الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أشباح و ارواح

لا بلانشدا .. الممرضة الشبح

بقلم : اياد العطار
للتواصل : [email protected]

مستشفى مسكون بشبح ممرضة شقراء غامضة

كانت الساعة تشير إلى منتصف الليل , وماريا جالسة لوحدها خلف مكتب صغير في نهاية ممر طويل ذو أرضية براقة تتناثر أبواب مشرعة على جانبيه. كل شيء في ذلك الممر أبيض اللون , الجدران وطلاء الأبواب والكراسي والمكتب .. حتى الساعة الجدارية الدائرية المعلقة في الطرف الآخر من الممر .. لا بل حتى ثياب ماريا وقبعتها الصغيرة الأنيقة كانت بيضاء اللون .. وأظنك حزرت عزيزي القارئ أين نحن الآن ؟ .. نعم نحن في مستشفى , ولأكن أكثر دقة فأقول بأننا في جناح خاص بمستشفى يقع في أحد أحياء العاصمة المكسيكية مكسيكو ستي ..

لا بلانشدا .. الممرضة الشبح
كان الهدوء يخيم على ذلك الممر الابيض

كان الهدوء يخيم على ذلك الممر المعبق برائحة الأدوية والمعقمات , الجميع استسلموا للنوم باكرا , إلا الممرضة الشابة ماريا , كانت تقاوم باستماتة ذلك الزائر الثقيل الذي تعلق بأهدابها محاولا إغلاقها بالقوة .. لكنها أبت أن تسلم قيادها إليه بالرغم من أنها لم تنم جيدا بالنهار . فالطبيب المناوب أكد عليها عدة مرات أن تعطي حقنة لأحد المرضى عند الساعة الواحدة بعد منتصف الليل , أخبرها بأن حياة ذلك المريض تتوقف على الحقنة , لذا حرصت ماريا على البقاء مستيقظة .. لكن للنوم سلوك عجيب , لا أدري إن كنتم قد جربتموه , فهو يتمنع ويتمرد عليكم كلما أردتموه وطلبتموه , فيما تراه ينجذب ويلتصق كالغراء بجفونكم إذا ما قاومتموه وصددتموه! .. وهكذا فأن ماريا , كلما قاومت النوم أكثر , كلما تشرب بعيونها أكثر , حتى رفعت الراية البيضاء أخيرا على غير أرادة منها فأسدلت ستار الجفون واستسلمت لغمضة العيون ..

وعندما استيقظت ماريا بعد حين كان أول ما وقع عليه بصرها هو الساعة الجدارية الجاثمة على الجدار في الطرف الآخر من الممر , كانت عقاربها تشير إلى زهاء الثالثة فجرا , فانتفضت مفزوعة , لقد فاتها موعد إعطاء الحقنة ولعل المريض فارق الحياة , فركضت نحو حجرته وقلبها يخفق بقوة , لكن لشدة دهشتها وجدته متمددا على سريره وهو في كامل وعيه , فبادرته قائلة :

- أعتذر كثيرا .. لقد تأخرت قليلا على موعد إعطاءك الحقنة .

فرد المريض مبتسما : لا بأس عزيزتي .. زميلتك قامت بالواجب .

فبهتت ماريا للحظة ثم قالت باستغراب : أي زميلة ؟! .. لا توجد ممرضة أخرى سواي في الجناح الليلة .

فقال الرجل مؤكدا : بلى .. زميلتك الشقراء .. لقد أعطتني الحقنة وغادرت.

- أؤكد لك سيدي بأن ليس هناك سواي ؟ ..

فقال الرجل متعجبا : من كانت إذن تلك الممرضة التي أعطتني الحقنة ؟!

- لا أدري! .. هل تصفها لي رجاءا .

- بصراحة لم أر وجهها جيدا , رأيت شعرها , كانت شقراء , متأكد من ذلك , وكانت ترتدي ثوب الممرضات , لكن ثوبها بدا قديم الطراز بعض الشيء .

لم تجد ماريا ما تقوله سوى أن تمتمت مع نفسها قائلة : عجيب! ..

وبعد أن تأكدت من أن المريض فعلا تلقى حقنته غادرت وعادت لتجلس إلى مكتبها وهي مذهولة مما حصل , فلا أحد سواها يعلم بموعد إعطاء الحقنة كما أنه من المستبعد أن تدخل ممرضة أخرى إلى الجناح دون أن تشعر هي بذلك ..

وحل الصباح أخيرا فانتهت مناوبة ماريا وأتت زميلتها روزا لتحل محلها , و كانت روزا ممرضة قديمة خدمت في العديد من المستشفيات خلال حياتها المهنية الطويلة . وبالطبع قصت ماريا ما حدث معها في الليلة الفائتة , وعلى غير المتوقع لم تستغرب روزا أبدا مما سمعته , بل ردت قائلة بهدوء :

- لابد وأنها "لا بلانشادا" ..

- ومن تكون ؟ ..

- الممرضة الشبح .. ألم تسمعي عنها ؟ .

- ممرضة شبح ؟! .. هل تمزحين معي أو لعلك ترغبين بإرعابي ؟ ..

- لا امزح ولا أرى ما يستدعي الرعب .. لا بلانشدا هي ألطف شبح يمكن أن تصادفيه في حياتك .

- لكني لم أسمع عنها مطلقا .. ما حكايتها ؟ ..

فصمتت الممرضة العجوز لبرهة كأنها تستدعي ذكريات بعيدة , ثم قالت بأسى : حكايتها حزينة , لقد سمعتها في بداية عهدي بالتمريض من بعض زميلاتي المتقدمات بالسن ... يقال بأن أسمها الحقيقي هو اولاليا , وقد عاشت في ثلاثينات القرن المنصرم . كانت شابة جميلة بشعر ذهبي أشقر وعيون تحاكي السماء بزرقتها , وكانت متميزة دوما بملابسها النظيفة والناصعة البياض , وعرفت بطيبة قلبها واهتمامها البالغ بالمرضى وجديتها والتزامها الكبير بعملها كممرضة إلى درجة أنها أحيانا كانت تؤدي مهام زميلاتها الأخريات.

لا بلانشدا .. الممرضة الشبح
اولاليا كانت ممرضة شابة جميلة

الكثير من زملائها اولاليا من الرجال , الممرضين , والأطباء أيضا , حاولوا خطب ودها , لكن دون جدوى , فاهتمامها الوحيد كان منصبا على عملها وعائلتها الصغيرة المكونة من والدتها وشقيقها. لكن ذات يوم أنتقل طبيب جديد للمستشفى , كان شابا وسيما فارع القامة وعذب اللسان , تسابقت الممرضات والطبيبات لكسب وده والفوز بقلبه , الوحيدة التي لم تبدي اهتماما به هي اولاليا , كالعادة كانت تركيزها منصبا على عملها والعناية بالمرضى . ولعل هذا الأمر , أي تجاهلها له هو ما جعله ينجذب إليها ويحاول التقرب منها بكل وسيلة , فأصبح يطلبها على وجه الخصوص لكي تكون إلى جانبه أثناء إجراءه للعمليات الجراحية أو مروره بعنابر المرضى .. وبالتدريج .. تمكن من فتح ثغرة صغيرة تسلل منها إلى قلب أولاليا فنشأت علاقة حب جميلة بينها.

لا بلانشدا .. الممرضة الشبح
الطبيب الوسيم اوقعها في حبائله

ويقال أن الأشخاص الذين لم يعرفوا أو يجربوا العشق في حياتهم سابقا , يكون عشقهم الأول عظيما ومتفجرا كالبركان , لكنه يكون أيضا غرا وساذجا وأعمى , وهذا الوصف ينطبق تماما على سلوك أولاليا حينما وقعت في شراك الحب وتقلبت في حبائله , فعشقها للطبيب الشاب غمرها بسعادة لا توصف حتى أنها لم تعد ترى من هذا العالم المليء بالقبائح سوى جانبه الزاهي المتوهج الألوان , ولم تعد ترى في الآخرين , خصوصا حبيبها , سوى الأمور الإيجابية المبهرة , وهو ما جعلها تتغافل عن الهمس والغمز واللمز من قبل بعض زميلاتهما من أن حبيبها الطبيب الوسيم هو في الحقيقة شاب لعوب لا يتوانى عن مغازلة فتيات أخريات من وراء ظهرها . لكن آنى لأولاليا الغارقة في بحور الهيام أن تصدق هذا الكلام .. ولعلها حسبته نابع عن حسد وغيرة .

و مضت عدة شهور قبل أن يخبرها حبيبها بأنه يود خطبتها والزواج منها , فطارت فرحا بهذا الخبر , لكنه قال بأنه مدعو إلى مؤتمر طبي في مدينة أخرى وأنه سيغيب لمدة أسبوعين , وحالما يعود سيعلنان خطبتهما .

وغادر الطبيب الحبيب إلى مؤتمره فيما بقيت اولاليا تنتظر على أحر من الجمر .. ومرت الأيام تترى .. يوم .. أسبوع .. أسبوعان .. شهر .. شهران .. ولم يعد حبيبها الموعود ..

ماذا جرى يا ترى ؟ .. تساءلت اولاليا مع نفسها كل يوم وهي تمسح الدموع عن عيناها الجميلتان .. ثم حلت الكارثة وجاء الخبر المزلزل الصادم حين علمت من بعض زميلاتها بأن حبيبها وقع في غرام امرأة أخرى في تلك المدينة التي ذهب إليها ليحضر المؤتمر وأنهما تزوجا .. ليس هذا فحسب , بل الأدهى من ذلك أنها علمت بأن حبيبها كان قد قدم استقالته من المستشفى سرا في نفس اليوم الذي سافر فيه لحضور المؤتمر , أي أنه خطط لكل شيء مسبقا , وأن اولاليا لم تكن بالنسبة له سوى مغامرة ونزوة عابرة .

وهكذا بلحظة واحدة هوى برج الأوهام الشاهق الذي شيدته اولاليا في خيالها وتحول إلى ركام وحطام , وتبخرت ألوان العالم الزاهية من عينيها ولم يتبق في الوجود سوى لون واحد رمادي كئيب . لم تعد الحياة كالسابق أبدا , لم يعد لها طعم أو معنى . أصبحت أولاليا غارقة في أحزانها , وسارحة لمعظم الوقت . وبعد أن كانت أفضل ممرضات المستشفى وأكثرهن حرصا والتزاما صارت تتلقى العقوبة تلو الأخرى بسبب إهمالها ونسيانها لواجباتها , ويقال أن إهمالها كان كبيرا لدرجة أنها تسببت إحدى المرات بموت مريض بعد أن أعطته حقنة خاطئة فتم فصلها من عملها , وتزامن ذلك مع موت والدتها وانتقال شقيقها للعيش في العاصمة والاستقرار هناك , فأصبحت وحيدة ومنهكة نفسيا وجسديا , ولم يطل الوقت حتى تسلل مرض خطير إلى جسدها النحيل فانتهى بها الأمر راقدة على أحد أسرة المستشفى الذي كانت هي تداوي المرضى فيها , ويالها من مفارقة حزينة . وما لبثت أن لفظت أنفاسها بعد فترة قصيرة .

لا بلانشدا .. الممرضة الشبح
اصبحت مريضة في نفس المستشفى حيث كانت تعمل

وعلى ما يبدو فأن أولاليا لم تبرح هذا العالم بعد موتها , فبعد بضعة أشهر , بدأت تسري حكايات في أرجاء المستشفى عن شبح ممرضة ذات شعر أشقر تتجول ما بين الردهات والحجرات والأقسام وتظهر أحيانا في حجرة العمليات أو صالة الطوارئ .. وأكثر ما يميزها هو نظافة ملابسها المكوية بعناية والناصعة البياض , ولهذا أطلقوا عليها أسم السيدة اللامعة (La Planchada) .

الغريب أن أغلب من شاهدوا شبحها قالوا بأنهم لم يستطيعوا أن يلمحوا منها سوى شعرها الأشقر وأن وجهها لم يكن واضحا , كما لم يستطيعوا سماع خطواتها وهي تسير لأنها بدت كما لو أنها تطوف أو تمشي على الهواء . والأغرب من ذلك هو أن هذه الممرضة الشبح لم تكتفي بالظهور فقط , بل كانت تعتني بالمرضى أحيانا , خصوصا عندما يتعرضون للإهمال من قبل بقية الممرضات , فتقدم الدواء لمن فات موعد دوائهم , وتعطي حقنة لمن هم بأمس الحاجة إليها , وتعقم الجروح وتلفها بعناية , وتضع الكمادات على جباه أولئك المصابين بالحمى .. وكم من ممرضة مثل ماريا نسيت أو تكاسلت عن تقديم العلاج لمريض ما ثم فوجئت لاحقا بأن هذا المريض تلقى علاجه بشكل صحيح من قبل ممرضة شقراء لا أحد يعرفها . هذا الأمر لم يحدث فقط في المستشفى الذي كانت أولاليا تعمل فيه خلال حياتها , بل أمتد إلى العديد من المستشفيات في طول البلاد وعرضها , وهكذا أصبحت "لا بلانشادا" واحدة من أشهر الأشباح في المكسيك . ومازالت الحكايات عن مشاهدتها مستمرة حتى يومنا هذا .

لا بلانشدا .. الممرضة الشبح
اصبح شبحها من اشهر الاشباح في المكسيك

البعض في المكسيك يقولون أن قصة اولولايا أقدم بكثير من ثلاثينات القرن الماضي , وأنها في الحقيقة تعود إلى ما قبل أحداث الحرب الأمريكية - المكسيكية عام 1846 , ففي تلك الحرب الطاحنة لم تفقد المكسيك فقط أكثر من نصف أراضيها لصالح الولايات المتحدة , بل فقدت أيضا الكثير من رجالها , إضافة إلى عشرات آلاف الجرحى , وهو ما تسبب بزخم كبير جدا على الممرضات آنذاك بحيث لم تكن تتاح لهن فرصة الراحة ولم يستطعن أن يقدمن العلاج للجميع , ولشدة دهشتهن كن يشاهدن أحيانا بعض الجرحى الذين تأخر علاجهم وكان متوقعا موتهم وقد تحسنت حالتهم وتم تطبيب جراحهم بعناية فائقة , وحين كن يسألن من فعل ذلك ؟ كان الجواب دوما بأنها الممرضة الشقراء التي لا يعرفها أحد!.

أما عن سبب تحول أولاليا لشبح بعد موتها واستمرارها في معالجة للمرضى , فيرى البعض أنه نوع من التكفير عن ذنبها بحق المرضى الذين ماتوا جراء إهمالها وتقاعسها عن واجبها أواخر حياتها.

ختاما ..

خلال السنوات الطويلة التي قضيتها في كتابة هذه المقالات لموقع كابوس , تناولت مرارا قصصا عن أشباح لنساء يقال بأنهن هائمات في هذا العالم بلا هدى , والمفارقة الحزينة , هي أن قصص أولئك النسوة الأشباح تكاد تتشابه في تفاصيلها , فدائما يكون هناك رجل وراء المصيبة التي ألمت بالمرأة في حياتها وحولتها لشبح بعد مماتها! .. وهذه النقطة تدهشني كثيرا , ذلك إننا لا نسمع أبدا عن أشباح لنساء في عالمنا العربي على عكس القصص الكثيرة المتواترة عنهن في جميع بقاء الأرض الأخرى , ولعل هذا راجع إلى كون رجال العرب هم الأرقى والأظرف في معاملة النساء , لذا فأن المرأة العربية سعيدة جدا بحياتها ولا تموت بغصة أبدا .. أود تصديق ذلك بشدة , لكني أعلم جيدا أنه محض هراء .. أو لعل السبب الحقيقي هو أن المرأة العربية ممنوع عليها مغادرة قبرها لوحدها بعد مماتها مثلما هو محرم عليها مغادرة بيتها لوحدها في حياتها! .. أو لعل قصص الأشباح برمتها محض هراء .. الله أعلم .

المصادر :

Mexican Ghost Story: La Planchada

La Planchada – Leyendas Urbanas

Ghosts in Mexican culture


تاريخ النشر : 2017-02-13

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (120)
2021-06-07 11:57:08
426198
user
120 -
كـرمــل🤍
أصدق بالأشباح ولكن ليس بالصورة النمطية التي تتبدار بخاطر من يسمع أو يقرأ عنهم..وقصص الأشباح ليست منتشرة بالوطن العربي بقدر الغرب المهوسيين بكل شيء خارق عن الطبيعة ، كلمة شبح هي محض هراء لكثير من العرب
سلمت يداك على المقال✨
2020-01-06 13:45:48
331570
user
119 -
القلب الحزين
أنت محق فالله أعلى وأعلم.
2019-11-12 18:40:47
323943
user
118 -
The only red rose
كالعادة مقالاتك رائعة وخارقة استاذ اياد لك كل الشكر والتقدير والاحترام
بس مش قادرة استوعب ان الشبح ممكن يضمد الجروح يعني هنا تحول لكائن مادي ملموس عشان يقدر يتعامل مع أدوات الجراحة وعلبة اليود أو الهيدروكسين أو غيره

لازلت اندهش واتعجب ولا أنكر استمتع ايضآ بكل ما يظهر على موقعي المفضل كابوس .
اما بالنسبة للمرأة من وجهة نظري الشخصية يفضل أن تحقق طموحاتها لكن برضو بحدود المعقول لاننا بمجتمع كل شيء عنده عيب وماينفعش وغلط
2018-11-24 21:37:33
270327
user
117 -
بلقيس اليمنية
ههههههههه قصة جميلة جدا,, أنا أؤمن بوجود الأشباح ,, ولكن السؤال هنا!؟
هل الأشباح أخيار !!!؟
بالأصل الأشباح بمفهومي هؤلك القرائن الذين يلتصقون بالإنس ويرشدوهم لفعل الشر ,, بمعنئ أنهم الموسوسون دائما لفعل الشر ,, والقرين عادتا يظل ملازم لقبر صاحبه حينما يموت لايبرح من مكانه !!
فكيف نسمع قصص كثيرة عن أشباح يتجولون والناس تراهم !
وهل الأشباح قرنية عين الإنسان قادرة أصلا علئ أن تراهم؟
,,
يوجد أسئلة كثيره لا أجد لها إيجابات حول هذا القسم .
2018-05-18 08:28:37
221657
user
116 -
Naz
قصة يعجز اللسان عن وصفها في قمم الروعة اجل يا ليت جميع الاشباح مثل لابلانشاندا
2018-01-15 17:28:31
197545
user
115 -
سماح
هذه من القصص الروعة التي قرأتها في حياتي
2018-01-15 17:28:31
197544
user
114 -
سماح
في غاية الروعة شكرا
2017-11-21 08:19:56
186946
user
113 -
مقل
قصة اروع من رائعة حبيت الشبح صراحة تسلم استاذ اياد
2017-11-13 22:03:25
185739
user
112 -
نديم الجرح
من القصص القليلة والجميلة جدا التي أعجبتني كثيرا هذه القصة

شكرا جزيلا للمحرر
2017-09-10 06:17:23
175012
user
111 -
احمد
هذا الموقع هوافضل موقع اذهب إليةعندمااشعر بالملل
2017-07-06 12:33:21
164588
user
110 -
ايمى
جميلة جداً ساحكيها لأصدقائي
2017-06-18 05:27:46
161540
user
109 -
Zool
شكرا علي القصص المشوقة
2017-06-17 05:58:29
161441
user
108 -
ماشا
قصه جميله وحلوة احسنت
2017-05-20 18:30:13
157633
user
107 -
بداري
لا يوجد شبح مسالمة او معينه او مساعدة عندنا ،، نحن اشباحنا تلهم وتاخذ العقول ، وتترك رعاياها محط الجنون والياس وسوء الحظ، تنزل علينا بسخطها الشديد من الام عذاباتنا بالحياة ،،، وهذا طبعا من محبة رجالنا العظماء لنا نحن النساء هعهعهع ونظرتهم للمراة الغير دونيه هعهعهع ،، تحسدنا امّم العالم لانها تلتمس النتائج من اولادنا وبناتنا وتطور مجتمعاتنا، من فنون الموت والدمار وتضحل و انحطاط الانسانية.
2017-04-16 13:20:41
152750
user
106 -
Jun's girlfriend
رااائعة
2017-04-07 10:53:54
151264
user
105 -
نوار نوڤا
استاذ إياد كالعادة مميز وقصصك مميزة ، طريقتك في الكتابة وطريقة سردك للوقائع والقصص فريدة واستطيع ان اميزها عن باقي المقالات وخصوصاً البارت الاخير *ختاماً*
اتمنى لك التوفيق ❤️
2017-03-23 11:51:45
148634
user
104 -
ليان النتشة
القصة حلوة و هادئة لكني لا أصدق
2017-03-15 10:06:00
147242
user
103 -
سوليڤيا
تنن لماذا لا استطيع نسخ الكلام
2017-03-09 08:30:49
146214
user
102 -
الشبح
اخيراااا شبح طيب مسالم
اتمنى ان اقابله يوما ساتمتع كثيرااا بالاستماع اليه والدردشة معه واديناا بنتسلى
حزنت كثيراا عليها واكثر على من يجمل قلب صافى مثلهااا ويتبعه
*****************************************
اخى هارب من الايام
غريزة وعاهرات واجر وتمثيل وخداع واشباع...بكل هذا البساطة

اذن ما الفرق بيننااا وبين الحيوانات...لا ارى اى فرق
لا انكر انه هناك اناس هكذااا وكثر ولكنهم هكذااا لانهم ضلوا الطريق وجعلوا هواهم وشيطانهم اله لهم يعبدوه وايضاا اولئك لا يطلق عليهم رجال بل يطلق عليهم ذكور
الرجولة ليست مجرد كلمة وشنب وحسب
الغريزة فيناا نعم لا انكر وليست فيناا لوحدنااا ولكن الله اعطانا العقل وارانا الصواب والخطا ولك انت حرية الاختيار
بكلامك هذاا جعلتنا وكأننا حيوانات وحسب لسنا بشر ولا نمت للانسانية بصلة
صراحتك هذه ليست صراحة بل هى نظرة مشوهة تماما
تحياتى اخى واتمنى ان تتغير نظرتك تلك لانها خاطئة تماما

*ودمتم بود وسلام
2017-03-05 10:07:22
145670
user
101 -
هود
اولا السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . بصراحه انا من متابعينك منذ زمان يا استاذي إياد ومعجب جدا بمقالاتتك
لكن دعني اخبرك شيئا واحد كتبت في خاتمة المقال.. ان المرأه العربية .. ممنوع عليها كل شي وليست فقط إلا كل شي عليها عيب وحرام و انها ليست لها حقوق؟ لا ادري لماذا حقا الجميع ينتقد المرأة العربية؟ اسأئله تدور في رأسي دومآ؟ لماذا يرون ان المرأه الشرقيه ليس لها حقوق ومظلومه عكس الغربيات .. لكن مهلا دعني اقول لك .. ان المرأه العربيه اشرف من اي امرأة اخرى (اعتذر على هذه الكلمه)و تريدها ان تحب؟ ياسيدي نحن في هذا الزمن نخاف حتى من ناس قريبين هنالك والمرأة مكانها منزلها كما قال رسولنا الكريم لماذا؟ حفاظا على عفتها حفاظا على كرامتها لا اعرف لماذا تضعون دومآ ملائكه وانهم يدافعون عن حقوق اﻻإنسان و انهم دومآ متقدمين و قلوبهم رحيمه و و و ، قائمه تطول..
اعتذر على هذا الكلام الطويل لكن لهذا القدر نكتفي بما ان القلب فيه الكثير من الكلام..
احببت فقط ان اوضح لك مفهوم المرأة العربيه .. وسامحني على نقدي لك ياسيدي العزيز
وشيئا اخر هل تعلم ان نسبة الخيانة في الولايات المتحده 67%
ومسك الختام السلام ..
2017-03-02 15:45:11
145152
user
100 -
نانا
الخاتمة سيئة جداجدا جدا
2017-02-23 07:46:29
144021
user
99 -
قمر الليل
كلها حلوة تسلم الانامل أستاذ أياد .. ..
2017-02-22 10:09:09
143924
user
98 -
رشا
مقال ممتاز استاذ اياد نتطلع للمزيد من المواضيع الشيقة باسلوبك المتميز
2017-02-22 02:26:20
143887
user
97 -
الأسم
الخاتمة اضحكنتي كثيرًا
فعلاً شر البلية ما يضحك.
2017-02-21 06:13:46
143750
user
96 -
رائدة المعارف
موضوع باهر الخاتمة كانت طريفة شكرا
2017-02-20 16:49:09
143708
user
95 -
Bella
الخاتمه سيئه جدا!!!
2017-02-20 03:36:03
143637
user
94 -
عاشقة الغموض
اعجبتني الخاتمة هههههههههههههههههههه احب مقالاتك
2017-02-19 22:57:39
143615
user
93 -
نوف
مقالاتك شي انا انتظره فعلا و بكل شغف
لا تحرمنا واتمنى انك ما تنشر الا شي انت كاتبه
سلام
2017-02-19 22:57:39
143612
user
92 -
ديانا
فيه أحد يصدق باﻷشباح؟! خلاص الشخص من يموت تروح روحه لله سبحانه وتعالى ماراح ترجع لدنيا ويتمشى ويتقهوى مع أهله -_- يعني قصص اﻷشباح هراء مثل ماقلت أستاذ إياد
2017-02-19 22:57:39
143604
user
91 -
ابراهيم الادريسي
اياد العطار انت دائما مبدع في بحثك وسردك للقصص
2017-02-19 05:44:24
143465
user
90 -
m5rbha
السلام عليكم تحية للاستاذ اياد و جميع الرواد
طبعاً مقال جميل كالعادة رغم انزعاجي من بعض التعليقات فبعضهم يخرج عن الموضوع أو يكذبون القصة
2017-02-18 23:03:13
143440
user
89 -
خيالي الغريب
مقال رائع جدا *^▁^* الله يعين المرأة العربيه اذا ماتزوجت كسروا سعادتها بانها عانس وان تزوجت صارت تناضل ترضي زوجها الي مايملا عينه غير التراب او ترضي اهل زوجها الي مهما غملت مايرضيهم شي ربي يصلح الحال
2017-02-18 15:45:16
143413
user
88 -
رويا
‏‎ ‎أنا اسفه علي قولي هذا ليس رجال ألعرب ألارقا فإنتي لم تري رجال آلكورد بعد
2017-02-18 04:23:41
143315
user
87 -
هارب من الأيام
لايهم ( بل يهم ) / المشكلة كيف ستعرفين إذا كان من الواحد في المائة الصادقين أو أنه مثل الباقي . الجواب إدا استمر معك بعد رفضك لطلباته ورغباته االجنسية . أما إذا ذهب مع الريح فهو مثل الباقي
2017-02-17 18:51:04
143269
user
86 -
الملاك الأسمر♡
السلام عليكم....شكرا جزيلا على هذا الموقع الرائع. ...ولكن أود أن أعرف هذه القصص حقيقية أو من نسج خيال الكاتب وثانيا الصور الملحقة بالقصه حقا لأبطالها أم لتوضيح الفكرة فقط. ...أرجو الرد؛؛؛وشكرا مرة أخرى
2017-02-17 17:10:15
143252
user
85 -
الى السندباد المغربي
سيدي الكريم يؤسفني أن أخيب أملك بأنك قد وجدت الدليل بأن رجال العالم العربي ملائكة بأجنحة سرمدية بأن نقلت لنا بعض الإحصائيات التي من وجهة نظرك تشيطن الغرب
للأسف العنف المنزلي و الإعتداء ات المختلفة على المرأة في المجتمعات العربية يفوق ما يحدث في العالم الغربي و لكن نحن في عالمنا العربي لا نملك إحصائيات حتى على هاته التجاوزات
فالغالبية العظمى من النساء ضحايا الإعتداء ات لا يشتكين على المعتدي سواء كان زوجا أو أبا أو أخا
أو خالا ...
فنسبة الحالات المصرح بها لا تعد 10% من الحالات الواقعية
فإن كانت نسبه العنف المنزلي في بريطانيا ( و التي يجب ان تعلم انها تشمل كذلك المهاجرين من مختلف الاصول و الاعراق) 38% فانها في دولنا العربيه قد تصل الى 50% و 60%
فأيها افدح ما يحصل لدى الغرب الذي و للغرابه يملك منظومة قانونية لا تتساهل مع الإعتداء ات على المرأة و تشدد عقوباتها على المعتدي عكس ما يحدث في دولنا التي في معظمها تفتقر مجملها الى قوانين حتى تحمي المرأة
و عليك فقط أن تتفحص الإحصائيات العالمية لتجد دولا عربية تترأس قائمة الدول عالميا في التحرش بالنساء تصل إلى 90% في بعض الدول العربية و 80% و 92% من ختان الإناث
و الإستغلال المادي و الإجتماعي للنساء في الدول العربية التي تعيش ليس فقط سياسه تقشف (كبريطانيا) بل وضعا مزمنا من الفقر المدقع و الإنهيار الإقتصادي و الحروب
2017-02-17 10:41:54
143178
user
84 -
مجهول الهوية
هجر الدين فساد الفساد و تلتطخت قواعدنا
لو تسترت المرأة و غض الرجل بصره..
لما تأذى أحد
^
الحقيقة في نظري
2017-02-17 09:48:55
143170
user
83 -
لا يهم
هارب من الايام بالفعل كلامك صحيح .. لكن هل يمكن ان تتواجد نسبة واحد بالمئة على الاقل استثناء و يريدون علاقة جدية صادقة ؟ ..
2017-02-17 04:37:22
143152
user
82 -
هارب من الأيام
أنا شاب وسأخبر الفتياة كيف يفكر الرجل طبعا أغلب الرجال وليس كل الرجال . الرجل له غريزة يجب أن تشبع ولكن كيف ؟ إما عن طريق الدعارة وهاذا خطر ومقرف لإنتشار الأمراض الجنسية عند العاهرات . وبعض الشباب يجد مشكلة في توفير أجرة العاهرة . فكيف نتصرف نحن الشباب ؟ الجواب هو التمثيل على الفتيات وخداعم بالكلام المعسول وبإقناعهن أننا نحبهم ونذوب فيهم عشقا . وعندما تقتنع الفتاة وتبلع الطعم كما تبتلع السمكة الطعم من سنارة الصياد نشبع الغريزة وننشبع شهواتنا الجنسية بالمجان وبدون أمراض جنسية . تم ننتقل لفريسة أخرى ... وهاكذا الأيام ... هاذه هي الحقيقة دون تزويق او تجميل . اسف على صراحتي لكن الصراحة أفضل من الأوهام
2017-02-17 02:58:25
143139
user
81 -
السندباد المغربي
هاذا مقال في صحيفة الجارديان البريطانية لعلها تخرس بعض الألسنة التي تبالغ في تمجيد المجتمعات الغربية وتتوهم أنهم شعوب مثالية ملائكة ونحن الشياطين الذين يعتدون على المرأة ويقمعونها ويمنعونها من الخروج . مع أن شوارعنا وأسواقنا وجامعاتنا ومدارسنا وملاعبنا ومسارحنا وسينيماتنا ومقاهينا ومطاعمنا ومصانعنا وشواطئنا مليئة بالنساء ... أظهرت إحصاءات بريطانية جديدة ارتفاع جرائم العنف ضدّ المرأة في بريطانيا في شكل ملحوظ منذ العام 2009 لأسباب عدة، أبرزها الأزمة الاقتصادية وعودة التمييز العنصري ضد النساء.
أُجري بحث جديد بقيادة الدكتورة في علم الاجتماع، والمسؤولة عن أبحاث النوع الاجتماعي في «الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة» (اليونسكو) سيلفيا ولبي، كشف ارتفاع معدلات جرائم العنف ضد النساء البريطانيات خلال السنوات الماضية، في مقابل انخفاضها ضد الرجال.
وتوصل الفريق إلى نتائجه بعد إجراء دراسة لبيانات الجرائم التي وقعت في إنكلترا وويلز بين العامين 1994 و2014، . ونشر موقع صحيفة «الغارديان» البريطانية رسوماً بيانية لمعدلات العنف في البلاد خلال تلك الفترة.
وأظهرت المؤشرات وصول معدل التعنيف 100 لكل ألف امرأة في العام 2014.
وقالت جماعات نسائية بريطانية أن «الأزمة الاقتصادية والسياسة التقشفية التي اتبعتها البلاد أخيراً قد تكون سبب ارتفاع جرائم العنف ضد النساء، إذ تم تقليل عدد المشرفين الاجتماعيين، وإغلاق عدد من مراكز الدعم الاجتماعي منذ العام 2010».
لكن الرئيسة التنفيذية لـ«مركز الموارد النسائية» (دبيلو آر سي)، فيفيان هايز، قالت إن «التقشف ليس المسؤول الوحيد عن ارتفاع معدلات العنف ضد المرأة في بريطانيا، إذ تُعتبر عودة التمييز بين الجنسين أحد العوامل الأساسية، وهو أمر مقلق».
واعتبرت هايز ان أموراً عدة وقعت خلال السنوات القليلة الماضية أسهمت في تقليل الوضع الاجتماعي للمرأة، منها انتشار المواد الإباحية وألعاب الكمبيوتر العنيفة، والمضايقات للنساء في الشوارع، وعدم تعيين نساء في مناصب قيادية، ومحاولة محو إنجازات البريطانيات عبر التاريخ من المناهج الدراسية.
وكانت دراسة أجرتها الجمعية الخيرية «الملجأ» لحماية ضحايا العنف في العام 2014 أظهرت أن حوادث العنف المنزلي في بريطانيا ارتفعت بنسبة 38 في المئة في غضون خمس سنوات، وبمعدل حالة كل 37 ثانية، كاشفة أن امرأتين تفقدان حياتهما كل أسبوع نتيجة العنف المنزلي . .. تحياتي للأخت العزيزة دات الفانوس أنا معجب بشخصيتك وبغيرتك عن ثقافتك العربية الإسلامية وعمق تفكيرك
2017-02-16 14:54:11
143090
user
80 -
بنت بحرى
عزيزتى صاحبة التعليق رقم77
فرج الله كربك و أزاح همك..... شكرا لك... تحياتي
سلام
2017-02-16 03:37:25
143006
user
79 -
احمد احمد ا
اريد ان ارد على موضوع الحجاب الحجاب امر الله ولااحد يتدخل فى ذلك
2017-02-15 20:04:27
142980
user
78 -
....
عزيزتي فانوس
الغرب فيه السلبي و الايجابي
كذلك مجتمعاتنا و اعرافنا
لبس الغرب نجس. والعرب جواهر
فالعرب ايضا يعتبرون المراة وعاء جنسي لانجاب الاطفال و تفريغ الشهوة
وكثير من المشايخ يضعونها بمرتبة الدواب
ثم ايضا المتشددون الذين يلطخون الدين ويدعون انهم يطبقونه!! فترينهم يبيعون النساء كالرقيق ليومنا هذا
الحجاب حرية و خيار وليس اثبات عفة ابدا
كذلك حرية الشعر و اللباس ليست اثبات نجاسة نهائيا
2017-02-15 20:04:27
142973
user
77 -
بسمة عبد الباقي
أسجل إعجابي الشديد بطريقة كتابتك ومهارتك في ربط مقالاتك بمواضيع تلامس واقعنا المرّ
ارجو منك أستاذ اياد أن تصدر كتاب لك فأنت عبقري و أريد أن تقرأ الأجيال القادمة كتبك وتُدرس في الجامعات ان شاء الله
2017-02-15 16:20:14
142954
user
76 -
اياد العطار
تحية وتقدير وشكر جزيل لكل الاحبة الذين علقوا على الموقع .. انا قرأت جميع التعليقات واطلعت على جميع الآراء واعجبني جو النقاش الحامي والبناء حول المقال .. وفي واقع الامر لم اشأ ان اعلق لكي لا اكون طرفا في النقاش او افرض رأيي على احد .. ما اردت ان اقوله ذكرته بوضوح في الخاتمة .. اتمنى ان يأتي يوم ارى فيه المرأة تتمتع بنفس حقوق الرجل كاملة بلا نقصان .. وانا هنا لا ادافع عن امرأة معينة .. انا رجل عمري 45 عاما جربت الحياة وجربتني وادرك جيدا بأن هناك نساء سيئات وجيدات مثلما هناك رجال سيئون وجيدون .. لكني اتكلم بالعموم .. والعموم يقول ان المرأة العربية مغيبة .. ومجتمع نصف سكانه مغيبون لا يمكن ان ينهض بحال من الاحوال ..

ممتن جدا لجميع الاحبة وتقبلوا فائق تقديري واحترامي.
2017-02-15 15:06:19
142938
user
75 -
ادهم سالم
ماتت مظلومة لكن هناك يوم آخر و سيغمر الله الودود مثل هؤلاء المساكين برحمته و لطفه بإذنه ..
لكن تساؤلك الاخير استاذ اياد قد يلوح جوابه مما نرى حولنا من المقهورين و البؤساء ... هل ظهر احدهم بعد موته ليكفر عن ذنب او ليصحح خطأ ؟
و بشكل اوضح : هناك كثير من الابرياء يعذبون او يقتلون او تنتهك كرامتهم في هذا الكوكب البائس .. بل منهم من كانت معاناته اعظم و اشد وطأة مما عانته هذه الممرضة .. فهل ظهروا بعد موتهم مرة اخرى ؟ ابدا .. و لا فرق بين شرق او غرب في ذلك .
اليوم الآخر هو يوم العودة و فيه توضع النقاط على الحروف .
و لو فرضنا جدلا ان روح الانسان تهيم في الارض بعد موته فمن اين لها القوة لتكون فاعلة و قد خسرت آلة الجسد لتحويل الارادةالى فعل ؟
اما ظواهر الارواح و الاشباح فماهي الا ظواهر الجن، و هؤلاء لديهم لديهم التكوين اللازم لتحويل الارادة الى فعل لانهم لم يموتوا بعد، و يرى البعض ان شرارهم ينشطون في الغرب اكثر من الشرق لاسباب لا سبيل لعرضها في هذه العجالة .
2017-02-15 12:37:07
142913
user
74 -
الى الجميع
أصبح الحال في مجتمعاتنا العربية العريقة كالتالي
نساء مقابل انصاف وأرباع وأشباه رجال
لا أريد الدخول في جدال عقيم لن يثمر عن شئ سوى تلك الحقيقة المعروفة منذ الأزل
وهي أن المرأة العربية بشكل عام باستثناء البعض مضطهدة وترزخ تحت ظلم وعنفوان أولئك الجبابرة
الذين يمارسون ساديتهم وكبتهم وأمراضهم وعقدهم النفسية على المستضعفات محاولة في اظهار رجولتهم "المزعومة" فسحقا لأمثال هؤلاء وكأنك لن تكون رجلا الا اذا كسرتها وأبكيتها
وكل الكلام عن حقوق المرأة العربية بشكل خاص ما هو الا تنظير سخيف "لا يودي ولا يجيب"
"رحمة الله على الرجولة فقد ماتت في الحروب"

تعليق 69 في الصميم كعادتك يا بنت بحري
"ما أكرمهن الا كريم وما أهانهن الا لئيم"
2017-02-15 11:29:10
142910
user
73 -
حمزة عتيق
أختاي الفاضلتان بنت بحري و آية تحية طيبة لكما ..

ما سلف ما هو إلا شيء بسيط من واجبنا اتجاهكن أنتن معشر النساء .. هنالك الكثير من المفاهيم الخاطئة بحقكن .. و أتمنى فعلا أن يأتي يوم و يعلم فيه بعض """ كاملي العقل """ دوركن الأساسي في الحياة و كم هي أهميتكن لاستمرارها ..

تحياتي و احترامي ..
2017-02-15 09:55:57
142906
user
72 -
جوايا ليك
خاتمه اسطوره..تحكي حالنا المخزي، عندما انتهيت من المقال الجميل كان ينقصه شي واكملته ي استاذنا بالخاتمه الاجمل.. شكرا فعلا..
2017-02-15 09:17:03
142902
user
71 -
بنت بحرى
حمزة عتيق
لن اشكرك بل سأبعث بشكرى وامتنانى إلى تلك السيدة الفاضلة التي
غرست بداخلك بذور احترام المرأة وتقديرها فنبتت وتفرعت واثمرت خير ثمار نراها اليوم فى شخصك ... ممنونة أنا و بنات جنسى لكل أم مثل أمك تلك السيدة العظيمة... احترامى وتحياتى.
سلام
عرض المزيد ..
move
1