الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

تجربة غيرت حياتي

بقلم : نسيمة البردي - المغرب
للتواصل : [email protected]

تجربة غيرت حياتي
الآن أنا أستمتع بوقتي ، و الأهم من هذا أنني أعيش إنجازاً أنا في طور تحقيقه


السلام عليكم .. قبل أن أقول ما أردت قوله فكرت أنه ربما هذه مساحة لتفريغ جميع المشاعر من أحزان أو رغبات من أجل ضمير مرتاح و قلب صافي ، لذا سأحكي لكم عن نفسي ما يكفي لتعرفونني جيداً ثم أقول رسالتي للقراء .

أولاً اسمي الكامل هو "نسيمة البردي" شابة بعمر 19، و طالبة جامعية بالكلية العليا للعلوم الهندسية .
إن طلبتم أن أصف نفسي في عبارة فسأقول فتاة تسعى لتحقيق أحلامها و تجاهد لتكون على أحسن تقويم .

ولدت و ترعرعت بمدينة ورززات ، مدينة متوسطة الكبر ، بسيطة للغاية و تمتاز بمناخها الصحراوي الحار و هدوئها المريح ، أنا الابنة المتوسطة لعائلتي ، لدي أخت كبرى تدعى "آمال" و أخ يصغرني بأربع سنوات اسمه "مهدي"... ذات جمال متوسط و ربما عادي ، شعر مجعد و بشرة شاحبة قريبة من السمرة حسب المناخ .

خلال سنوات دراستي بالابتدائية أتذكر انني كنت تلك الفتاة المتمردة ذات الشعر القصير المنكوش و القميص الرياضي القصير و التي تتسابق مع فتيان الحي و تتصارع معهم ، تشاركهم لعب الكرة و الفميضة ، فلم أكن أفضّل الاحتكاك بالفتيات كثيراً ، خصوصاً و أن أغلب جيراننا أولاد بمثل سني .

بعد بلوغي و أنا في الحادية عشر من عمري بدأت أمي تمنعني من عدة أشياء كنت قد اعتدت عليها سابقا ً، و بدأت تفرض علي الصلوات التي لم أكن ملتزمة بها سابقاً ، و لكثرة تشبّهي بالأولاد كانت عاداتي همجية و كان يلزمني اعادة برمجة فعلية .
كان مستواي الدراسي متوسطاً و ربما متدنياً لأنني لم أكن أبذل أي جهد في المذاكرة ، بل لم أكن مهتمة بالدراسة من الأساس ، لكن و خلال فصل للصيف للسنة الثالثة من الاعدادي سافرت و أختي الى مراكش حيث تقطن عمتي و أبنائها لأحظى بعطلة ممتلئة .

كان لدى عمتي ابنتان ، الكبرى متزوجة و الأخرى تدرس بكلية الصحافة ، ثم ابن يكبرني بحوالي الأربع سنوات و قد كان وسيماً كأي شاب بعمره ، اسمه "اسماعيل"
*لا تتصوروا قصة حب ساذجة من طرفي اكرمكم الله* ما حدث أن اسماعيل هذا كان سبباً في تغيري تغيراً جذرياً ، أتذكر ذلك اليوم جيداً ، يوم بارد من أيام شهر رمضان ، كنا قد استيقظنا لنتسحر عند الساعة الرابعة و الربع ، و بعد ذلك عاد الكل الى النوم إلا أنا .. كنت أشاهد التلفاز ، و بعد مرور حوالي النصف ساعة ربما ، رأيت اسماعيل و قد ارتدى ملابسه متجهاً نحو الأسفل ، أوقفته متسائلة عن مقصده فأخبرني أنه ذاهب إلى الكلية - كان يدرس بذات الكلية التي أدرس بها الآن - فليس لديهم عطلة ، و قد كان الأمر غريباً ، أعني أي دراسة هي مع الفجر ؟

محاولةً أن أتصنع تصديقه سألته عن الساعة التي سيبدأ بها دوامه فأخبرني أنها السابعة لكن يجب أن يخرج الآن لأن الحافلة(الباص) قد تتأخر فيضطر للانتظار ، و هناك حافلة أخرى يجب عليه أن يستقلها لذا لا مجال للتأخر و لا يستطيع تحمل تكاليف سيارة الأجرة ، لأن الكلية بعيدة و قد يساوي ثمنها ثمن ثلاث حافلات في الاسبوع .

تعجبت لأمره، و تفاجأت حين سألني هل أود مرافقته ، ربما اقترح الأمر مازحاً لكنني استغللت الفرصة و واقفت بحجة أنني أشعر بالملل عند بقائي بالمنزل ، لم يستطع رفض الأمر فتجهزت و رافقته ، كان الطقس بارداً رغم أنه فصل الصيف ، كانت أنفاسنا تنبثق كبخاخ ، و اضطررنا للانتظار وقوفاً لمدة ساعة و نصف ، كنت أمزح معه قائلة أنني يجب أن أصنع برنامجاً وثائقياً أصوره فيه تحت عنوان : "معاناة طالب"

بعد استقلالنا للحافلة طلب مني أن أتذكر الطريق جيداً في حالة أردت ان أعود للمنزل قبل المساء ، بعد استقلالنا للحافلة الثانية كانت الساعة قد قاربت السابعة و هذا ما صدمني فقد مر الوقت بسرعة عكس ما يمر بالمنزل .
وصلنا للكلية و دخلت رفقته مترددة ، كنت أسأله كل حين بخشية ، ماذا إن كشفني الأستاذ ؟ ماذا إن طلب مني أن أجيب عن سؤال ؟
لكنه كان يطمنني قائلاً أن القسم ضخم ، و هناك حوالي المائة طالب ، و الأستاذ لا يمتلك ذاكرة من حديد كي يتذكر كل واحد ، ثم إن الحصة ليست تطبيقية لذا لا يسجلون الحضور .

دخلنا إلى القاعة و كم كانت ضخمة فعلاً ، لم أكن أتوقع ذلك بتاتاً ، جلست بقربه و كان خوفي لم يتلاشى بعد ، ثم قدم بعدها زملاؤه و أصدقاؤه و باقي الطلاب .. عرفني على أصدقائه و أسمائهم ثم حضر الأستاذ .
أتذكر أن الحصة دامت ساعتين ، و كنت مشدودة بالهدوء التام الذي يعم القاعة ، ناهيك عن المعادلات و الكلمات المعقدة التي لم أفقه فيها شيئاً .

انتهت الساعتين و خرجنا الى الكافيتيريا و تناولنا طبقاً سريعاً ، تحدثت مع شلته و كان يمزحون معي و يعاملونني بلطف ، و قد أدركت أن كلاً منهم ينتمي لمدينة مختلفة و قد جمعتهم الدراسة ، فمنهم من اضطر للانتقال و عائلته إلى هناك ، و منهم من استأجر شقة ، و منهم من يعيش مع أفراد عائلته ، و رغم هذا كان كل منهم متفائلاً و سعيداً بدراسته ، لديه طموح و أحلام يأمل تحقيقها .

أمضيت باقي اليوم معه ، و قد عرفت المزيد عن شخصية كل واحد من أصدقائه ، بل إنهم أخبروني بتفاصيل قبولهم بالكلية و كيف أمضوا السنة الثالثة من الثانوية .. السنة الذهبية كما سموها ، كم عانوا من قلة النوم عند الاستعداد لاختبارات القبول و كم عانوا من الضغط و الخوف و الجوع ، كم كان ذلك عصيباً ، كما نصحوني و شددوا على أهمية الاهتمام بدراستي و كيف أن تخصصي و نطقتي هما من يحددان نصف مساري .

تلك الكلمات و تلك التحفيزات و تلك الإشارات لازلت أتذكرها جيداً ، و قد حفرت طريقها في ذاكرتي كأنها أمس .

بعد عودتي تلك الليلة لم أفترق عن اسماعيل ، كنت أسأله و يجيبني طوال الطريق حتى عودتنا للبيت ، أقنعني أنني أستطيع الوصول و تحقيق كل ما أريده ، لكن فقط عندما أقرر أنا ذلك ، أخبرني أنني أستطيع الاستمتاع و النجاح في نفس الوقت إن نظمت أموري ، أخبرني أن الامتياز يأتي من الاجتهاد ، و ألا دخل للذكاء الفطري بالأمر .

كانت نظرتي له تكبر شيئاً فشيئاً ، و رغبتي للتميز تتضخم أكثر ، و لأكون صريحة غيرني ذلك اليوم كلياً !

بعد انتهاء العطلة و عودتنا إلى البيت دخلت الثانوية و قد شعرت و كأن الحياة منحتني فرصةً ثانية بعدما نظرت إلى المستقبل عبر عدسة ، لم أعد نسيمة السابقة قط ، و كأنني شخص جديد بأفكار جديدة و شخصية مختلفة !! حاولت تطوير ذاتي ، بدأت أقرأ القصص و الكتب لتحسين لغاتي ، استغللت أوقات فراغي لكي أطلق العنان لنفسي و أطور مواهب جديدة ، حاولت أن أتعلم الرسم ، و تعلمت العزف على الغيتار نوعاً ما .. شاركت في مسرحية و نلنا جائزة ، كما أحرزت المرتبة الثانية في الثانوية .

و هكذا مرت ثلاثة سنوات من الكفاح ، و تماماً كما أخبرني عمر و حاتم و اسماعيل ، مرت أيام بدون نومٍ كافٍ ، ذهبت أحياناً ببطن فارغ و معدة تقرقر جوعاً ، هالات سوداء ارتسمت تحت عيناي ، و تشجيعات العائلة و دعواتها و هدفي كانت تثبثني ، قبلت بأغلب الكليات التي تقدمت لها ، و الأهم من ذلك ، قبلت بالكلية العليا للهندسة ..

التقيت باسماعيل هناك ، و الآن هو يدرس بالسنة الرابعة و لا زالت أمامه سنة قبل أن يتخرج ، استطاع اجتياز هذه السنوات دون إعادة عام واحد ، كما استطعت أن أكمل دراستي و أحقق هدفي .

تعرفت على أصدقاء كثر ، و الآن أنا أستمتع بوقتي ، و أدرس و أنظم وقتي ، و الأهم من هذا أنني أعيش إنجازاً أنا في طور تحقيقه ، و ربما أعتبر نفسي حققت نصفه .

عندما اقرأ سير الناجحين و أسمع تحفيزات أشخاص ، أشعر برغبة كبيرة للصراخ مؤكدة على ما يقولون ، صارخةً بكل ما لدي أن هذا صحيح ! و ليس كما يظن البعض مستحيل ..

قد يكون العالم يعاني لكن هي حياة واحدة نحياها ، عيب أننا في الخراب و الضياع نقضيها ، و كما يقولون " لا تحلم بذلك بل اسعى لتحققه " و شكراً لكم .


تاريخ النشر : 2017-02-08
تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
انشر قصصك معنا
مقهى كابوس
اتصل بنا
فيسبوك
يوتيوب
اين قصتي
عرض متسلسل
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (46)
2019-11-19 23:59:35
324819
46 -
صديق قديم
هناك شيئ لم افهمه رمضان وتفطرو ومشيتو للكافتيريا ?!!!
2018-07-02 18:34:22
233457
45 -
نينون .. محاربة الزمن
إذا غامرت في شرف مروم فلا تقنع بما دون النجوم.
2017-04-01 22:41:39
150373
44 -
sad soul
مهلا!!! مهلاا لقد دْكرتي يا صديقتي نسيمة ان ما حدث كان في ليلة من ليالي رمضان?
كبف ذلك وقد قلت انه بعد انتهاء الحصة التي امتدت لساعتين.... تناولتم وجبة في الكافيتيريا اي على الساعة التاسعة صباحا???،كلامكي صديقتي نسيمة متناقض ويفقد المصداقية.حبذ لو تتقني الحبكة في المرة القادمة و تأكدي من خلوها من ثغرات،عسانا نصدقكي.
2017-02-18 10:38:43
143366
43 -
الناعمه
اعجبتني قصتكي لانها قرببة نوعآ مت مني
2017-02-16 19:46:15
143124
42 -
باحث عن ذاته
موضوع رائع وملهم لأقصى حد ويشجع كل من ضل هدفه وتاه عن مبتغاه أن يقوم ويكمل ما بدأ ويحقق النجاح والاهم بالنسبة لى انه لمس جوانب كثيرة مظلمه فى حياتى محتاج أن أغيرها وخاصة ان قصتك مشابهه لفترة غابرة من حياتى لكن بطريقة عكسية حيث ذقت الاحساس بمرارة الفشل بعد نشوة ومتعة النجاح ومازلت أقاسى نتيجة فشلى الى الآن وأحاول التخلص من ظلاله وتبعاته الثقيله ... أشكرك على مشاركة قصتك التى أتمنى ان تكون خير حافز لى لأعود الى مصاف الناجحين مرة أخرى.
2017-02-10 15:27:48
142297
41 -
الدوقة
شكرا لك أختي نسيمة على اهتمامك بنصحي، وأتمنى لك المزيد من النجاح في أي مجال من مجالات الحياة فأنت فتاة مميزة بالفعل.
2017-02-10 14:04:41
142269
40 -
ماهر جابر محمد
اشكرك اختي على هذ المنشور وأتمنى لك مستقبل زاهر
2017-02-10 12:49:36
142246
39 -
نسيمة البردي
أشكر الجميع على استماعكم لقصتي، و بضراحة يبدو الأكر غريباً عندما تكتبها أو تحكيها فكل المشاعر الجياشة التي كنا قد سبق و عايشتها لا و ان يشعر بها سواك، لكنني أظل متأكدة بأن الكثير منا ينقصه التحفيز وحسب، ليس بالنسبة لتجربتي وحسب بل هناك الكثير و الكثير شكراً لك أختي نوار.
بالنسبة لنقطة الكافيتيريا لقد ذهبنا و مجموعة اصدقاء اسماعيل و قد كان لدي عذر حينها انا و فتاة معهم فتناولنا طبقاً سريعاً لا اتذكره لان الطعام لم يكن متوفراً هناك بما أنه الصباح، وقد اشرت للجمع "تناولنا" على كل حال انتباهكم لنقطة كهذه يدل على انسجامكم مع تجربتي المتواضعة لذا اعيد شكركم من جديد فهذا يعني لي الكثير.
أختي العزيزة دواقة و باقي الإخوة الكرام، أنا شاركت تجربتي لأنني سعيدة بكل ذاك الكفاح و العناء الذي عايشته من قبل، و أحياناً أشعر بأن الوقت مرّ سريعاً و احمد الله على ذاك اليوم الذي عشته و غير في الكثير، ان كنت لك قدوة فسيسعدني هذا و اتمنى ان لا اخذلك كما احثك على مزيد من العمل و الصبر، كما يقول المثل "من طلب العلا سهر الليالي" و كذا قصة النملة و الصرصار الكسول و المقولة الشهيرة "من جد وجد و من زرا حصد" فلا تدعي الكسل يغالبك، و ادرسي بجد و ضعي اهدافك نصب عينيك! و دعوتي بالنجاح لكل قراء و كتاب كابوس و شكراً
2017-02-10 10:16:50
142232
38 -
بسمة جزاىءرية أم رشيد
الله يبارك فيك و ينجحكي يارب بالتوفيق وبارك الله في قريبك لأنه وجهك لطريق النجاح وكم سمعت وقرأت على مدينتكم الجميلة ورزازات مدينة الافلام العديد من الأفلام العالمية صورت هناك وابحثي عن الأفضل دائما احسنتي دعواتي لكي
2017-02-10 07:50:04
142221
37 -
روز
كهرمان


العفو =)

لا بأس
كلنا نتعرض للانتقاد
انا اتعرض للذم من طرف الجميع بسبب فشلي الدائم و اخطائي الكثيرة و مواقفي المحرجة
و لا احد يدعمني
لكن لا بأس الانسان يحتاج لدفع نفسه بنفسه
من كلامك شعرت بانك تعاني من ضغوطات
لذا انصحك الا تقسو على نفسك و اغرقها بالحنية و تعلم حب نفسك لكن لا تتعدى حدود حب نفسك لدرجة الغرور
لا تستغرب كلامي
من يحب نفسه كما هي عليها سيتحسن كل شيء فيه
و بسبب حب نفسي اشعر انني اسعد من كل ناجح على وجه الارض و اسعد من كل شخص حقق امنياته
و لانني فتاة واقعية جدا اؤمن بالمعجزات التي ستاتي و تحقق امنياتي =)
2017-02-10 07:44:09
142219
36 -
سوسو الحسناء - مديرة الموقع -
مرحبا اعزائي .. ارى انكم تركتم موضوع التجربة وحولتم التعليقات عن اﻹفطار في رمضان !!
عموما نكتفي بهذا القدر .. واي تعليق بخصوص الكفتيريا واﻷكل لن ينشر ..

مع اﻹحترام والتقدير للجميع ..
2017-02-10 07:43:57
142217
35 -
مشكك الى معلقة
اسف اختي لكن في المغرب ليس هناك افطار علني في رمضان صحيح هناك شرذمة قليلة جدا لا تصوم بسبب عدم اقتناعها بالصوم لكن حتى هؤلاء ياكلون في الخفاء بل و حتى المرضى الدين لا يستطيعون الصوم ياكلون في بعيدا عن الاعين حياءا من الصاءمين وحتى القانون الجناءي المغربي يعاقب بالسجن ستة اشهر على من تعمد الافطار العلني في رمضان.
الحمد الله ما زال المغاربة متمسكون بالدين و ما قلتيه لا ينطبق على المغرب وشكرا.
2017-02-10 06:58:59
142212
34 -
C.N
روز حتى ولو عذرها هيك كيف تاكل قدام ناس وتفضح حالها؟
بلكي حتى هو عنده عذر هههههههههه
2017-02-10 06:58:59
142211
33 -
كهرمان
كنت احتاج لسماع تلك العبارات منذ زمن عبارات تحفيزية الا تقللي من شأن نفسك
روز يعجبني اعترافاتك تعكس شخصيتك الصريحة قلما الانسان يعترف بجانبه السلبي، أنا أعيش في بيئة محبطة تشعرك بأن ماتفعليه سخيف وعديم القيمة حتى الشخصية تصبح معدومة وسهلة الانقياد ومحطمة تشعري كأنك كالجماد، لقد كنت بحاجة لتلك الكلمات في هذا المقال
2017-02-10 06:06:22
142207
32 -
معلقة
بالنسبة لنقطة رمضان وكفتيريا هي فعلا ثغرة كبيرة
ولكن تكذروا انه للاسف في رمضان وبكثير من الاماكن في الدول العربية لا نحس انه رمضان
الناس تاكل وتشرب وتدخن بكل راحة
تذكروا انه وللاسف ليس الكل يصوم برمضان




على كل لماذا تناولت الطبق السريع في الكافتريا ما دام انك تسحرتي !!!!
2017-02-10 05:46:35
142206
31 -
روز ل (هند)
هند


ما كان عليكي قولها مباشرة هكذا هههههههههههههههه
كان عليمي التلميح مثلما فعلت ههههههههه
لان هنا يوجد شباب طبعا
2017-02-10 05:26:02
142201
30 -
هند
لنفترض دون احراج عذرها دورة هو ما عذره
2017-02-10 01:25:49
142183
29 -
نوره
قصتك هادفة وجميلة احببتك سردك و تعبيرك الواضح
اتمنى ان اقرأ المزيد من قصصك
2017-02-09 15:13:21
142153
28 -
عاشقة الرعب
حقا؟؟ رمضان؟؟كفيتيريا؟؟
لا أظن الموضوع هكذا أصلا
أظن الكاتبة أرادت أن تظيف للتجربة إطارا حتى تجعل من يقرأ يشهر بها لكنها لو لم تظف كلمة رمضان على الأقل ‎:/‎
لكن أرى أن القصة واقعية فإلا لما يضطر أحدهم أن يكتب عن النجاح يعني يكون نايم فجأة يجيه وحي يقلو يلا إذهب وأكتب عن النجاح لا تضع الفرصة .... أنا لا أشكك بمصداقيتها أبدا إنما أرى أنك حاولتي إظفاء لمسة على القصة فخربتيها ... جيتي تكحليلها عميتيها برشا هههه
تحياتي..
2017-02-09 12:08:37
142133
27 -
مجرد انسان
"رمضان و كافيتيريا" هذا جعلني اشك في حقيقة القصة 0.0
2017-02-09 08:49:38
142114
26 -
إبن الـــــ(أمازيغ)ــــجــــزائـر
سحور رمضان وبعدها كافيتيريا العاشرة!!!!
على كل النجاح يكون بالصدق والتوكل على الله
وأسأل الله التوفيق والنجاح لكل متابعي هذا الموقغ
2017-02-09 05:11:43
142101
25 -
دقة قلب
تحياتي لك..
انا ايضا بالصف الاول الثانوي واحتاج تشجيع لان كل من حولي
يحبطونني..
اتمني لكي التوفيق ولكل بناتنا التوفيق باذن الله..
2017-02-09 04:19:54
142096
24 -
سنفورة
القصة جات ف وقتا باقيلي 3 أشهر على الجهوي
الله يوفق الجميع
2017-02-09 02:41:27
142085
23 -
روز لالدوقة
الدوقة


انتي الاروع بحق ‎=]‎
2017-02-08 17:35:07
142056
22 -
مشكك الى الدوقة
لا بالعكس موضوع رمضان و الكفتريا يجب التركيز عليها لان هذه الثغرة جعلتنا نشك في القصة بكاملها هذا طبعا في انتظار رد صاحبة القصة على هذه النقطة.
2017-02-08 16:42:02
142047
21 -
الدوقة
شخصيتك رائعة يا روز،بحق.
أما عن موضوع الكافيتيريا ورمضان فليست من النقاط التي يجب التركيز عليها.
2017-02-08 16:42:02
142046
20 -
الدوقة
بما أننا نتحدث عن موضوع النجاح فقد لاحظت أن أغلب الناجحين لا يقدرهم أفراد مجتمعهم ويحاولون دائما تحطيمهم ولذلك نجد أغلب الناجحين قد انحدروا إلى الهاوية بسبب هذا،إذن ما رأيكم؟؟
2017-02-08 15:53:39
142044
19 -
روز
بالمناسبة

واصلي تقدمك ‎=]‎
لانني فاشلة كبيرة و لا اريد لك ان تصبحي مثلي
لانني لم استطع تغيير نفسي و لكن استطعت تغيير الاخرين ‎=]‎
لقد فشلت في كل شيء الا بالفشل لم انجح بشيء سوى بالفشل
مع انني اجرب و اجرب و عندي الثقة و الايجابية و القوة و العمل و كل شيء لكن مع ذلك كما يقول المثل (الثور ثور )
‎=]‎ بصراحة يعجبني الفشل لانهيجعلني اضحك ‎=]‎
2017-02-08 15:53:39
142042
18 -
روز
اذا كان رمضان الوقت لما خرجتم للاكل
‎=]‎

كشفناكم يا مفطرين ‎=]‎
لنفرض انك افطرتي بعذر هو ما عذره
ارجو ان تفهمي اخر جملة هههههههههه

2017-02-08 15:53:39
142039
17 -
الدوقة
بارك الله فيك على نقل هذه التجربة إلينا فلقد أفدتني كثيرا. لقد توغلت كلماتك في قلبي وأثرت بي وقررت من اليوم فصاعدا أن أعتبرك قدوتي وأن أفعل مثلك وأن لا أسمح لليأس بالتسلل إلى قلبي وخصوصا أن ثقتي بنفسي قد تحطمت كليا رغم أني مقبلة على امتحان قبول.
وبما أنك أفدتني بكلمة، فسأدعو لك الله بالنجاح الدائم.
أحبك.
(إذا أردت أن تكون سعيدا فاكسر خوفك وانظر للبعيد).
2017-02-08 15:37:12
142036
16 -
Flower K
أشعر انك اذا حققت إنجاز أشبه بالحلم !
يارب اجعل أحلامنا السعيده حقيقه
2017-02-08 15:37:12
142034
15 -
خير الدين
هههههههههه رمضان وخرجتم واكلتم وجبة سريعة فالكافيتيريا
2017-02-08 15:37:12
142032
14 -
بي بوي
يا الاهي
2017-02-08 15:23:33
142027
13 -
الغامظة_ الوحيدة
مهلا مهلا رمضان وخرجتم تتناولون طبقا من الكفيتيريا اممم لم افهم
(T-T)(*-*)
2017-02-08 15:23:33
142026
12 -
مشكك
قلت ان الوقت كان رمضان فكيف خرجتم الى الكافتيريا وتناولتم طبقا سريعا!!!!!!!!
2017-02-08 15:23:33
142025
11 -
شخصية مميزة الى روز
هذه ليست مشكلة بل تجربة وعبرة لمن يفهم مغزاها طبعا وكلام نوار غني عن التعريف اظن
2017-02-08 15:23:33
142020
10 -
فكتوريا
تجربتكِ رائعة عزيزتي(:
اتمنى لكِ المزيد من النجاح والتوفيق.
2017-02-08 15:23:33
142019
9 -
"مروه"
برافو عليكي..اكملي مسيرتك..صاحبك النجاح دائما:)
2017-02-08 15:23:33
142018
8 -
شخصية مميزة الى نسيمة
تحياتي لكي اختي وشكرا لكي على العبرة التي منحتها للجميع هنا فتجربتكي مؤثرة ونصيحتكي كنز لمن ةيفهم مغزىماقمتي به فالنجاح تعب وكد وليس احلام نحلمها وننطقها فقط بافواهنا بل هي عمل كثير وطيل لكي نصل الى قمة النجاح في حياتنا ارجو ان تفهم ميوكو ان هذا هو مغزى هذه القصة وليس شرطا ان تكون قصة محزنة امشكلة مثل باقي القصة لتختلف بعض القصص قليلا ونستفيد منها جميعا
2017-02-08 15:23:33
142017
7 -
Lolo
هنيئا لك على ما حققتيه اتمنى لك المزيد من التوفيق ولدي نصيحة صغيرة ارجو منك الاهتمام بها ما يساعدك على تحقيق احلامك هو بر والديك فهو اساس توفيق الانسان في حياته وكذلك عليك الحذر من الحاسدين اي شخص ناجح سيكون لديه الكثير من الحاسدين والاعداء الذين سيرغبون في عرقلته عليك الالتزام باذكار الصباح والمساء والمعوذات لابعادهم عنك وكوني على حذر
2017-02-08 13:21:37
142013
6 -
نوار - رئيسة تحرير -
تحياتي لكم أعزائي القراء .. هذا القسم ليس فقط لنشر التجارب التي تتكلم عن الفشل الدراسي ، الفشل في الحب ، الهروب من الواقع و الانزواء بزاوية و الانقطاع عن العالم و عدم تكوين صداقات أو محاولات الانتحار .. النجاح أيضاً يعتبر تجربة ، بالعكس قد تساعد هذه التجربة البعض و تكون حافزاً لهم على التطور و النجاح .. تقبلوا احترامي .
2017-02-08 13:23:03
142011
5 -
راية الاسلام
كلمات محفزة فعلا ،،،انا كذلك حققت نصف طموحي فأنا ادرس الان بكلية الطب وبمستوى جيد بالدراسه وبقى امامي تحقيق النجاح في الحياة العملية،،
وفق الله الجميع لتحقيق امانيهم وطموحاتهم
2017-02-08 13:23:03
142004
4 -
ميوكو الخبيرة
مللت وتعبت من القراءة
وفي الاخير لم اتوصل الى اي شئ!!!!!
مالمغزى منها؟
2017-02-08 12:40:03
141998
3 -
[ محمد]
! !! ! ؟ ؟ ؟
على العموم بالتوفيق
2017-02-08 12:39:48
141995
2 -
إنسان ميت
كالتوفيق في دراستك
2017-02-08 12:29:32
141991
1 -
روز
اين المشكلة بالموضوع ؟؟؟؟؟؟؟
=)
move
1
close