظهور أسماء لمشاهير عرفوا بالثروة والسلطة تمّ الزج بهم في قضايا كالإختطاف والإعتداء على الأطفال و إستغلالهم في الدعارة أبرزهم كان المذيع والناشط الانجليزي جيمي سافيل (Jimmy Savile) , أكثر الضحايا كانوا من الأطفال الذين أجبروا على الدخول رغما عنهم إلى عالم قذر ورهيب. بعد ذلك تتالت الاتهامات من كل حدب وصوب. ففي مدينة جوردن بولاية مينيسوتا تقدم مجموعة من الأطفال في عام 1983 بشكاوى ضد أوليائهم زعموا أنهم قاموا بتصويرهم في أشرطة إباحية و إشراكهم في طقوس شيطانية إضافة إلى تهم تتعلق بالقتل و تقديم أضاحي بشرية. وخلصت التحقيقات النهائية إلى اتهام أربعة وعشرين شخصا بتهم تتعلق بسوء معاملة الأطفال فيما وجد واحد فقط مذنب , في حين تم إسقاط جميع التهم الأخرى و تمت تبرئة باقي المتهمين رغم أن الأطباء أكدوا تعرض هؤلاء الأطفال إلى الإستغلال الجنسي.

الانحدار (Regression)
غابريال واليشيا تعرضا للاعتداء من قبل عصابة ضمت والدهما

عام 2010 بدأت طفلة تدعى أليشيا ترتاد مدرسة دينية في منطقة همستيد بلندن ليلتحق بها شقيقها غابريال بعد سنة واحدة , لكن أحدا لم يتصور أنهما دخلا إلى وكر للرذيلة وليس إلى مدرسة , حيث تم الإعتداء عليهما رفقة أطفال آخرين من قبل عصابة ضمت والدهما ريكي ديرمان ومجموعة من المدرسين بالإضافة إلى المديرة و الممرضة وبعض الأشخاص الأجانب الذين تمثلت مهمتهم في تصوير أشرطة إباحية للأطفال وتوزيعها في بلدان مثل روسيا و أوكرانيا وكذلك توفير أماكن لممارسة الطقوس الشيطانية. وكان يتم تهديد الأطفال بالقتل بشكل مستمر إذا هم اعترفوا بما يتعرضون له من انتهاكات , كما كان يتم حقنهم بمواد مخدرة لمنعهم من أية مقاومة. لكن بعد فترة من الزمن بدأ بعض الأهل يرتابون في تصرفات أبنائهم ليعترف كل من غابريال وأليشيا لوالدتهما بالسر الذي أخفياه لأربعة أعوام. والدة الطفلين ذات الأصول الروسية قامت بتسجيل اعترافات طفليها على شريط ثم قدمته إلى الشرطة التي أمرت بفحصهما . كان وصف ما حصل أمرا مروعا حيث زعما أن الطاقم العامل في المدرسة بالإضافة إلى بعض أولياء الأمور كانوا يجبرون بعض الأطفال على القيام بأفعال شاذة , وقالا بأنه " يتم إحضار الرضع للتضحية بهم فيتم التنكيل بهم وتعذيبهم بمصيدة للجرذان ثم يتم رميهم على الأرض وذبحهم. بعد ذلك كانوا يشربون دماءهم ويطبخون لحمهم لأكله" . كما زعم كل من أليشيا وغابريال في إفادتهما أن هذه الطقوس عادة ما تتم أيام الأربعاء الذي يسمى بـ "يوم الجنس العظيم".

كانت الاعترافات رهيبة إلى درجة جعلت الكثيرين يُشككون في مدى مصداقيتها. غير أن غابريال وأليشيا تراجعا عن أقوالهما بعد ستة أيام من تعهد الدولة لهما بالحضانة في حين أغلقت الشرطة هذا الملف بدعوى غياب الأدلة. ظهرت حكاية ألشيا وغابريال بعد فترة قصيرة من فضيحة ميتم هوت دولاغاران (Haut de la garenne) حيث كان يتم تعذيب الأطفال والتحرش بهم والتي هزت أركان بريطانيا ليبقى أغلب الشعب في حالة من الصدمة والذهول حائرا وممزقا بين مصدق للتهم ومكذب لها.

المكارثية ومطاردة الشيوعيون

الانحدار (Regression)
جون مكارثي اتهم الشيوعيون باختراق الولايات المتحدة

في منتصف القرن العشرين شهد العالم مَثلا حيا آخر لحالة هستيريا كادت أن تعصف بأركان المجتمع الأمريكي ففي التاسع من فبراير عام 1950 ظهر عضو مجلس الشيوخ جوزيف مكارثي أمام وسائل الإعلام مدعيا أن بحوزته قائمة تظم 205 أشخاص من التابعين لوزارة الخارجية الأمريكية والمنتمين إلى الحزب الاشتراكي. بعد هذا الإدعاء دخل الكثير من الأمريكيين في حالة من الذعر والقلق من وصول الفكر الشيوعي إلى داخل المجتمع الأمريكي المتمسك بالرأسمالية. ولأن هذه الفترة من التاريخ تميزت بإحتدام الصراع والسباق نحو التسلح بين الولايات المتحدة الأمريكية والإتحاد السوفياتي أو ما كان يسمى بالحرب الباردة، فإن أي تهمة من هذا النوع كانت تعتبر مساّ للأمن القومي وتجسسا لصالح السوفييت . غير أن أغلب المذكورين في هذه القائمة تم إتهامهم زورا , إذ كان أغلبهم من المدمنين والمنحرفين كما أثبت فيما بعد. لكن مكارثي وبعد أن أصبح رئيس مجلس الشيوخ استغل نفوذه أكثر فأكثر ليستمر التحقيق مدة سنتين مع المتهمين ومع الكثير من رجال الدولة. كان الأمر جنونيا وكان الشك والتخوين هما سيدا الموقف حتى أن البعض ممن تم استجوابهم وشوا بأصدقائهم وذويهم لمجرد كتاب طالعوه يتحدث عن الشيوعية أو حتى مجرد خبر قرءوه في صحيفة ولو قبل عشرة أعوام. كانت البلاد كلها في حالة استنفار وكان كل فرد يراقب الآخر فأي نقد لتوجهات مكارثي كانت كفيلة بأن تزج بك في غياهب السجون مع تهمة جاهزة ألا وهي التجسس لحساب العدو. الكثير من المفكرين والأدباء والصحفيين كان مصيرهم الإعتقال كان أبرزهم أوين لاتيمور (Owen Larrimore) الذي شغل عدة مناصب كمحرر وباحث في معاهد وجامعات دولية والذي لم يكن يخفي نقده للنظام الرأسمالي فأصبح ضحية سهلة " للماكارثية" حيث أعتبروه الجاسوس الأهم للسوفيات فتم التحقيق معه ومسائلته لمدة 12 يوما، إتهم بعدها في سبعة قضايا تتعلق جميعها بخيانة الوطن والتآمر عليه. ورغم أنه بُرّأ من هذه التهم بعد ثلاثة أعوام أي حين سقطت "الماكارثية" ، إلا أن لاتيمور فقد مصداقيته بين الناس وسمعته إلى الأبد. وحتى بعد موته بقي البعض يتساءل عن مدى ولائه لوطنه.

الانحدار (Regression)
ملصق دعائي يقول : "هل هذا هو الغد .. امريكا تحت الشيوعية" .. هذا الملصق جزء من حملة كبيرة ضد الشيوعيون راح ضحيتها ضحايا كثيرى اعلبهم ابرياء

قائمة ضحايا التيار المكارثي أطول من أن يسعها هذا المقال. لكنها مهدت بلا شك لبداية النهاية التي كانت في أكتوبر عام 1953 حين بدأ جوزيف مكارثي في التحقيق داخل صفوف المؤسسة العسكرية بدعوى إنخراط بعض قادتها في التيار الاشتراكي , وكانت تلك هي القطرة التي أفاضت الكأس. فقرر آنذاك الرئيس أيزنهاور أنه حان الوقت لينتهي هذا التحقيق. المؤسسة العسكرية بدورها ردت على إدعاءات مكارثي في شكل وثائق وأدلة تثبت تورطه في اعتماد وسائل مشبوهة إبان التحقيق وتزوير اعترافات لبعض المتهمين. حينها شعر الشعب بالسخط والإهانة من رجل وصفوه "بالحاقد الذي لا مثيل له". فخسر مكارثي مناصبه العليا وجُرٌد من جميع سلطاته كما تجاهلته وسائل الإعلام ورغب الجميع بمحو هذه الصفحة السوداء من حياتهم لينتهي به الأمر مدمنا على الكحول ويموت بعد ذلك بأربعة أعوام نتيجة التليف الكبدي.

من الواضح أن الدوافع المؤدية إلى انتشار هذه الحالات الهستيرية ليست مجرد دوافع سطحية أو بسيطة بل هي أكثر تعقيدا من ذلك وقد تشمل عدة جوانب منها الضغوطات المتزايدة على المجتمع والتي تكون في شكل خوف شديد أو إشاعات وتصريحات مربكة من قبل شخصيات معروفة، أو كذلك بعض المعتقدات الدينية الموغلة في التشدد. ورغم أن أشكال المجتمعات قد تطورت عبر التاريخ وكذلك وعي الإنسان بالدين والسياسة وكل ما يحيط به، إلا أن جوانبه النفسية كما يبدو لم تتخذ نفس النسق في التطور. لذلك من المحتمل أن نشهد في المستقبل أمثلة كثيرة من الهستيريا الجماعية.

المصادر :

Satanic ritual abuse - Wikipedia

The story of Alisa and Gabriel Dearman and pedophilia in high places

McCarthyism - Wikipedia

Regression (film) - Wikipedia


تاريخ النشر : 2017-02-05

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
امرأة من هذا الزمان - سوريا
مصطفى 2018 - الجزائر
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
blue.mo.od - السويد
كتكوتة اوتاكو - في مكان ما
رزان - الأردن
فرح - الأردن
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (25)
2020-06-23 08:14:16
359103
25 -
القلب الحزين
إن ما يحدث في هذا العالم يبكي الصخر حقاً.
2020-05-05 21:31:20
350209
24 -
سناء فيريس.
الفلم رائع بحق والمقالة ايضا.وبالاخص ان كانت ممثلتنا الضحية هي ايما واتسون.ساحرة هوجورتس الشجاعة و الجميلة و الذكية.
2017-03-28 02:33:25
149479
23 -
سالم ليبي
مقالة رائعة احب مقالات التي باللغة العربية الفصحة ودلك لفهم اغلب كلام ولكن هناك مقالات في الموقع اتخطاها عندما يتم تحدث بها باللغة الدارجة مثل المصرية او باللهجة اردنية وووالخ من لهجات لان اللهجة ههي لغة خاصة بين اهل قرية او محافظة او بلد او اقليم اي ان اللهجة توجد بها كلمات لاترتقي لتكون في صلب اللغة العربية لان هناك كلمات ليس المصدر تابع لها عربي ربما كان كردي او امازيغي او تركي او فارسي وووالخ من لغات عالم الاخر فارجو من يريد كتابة مقالة ان يدرجه باللغة العربية لربما تسهل ترجمته الي لغة الانجليزية للقارئ الاجنبي ...وجهة نظر لاتتجاهلوها
2017-03-06 07:19:21
145832
22 -
moon light
الفلم تحفة *-
2017-02-15 09:38:08
142905
21 -
اروى
طيب بقية قصة الفيلم ايه
2017-02-09 19:18:09
142176
20 -
القادم اجمل
انه فعلا حديث شائك لاعليكي بنت بحري فانا احترم خصوصية الموقع والخطوط الحمراء فيه وشكرا لكي على هذة المعلومات ولو كانت في بضعة اسطر في تعليقك فسطر من هنا وسطر من هناك كلها تزيد من ثقافتناوفصولنا بلمعرفة ...تحياتي لجميع
2017-02-08 08:50:31
141980
19 -
بنت بحرى
أخى القادم أجمل
الحديث عن نشأة فرسان الهيكل شيق ولا شك فقد قاموا من أجل حماية الحجاج المسيحيين من قطاع الطرق لكن الحديث عن نهايته سيصل بينا حتما إلى الماسونية وهى تابو (taboo) فى كابوس ومن الأمور التى وضعت الإدارة خطوط حمراء تحتها... كما أن هناك اختلاف فى وجهات النظر فى كل ما يتعلق بفرسان المعبد.... فالبعض يتفق مع وجهة النظر التي طرحتها فى تعليقى بما فيهم انا... وهناك البعض الآخر الذى يؤكد انهم ظلموا وأن ما فعله الملك فيليب بهم وإجباره الكنيسة على اتهامهم بالهرطقة لم يكن إلا بسبب الديون التى تراكمت عليه والتى لم يستطع سدادها لهم.... لذلك سيكون الموضوع شائكا وأشبه بحقل ألغام... . لذا اعتذر أخى الفاضل ولكن شكرا لك على ثقتك واقتراحك... تقبل تحياتى.

العزيزة عبير شعبان
اعطيتنى أكثر مما أستحق.... ممتنة كثيرا على كلماتك الطيبة.... تحياتى

سلام
2017-02-07 23:22:27
141934
18 -
عبير شعبان
اردت ان اقدم توضيحا بسيطا في ما يخص الربط بين عناصر المقال. بالنسبة للفيلم ما شد انتباهي انه لم يركز على قضية عبدة الشيطان كممارسة بين الحقيقة والزيف وانما تطرق لها كمجرد مثال كان بالامكان ان يتناول اي قضية اخرى. غير انه جعل العقل البشري ومدى تاثره بما يحيط به وقبوله لبعض المسلمات دون بذل الجهد للبحث عن الحقيقة هو القضية المحورية. كما تناول قضايا اخرى مثل التنويم المغناطيسي ومدى نجاعته.مقالي تناول كذلك فكرة اننا نقبل بعض المسلمات كامر واقع من تحصيل الحاصل لمجرد ان الاعلام او المجتمع صنفها كذلك فتغزو حياتنا وتقودنا نحو الهاوية حتى نصل الى مرحلة نتساءل فيها مالصواب حقا في ما نعيشه? هل الهستيريا المحيطة بنا هي وليدة قضايا حقيقية ام انها اوهام نصنعها كل مرة? هل من المهم ان يصنع الانسان لنفسه عدوا حتى يشعر ان حروبه التي يخوضها جديرة بالاهتمام او ذات معنى ? حاولت ان اربط بين هذه الافكار وبعض الامثلة المعاصرة عن حالات هستيرية اصابت مجتمعات لم اشكك في مدى ارتباطها بالموجود بقدر ما حاولت ان افهم اسباب نشأتها.
2017-02-07 16:50:56
141927
17 -
القادم اجمل
والى بنت بحري اتمنى ان تطرحي ماكتبت في تعليقك هذا بشكل مقال رئيسي ومفصل لانه موضوع شيق فقصة فرسان الهيكل اريد ان اعرف بداياتها بشكل دقيق ...طبعا لوسمحت انتي والادارة ..تحياتي لجميع ..سلام
2017-02-07 16:50:56
141926
16 -
القادم اجمل
موضوع جميل ولكن لو كان التنسيق بشكل اطول ومفصل ومبوب اكثر حيث كان الانتقال سريع ولم يظهر الموضوع الرئيسي بشكل واضح اهو الفيلم ام الهستيريا ام عبدة الشيطان ...لكن هذا مجرد ملاحظات خفيفة لاتنقص من جمال افكارك ..شكرا وفقك الله
2017-02-07 06:29:49
141861
15 -
انا
شو دخل الهستيريا بالتحرش وانتشار المد الديني بالمجتمع ربطك ضعيف جدا
2017-02-06 14:51:51
141764
14 -
ادهم سالم
ادعاء عدم كفاية الادلة و اغلاق الملفات رغما عن انف الشهادات و الفحوصات دليل على تورط بعض المسؤولين وموطفي الامن في تلك الطقوس و ربما بعضهم يقع تحت التهديد ... اقول ذلك مع انني لا اؤمن كثيرا بنظرية المؤامرة ... لكن اجدني مرغما على مواجهة السؤال التالي : لماذا يغلق ملف القضية و لايتم الاستمرار في التحقيق و لو بشكل سري كما يحدث في قضايا اخرى ؟ تلك الدول علاوة على انها تملك انظمة تحقيق و متابعة متطورة و عريقة فانها تملك ايضا اجهزة استخبارات لا يستهان بها ...
وقد وردت مقالة سابقة في الموقع و هي (البستان البوهيمي والصنم الذي يلتهم الأطفال) قد تشير الى ماذكرت .
و مسألة عبدة الشيطان مرتبطة في كثير من الابحاث بالماسونية .. الماسونية و اذرعها في السياسة و الاعلام .. ذلك لم يعد سرا او امرا مشكوكا فيه بعد ان عرض بكثرة في برامج وثائقية على شاشات و قنوات معتبرة .. بل و اعترفوا به مشفوعا عند البعض بعبارة ( بيع الروح للشيطان ) من قبل ثلة من مشاهير الفن و الغناء .
و ذلك ماهو الا استمرار لما كان يعد في العصور الوسطى جريمة كبرى ( عصر الساحرات )
2017-02-06 14:51:51
141762
13 -
الحزين
سلمت يداك ...لكن هناك خطا املائي حدث سهوا ...تحت صورة الملصق الدعائي ..هل هذا هو الغد .....في كلمة اغلبهم مكتوبه اعلبهم .بحرف ال ع..شكرا لكم جميعا ..
2017-02-06 11:46:37
141721
12 -
عاشقة الرعب إلى عبير شعبان
عبير شعبان ..
بنت بلادي الفلم شيق وأنت أظفت له تشويقا بواسطة طريقة سردك الأخاذة فلاطالمة كنت من المعجبين بمقالاتك منذ أتيت إلى هنا .. شكرا لك وعلى ماتقدمينه لنا من إفادة ومن روائع ممتعة ..
تحياتي ليك من نابل .. !!
2017-02-06 10:11:58
141716
11 -
عبير شعبان
شكرا للجميع على كلماتكم المشجعة. اخص بالذكر استاذ اياد صحيح ان بعض الحالات الهستيرية هي امر مبالغ فيه ولذلك لقبت بالهستيريا لكن السؤال المطروح هو كيف يمكن ان نضع حدا فاصلا بين الواقعي والمبالغ فيه. اللى اي مدى نترك هواجسنا و خيالاتنا تقودنا نحو التطرف والجنون. تحية الى المتميزة بنت بحري انت فعلا روح هذا الموقع. تحية الى كل المرور الكرام دون ان انسى احدا.
2017-02-06 09:26:17
141713
10 -
"مروه"
بغض النظر عن مناقشه المضمون فأنتي كفيتي ووفيتي...
ولكني تحمست لمشاهده الفيلم من وصفك لمقدمته احب هذا الجوو*^
تحياتي^^
2017-02-06 08:24:59
141704
9 -
زهرة الجليد
موضوع شيق ومثير للاهتمام كما اني تحمست لرؤية الفيلم أحسنت-
2017-02-06 06:32:07
141691
8 -
maha
مقال جميل شكرا لك

أجل لقد عدت بعد اختبارات الثانوية التي لا تنتهي:)
أدعولي يا جماعة
2017-02-06 05:49:45
141687
7 -
w.k
مقال رائع اختي ،،، سلمت يداك ،،،،
2017-02-06 05:49:45
141684
6 -
بنت بحرى
(ها..أنت... نعم أنت.. أنتبه لى أنا سيدك القادم.... أنا من ينتظرك لتبيع له روحك...أنا من سيحقق أمانيك وأحلامك حتى تلك التى يعتقدها البعض أوهامك... فقط هب لى قلبك وملكنى عقلك ونفسك وكل أمرك... بعدها سأفتح لك الأبواب المغلقة، الأبواب التى لم تكن تظن يوما أنك داخلها... أغمض عينيك وأسأل نفسك هل اريد السلطان والمال؟ هل أريد الشهرة والدلال؟ لأنني القادر على منحها لك بطرفة عين قبل أن يرتد إليك بصرك... أعلم أنك تسأل نفسك الآن من هذا؟ أنا بافوميت... أنا الشيطان كما تدعونى فى عالمكم الإنسى)

هكذا يعقد الشيطان تحالفا أو عقدا مع بعض البشر.. ومن الذين وقعوا على هذا العقد (هيوبايون) أحد الفرسان الصليبيين ذى الأصول اليهودية والذي كون فيما بعد (فرسان الهيكل) بإيعاز من الشيطان الذى وسوس لهم بالحفر تحت الحرم القدسى لاستخراج كل الكتب التى كتبها المردة وشياطين الجان فى عهد سليمان عليه السلام والتى دونوا فيها كل السحر الأسود الذى عرفوه خفية عن سليمان الذى أحرق كل كتب السحر وقتل كل ساحر.. وبعد حفر دام طويلا عثر فرسان الهيكل على مبتغاهم واستخرجوا تلك الكتب وقرأوا أسرار ما كان يجب على إنسى أن يعلمها.... باعوا أنفسهم للشيطان وفى مقابل ذلك أصبحوا أغنى أغنياء أوربا يقرضون حتى الملوك والأمراء كان لديهم أكثر مما فى خزائن الدول ويقال أنهم الأسرى الوحيدين الذين كانوا يقتلهم صلاح الدين.... ظل الحال على هذا النحو حتى وصلت أخبارهم إلى الملك (فيليب) وإستطاع القبض على نصفهم بتهمة ممارسة السحر الأسود وعبادة الشيطان والبصق على الصليب وممارسة الشذوذ الجنسى فيمابينهم داخل دور العبادة.... قام بوضعهم على اوتاد خشبية وأشعل نيران هاااااااادئة ليموتوا موتة بطيئة إمعانا فى تعذيبهم... وهرب الباقون إلى إسكتلندا وهناك حاولوا أن يكونوا أكثر خفاء حتى لا يفتضح أمرهم كما حدث.

في العصر الحديث تغير الحال قليلا فهناك فئة من البشر يقف أمامها الشيطان نفسه مذهولا... فقد فاقوه مكرا وشرا وخبثا... حتى أن هذا الأخير يأتى بأوراقه ليتلقى كورسات على أيديهم... أتذكر أحد النكات التي أطلقت على زعيم عربى سابق كان يجلس مع أحد الشياطين.. فقال له (اريد ان اجعل شعبى يعانى شر معاناة.) .. فهمس الشيطان فى أذنه ببعض الاقتراحات... فقال له الزعيم (لا مش كفاية) وبعد تفكير همس الزعيم فى أذن الشيطان فإذا بهذا الأخير ينتفض قائلا (لا حرام عليك كدة كتير) شر البلية ما يضحك!

عودا حميدا عزيزتى عبير... سعدت جدا بعودتك المتميزة واتمنى أيضا أن تعود لنا ردينة العتيبى فى اقرب وقت..... سلمت يداك.... تحياتى
سلام
2017-02-06 02:21:18
141665
5 -
عابـ الزمان ـر
الهستيريا الجماعية موجوده وإلى الان وتحت قيادة بعض من الاعلام المخادع يبث سمومه ليقلب الحقائق ويجعل ضعاف القلوب والموسوسين ينشرون المعلومات المغلوطة تاركين الحقيقة خلفهم ..

مقال رائع أخت عبير ..
2017-02-06 02:21:18
141663
4 -
عالم غريب
الحقيقة فيلم وموضوع شيق لم اشاهد الفلم بعد ولاكن شوقتيني لكي اراه شكرا جزيلا علي تعبك على الموضوع رائع
2017-02-05 16:53:13
141643
3 -
الجبل الاخضر اللىبى اللة الملك الحق المبين سابقا
مقال شيق استمتعت كثيرا فى قراتة و اسسفد من معلومات لم اكن اعرفها سلمت يمناك و تحياتى لك
2017-02-05 13:55:44
141625
2 -
ابن الاقصى
هناك فيديو على اليوتيوب لصحفي امريكي يتسلل الى النادي البوهيمي في امريكيا في كاليفورنيا على ما اعتقد يصور فيه طقوسهم الشيطانية خلسة واثناء هذه الطقوس يتم سماع صوت بكاء رضيع اذا بخصوص الرضع اظن وللاسف ان هذا صحيح
2017-02-05 12:35:43
141621
1 -
اياد العطار
تحية طيبة للجميع وللاخت عبير شعبان على وجه الخصوص .. اعتذر جدا لتأخري كثيرا بنشر المقال .. في الحقيقة هذا المقال وصلني قبل فترة طويلة من نشري لمقالي عن الهستيريا الجماعية .. وهو مقال شيق يتناول موضوع شائك ؟؟ فالطوائف السرية ليست مجرد هستيريا جماعية .. بل هناك فعلا مجموعات نشطة من عبدة الشيطان وجماعات سرية اخرى ولا ينكر احد ارتكابها لجرائم بشعة ربما نتناولها في مقال قادم .. لكن في نفس الوقت فأنه يجري التهويل احيانا كثيرا في حجم انتشار او جرائم هذه الطوائف .. فحالات الجرائم فردية ويصعب اثبات ان هناك ممارسة ممنهجة او طقوس يتبعها كل اعضاء هذه الجماعات تتضمن القتل او الذبح او حرق الرضع الخ ..

اما الموضوع الثاني عن المكارثية فهو ايضا متنازع ما بين الهستيريا والواقع .. فالاتحاد السوفيتي لم يؤل جهدا لكي يكتسب قاعدة في الولايات المتحدة التي هي رمز الرأسمالية .. وكان هناك فعلا نشاط تجسسي للشيوعيين على امريكا مثلا كانت امريكا تزرع الجواسيس في الاتحاد السوفيتي .. لكن مرة اخرى فأن هناك مبالغات حدثت في هذه المسألة فطالت ابرياء .. حتى ان البعض شبه الامر بمطاردة السحرة والساحرات في القرون الوسطى ..

اخيرا انا لم اشاهد الفيلم بعد .. يبدو فيلما شيقا مليئا بالمفاجئات .. اود مشاهدته قريبا ..

شكرا مرة اختي العزيزة عبير وبأنتظار المزيد من ابداعاتك .. مع فائق تقديري واحترامي.
move
1
close