الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قصص واقعية غريبة

الدور التاسع

بقلم : حمدي عماد - القاهرة
للتواصل : [email protected]

الدور التاسع
كان المصعد يتوقف فجاة عند الدور الناسع !


بدايةً أنا من القاهرة و لي عمتي ( أخت أبي ) كانت تعمل نادلة في مطعم الفندق ، و هي التي حكت لي القصة التي سأخبرها لكم الآن ..

كانت عمتي ذاهبة أول يوم إلى الفندق ، و كان يوماً جميلاً حيث تعرفت على أصدقاء جدد ، و مر أسبوع على هذا الحال ، و في صباح أول يوم من الأسبوع التالي كانت ذاهبة إلى العمل ، و عندما دخلت المصعد ضغطت على زر الدور الحادي عشر ، لأن موقع مطعم الفندق في الدور الحادي عشر حيث كان الفندق مكون من اثني عشر دوراً .

و بينما هي تضغط على الزر الحادي عشر شعرت أنه يوجد أحد بجانبها في المصعد ، لكن المصعد كان خالي !! و أثناء صعود المصعد إلى الدور الحادي عشر توقف عند الدور التاسع و فتح بابه و سمعت صراخ رهيب وصوت حجارة كأنه ترمى على المصعد الذي كانت فيه .. و فجأة و بيما عمتي في شدة ذهولها و خوفها رأت في آخر الممر امرأة ذات شعر طويل تصرخ و تنظر إليها و ما كان بيد عمتي إلا أن قرأت بعض من آيات القرآن الكريمو هي داخل المصعد حتى أغلق بابه من تلقاء نفسه و صعد إلى الدور الحادي عشر ..

هرولت إلى أصدقائها تخبرهم بما حدث لها ، لكن أصدقائها خافوا من أن تعرف سر الدور التاسع بالفندق فقالوا لها أن هذا من وحي خيالها و عليها بقراءة القرآن الكريم .. فقالت لهم عمتى إذاً لماذا الدور التاسع مغلق و لا يسكنه أحد ؟ فقالوا لها بسبب أعطال الكهرباء فقط .
و بعد عدة ساعات أنهت عمتي عملها و كانت ذاهبة إلى المصعد ، لكن رآها أحد الرجال العاملين معها في مطعم الفندق ، فخشي أن يحدث لها شيء فقال لها سآتي معك أوصلك إلى مدخل الفندق ( أي الدور الأرضي ) و فعلاً أوصلها إلى المدخل .

و أثناء صعوده إلى الدور الحادي عشر توقف المصعد عند الدور التاسع و لم يفتح الباب ، و سمع صوت صراخ شديد و أيضاً صوت كصوت الحجارة يرمى على المصعد ، و ظل على هذا الحال بضع دقائق ثم أكمل المصعد إلى الدور الحادى عشر و جرى الى اصدقائه فى مطعم الفندق جلس بينهم يلتقط أنفاسه يخبرهم بما حدث ..

و في صباح اليوم التالي أتت عمتي إلى العمل و أثناء دخولها مطعم الفندق كان أصدقاءها يتهامسون ، و ما إن رؤوها حتى توقفوا عن الكلام ، لكن عمتي قالت لهم : (سأترك لكم المكان إذن لكي تتكلموا ) لكنهم أخبروها ألا تذهب و قالوا لها سنخبرك الحقيقة و قالوا لها:

كان هناك راقصة تعمل هنا في الفندق و وقعت في غرام شاب ، لكن الشاب كان يحبها من أجل هدف آخر و هو المال ، و في أحد الأيام ذهب معها الشاب إلى غرفتها و حصل بينهما شجار من أجل المال ، فقام الشاب بقتلها عن طريق خنقها من رقبتها و هرب ، لكن الشرطة قبضت عليه .. و من ذلك الحين تم إخلاء الدور التاسع بسبب شكاوى العمال و السكان بالفندق ، حيث كانوا يشتكون من سماعهم لصراخ امرأة و صوت حجارة يرمي باب غرفتهم و في النهاية بعد تلك الحوادث تم إخلاء الدور تبعاً لشهادة آخر السكان الذي قال : و بينما أنا أخرج من غرفتي على صراخ امرأة وجدت في ممر الدور التاسع امرأة ذات شعر طويل يغطى وجهها و كانت تصرخ بشدة إلى أن اغشي عليه و وجدوه عمال الفندق ..

و ما إن سممعت عمتي هذا الكلام احمر وجها و بكت و قالت لهم : لماذا لم تخبرونى من قبل ؟ فقالوا لها : خفنا أن تتركي العمل ، و لكن عمتى قالت لهم حسناً سأسامحكم فقط لأنكم رأيتم في ذلك مصلحتي فقط ...

و مضت الأيام و بينما هم يعملون فجأة ( انطفأت جميع أنوار الفندق ) و ظل الأمر على ذلك الحال .. و تأخرت عمتي في عملها إلى أن قلق خطيبها و ذهب إلى هناك ، و كان منظر الفندق من الخارج مخيف جداً ، و أسرع بإحضار رجل لكي يرى العطل ، لكن ما رآه الرجل زاد حيرته قال الرجل : ( كل شيء سليم و ما من أخطاء )

و كان للفندق سلالم غير المصعد فصعد عليها خطيب عمتي و هو و بعض من أقارب الفتيات العاملات بمطعم الفندق مع عمتي ، و ما إن صعدوا وجدوا باب المطعم الخلفي مغلق فقرروا كسر الباب ، و هنا وجدوا عمال المطعم جالسين في غرفة إعداد الطعام على ضوء أحد الكشافات القديمة
و أحضروا جميع العاملين هناك و عمتي أيضاً كانت منهم ، و نزلت هي و خطيبها و العمال من على السلالم ، و هم ينزلون كانوا يسمعون صراخ تلك المرأة و صوت كصوت الزجاج الذي يرمى على الأرض و صوت الحجارة حتى وصلوا إلى خارج الفندق ، و عرفوا أن شبح تلك المرأة هو السبب وراء هذا كله ...

لكن و الحمد لله تم إغلاق هذا الفندق نظراً لشكاوى الأشخاص الساكنين بجانبه ، و عمتي الآن تركت عملها و تعيش هي و زوجها في شبرا الخيمة ، و قد رزقهما الله بولدين و هم يعيشون حياة سعيدة الآن .


تاريخ النشر : 2017-02-19
تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

اعشق قريني
كوكيتا - الجزائر
أحداث غريبة 3
فكتوريا - العراق
العارف
Lana - Uae
لي و لعائلتي 3
Emma - مصر
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (13)
2017-02-27 22:55:38
144766
user
13 -
احد ما ...
الى التعليق رقم 5 black cat
هل انت نفسه صائد الاشباح في اليوتيوب ؟
2017-02-27 05:41:43
144659
user
12 -
shimaa adel
ام الفندق ايه وهو فين
2017-02-26 14:36:25
144559
user
11 -
مي
اسم الفندق ايه ؟؟
2017-02-25 13:36:26
144397
user
10 -
حمدى عماد ( صاحب المقال )
الى رنيم خالد منيسى انا مو بنت انا راجل
وانا مصرى
2017-02-20 21:59:15
143718
user
9 -
....
هل ستقنعونني أن اي رجل أعمال لديه عمل يدر عليه الربح سيتخلى عنه ببساطة !؟
حتى و إن سكنت عفاريت و اسود و شياطين و حشرات في الطابق التاسع لن يغلقه لأن معنى ذلك ان طابق بأكمله سيغلق ولن يحصل منه على أرباح
قد تكون العمة خائفة ومن نسج خيالها تراءى لها ذلك و اكمل اصدقاءها تلك الدراما و قد تكون داعبتك و بالغت لتخيفك هزاراً
2017-02-20 03:08:57
143630
user
8 -
ميوكو الخيالية
اشتم هنا رائحة الكثير من الدراما والمبالغة
خخخخخخخخخ
2017-02-19 23:57:47
143619
user
7 -
محمود
فيلم مصري
2017-02-19 22:57:39
143605
user
6 -
غامض
ذكرتني بيفلم room 1408 وبيفلم elevator
2017-02-19 16:22:13
143569
user
5 -
Black cat
واو كثير خوفتني أنا اكره الفنادق كثيرا وزدتني كرها لها
2017-02-19 15:39:16
143553
user
4 -
"مروه"
واو قصه مثل الافلام الاجنبي اللتي اعشقها..ولكنها حقيقيه وعلي فندق:)
الحقيقه عمتك شجاعه ماشاء الله..لو me كنت تركت الشغل من زمان:-D
تحياتي لكم..
2017-02-19 15:03:38
143544
user
3 -
شخصية مميزة الى صاحب المقال
الحمد لله سلامتها من ما حدث الفنادق حقا مشكلةة ومخيفة حتى بدون وجود الجن فيها عملت انا في فندق تتوه فيه اذا لم تحفظ الطريق والحمد لله لم اعمل فيه ليلا ولن اعمل في الفنادق خاصة في المصاعد
2017-02-19 14:56:34
143542
user
2 -
ايناس
مرعبه
الحمد لله انها بعدت
وان الفندق تم اغلاقه
2017-02-19 14:21:23
143525
user
1 -
رنيم خالد منيسي
أتعلمين انك اخفتيني من الطابق التاسع :(
أسلوبك رائع ،، الحمد لله على انهم نجوا من ذلك الشبح المخيف واسأل الله لهم حياة مليئة بالسعادة والتفاؤل
انت مصرية أليس كذلك!؟
move
1